رواية احببتها منذ الصفقة الأولى الفصل السابع 7 بقلم ندى عامر

 رواية احببتها منذ الصفقة الأولى الفصل السابع 7 بقلم ندى عامر

رواية احببتها منذ الصفقة الأولى البارت السابع

رواية احببتها منذ الصفقة الأولى الجزء السابع

رواية احببتها منذ الصفقة الأولى الفصل السابع 7 بقلم ندى عامر

رواية احببتها منذ الصفقة الأولى الحلقة السابعة

ليل بصدمه :ايه انا ليا اخوات

مهران وآدم بصدمه؛ ليل

ليل بثبات :انا ليا اخوات

مهران بتنهيده :ايوه ليكي اخوات ولدين

ليل ومازالت على ثبتها :اكبر مني ولا أصغر واسميهم ايه

مهران :ليكي اخ كبير اسمه مهران باباكي سماه على اسمي وتؤمك عمرو

ليل بحزن باين في عيونها :هما فين

مهران بحزن :في إنجلترا

ادم؛ لا جم مصر من يومين

ليل بثبات :كلمهم يجم ومتعرفهمش اني موجوده

بس هما يعرفوني اصلا

مهران :ايوه يعرفوكي

ليل :ازاي او استنى هما هيردوا على اسألتي كلها لو سمحت كلمهم

ادم :ايوه يا مهران

مهران اخو ليل؛ اي يا آدم ليل كويسه فيها حاجه

ادم ليل شورتله يفتح الاسبيكر

ادم :لا هي كويسه

مهران؛ اومال في ايه

وهنا ليل انفجرت في البكاء عند سماع صوته

مهران _مين بيعيط دا يا آدم ليل كويسه

ليل بضعف : لا مش كويسه مش كويسه عايزه اشوفكم

مهران بصدمه:ليل انتي عرفتي

ليل؛ ايوه عرفت ايه ماكنتوش عايزني اعرف

مهران _لا يا روحي والله دا انا نفسي اخدك في حضني

ليل بضعف :تعالو

مهران بصوت باكي :حاضر

بعد نص ساعه وصل مهران وعمرو

مهران وعمرو بضعف :ليل

ليل اول ما شافتهم جريت عليهم وحضنوا بعض الثلاثه وبيعيطوا مهران اخو ليل؛ واخدهم في حضنه وبيعيط

ليل؛ ليه ليه تسيبوني كدا من غير حد هونت عليكم كدا

عمرو بعياط :والله كنا بنتمني بس نشوفك يا نور عيني بس لينا اسباب وهتعزرينا لما تعرفي

ليل :هعرف بس في بيتنا مش هنا

مهران الكبير بعتاب :ودا مش بيتك يا ليل لو مش حبه تتكلمي قدمنا اطلعوا قضتك

ليل :ومين قال اني مش عايزه اتكلم قدمكم انتوا الاربعه جين معانا على البيت

مهران اخو ليل :اومال ايه لزمتها

ليل :هتعرفوا هناك يالا

مهران الكبير :بس انتي تعبانه

ليل بثبات :بس بقى ليا ضهر اتسند عليه واقع وانا مش خايفه عشان عارفه اني هقوم

وحضنت اخوتها وخرجوا والباقي وراهم

مهران الصغير :سوق يا عمرو انت

ليل :لا مش هتبعدوا عني حتى لو هنروح مشي

كانت ليل في النص ومهران وعمرو حضننها كل واحد من جمب

مهران الكبير :اركب معاهم يا آدم انت ورنا وسوق ورنا جنبك وهم مع بعض ورا

ادم حاضر يالا يا جماعه

وركبوا وليل نايمه على كتف مهران وشويه وماسكه في ايد عمرو وحضناه

ادم :هيموت من الغيره وعايز يضرب مهران وعمرو ويشدها من حضنهم بس هو حاسس بيها وعارف انها محتاجه الحضن دا

ورنا :سعيده لسعاده ليل

بعد فتره وصلوا الفيلا عند ليل

 وقعادوا في الصالون ليل ومهران وعمرو جنب بعض

ورنا وآدم جنب بعض ومهران الكبير على كرسي وهدى على كرسي

ليل بثبات :احكوا

مهران الكبير استنوا انتوا انا هتكلم

أشار له الكل بالموافقه ما عدا رنا التي لا تعرف شيء

مهران بتذكر الماضي :من ٣٢سنه ابوكي وامك اتعرفوا على بعض وحبوا بعض جدا وبعدين اتجوزوا لدرجه ان والدكم عمره ما قدر يسافر ويسبها كان ديما يخدها معاه وجدكم كان بيحب ابوكم اكتر من عمك عشان كان شايف ان اشرف بايظ ومش نافع على عكس اخوه الصغير الي هو ابوكم وكان ديما يفضلوا عليه في كل حاجه خالد كان لو اسم في السوق من صغره والكل يعمله الف حساب عكس اشرف خالص محدش كان يعرفوا وديما جدكم كان يقول لاشرف خالد احسن منك واشطر منك ووووووو لحد ما اشرف كرهه كره العمى مكنش يطيق يشوفه وحاول كذا مره يتخلص منه بس ربنا مكنش رايد كدا وكان كل مره ينجي لحد ما في يوم امكم عرفت انها حامل ودا كان مهران وعرفت ابوكم وابوكم عرف جدكم وأشرف عرف وبقي هيتجنن ان في وريث هيجي قبل موت خالد وهياخد في الورث دا إذا مكنش ولد ف امك سمعته مره وهو بيتكلم في التليفون انوا لازم يموتها هي وابوكم والجنين الي في بطنها عشان يبقى هو بس وريث جدكم وكمان في شركات ابوكم الخاصه امك خافت جدا وراحت حكت لخالد واتفقوا انهم يعملوا انها وقعت من على السلم او اي حاجه والجنين مات وفعلا عملوا كدا وأشرف ابتدا يرجع في خطته في قتل امكم اما خالد لا وخالد طلب من جدكم انوا ياخد امكم ويسافروا برا شويه على اساس ان نفسيتها تعبانه وفعلا سفروا إنجلترا وابتدوا يحطوا اي حجه عشان ميرجعوش في الوقت دا لحدما جدكم مات ابوكم قرر انوا يفضل في إنجلترا امكم ولدت ولد وخالد سماه مهران على اسمي من حبه فيا ♥️ وتفضلوا ١١ سنه هناك لحد ما امكم حملت تاني والمره دي كان عمرو وليل بعد ما ولدت بتلت سنين رجعوا مصر بس بيكي انتي بس يا ليل وسابوا مهران وعمرو هناك معا اخو هدى لشدت خوف امكم لأشرف يعمل اخواتك حاجه او يأذيهم وكمان كانوا صغيرين يا دوب مهران ١٤ وعمرو ٣ سنين وابوكم وافقها ومكنش حد يعرف غيري انا وهدى وكان في مربيه ليهم وعشان كدا على طول كنتوا بتروحوا إنجلترا

ليل :ليه جابوني معاهم

مهران :عشان خوف ابوكي عليكي انتي بنت ومينفعش يسيبك هناك وكمان متشكليش خطر من وجه نظر اشرف لأنك بنت فهياخد في الميراث و هيقدر عليكي على عكس الولد 

ليل :ليه مقليش

مهران :عشان خاف لتغلطي بلسانك مره وتقولي لحد او تطلبي تعيشي هناك معاهم

ليل :وايه عرف ادم بخواتي

مهران :عشان ادم كان بيدرس هو كمان هناك وكانوا قعدين في نفس البيت

ليل؛ ورنا

رنا ردت بسرعه :اقسم بالله معرف حاجه دا انا حاسه اني بحضر فيلم يا ابو صلاح

ضحك الجميع على مشاغبه رنا

يتبع..

لقراءة الفصل التالي: اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية احببتها منذ الصفقة الأولى)

google-playkhamsatmostaqltradent