رواية مثلث برمودا الفصل الثامن 8 بقلم إيزيس

 رواية مثلث برمودا الفصل الثامن 8 بقلم إيزيس

رواية مثلث برمودا البارت الثامن

رواية مثلث برمودا الجزء الثامن

رواية مثلث برمودا الفصل الثامن 8 بقلم إيزيس

رواية مثلث برمودا الحلقة الثامنة

(الحب من الممكن أن يمسنا مرة واحدة ،و يستمر ل باقي الحياة ، دون أن يفارقنا حتى نموت ، لقد ولد الحب  عندما أحببتك ، لحظة الحقيقة عندما ضممتك ، لتدخلي حياتي ، حيث سنبقى معا للأبد ،قريبا أو بعيداً و أينما كنت ،أنا أؤمن بأن القلب سيستمر بالخفقان)Bermuda Triangle☠️⛵🌊

اخيرا خلص جان كل الطلاسم الخاصة بالبلورة وبدأت تظهر صورة ياسين بوضوح وهو قاعد في جنينة فيلته وجمبه بنت جميلة ساندة راسها علي كتفه وهو بيبص للنجوم 

كنز  بصت بتدقيق .. دي فيلته أنا متأكدة ومين دي كملت بصوت عالي مين دي 

جان لاحظ غضبها وابتسم بخبث لانه شك أنه دا حبيب كنز لسة كنز بتبص عشان تتأكد مين دي جان استغل الفرصة وقفل البلورة واخفي الصورة 

كنز فقدت كل أعصابها واتكلمت بصوت جحيمي والدموع بتنزل من عيونها وايديها بتضرب في صدر جان الفولاذي العريض  ... قفلتها ليه لييييه افتحها تاني عايزة اعرف مين دي 

جان بابتسامة مستفزة وبطريقته الخبيثة اتكلم وهو بيكتف ايديها اللي بتضربه بإيديه ... كل شئ وله ثمن 

كنز وهي بتصرخ في وشه ... يا سافل يا مخادع يا حيوان بتضحك عليا دقيقة وتقفلها انت عايز تموتني بحسرتي 

جان طبطب علي خدها ... اهدأي اميرتي فالعصبية لا تليق بكي 

في لحظة واحدة لقي كف جامد نزل علي وشه .. مش عارفة بقي إذا كانت كنز قصداه ولا طلع بالغلط وهي بتشوح بس اللي متأكدة منه أنها هتموت 😂

جان عينيه اتحولت للون الأحمر ومسك كنز من رقبتها رفعها بإيد واحدة مترين عن سطح الأرض تقريبا دا كان طوله وقال بصوت جحيمي 

... كيف تجرؤين علي التطاول علي امير البحار هل فقدتي صوابك ايتها المتعجرفة 

نزلها لأنها كانت هتموت مشنوقة أو مخنوقة  من أيده 

رماها ع اقرب حيطة قدامه نزلت وهي حاسة الرؤية ملغوشة ومش شايفة كويس من أثر الخبطة

جان بيتكلم من بين أسنانه .. سأتركك هنا لتنالي عقباك فلم يخلق بعد من يجرأ علي التطاول علي الأمير جان 

كنز بدأت تستوعب كلامه بصت ه المكان واد ايه كان مخيف زحفت بسرعة ومسكت رجل جان اتشعبطت فيها .. خدني معاك ابوس ايدك اوعي تسيبني هنا دا مكان مرعب 

جان نفض رجله فوقعت ع الأرض تاني وقال من بين أسنانه .. أن تبقي هنا اهون من تبقي امامي في هذه اللحظة لأنني سأُفتك بيكي إذا ظللتي أمامي أكثر من ذلك وسابها وخرج ووو 

************

تزامنا مع تعذيب كنز 

ياسين فجأة واحدة قام انتفض من مكانه وهو بياخد نفسه بالعافية وقام اتجه ناحية عربيته وركبها وقاد بسرعة البرق ووراه أصالة بتجري وعمر مش فاهم حاجة بس بيجري وراهم 

عمر ... عملتيله ايه قولتيله ايه يضايقه يا شيخة ارحميه شوية وسيبيه يخرج حزنه من غير ما تحشري نفسك معاه

أصالة بغضب وهي بتجري ناحية عربية عمر وبيركبوا عشان يحصلوا ياسين قالت بعصبية ... انا ما قولتش اي حاجة هو فجأة اتحول لكده مش عارفة ايه السبب 

عمر وهو بيسوق بسرعة ... يعني ايه مش عارفة السبب مش حضرتك برضو الدكتورة *قالها بسخرية*

أصالة بنفس السخرية ... اديك قلت دكتورة مش عرافة وهأقدر اقرا أفكاره .. أنا عذراك وهالتزم الصمت لاني أنا نفسي قلقانة وهتجنن 

ياسين وصل عند البحر وركن عربيته ونزل وهو بيتمايل زي السكران أو زي شخص بياخد أنفاسه بالعافية 

فضل يبص للبحر ويصرخ .. كيييييينز أنا باتخنق فك زراير قميصه وفضل يمشي أيده علي صدره 

وصل عمر ومعاه أصالة وجريوا علي ياسين 

لقو شخص باين عليه الضعف  راكع علي ركبتيه وهو بيبص للبحر بغل  وبيتنفس بالعافية 

عمر بلهفة ... ياسين مالك ايه اللي حصل 

ياسين بضعف... حاسس بحاجة بتخنقني اكيد اتعذبت اوي قبل ما تموت يا عمر انهاردة ليها شهر في البحر دا ذكري يوم موتها عشان كده حاسس اني باتخنق ،دموعه نزلت .

عمر حط أيده علي كتف ياسين وطبطب عليه من غير ولا كلمة 

أصالة كلام ياسين اثر فيها حطت أيدها علي بوقها وعيطت لأنها ماكانتش قادرة تشوف ياسين بالحالة دي 

بعد مرور ساعتين 

ياسين وعمر ممددين ع الرملة برغم برودة الجو وباصين للسما 

وأصالة كانت قاعدة جمبهم ع الرمل والصمت هو سيد الموقف ماحدش بيتكلم 

*********

*عند كنز 

فضلت تصرخ بعد ما جان سابها داخل الهرم وكانت خايفة بس استجمعت قوتها وزحفت عند البلورة السحرية المحبوسة عندها وفضلت تفركها بإيديها وتعيط وتقول ... عايزة ياسين اظهر بقي .. لازم اعرف مين دي .. هي ممكن تكون حبيبته لا ياسين مستحيل يحب حد غيري أنا واثقة ..صرخت بصوت كان بيتردد في كل حتة داخل الهرم وقالت ياسيييييين أنا عايشة .. ماتعملش فيا كده ، استناني أنا هارجع 

وبعدين وقعت ع الأرض بضعف وقالت بسخرية .. هارجع !! هارجع ازاي أنا شكلي هافضل هنا طول حياتي وغمضت عينيها ونامت من شدة التعب والخبطة 

************

الحفلة خلصت ويامان تقريبا قالب الدنيا علي كنز وفي دماغه الف سيناريو . استجمع قوته وراح للأمير جان 

يامان ووشه في الأرض خوفا واحتراما لجان .. مولاي الأمير اين ز زوجتي 

جان كان في قمة غضبه اتكلم من بين أسنانه .. وهل أنا حارسها الشخصي لتسألني مادمت لا تستطيع المحافظة عليها دعها وشأنها يامان 

يامان غمض عينيه بخوف.. ولكني رأيتها تخرج بصحبتك سيدي 

جان ابتسم بسخرية وقام وهمس في ودن يامان .. يا له من شعور قاتل يامان أن تكون زوجتك بصحبة رجل آخر 

يامان بيحاول يتمالك أعصابه عشان يعرف كنز فين ... ارجوك سيدي قل ابن هي 

جان قعد بكل برود ومسك حبات عنب وحطها في بقه باستفزاز وقال ...أنها معاقبة يامان وغدا سأحضرها 

يامان برق عينيه وبلع ريقه بالعافية .. ل لماذا ؟؟؟

جان وقف تاني وقال بطريقة تنهي الموضوع .. هذا ليس من شأنك ايها الخادم هيا اغرب عن وجهي 

يامان مشي وهو هيتجنن وخايف علي كنز 

قابلته نوريس اللي ابتسمت له وهو تجاهل ابتسامتها زعلت بس مشيت وراه 

دخل المطبخ وهي وراه 

يامان أنصدم لما لقاها في المطبخ  .. ماذا تفعلين هنا هيا اخرجي 

نوريس مسكت أيده .. لما انت حزين هكذا يامان 

يامان ... الأمير جان اخفي كنز وقال إنه يعاقبها 

نوريس برقت ... ولما يعاقبها 

يامان .. لا أعرف 

نوريس ... هيا بنا نبحث عنها لنحررها ولا تقلق سأتحمل نتيجة كل شئ 

يامان ونوريس خرجوا قلبوا القلعة كلها ومالقوش كنز ، قعد يامان بإحباط ... يا تُري

اين انتي ايتها المسكينة 

نوريس ... الم يقل لك متي ستحررها 

يامان ... قال غدا 

نوريس .. إذا سيفعل لانه لا يكذب لا تقلق يامان 

************

 بدأ ضوء الشمس يحتل المكان ويداعب وشوشهم كانوا مستلقين علي الرمل ونايمين وأصالة نايمة في العربية .. بدأ ياسين يفتح عينيه بالعافية 

اتنهد وقام يتمشي ع الشاطئ ، وعمر صحي و قعد ع الرمل وكان بيهرش في شعره اللي فيه رملة عالقة 

عمر ... مش يلا بينا نرجع بقي عشان الشغل 

ياسين هز راسه يعني ماشي ، ركب كل واحد عربيته وساق كانت أصالة نايمة في عربية ياسين 

بدأت أصالة تفتح عينيها ماكانتش مركزة شافت ياسين قدام عينيها ابتسمت وقالت .. صباح الخير يا حبيبي 

بص لها ياسين وعقد حواجبه وضيق عينيه ..حبيبي !! 

أصالة بسرعة أدركت اللي قالته اتمحمت وقال.. أنا آسفة شكلي كنت بحلم 

ياسين بص لها وقال بجمود .. ماحصلش حاجة وكمل سواقة 

********

كنز فاقت علي رجل حد بتهزها بعنف وهي مازالت نايمة ع الأرض 

فتحت عينيها وقامت بلهفة .. هتخدني معاك 

جان وطي لمستواها  ... أدركتي الان اني ملك لا أتوسل 

أدركتي اني باستطاعتي أن احول حياتك لجحيم هل تريدين أن تأتي الي مزاري لتري كم امتلك من النساء

كنز عيطت ... انا عايزة امشي من هنا عايزة ارجع للعالم بتاعي أنا غريبة عنكم .. ابوس ايدك يا امير جان 

جان قال بكل برود وهو ماسكها من كتافها و بيقومها من الأرض .. بإمكانك أن تعودي القرار يعود اليكي .. هيا لتعودي لأن ذلك الأبله سيجُن بحث عنكِ في كل ركن في القلعة معتقدا اني لم اعلم ..

*********

في اسكندرية 

دخل خالد مكتب فيلا عمه رأفت غالي 

رأفت ... رجعت من امريكا ليه 

خالد ... انا اتأكدت يا عمي أنه كنز فعلا ماتت .. بقالي شهر براقبه بس ماظاهرتش ابدا .. وكمان معاه واحدة ملزماه علي طول 

رأفت .. يعني بنتي تموت وهو بكل بساطة يتهني ويعيش حياته .. أنا هانتقم لموت بنتي 

خالد ... لا مدام الحكاية فيها انتقام فسيبلي أنا الطالعة دي انا راجع تاني أمريكا اخد حق بنت عمي 

***********

وصلت كنز القلعة واول ما يامان شافها جري عليها حضنها وهي عيطت زي الاطفال 

جان جز علي أسنانه وسحب كنز من ايدها 

وقال بصوت غاضب .. لا تفعلوا التفاهات امامي وانتي هيا لتنالي قسطا من الراحة وجرها دخلها أوضتها وقفل الباب بالمفتاح 

وخرج 

************

عند ياسين 

مر اسبوع وياسين بيحاول ينسي الذكريات اللي بتقتحم تفكيره وتأرق حياته  ومخلياه عايش جسد بلا روح ..

كان قاعد هو وأصالة وعمر علي الغدا 

ياسين فجئهم لما قال ... يا جماعة ايه رأيكم نطلع كامب اسبوع 

أصالة وعمر ماكانوش مصدقين نفسهم الاول مرة ياسين يقترح عليهم حاجة 

وافقوا علي طول وجهزوا كل حاجتهم  اللازمة للرحلة وطلعوا نصبوا خيمتين واشعلوا نار وكانوا مستمتعين بوقتهم وبيضحكوا  وفجأة 

واحدة ياسين قالهم أنه هيتمشي شوية طبعا أصالة كالعادة مش بتديه فرصة يفكر لوحده قامت راحت معاه

أصالة ... نتمشي سوا 

ياسين بص لها وابتسم لأول مرة ... اممم 

أصالة حست انها طايرة في السما وفجأة صوت رصاص أتوجه ناحيتهم أصالة صرخت .........

يتبع..
لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية مثلث برمودا
google-playkhamsatmostaqltradent