رواية حياة الزين الفصل الثامن 8 بقلم ماهي أحمد

 رواية حياة الزين الفصل الثامن 8 بقلم ماهي أحمد

رواية حياة الزين البارت الثامن

رواية حياة الزين الجزء الثامن

رواية حياة الزين الفصل الثامن 8 بقلم ماهي أحمد

رواية حياة الزين الحلقة الثامنة

حياه الزين 💕
(الجزء التامن) 
 قولتله ايه حااامل ازاااي الكلام ده يادكتور زين بصلي وعنيه مليانه شرار والغضب كله كان باين علي وشع ردت هيام بنت خاله وقالت ايه ياحياه مش فرحانه انك حامل قولتلها انا.. أنا لايمكن اكون حامل انتي بتقولي اي مامته الحربايه أدخلت في الكلام بسرعه وقالتلي ياحبيبتي من الطبيعي انك تكوني حامل انتوا متجوزين ولا ايه يازين.. زين مسك نفسه بالعافيه وقلها اه طبعا يا امي دي حاجه طبيعيه الف مبروك ياحياه وقرب مني وباسني من راسي قولتله في ودنه متصدقهمش طلع الدكتور بره وقالهم ياريت تسيبوا حياه ترتاح شويه ياجماعه والدكتور كاتبلي على شويه فيتامينات
واول ما بقينا لوحدنا زين رجعلي
وقبل ما اقول اي كلمه ضربني حته قلم على وشي وشفايفي جابت دم وقالي كلكم واحد انتوا كلكم خاينين انا مش عارف ايه اللي عملتوا في نفسي عشان انتقم من هيام جبت واحده من الشارع وعملتها مراتي بس انتي طلعتي ذكيه اوي ياحياه الواد عايزه تلبسيلي ابن مش ابني عشان تورثيني قولتله أخرس انا أشرف منك ومن عشره زيك والدكتور ده كذاب هحمل ازاي وانا محدش لمسني قالي اسألي نفسك يامدام اسمعي انتي تشوفي ابو العيل ده وتخلصي منه وتبعدي عني اصحى الصبح مالقكيش في البيت انتي فاهمه قولتله انا مش حامل يازين اكيد الدكتور ده بيكذب قالي انتي مجنونه وهيكذب ليه ده دكتور العيله اللي بقالنا سنين معاه.. وبعدين ده انتي اغم عليكي يامدام قولتله ماتقولش مدام
وانا بشخط وبزعق قالي وطي صوتك لحد يسمعنا تبقى فضيحه قولتله مايهمنيش انا اللي يهمني دلوقتي انك  تيجي معايا لأي دكتور عشان تتأكد ان محدش لمسني قبل كده انا أه فقيره بس الحمدلله اشرف منك ومن امك ومن كل اللي هنا بصلي بغيظ وكان هيمد ايده عليا مره تانيه غمضت عنيا ومستنيه القلم مره تانيه لاقيته عض ايده وضرب الحيطه وسابني ومشي اليوم ده ماجاش البيت خالص فضلت مستنياه طول الليل برضوا مجاش صحيت الصبح بدري روحتله الشركه بتاعته طلبت اقابله مارضاش يقابلني ابدا فضلت مستنياه طول النهار قدام عربيته لحد ما نزل واول ما شافني قالي بتعملي اي هنا قولتله مش هسيبك الا لما توديني عند أي دكتور نسا الأول
قالي قولتلك خلاص انا مايهمنيش قولتله بس انا يهمني
لازم نروح سوا عشان تتأكد بنفسك قالي وياتري بقى عارفه دكتور كويس قولتله انا معرفش دكاتره الدكتور اللي هتقول عليه هاروحه قالي بس بشرط لو طلعتي حامل مش عايز اشوف وشك تاني قولتله سبحان الله ده نفس الشرط اللي كنت هقولهولك لما اطلع  مش حامل مش عايزه اشوف وشك تاني واتفقنا على كده وروحنا لدكتوره نسا في وسط البلد وكشفت عليا
وقالتلي انتي بتقولي انك عايزه تعرفي انك حامل ولا لاء
زين رد وقلها ايوه يادكتوره قالتله حضرتك دي بنت ماتلمستش قبل كده ازاي هتبقى حامل هو في مشاكل مع جوزها ولا حاجه بصيتله كده وقولتلها يعني يادكتوره انا محدش لمسني قبل كده قالتلي طبعا واضح جدا من غشاء البكاره انك متلمستيش قبل كده انا فعلا مستغربه على انك تسألي اذا كنتي حامل او لاء لاقيت زين ابتدا وشه يجيب الوان وطلعت بره العياده وطلع ورايا وقالي حياه استنى بقولك استنى ومسكني من دراعي ووقفني قالي انا مش فاهم صدقيني انا هتجنن ليه الدكتور قال انك حامل قولتله اسأل الست والدتك هي الوحيده اللي هتلاقي عندها الاجابه دي وقالي وايه اللي دخل والدتي في الموضوع قولتله معرفش وسيبني بقى عشان امشي قالي حياه هتروحي فين قولتله رايحه في داهيه ومشيت وسيبته روحت البيت بتاعي ولاقيت صاحب البيت واقفلي ومستنيني يادي المصيبه الاسبوع عدا بسرعه طيب وبعدين هعمل اي واول ما شافني قالي فين الفلوس ياحياه قولتله اصبر عليا شويه انا هجيبهملك قالي لا اصبر ولا ماصبرش وخلي الناس اللي معاه تطلع العفش بره الشقه بقيت مش عارفه اعمل اي واروح فين
بقيت اعيط ودموعي بتنزل مني وانا شايفه كل حاجه بتتهد قدامي ولسه همشي وببص قدامي لاقيت رامي في وشي وشاف العفش بتاعي وهو بيطلع بره قالي اي ده في اي العفش كله بره كده ليه بصيتله وقولتله ابدا مافيش حاجه يارامي سابني وراح لصاحب البيت وقاله انت عايز منها كام قاله ١٥ الف جنيه ١٠ شهور متأخر لايجار الشقه وكانت هتاخد مني محل عشان تعمله محل خياطه بس ده في منطقه تانيه وانا كنت مديها كلمه بس لما اتأخرت انا هأجر المحل لحد تاني والشقه كمان من بكره هسكنها قاله كل ده عشان ١٥ الف وطلع ال ١٥ الف من جيبه زي ما يكون مطلع ١٥ جنيه ده انا قعدت عمري كله عشان احوش ١٠ الاف عشان اعمل المحل بتاعي
راح رامي قال لصاحب البيت العفش اللي طلع يرجع تاني واداله رقم فونه وقاله اي حاجه تحتاجها كلمني انا علي طول بقيت مش عارفه اقول اي لرامي اخدني وقالي تعالي ياحياه انا عايزك وركبت معاه روحنا على الطريق بعيد عن الناس والدنيا كلها
 وانا مع رامي بحس اني طايره اوي مابحسش اني على الأرض ابدا وهو سايق الموتوسيكل بتاعه قالي قومي ياحياه قولتله اقوم فين انت مجنون قالي بقولك قومي وسيبي ايدك واعملي زيي قولتله اعمل اي قالي قومي بالراحه وهو بيزعق عشان الهوا صوته عالي اوي قومت بالراحه اوي وكنت خايفه جدا قالي متخافيش شيلي ايدك من علي كتفي قولتله لا والله ما هينفع بجد خايفه يارامي 
قالي طيب خلاص خللي ايدك على كتفي وقام هو كمان وبقي ماسك في الموتوسيكل ومره واحده قالي اصرخي ياحياه طلعي كل اللي جواكي بقيت دموعي تنزل مني مره واحده وبقيت اصرخ بكل اللي جوايا
اصرخ.. اصرخ لحد ما نفسي اتقطع ومره واحده وقف بالموتوسيكل ونزلني وقالي انا كنت عارف انك مش مع زين ياحياه لسه هتكلم واقوله اناااا.. راح حط ايده على شفايفي وقالي هوووووش من غير ما تقولي ولا كلمه انا حتى مش عايز اعرف السبب ياحياه
قلتله رامي انت مش فاهم قالي والله ما بقيت عايز افهم اصلا.. كفايه اللي فهمته كان بيبصلي وعنيه الرمادي دي هتجنني بصيته ليا بتحسسني اني مافيش غيري في الدنيا بعدها لاقيت صاحب البيت بيتصل بيا وبيقولي انه دخل العفش كله البيت وعاوز يديني المفتاح عشان ركب كالون جديد قولتله لازم نروح بصلي وابتسم وقالي حاضر هروحك بس اعملي حسابك لينا يوم تاني سوا وحط ايده على شعره ورجعه لورا كده الحركه دي منه بتجنني وركبت وراه وبقي كل شويه يفرمل بالموتوسيكل وهو سايق عشان اقرب منه واحضنه من ضهره  اكتر واول ما احضنه يبصلي في المرايه ويبتسم وغمازته تبان 😊
اول ما روحنا البيت كان مكركب جدا اوي والعفش كله على بعضه لاقيته خلع الجاكيت الجلد الاسود اللي كان لابسه وقلع التي شيرت الأبيض وقالي استعني على الشقي بالله قولتله اي ده انت بتعمل اي؟ قالي هعمل ايه هنروق البيت طبعا ولا انتي عايزه حاجه تانيه وراح خبط كتفي في كتفه وغمزلي بعنيه وبقينا طول الليل بنفرش في البيت انا وهو وانا بحط الأطباق في المطبخ كانت الأطباق عاليه عليا شويه عشان انا قصيره اوي بقى يوطي ويرفعني عشان احطها وينزلني تاني بقيت ابعد عنه واقوله ما تعمل كده تاني مع اني ببقى مبسوطه من جوايا انه بيعمل كده عشاني واخيرا خلصنا ولسه هنقول هنرتاح وبعمل اخر حاجه في المطبخ لاقيت الحنفيه مش راضيه تقفل ابدا ناديت عليه وقولتله ييجي يقفلها وهو بيقفلها الحنفيه طلعت في ايده وبقت المايه تيجي عليا وعليه لحد ما غرقت المطبخ وهدومي كلها بقت مايه مابقيتش عارفه اضحك ولا ازعل وبعدها رامي  جاب ازازه مايه ورماها كلها عليا بقيت اجري وراه في الشقه كلها اليوم كان مرهق اوي بس في نفس الوقت كان حلو اوي واخيرا مسحنا الأرض وخلصنا  ومن التعب اترميت على الأرض لاقيته نام جنبي على الأرض ويقرب مني بقيت ابعد شويه يقرب مني تاني لحد ما خبطت في الحيطه بصيتله كده وقولتله جه على جنبه وقللي متشكر على اليوم الحلو اوي ده ياحياه ولسه هتكلم لاقيت زين دخل علينا وفجأه..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية حياة الزين)
google-playkhamsatmostaqltradent