رواية فرصة تانية الفصل الثامن 8 بقلم ميسون عبدالمجيد

 رواية فرصة تانية الفصل الثامن 8 بقلم ميسون عبدالمجيد

رواية فرصة تانية البارت الثامن

رواية فرصة تانية الجزء الثامن 

رواية فرصة تانية الفصل الثامن 8 بقلم ميسون عبدالمجيد


رواية فرصة تانية الحلقة الثامنة

يوسف بصدمة: خديجة
كانت خديجة واقعة في حفرة بس مش غويطة اوي وفاقدة الوعي
يوسف بص بصدمة لما لقي بندوزر شايل رملة وبيقرب من الحفرة ومهما يوسف وقفه مش هيسمع
يوسف نط بسرعة وشال خديجة وطلع بيها
يوسف اخدها بسرعة وركب عربيته وقعدها في الكرسي جنبه وساق وطلع بيها علي المستشفي بسرعة وطبعا الباقي بيدورو علي خديجة ومش لقينها
_______________________________بعد وقت طويل
رجع يوسف من المستشفى ومعاه خديجة والدكتورة طمنته انها كويسة بس وقعت اثر الخبطة وانها كان عندها هبوط حاد في الدورة الدموية ولفتلها راسها اثر الخبطة
خديجة كانت لسة نيما ويوسف سايق وكل شوية يبصلها
خديجة بدات تفوق
خديجة حطا اديها علي راسها:ااااه ي راسي اااه
يوسف بصلها:انتي كويسه
خديجة بصتله:انت مين
يوسف بصدمة:نعم انتي فقدتي الذاكرة ولا ايه
خديجة بدوخة وبرود:لا مش عرفة طب فكرني كدة بأي حاجة اشوف فكرا ولا لا
يوسف:انا يوسف الطاوي ها فكراني
خديجة بأبتسامة وفرحة:اهااا انت اللي كل البنات بتموت عليك
يوسف ضحك:بالظبط كدة
خديجة بدلع:طب تعرف انا مش زيهم بموت عليك
يوسف ضحك بسخرية:عارف عارف من غير ما تقولي
خديجة بدلع:انا بقي بموت فيك وكان نفسي بس اتكلم معاك
يوسف بصدمة:نعم يختي
خديجة بمياصة:احنا لازم ناخد سلفي بقي انا مش مصدقة انا بعشقك
يوسف بصدمة:لا كدة لازم نتصل بالدكتورة
يوسف طلع فونه ورن علي الدكتورة
يوسف:اللو ي دكتورة انا يوسف الطاوي اللي كنت عند حضرتك من ساعتين وشوية كدة وكشفتي علي خديجة
الدكتورة:ايوا ي استاذ يوسف فكراك خير حصل حاجه
يوسف:لا هو مش خير خالص دلوقت انا وخديجة مش بنطيق بعض يعني هي بتكرهني جدا بتشوفني كدة بيركبها ميت عفريت من ساعت ما فاقت بقي وعمالة تقولي كلام حب وزي ما تكون مش هي لا بقي اوعي يكون جلها فقدان ذاكرة مؤقت وا..
الدكتورة قاطعته:دكتور يوسف اهدي دا طبيعي هلوسه يعني اثر الخبطة اللي اتخبطها في راسها
يوسف:بجد طب هي هتفضل كدة كتير
الدكتورة:عشر دقايق ربع ساعة بالكتير وهترجع لوعيها
يوسف براحة:تمام شكرا ليكي
وقفل
يوسف بيبص علي خديجة لقلها بصاله وعاقدة حواجبها
يوسف بخوف:في ايه مالك عاملة كدة ليه
خديجة بغيرة ودلع:بتكلم مين ها بتكلم مين بتخني صح انا الكل حزرني منك بس اعمل ايه بحبك
يوسف ضحك بصدمة: خديجة هو انتي بتحبيني بجد
خديجة:طبعا انت كل حياتي انت اخويا حبيبي ابن وابويا وجوزي حبيبي وحب عمري
يوسف بعدم فهم:لالا لحظة عشان انا دماغي عملت ارور ازاي اخوكي ابن امك وابوكي وفي نفس الوقت حب عمرك وجوزك
خديجة بطفولة:بقلك ايه تعالي ناكل في ماك زي زمان وتقولي شعر ونسهر علي ضي القمر
يوسف بصلها وضحك:لا دنتي هربانه منك خااالص
خديجة:هو احنا عيالنا فين ليه مش جبناهم يصيفو معانا
يوسف:عيالنا!!!معلش بقي ما حبيت نكون لوحدنا
خديجة بصدمة وزعيق:اااه ي سافل ي حيوان كنت عايزز تتغرغر بياا انا لا يمكن اسكت علي كدة
يوسف بنرفزة:باااااات فوقي كدة وارجعي لعقلك لاحسن والله اغبط راسك في تبلو العربية اجبلك ارتجاج
خديجة بخوف وطفولة:هتجيب ارتجاج لامك عايز تموت امك ي قليل الادب ياللي مشفتش ربع ساعة تربية اخص عليك
يوسف خبط علي الدركسيون وضحك بغيظ
خديجة:بقلك ايه ي اخويا ي حبيبي هو احنا متصحبين من امتي
يوسف:اخويا وحبيبي ومتصحبين من امتي خديجة انتي متخيلة انتي بتقولي ايه
خديجة بأبتسامة:بقول انك اكتر حد بحبه في حياتي
يوسف ضحك:اااه والله نفسي اعملك ريكورد عشان لما تفوقي تسمعي اللي يتقوليه دا وتبطلي تقولي وقلد خديجة انت اكتر بني ادم كرهته في حياتي
خديجة: حبيبي انت بتقول ايه انت طبيعي
يوسف بيحاول ميضحكش:ولا حاجة ي حبيبتي ولا حاجة ارتاحي انتي عشان انا مش طبيعي
خديجة:طب انا هنام شوية علي ما نوصل بيتنا
خديجة رجعت راسها لورها وغمضت عنيها
يوسف بصلها وابتسم بخفة علي عقلها اللي طار واتحولت فجأة من خديجة اللي بتكره يوسف ونفسها تخنقه لي جوزها وحبيبها وحب عمرها واخوها في نفس الوقت
بعد دقائق
يوسف اكل مطب
يوسف:اوووب
خديجة فاقت:اااه في ايه
يوسف:ولا حاجة ي حياتي ولا حاجة كملي نوم
خديجة بصتله:حياتي وكملي نوم
يوسف:ايوا ي كوكو يلا يلا ي حبيبي نامي علي ما نوصل بيتنا ونشوف اولادنا يلا
خديجة بنرفزة:انت بتقول ايه بتاع انت وانا ازاي راكبة معاك كدة وازاي تقولي حبيبي وحياتي هو في ايه
يوسف بصدمة:انتي رجعتي لوعيك
خديجة:هوا انا كان مالي اصلا وايه اللي خلاني راكبة معاك اقف هنا فهمني
يوسف وقف بضيق
يوسف بهدوء:الحكاية وما فيها ان حضرتك صحيتي تتمشي الصبح وبعدتي عن المخيم خالص وروحتي مكان بعيد وتقريبا توهتي وجالك هبوط واغمي عليكي والكل فضل يدور عليكي في مكان واكمل بغرور ومفيش غير العبدلله اللي راح عكسهم تماما  ولقاكي
خديجة حطا اديها علي راسها بوجع:ياااه كل دا حصل
يوسف بنرفزة وعصبيه:وبعدين استني هنا انتي ايه اللي خلاكي تبعدي عن المخيم وتمشي يجي تلات كيلو هاا فكراااا نفسك مين يعني لولايه كان زمان سواق البندوزر رادم عليكي الرملة ولا كنا عرفنالك طريق جثه
خديجة بزعيق:بتزعق ليه انت وبعدين انت مالك ي بني ادم انت اموت ولا اغور في داهيه يخصك في ايه
يوسف بغل:يخصني اني بكرهك
خديجة بأبتسامة باردة مستفزة: Our Mutual feeling(مشاعرنا متبادلة)
يوسف بص قدامه وضحك بخفة
خديجة بضيق:طب هما فين دلوقت
يوسف:اووب دا بقلهم يجيي اربع سعات بيدورو عليكي
خديجة بصدمة:ي نهار زمان معاذ هيتجنن دلوقت
يوسف بفضول:صحيح هو مين معاذ دا
خديجة :معاذ دا حبيبي وعمري وكل حياتي وا..
خديجة بنرفزة:وانت مالك انت مين معاذ احنا في مين معاذ دلوقت
يوسف بغيظ:ي شعنونة
خديجة بغيظ:بطل الكلمة المستفزة دي
يوسف بيهمس بأستفزاز:شعنونة قاعد مع شعنونة
خديجة خبط باب العربية بغضب
يوسف بخوف:بس بس الله يخربيتك العربية لسة جديدة
خديجة بعنين حادة:اتصل بحد منهم عشان ميخافوش
يوسف طلع فونه:هرن علي غيث
يوسف رن
بعد كام سانية
يوسف بهدوء:اللو ي غيث خديجة معايا
خديجة بهمس وغيظ:قلتلك متقلش خديجة حاف كدة
يوسف بعد الفون عنه:طب معلش المرة الجاية هحطح وسط ساندويتش شاورما
خديجة بقرف:نينيني ي خفة
غيث بزعيق وخوف:انت ي بني رحت فين
يوسف:احم بقلك انا لقيت خديجة واحنا دلوقت راجعين
غيث بضيق وغيرة:لقيتها طب ازاي وحصلها ايه وهي كويسة
خديجة:قله طمن معاذ عليا
يوسف:غيث اهدي دا حوار طويل اما نرجع هقلك وهي كويسة
خديجة:قله يطمن معاذ عليا
يوسف:متخفش هي كويسة وزي الفل احنا في الطريق
خديجة:قله يطمن معاذ عليا
يوسف بصلها بنرفزة:طيب اهدي وانت ي عم طمن استاذ معاذ باشا قله انها كويسة
يوسف قفل وخديجة بصاله بغضب
وهوب العربية وقفت
خديجة بخوف:هو في ايه
يوسف بهمس وحط راسه علي الدركسيون:بومة اقسم بالله راكبة معايا بومة العربية مشتريها مكملتش اسبوع وسبحان الله عطلت
خديجة بنرفزة:لو راجل سمعني بتقول ايه
يوسف بعصبية وغيظ:اخرسي بقي اخرسي مهو كله بسببك ايه اللي خلاني ادور عليكي انا واسبهم كلهم والاقيكي وانقذك ادينا هنشلوح بسبب العربية
خديجة ببراءة:ليه ملها
يوسف بسخرية:لا ابدا سخنة شوية بس بعد الكمادات هتبقي بخير
خديجة بغيظ:دمك سمممم
يوسف: العربية عطلت ي مرزقة عطلتتت عطلتتت بيناااا في الصحراااااا
خديجة:لا اله الا الله لا حول ولا قوه الا بالله اللهم اني لا اسالك رد القضاء ولكن اسالك اللطف فيه الله ا..
يوسف قاطعها:لا مني مش جيا تعلني اسلامك هنا احنا هنا في مصيبة متخيلة وسط صحرة يعني في طريقتين للموت احلي من بعد ي اما حيوان مفترس او تعبان ياكلنا ي اما نفضل هنا ونموت من الجوع ومن العطش ها تختاري اي سيادتك
خديجة بضيق:استغفر الله العظيم ي رب
يوسف نزل: انزلي
خديجة:ليه
يوسف بنرفزة:انزلي
خديجة نفخت بغضب ونزلت
يوسف قفل العربية
يوسف طلع علي الجسر وعمال يشاور للعربيات
خديجة:لالا متقولش ان اللي في بالي لا
يوسف بصلها ببرود
_________________________بعد كام دقيقة
كان يوسف وخديجة ركبين في عربية نقل كبيرة وعربية يوسف مربوطة فيها وبتجرها
المصيبة مش في كدة المصيبة انهم ركبين ورا وسط خرفان ومعيز
خديجة قاعدة هتتشل من الاحراج
يوسف:بقي انا انا يوسف الطاوي يركب وسط خرفان ومعيز دنا اجيب بدل العربية الف
خديجة بنرفزة:بطل رط زي الستات مش دي كانت فكرتك السودة
يوسف بصلها بغضب
يوسف بضيق: مهو كله منك من الاول كله منك
خروف:ماااء ماااء وبيقرب من خديجة
خديجة بخوف:هشش هششش
يوسف بيضحك علي ما اخر ما عنده
الخروف بعد عن خديجة وراح ليوسف
يوسف بخوف:لالا خلاص انا اسف
خديجة بتضحك جامد
بعد وقت
سواق العربية:هنا ي بيه
يوسف:ايوا شكرا ي عم
يوسف نط ونزل
يوسف مد ايده لخديجة:تعالي
خديجة بكسوف:لا هنزل لوحدي
ولسة بترفع رجبها الادناء مسك في رجلها وكانت هتقع من علي العربية لولا يوسف مسك اديها
خديجة بعدة بسرعة ونزلت
مشيو كام خطوة والطلبة كلهم جريو عليها
معاذ بيحضنها:مالك ي حبيبتي حصل ايه انتي كويسه
خديجة بهدوء:انا بخير ي معاذ متقلقش
فريدة:هو ايه اللي حصل
يوسف:اللي حصل ان....
وحكلهم اللي حصل
غيث كان مضايق اوي وحاثث بغيرة
غيث:الف سلام عليكي والحمدلله انك بخير
خديجة بهدوء:شكرا
فريدة:تعالي ارتاحي شوية طيب
بريهان كانت وقفة ومتابعة الموقف وكانت هطق أن خديجة يوسف بيقربو من بعض
بريهان بهمس وضيق:امم هتبوظ السفرية من اول يوم
خديجة بصتلها بقرف ومشيت مع فريدة
بعد وقت
في خيمة يوسف وبريهان
يوسف بيقلع تيشرته
بريهان قربت منه حضنته من ضهره
يوسف ابتسم بضيق ومسك ايد بريهان بعدها عنه
بريهان بصاله برفعة حاجب وعدم فهم
يوسف بتهرب:بري تعبان وعايز انام تصبحي علي خير
بريهان بصاله بعنين حادة وبتفكر
__________________________________عند خديجة
فريدة بتضحك علي ما اخر ما عندها:هههه يلهوي فصلت بجد كنتو ركبين وسط خرفان ومعيز هههه
خديجة بتضربها بالمخدة:خلاص بقي اسكتي متعصبنيش
فريدة بغمزة:بس مش ملاحظة حاجة
خديجة بعدم فهم: حاجة ايه
فريدة بخبث:يعني القدر عمال يجمعكم انتي ويوسف يوم بعد يوم وكمان هو الوحيد اللي عرف مكان اووو ياااه
خديجة بعنين حادة: فريدة
فريدة ببراءة:نعم
خديجة بحدة:نامي
فريدة:ليه
خديجة حطت مخدة علي وش فريدة:بقلك نامي عشان مخلصش عليكي نااامي
فريدة ضحكت وغمضة عنيها
اما خديجة سندة علي المخدة وسرحت في اليوم من اوله وان يوسف الوحيد اللي عرف مكنها
هربت من افكارها ونامت
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★
اشرقت شمس يوم جديد يحمل كثير من المفاجأت
الساعة خمسة صباحا (مش عرفة دي تبقي صباحا ولا مساءا الصراحة عشان مش بفهم في الوقات تمام)
خديجة صحيت لبت ادناء نبيتي (الادناء زي اللي في الصورة) ولبست عليه خمار ونقاب نبيتي وكانت جميلة اوي
خديجة قعدة في حته علي جنب وحطا الهاند فري في ودنها ومشغلة سورة يوسف وبتتفرج علي الشروق وقد ايه المنظر جميل
حثت بحد بيقرب منها وكانت متأكدة انو يوسف
يوسف قرب منها:لا دنتي واضح انك نشيطة اوي
خديجة نفخت بضيق وعلت الصوت عشان متسمعوش
يوسف ضحك وقرب قعد قدمها
خديجة كانت هتقوم
يوسف بسرعة:طب لحظة بجد عايز اتكلم معاكي في موضوع مهم
خديجة بسخرية:انت عندك حاجه مهمه علي كدة
يوسف بجدية وهدوء:ايوا هوا دا الموضوع انتي بتعمليني كدة دونا عن الناس كلها ليه ديما بتستخفي بيا ولا عملالي قيمة وكرهك ليا باين في عنيكي مش عارف ان عملتلك ايه لكل دا تعرفي ان دي اول مرة انا اللي اتكلم مع حد في الموضوع دا يعني انا ديما اللي كل البنات بتبقي هتموت عليا وعيزين بس يقفو معايا وانا عمري ما كنت بجري ورا واحدة ولا حابب اني استفزها وبحب الكلام معاها وانها تهزقني زيك انتي ليه كدة
خديجة:لان فاضي من برا اي حد يشوفك يقول اسفة يعني صايع وبتاع بنات ومش يتحمل مسؤلية ولا اي حاجه لكن انا متاكدة ان جواك في حاجة نضيفة تقدر تقولي ان ايه حلمك من وانت صغير
يوسف بصلها:معتقدش ان عندي احلام من وانا لسة طفل كنت اي طلب بطلبه كان بيجيلي في اقل من سانية تعرفي قبل كدة سمعتك بتقولي ان كل اصاحبي مش بعيد يكونو عرفني عشان فلوسي احب اكدلك دا انا كل اصحابي بيتصنعو حبهم ليا عشان فلوسي اغلبيتهم او كلهم بيكىهوني وبيتمنولي الموت حتي غيث اخويا اللي المفرود يكون اقرب حد ليا ديما بعيد عني انا من يوم ما عرفتك فوقت من وهم كبير كنت عايش فيه
خديجة:طب انا ممكن ابطل اقل منك او اقلك اني بكرهك بس عيزاك تديني وعد
يوسف:وعد ايه
خديجة: يوسف انا متاكدة ان جواك ولو ذرة واحدة بس ادب واحترام عشان كدة عيزاك توعدني انك تتغير عيزاك تبطل الحجات الحرام اللي بتعملها دي والبنات اللي بتقعد معاهم وبتعملو حجات حرام
يوسف:اقلك علي سر
خديجة:قول
يوسف:ورحمة امي اللي عمري ما حلفت بيها لانها غاليه اوي عندي انا عمري ما لمست بنت بيبقي مجرد هزار ومسك ايد او صورة لكن عمري ما اعمل حاجة تخليني ابقي عند ربنا مشرك بالله
خديجة ابتسمت براحة هب مش عرفة اتبسطت ليه وكانت بتحاول تداري ابتسامتها
خديجة بهدوء:تمام بس مهما كان يعني مثلا انك تحضن واحدة او تمسك اديها دا مش ذنب وربنا هيحاسبك عليه
يوسف بحزن:عارف
خديجة بأبتسامة:كدة بقي تقدر توعدني انك من النهاردة مش تقرب من اي بنت بغير بحدود وأدب وكمان مينفعش تقعد مع بنت في مكان لوحدكم
يوسف بجدية وابتسامه:اوعدك ان من النهاردة هتشوفي يوسف تاني خالص
خديجة ابتسمت
يوسف:ممكن اطلب منك طلب
خديجة:اتفضل
يوسف:ممكن نبقي اصحاب ونتكلم وكدة
خديجة بنرفزة:شوف لسه بقله ايه وهو بيقلي ايه يبني انت متخلف مش بتفهم انا عشان اتكلمت معاك شوية هتاخد عليا لا ي بابا انسي
يوسف قام بغيظ: خلاص اخرسي وطي صوتك دا شعنونة
خديجة بغل: بكرهك ي يوسف
يوسف وهو ماشي: Our Mutual feeling (مشاعرنا متبادلة)
يوسف مشي وخديجة قاعدة لوحدها بتضحك
غيث جه من وراها
غيث بابتسامة:صباح الخير
خديجة بهدوء:صباح النور
غيث:انتي كويسة
خديجة:ايوا الحمدلله
غيث: متعرفيش كنت خايف عليكي ازاي امبارح
خديجة اكتفت بأبتسامة
غيث: خديجة عايز اقلك حاجة
خديجة:اتفضل
غيث:...
يوسف رجع تاني وكان هيقعد مع خديجة ويقلها انو هيبدا يكون انسان جديد واول حاجه عملها اخد خيمة تاني بعيد عن بريهان بس وقف علي مسافة لما لقي غيث قاعد مع خديجة وبيتكلمو
يوسف وقف يسمع بصدمة
__________________________________________________
بعد وقت في اوضة خديجة وفريدة
فريدة: خديجة خديجة خديجة
خديجة:ي بنتي منا اديني جنبك عايزة ايه
فريدة:عيزا اقلك علي حاجة واشوف نصيحتك
خديجة:وانا كمان عايزة اخد رايك في حاجة
فريدة:بجد طب قولي
خديجة:لا قولي انتي الاول
فريدة:اووف طب نقول مع بعض
خديجة:تمام
سكتو شوية
هما الاتنين مع بعض
فريدة:انا بحب غيث
خديجة:غيث طلب ايدي
يتبع.....

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية فرصة تانية
google-playkhamsatmostaqltradent