رواية عشقت مجنونة الجزء الثالث الفصل الثاني والسبعون 72 بقلم اية يونس

 رواية عشقت مجنونة الجزء الثالث الفصل الثاني والسبعون 72 بقلم اية يونس

رواية عشقت مجنونة الجزء الثالث البارت الثاني والسبعون 

رواية عشقت مجنونة الجزء الثالث الجزء الثاني والسبعون 

رواية عشقت مجنونة الجزء الثالث الفصل الثاني والسبعون 72 بقلم اية يونس


رواية عشقت مجنونة الجزء الثالث الحلقة الثانية والسبعون

الحلقة الثانية والسبعون .... ♥️
متنساش اللاف يا قمر لو عجبك البارت ❤️
نظرت لهم ووجها لا يوجد به أي تعبيرات فقط قد شُلّ في موضعه وعند اخر كلمات تلقاها قلبها وأُذنيها ، توقفت سائر أعضائها عن العمل وعن الحركة وكأن الزمان والمكان   والحركة والوقت توقفا عندها هي ، عندها هي وحسب ، 
يا إلهي ما هذا الذي سمعته للتو ..؟ هل ما قيل صحيحاً ...؟! 
نظرت لهم يارا بصدمة لتردف بتقطع ...
_ ا ... انت .... انت بتقول إية يا باسل ...!! 
باسل بهدوء رغم حزنه هو الآخر ...
_ بقولك معتز هيتعدم يا يارا ... هيتنفذ فيه حكم الإعدام عشان النيابة اكتشفت أنه قاتل وطلعو جثة بنت من فتيات الليل كان قاتلها من فترة وكمان جثة واحد سائح وبعد الكشف علي الجثث الطبيب الشرعي أكد أن الرصاصتين المضروبين في الشخصين هم من نفس المسدس وبعد التحريات اللي عملتها الشرطة المصرية أكدت أن معتز هو القاتل ... وهيتنفذ فيه حكم الإعدام ...
وقعت يارا أرضاً من الصدمة ليتجه "مراد" أخو باسل إليها بحزن وشفقة عليها ... 
يارا بصدمة وقد إغرورقت عيونها بالدموع ....
_ هيتعدددم ...؟! خلاص هيتعددم ...؟!! 
بكت بشدة وكذلك هدي اختها التي كانت تبكي بمجرد سماعها هذا الخبر من الحزن عليه والشعور بالشفقة وأن "معتز" ورغم كل شئ قد عاني بما يكفي من تشوه وجهه في السجن ، ظنت هدي أن هذا عقاب الله له ولم تتخيل أن هناك الأسوء وهو "الإعدام" ...
وكذلك يارا التي بكت بشدة وهي واقعة أرضاً بجانبها مراد الذي يحاول تهدئتها او علي الأقل إيقافها من الأرض ... 
نظر لها مراد وهي تبكي نظرة حزينه بعيونه الجميلة تلك ، ثواني ورغماً عنه وأمام الجميع ، وضع يديه ببطئ وتوتر علي كتفِ يارا في محاولة منه لتهدئتها ، ولكنه تفاجئ أن بكائها قد زاد وقد وضعت يديها علي عيونها ووجهها تغطيه من البكاء الشديد الذي تطور بها بصوت عالي حزين تبكي علي ما سيحدث لمعتز ، وأنها ظنت أنه سيخرج بعد سنين وحسب وستتغير حياته القديمة من إجرام وإذلال للغير وكل شئ ، الي حياة جديدة تتغير شخصيته بها تماماً  ... 
لم يستطع مراد التحمل ولم يستطع رؤيتها وهي تبكي هكذا بشكل هيستيري ... لم يستطع بكامل قوته تلك وهيبته تلك إلا أن يدق قلبه لها ولبكائها هذا ، لم يستطع رؤيتها وهي تبكي ، ولذلك بدون تردد سحبتها يديه الممدودة علي كتفيها الي صدره العريض وأحضانه الدافئة وامتدت يده الأخري لتغلق عليها بين أحضانه وقلبه في مشهد صادم لكلاً من هدي وباسل اللذين كانوا يقفون يشاهدون ما يحدث بذهول ... 
لم تشعر يارا بنفسها وهي بين أحضانه من كثرة البكاء ، فقط بكت وهي تشعر بالدفئ بين عضلاته وأحضانه لم تشعر بأي شئ آخر ، بل حتي لم تتذكر من كثرة البكاء أنها في أحضان رجل غريب عنها ولا يحلُ لها ... 
هدي بصدمة وهي تري ما يحدث بذهول ...
_ يااارا ...؟! 
انتبهت يارا علي مناداه اختها لها .... ثواني وانتبهت أنها في أحضان مراد ، لتنتفض من مكانها بصدمة لما حدث للتو ....
يارا بصدمة ..
_ إية دا ...؟! أنا ... أنا آسفة مخدتش بالي ... 
مراد بتهدئة وغضب من "هدي" مفسدة اللحظات السعيدة 
_ لا عادي ولا يهمك أنا اللي آسف مستحملتش اشوفك بتعيطي ... 
يارا وهي تبتعد وتقوم من علي الأرض ووجهها قد إحمر بشدة من الخجل الشديد لما حدث  ...
_ أااا أنا لازم امشي ... أنا عايزة اشوف معتز ... 
هدي بغضب من اختها ...
_ تشوفي مين انتي بتستعبطي ...؟!! 
يارا بحزن .. 
_ لازم أودعه وأقوله اني مسامحاه يا هدي ... ارجوكم نفذو ليا الطلب دا عشان خاطري وعشان علي الأقل يتعدم وهو مرتاح اني مسامحاه وانا كمان ارتاح ....
مراد هو الآخر بغضب بدون مبرر ..
_ ما يخفي يتعدم ولا يغور تسامحيه ليه أصلاً وبعد كل اللي عمله دا تسامحيه يا يارا انتي مجنونة ...؟! 
باسل بهدوء وتفكير عقلاني ...
_ يارا معاها حق علفكرة ... 
نظر له مراد وهدي بغضب ... ثواني وأكمل كلامه ...
_ أيوة يارا معاها حق ... هو كدا كدا هيموت ويتعدم وربنا هيحاسبه علي كل حاجه ، هي لازم تخلص ضميرها وتقوله فعلاً أنها مسامحاه علي الأقل يموت وهو مرتاح أن في حسنه واحدة معاه وربنا بقي يسامحه ... 
مراد بغضب من باسل ...
_ انت شايف كدا يعني ...؟! 
باسل بإيماء ووجه صارم ...
_ وهو دا اللي هيحصل ... أنا قولت كلمتي وهو دا اللي هيتنفذ ، علي الأقل يا اخويا تريح ضميرها زي ما قالت ، لأنه الإنسان لو مات مبيرجعش تاني للحياة ولو في كلمة ينفع تتقال قبل ما يموت يبقي الافضل تقولها حتي لو فيه بينك وبينه مصانع الحداد ... 
قالها باسل بشرود في سيرة الموت وكأنه تذكر شخصاً ما أو "فتاة" ما ... 
بينما هدي نظرت له وهي تعلم جيداً فيما يفكر زوجها ، 
إغتاظت هدي بشدة لأنه ما زال يفكر في زوجته المتوفية ولا تدري أيضاً هدي لما إغتاظت هل هي غيرة أم مجرد "مُحن" ...؟ 
نظرت يارا الي باسل بشكر وابتسامة ونظر لها مراد بغضب وغيظ من أنها سعيدة بهذا القرار وهو قد بدأ بالمعني الحرفي للكلمة "يغار عليها" حتي لو من شخص سيموت بعد أيام ... ! 
باسل بهدوء ...
_ بكرة إن شاء الله هتروحي ليه يا يارا ... 
قالها واتجه خارج المنزل مع أخيه الي العمل في الشركة ...
نظرت هدي الي طيفه وهو يرحل لتردف بغضب ...
_ طب وحياة أهلك كلهم يا باسل ما هصفرلك شعري ولا اظبط نفسي زي ما كنت ناوية أعمل ... اصبر عليا أنا هربيلك ذُعر في البيت ... وانتي يا بت ...!!
قالتها وهي تنظر إلي يارا لتنظر لها يارا بإنتباه ...
هدي بغضب ...
_ انتي يا زفته حنيتي ل معتز ولا إية ...؟!
يارا بنفي وحزن ...
_ لا والله بس أنا مش عايزاه يموت وهو شايل همي ... أنا محنتش ليه بس هو بحد صعبان عليا اووي ... كفاية اللي شافه في حياته وكمان اتشوه وشه يعني كفاية بجد ... 
هدي بحزن هي الأخري ...
_ بصراحة أنا لما عرفت الخبر صعب برضه عليا أنه هيموت وقعدت اعيط وافتكرت فاطمة صاحبتي وجارتي وقعدت اعيط ... 
يارا وهي تهز رأسها بإنتكاسة وحزن ...
_ المهم أنه ميبقاش شايل همي في رقبته ... كفاية بجد اللي حصله ... كدا كدا بكره هروح أزوره وان شاء الله هحاول ابينله اني مش جاية شفقة واني بجد مسامحاه ... 
هدي بإيماء هي الأخري ..
_ أنا كمان مسامحاه ... أو هحاول اسامحه ...
يارا وهي تنظر لأختها بحزن ...
_ عشان خاطري أنا سامحيه يا هدي ... الحياة متستاهلش دا الدنيا كلها يوم سامحيه واعملي بمقولة
" واني اسامحه حتي لا يكون بيني وبينه لقاء عند الله " 
هدي بإيماء ...
_ معاكي حق ... خلاص انا مسامحاه يا يارا ... 
وبالفعل جلس كلاهما بإنتظار الغد حتي يتجهوا الي "معتز" فماذا سيحدث يا تري ...؟! 
وعلي الناحية الأخري في قصر آدم الكيلاني ... 
وصلت العائلة أخيراً الي القصر عائلة آدم ووالدة روان التي علمت بقدومهم فإتجهت لتسلم علي "ندي" هي الأخري ...  تجمع الجميع حول ندي يُسلمون عليها ويستقبلونها وبالتأكيد "صفاء" والدتها والتي بكت بشدة وهي تحمد الله علي عودة ابنتها سالمةً الي أحضانها ... 
وكذلك "ادهم" الذي استقبل أخته بفرحة رغم استغرابه أنها عادت إليه وبالأمس كانت تتحدث إليه علي الهاتف أملاً أن ينقذها كيف عادت بهذة السرعة ولكنه خّمن أن آدم الكيلاني هو الذي أعادها إليهم لأنه اكتشف مكانها ...
وأيضاً "ياسمين" التي سلمت علي أختها ...
ندي بصدمة عندما رأت ياسمين ....
_ أنا شوفتك قبل كدا صح ...!! أنا حاسه ان تسريحة شعرك دي مش غريبة عليا ...؟! 
ياسمين بضحك ...
_ أيوة شوفتك في جامعة اسكندرية وسلمت عليكي واتعرفنا رغم أننا مكناش نعرف اننا أخوات ... 
ندي بسعادة وقد تذكرت ...
_ ايووووة صح صح افتكرتك ... انتي شبهي اووي بصراحة بس انتي احلي عشان شعرك قصير ...
نظرت ندي الي والدتها لتردف بمرح ...
_ بقولك اية يا ماما ما تكملي فرحتي وفرحة العيلة واقص شعري زي اختي ..
روان بمرح وقد كانت تقف بجانبهم هي ووالدتها ....
_ ويا ريت أنا كمان يا ماما والنبي ... 
آدم وصفاء ووالدة روان في نَفّس واحد ...
_ مستحييييل .... 
نظرت ندي وروان الي بعضهم والي عائلتهم ، ثواني وانخرطوا في ضحك شديد علي ردة الفعل تلك ...
ندي بمرح وهي تتحدث مع روان ...
_ بقولك اية يا مرات أخويا تعالي نقص شعرنا براحتنا ونلبس زي كيم كارداشيان اللبس الاسود والوش الأسود دا وندخل القصر ولا من شاف ولا من دِري ...
روان بمرح وهي تضحك ...
_ أصلاً أنا وانتي لو قصينا شعرنا هنبقي زي عادل إمام وسمير غانم لما كانو لابسين ستات وشعرهم قصير ... 
ندي بضحك ....
_ أنا مكنتش عارفة انك ميم لورد يا روان ... أنا فكرتك من الناس اللي مش بتفهم الضحك والحاجات دي ... 
روان وهي تحرك رأسها بثقة ...
_ عيب عليكي أنا اللي بعمل الميمز اصلا يا بنتي دا لولا الزمن وان اخوكي هدّ حيلي زمان كان زمان عندي متابعين علي الفيس اكتر من صفحة محمد طاهر بتاعة فيلم في الخمسينة  ... 
آدم بغضب وهو يري تجاهل روان له تماماً ...
_ علفكرة يا روان أنا طلعت يوسف وسيف في أوضتهم فوق ... 
والدة روان بغضب ...
_ يعني اية يا آدم ...؟؟ أنا متفقتش معاك علي كدا لما قولتلي انك هتاخد روان معاك والعيال عشان تحميهم ... دلوقتي انتو رجعتو بالسلامة ودلوقتي روان وأحفادي هيروحو معايا ... 
روان بصوت عالي وهي تصفر بفمها ...
_ الله عليكي يااااا أم روان أخيراً سمعت صوتك ، دا انا يا شيخة بقالي سنتين بتخطف وبتضرب وبتجبس ومشوفتكيش واقفة مع بنتك ... اخيرااا يا ررربي ...
أم روان بغضب من ابنتها ...
_ عشان كنتي حيوانة وكنتي راضية بكل حاجه أتدخل أنا ليه وانتي حابة حياتك كدا ...؟! خليني ساكته عشان مننشرش غسلينا الو** قدام الناس والبت اللي لسه بنتعرف عليها دي ... إطلعي يلا هاتي عيالك وتعالي بسرعة ... 
روان بمرح ...
_ فوريرة ... 
بالفعل صعدت روان الي الطابق العلوي بقصر آدم الكيلاني حتي تُحضر أطفالها من غرفة آدم والتي وللأسف وبكل أسف ... اشتاقت روان إليها كثيراً فقد كانت في الماضي غرفتها وغرفة احلامهم سوياً ...
بينما آدم ابتسم بخبث وهو ينظر لها تصعد أمام عيونه كالغزال الشارد الذي يهرب من صياده ولكن في النهاية الصياد يصطاد هذا الغزال ... أوه آسفة عزيزي القارئ روان ليست غزال دعني أُصحح خطأي ارجوك ... 
رآها آدم كالبقرة الشاردة أمامه تصعد الي غرفتهم وهو يريد اصطياد هذة البقرة التي اشتاق اليها كثيراً ... 
اتجه آدم الي ادهم أخيه ... ليهمس له ببعض الكلمات ... 
نظر له أدهم بضحك وغمز له وقد فهم مقصد هذا النمر أخيه ... 
بالفعل لم تمر دقيقة إلا وقال أدهم بصوت عالي ...
_ يلا يا جماعة علي الحديقة كلنا عشان نشرب شاي سوا عقبال ما روان تنزل نفرج ندي علي الجنينة وجمالها ... 
ندي بمرح وهي تنظر لأخيها ...
_ دي مش جنينة يا ابني دا المنتزه بتاع اسكندرية والله ... اية دا يا آدم انت كنت واخد الأرض بتاعة القصر دي ايام ما كانت بجنية اكيد أيام جدي وجدك صح ...؟! 
آدم بضحك ...
_ لا عادي أنا شاري القصر سنة ٢٠١٥ بس كاتبه بإسم ابويا الله يرحمه قصر " الكيلاني باشا " ... 
ندي وهي تنظر له نظره سهوكية ممحونية ...
_ معقول انت أخويا ... دا انت جمل يابا الحج ، يعني أنا قلبي خلاص هينام علي صوت دقاته هيعيش وياك علطول اجمل أوقاته علي رأي تامر حسني ...! 
آدم بضحكة وسيمة وهو مُحرج منها ...
_ ندي ركزي ابوس ايديكي أنا اخوكي مش حبيبك ... 
ندي بمرح وهي علي نفس النظرة ...
_ أنا ابويا مبيخلفش الرجالة الحلوة دي أنا واثقة لو عملنا تحليل DNA هنبقي أنا وروان ضراير ... 
أم روان بضحك وسخرية ...
_ دا إظاهر أن مش روان بنتي بس اللي هبلة وبتريل علي الرجالة الحلوة طلعتي شبه روان يا ندي ... ولو مطلعش اخوكي اشبعي بيه يا اختي عشان أنا بنتي مبترجعش في كلمتها وهي خلاص دلوقتي مطلقة منه ... 
نظر لها آدم بغيظ بينما ندي أردفت بمرح ...
_ وماله يا خالتي أم روان مطلقة مطلقة هي اللي خسرانة دا انا كنت بشوف صور آدم علي النت زمان أدخل اتخانق في الكومنتات مع البنات اللي كانت بتكراش عليه ولا كأنه خطيبي ... بقولك إية يا دومي انت مش هتكتبلي علي الواتس " روحتي ..؟" زي ما الرجالة بتعمل مع اللي بيكراشو عليها ...؟! 
آدم بضحك وهو ينظر إلي أخيه ادهم الذي كان ينظر إلي ندي بغضب منها عندما قالت إن والدهم " مبيخلفش رجالة حلوة " ولولا وقوف الجميع لكان قد ضرب أخته علي رأسها وعلي "قفاها" ... 
_ إية يا عم ادهم ما تقولك كلمة ...؟! 
قالها آدم بضحك وهو ينظر إلي ادهم ...
ادهم بغضب من ندي وهو يدفعها لتخرج من القصر ...
_ اطلعي يا بت برررة قدامي ، مش عارف انا إية اللي جابك يعني حتي اللي خاطفك زهقتيه منك ورجعك لينا تاني تزهقينا ... 
ندي وهي تخرج بمرح مع أخيها ادهم ...
_ طب اصبر بس اعاكس في آدم شوية أنا ما صدقت شوفته خليني اثبتله أنه بالنسبالي زي غلاوة احمد ابو هشيمة عند ياسمين صبري .... 
بالفعل خرج الجميع من القصر وهم يظنون أن آدم سيكون معهم بالخارج ... ولكن ادهم نفذ ما طلبه منه أخيه ... وهو الشوشرة عليهم حتي لا يلاحظو غيابه ...
وبالأعلي عند روان في الغرفة ... 
كانت روان واقفة في الرُدهة اللتي تفصل السرير والحديقة الموجودة في الغرفة عن بقية الغرفة ، كانت تقف وتنظر الي كُل شبر بها بقلب متألم حزين ... تذكرت روان زكرياتهم سوياً ، تذكرت كل شئ حدث لهم بالماضي هنا حيث ضحكا سوياً مرحا سوياً وأيضاً حزنا سوياّ تألما هنا ، بكت هنا ، ضحكت هنا ، مرحت هناك  ، إحتضنته هنا ... 
نزلت دموع روان بتألم وتذكر لكل شئ حدث لها أفسد لها حياتها معه وأولها كانت "هو" شخصياً ... 
لم تقف من شرودها إلا علي صوته يناديها بحزن ...
_ هيحصل إية لو رجعنا زي زمان ننسي أنا وانتي أخطاء بعض ، ننسي كل حاجه ونغفر لبعض ، هيحصل إية لو رجعتي لأحضاني تاني اعشقك زي ما احب اسفرك العالم كله معايا يا روان ونفضل طول العمر سوا من غير أذية من غير مناهدة ، من غير عناد ، تفضلي في حضن النمر للأبد من غير حتي ما تفكري هو دا صح ولا غلط ... 
روان بحزن وهي تنظر له بتألم ...
_ بكل بساطة هيحصل انك هتضربني تاني ، هتجرحني تاني ، جيتلك بسهولة هترميني بسهولة تاني ، هتكسرني تاني وانا مش حِمل كسر تاني والله ، هتحس أنه عادي كدا كدا بترجعلي زي الكل** في الآخر ، هتجلدني ولسه آثار كُرباجك معلمة في جسمي وعلي ضهري ، أنا مش حيوانة أنت لو مريض اتعالج لكن مريض وعايزني ارجعلك وأبرر لنفسي إن دا عادي اني ارجعلك تاني بحجة انك مريض نفسي والمفروض عليا استحمل السادية بتاعتك دي تبقي غلطان يا آدم باشا النمر ... أنا مستحيل ارجعلك تاني ... 
آدم بإيماء وحزن وهو يتجه ليقف أمامها ...
_ معاكي حق في كل كلمة قولتيها معادا كلمة واحدة بس ... 
_ إية هي ...؟! 
_ إنك مفكرة اني هرميكي تاني بالساهل وانا اصلا مرمتكيش أولاني عشان ارميكي تاني أنا من ساعة ما شوفتك اول مرة شوفتك فيها وانا وقعت في عشقك يا روان حبيت جنونك اللي غيريلي حياتي بعدها حبيتك انتي ، هربتي مني زمان فاكرة ...؟! هربتي مني بس رجعتك ورغم كل حاجه مقدرتش أخسرك ولو للحظة جيت علي كرامتي مليون مرة قبل ما افكر آذيكي ولو للحظة ورغم كل دا وصلتيني لمرحلة اني أجلدك بإستفزازك ليا انك هتسيبيني وأنا ... أنا زي الطفل اللي متعلق بأمه مقدرتش اسمع كلمة زي دي وانا كراجل أسكت واقبل دا علي كرامتي ، أنا مقدرتش امسك نفسي لما قولتيلي انك هتسيبيني أنا اتحولت عليكي وبينتلك اسوء ما فيا .... 
روان وهي تنظر له بغضب ...
_ هاتها فيا أنا ... برافو عليك أنا اللي طلعت غلطانة مش انت ...! 
آدم بنفي وحزن ..
_ أنا اللي غلطان يا روان ... والغلطان دا طالب منك العفو والسماح ... طالب اني اردك ليا رغم أن حلال اردك ليا بدون موافقتك بس انا طالب موافقتك ... روان ... أنا بحبك .... 
روان وهي تنظر له مطولاً ببكاء ... نظرت له بعيون القهوة خاصتها وهي تبكي ... ثواني ووجهت نظرها ببكاء الي الحديقة ليأتي النور والضوء علي وجهها ويلمع علي دموعها ، مما جعل قلب آدم الكيلاني يخفق بشدة ... 
لم يتمالك آدم نفسه أكثر من هذا ، مدّ يديه الي وجهها وأداره إليه ، لتنظر هي له بدموع ووجه ابيض مستدير وبريئ للغاية ... 
اقترب منها آدم اكثر ووقف أمامها وأمام عيونها ووجهها ... ولأن روان كانت تمسح عيونها الدامعة لم تري اقترابه ... 
لم يتحامل آدم الكيلاني نفسه أكثر من هذا ، وفي وسط انشغالها بمسح عيونها ، نزل آدم الي مستوي قامتها ، وبدون مقدمات إختطف آدم قبلة من شفتيها بعد عذاب من رؤية شفتيها الورديتين أمامه وهي تبكي بهذة الدموع التي تُبلل شفتيها ، قبّلها آدم بشدة لتحاول روان التملص منه بغضب من فعلته تلك وهي تضربه علي صدره بكامل قوتها ليبتعد ، ولكن مهلاً عزيزتي فأنتي كالقطة أمام النمر .. امسك آدم يديها التي تضربه ودفع جسده وجسدها للأمام ليرتطم ظهر روان بالحائط وهو ما زال علي نفس الوضعية معها يُقبلها بشدة وهو لم يستطع التحكم بنفسه ، رغماً عنه تحولت قبلته من القسوة الي العشق والإشتياق وخصوصاً أنها في غرفته بعد غياب طويل عن تلك الغرفة وقد اشتاق لها بشدة ... 
ظّلت تدفعه بكلتا يديها المُكبلتين بين أحضانه ولكنها رغماً عنها اشتاقت إليه هي الأخري بشدة ، اشتاقت لأحضانه لعشقه لحياتها معه ، هل من العادل هذا الإبتعاد لكل هذا الوقت ...؟! 
أنزلت روان يديها من يديه التي تُكبلها برفق وهي تتجاوب معه في قُبلته تلك بإشتياق شديد ، ثواني ولفّت يديها حول رقبته بإشتياق فاق كل الوصف فاق كل الزمان وكل الحدود ... إمتدت يديه رغماً عنه ولم يتحكم بمشاعره الي حجابها الذي يغطي شعرها وأزاله بعيداً عنها وفك لها شعرها المسترسل علي ظهرها وهو يمد أصابعه بين طيات شعرها الطويل المموج ، لتشهق روان من بين قبلته تلك وهي تشعر بقشعريرة ملأت جسدها وهزّت قلبها ، ثواني ونزل آدم بقُبلته الي رقبتها البيضاء يُقبلها بعشق وضخامة عضلاته تلك أعاقت روان عن الحركة بل شلّتها تماماً جعلتها غير مُدركة لما يحدث ... امتدت يديه الي سُترته وقميص جزعه العلوي ليزيلهم تماماً ويصبح عاري الصدر أمامها بعضلاته تلك وكان كلاهما كمن شرب " إكسير الحب" لا يشعر كلاهما سوي بالإشتياق للآخر ، اشتياق فاق كل الوصف ، حملها آدم بين أحضانه لتصبح بطوله وطول قامته الطويلة وهو يقبلها بعشق ويده امتدت لتُزيل عنها فستانها ولم تشعر هي بأي شيئ سوي الحب والإشتياق .... أبعد آدم عنها هذا الفستان الذي يُغطي جسدها ويحجبها عنه ، ها قد عادت إليه من عشقها قلبه ، عادت إليه حبيبة روحه وحبيبته وعشقه الوحيد ، اتجه ليضعها برفق علي السرير وهي متجاوبة تماماً معه كأنها تُولد من جديد وكأن روحها ترفض أي شيئ سوي العودة إلي من سلب قلبها وفقط ... وبالفعل ومن جديد وُلدت روح كليهما ، ذهبا معاً الي عالمهم الخاص دون وعي من كلاً منهما لما يجري وما يحدث ... أصبحت روان ملكه من جديد ، " ملكة النمر" من جديد ، عشقه من جديد ليصك بإسمه وقلبه وروحه ملكيته علي روحها وجسدها الذي اشتاق اليه وإليها بشدة ، عشقها النمر ووقع بغرامها ولم تستطع هي حتي أن تستفيق من أحلامها معه وكأنها أقنعت نفسها أن كل هذا هو مجرد حُلم جميل مع آدم وانخرطت معه بين أحضانه وبين طيات هذا الحُلم ، ولكن ماذا سيحدث أن اكتشفت أن ما حدث بينهما هو واقع ...؟! 
استفاقت روان من أحلامها معه علي رنات هاتفها التي صدرت بعد نصف ساعة من صعودها وصعود آدم الي العرفة ، وقد حدث بينهما ما حدث ... 
فتحت روان عيونها بصدمة وقد اكتشفت للتو أن كل ما حدث ، هو واقع بينهما ... وأنها زوجته من جديد ...!!
روان بصدمة وهي تدفعه بعيداً عنها ...
_ إية دااااا ....؟! اية اللي حصل دااااا ....؟؟!
آدم بعشق ...
_ اللي حصل دا كان لازم يحصل من زمان ، انتي بتحبيني وانا بعشقك بلاش عناد يا روان ، أنا برك لعصمتي من تاني يا حبيبتي ... كفاية بعد بقي ... 
روان بصراخ هيستيري وهي لم تُرِد ما حدث ...
_ لييييه كدااااااا لييييه لييييييه ... أنا مكنتش عايزة دا يحصصصصل ....
بكت بشدة وسط صراخها ، ليكتم آدم بين شفتيه "شتيمة" كاد يقولها لها ... 
ولكنه أردف بهدوء وهو يرتدي ملابسه مجدداً ...
_ أنا رايح اشوف العيال عشان بيعيطو من صوت صريخك دلوقتي ....
بالفعل قام من مكانه بعدما ارتدي ملابسه وقميصه الأسود المفتوح جزئياً من الأعلي بعشوائية جميلة ووسيمة واتجه الي أطفاله يهدأ من روعهم بعد صراخ روان ... بينما روان جذبت "البطانية" الي جسدها العاري وهي تبكي بهيستيرية وكأن كل ما حدث لم يكن بإرادتها ...! 
ثواني ورن هاتفها مجدداً ، ولم يكن المتصل سوي "والدتها" فقد ألقي آدم نظره علي إسم من يرن عليها ....
أعطاها آدم الهاتف وهو ينظر لها بإبتسامة وسيمة ومشاغبة أبرزت تفاصيل وجهه المنحوت وغمازات فكيه البارزتين ... 
ردت روان علي أمها بتوتر شديد تحاول اخفاء بُكائها ...
_ ااالو يا ماما ... حاضر هنزل اهو ... إيه ..!! كنت بعمل اية ...؟! كنت ... كنت برضع العيال كانو بيعيطو وحاضر نازلة اهو ...! 
ضحك آدم علي كلامها وقد جال بخاطره شئ حقير مثل تفكيره الحقير ... نظرت له روان بغضب بعدما أغلقت هاتفها ، ثواني واردفت بغضب في وجهه ...
_ اوعي تفتكر اني هرجعلك حتي بعد اللي حصل دا ... 
آدم بغضب يحاول تمالك اعصابه ...
_ واوعي تفتكري اني هسيبك يا روان حتي لو محصلش حاجه ... انتي مش لحد غيري ...
روان بسخرية وهي تقوم من مكانها تلف نفسها بالغِطاء ...
_ أنا بجد بتمني ربنا يخلصني منك بقي ، عشان أنا اتحملت كتير علي قلبي وعلي اعصابي بسببك انت ... المشكلة اني مش عارفة ألومك ولا ألوم نفسي علي اللي حصل ... ! بس حقيقي أنا بتمني يجي اليوم اللي مشوفش وشك فيه تاني في حياتي عشان بجد أنا تعبت منك والحاجه الوحيدة اللي هنساك بيها وارجع لحياتي الطبيعية تاني إني مشوفش وشك تاني في حياتي يا آدم ... 
قالتها روان بتألم وهي لا تدري ما عواقب تلك الكلمات ، واتجهت الي داخل المرحاض بملابسها حتي ترتديها ... 
نظر آدم في الأرجاء بحزن شديد ... وقد جال بخاطره كلامها وآلمه قلبه بشدة ... إذا كان هذا ما تريدينه يا روان ... إذاً فليكن ... 
نزلت روان الي الأسفل وهي تحمل أطفالها تحاول اخفاء حزنها ... 
اتجهت الي والدتها لتردف بإبتسامة ...
_ يلا عشان نمشي ...
ندي بإستغراب ...
_ تمشي إيه مش دا بيتك اصلاً  ...؟!
روان بنفي وهي حزينة ...
_ لا مش بيتي يا ندي ... ان شاء الله أنا وانتي نكون احسن اصدقاء ... معلش احنا لازم نمشي ... سلام ... 
قالتها روان واتجهت مع والدتها الي المنزل مرة أخري ، ولا تدري ما الذي ينتظرها ... 
بينما ندي نظرت إليهم بإستغراب وهم يرحلون ، ولكن أخيها ادهم فهّمها كل شيئ ... 
لتردف ندي بحزن ...
_ يخسارة بعد الحب دا يتطلقو مع أن شكلهم بيحبو بعض لسه ...
أدهم بجدية ...
_ هترجعي الجامعة بتاعتك والدراسة امتي يا فاشلة اخدتي علي الرحرحة خلاص ونسيتي ان امتحاناتك بعد شهرين ...!! 
ندي بمرح ...
_ لا بقولك إية ...؟! أنا عايزة ارجع لسلومتي احسن أنا مش جاية مصر اتبهدل تاني في الجامعة والمذاكرة طب وعلي إيه بكره الصبح هروح لإسلام تاني أنا حياتي معاه احسن بكتير انا حسيت فعلاً بالتغير اوه اوه اوه اوه ... 
ادهم بضحك ...
_ امشي يا بت من هنااا امششي ...
ندي بتذكر لأمر أخيها والشركة ...
_ ماشي أنا كدا كدا ماشية ... هقول لآدم حاجه واجيلك تاني ... 
بالفعل اتجهت ندي الي الأعلي بعدما إستكشفت القصر بإنبهار منه ... 
ثواني ووصلت أمام غرفة آدم الكيلاني ... طرقت الباب ليسمح لها آدم بالدخول ... 
دلفت ندي وهي تنظر الي الغرفة بإنبهار شديد ...
_ إية دا بسم الله ما شاء الله ، هي الأوضة دي كام فدان ...؟! انت عايش في هايبر مول يا آدم و .. إية دااااعععععع .... 
آدم بخضة شديدة ...
_ في إية ...؟! 
ندي بمرح وهي تتجه الي غرفة تبديل الملابس ...
_ يا ررربي إنت طلعت بطل روووواية بحق وحقيقي ... اهو دا الكلام الصح مش زي اللي كان خاطفني في اوضة وصالة ... طلع عندك غرفة تبديل الملابس الواسعة اللي مفيهاش الا بدل سوداء وملابس سوداء زي ابطال الروايات يا آددددم ... لولولوولووللللي أخيراً سأنال الحُب الحقيقي ... ثواني يا آدم كدا ...
اتجهت ندي إليه بمرح ... ثواني وضربته ضربة خفيفة علي وجهة "ضربته بالقلم" ...
آدم بغضب وإستغراب منها ...: 
_ إية اللي انتي عملتيه دا ...؟!
ندي بمرح وضحك ...
_ يلا انتقم مني ناووو .. انتقم مني وإجبرني اتجوزك بالعافية وإلا هتطفي السجاير في فخادي وتحبسني وتموت اهلي زي الروايات ... يلااااا بقولك ...
آدم وهو يبتعد عنها بضحك ...
_ انتي مجنونة يا بت ...؟!! في إيه مالك يخربيت كدا ...؟؟
ضحك بشدة عليها وقد تذكر مجنونته الأخري عندما أتت إليه لأول مرة ورأت القصر كان ردة فعلها مجنونة مثل أخته تماماً ...
ندي بمرح ....
_ أيوة كدا اضحك أنا لقيتك مهموم قولت أشيل همك ، بقولك اية بقي ... مش هتشغلني سكرتيرة عندك في الشركة واطلب منك مية الف جنية حق عملية امي التعبانة وابويا الفقير الذليل العويل بصوت بوشكاش  وفي الآخر تقولي يا تتجوزيني يا إما مش هديكي الفلوس وانا عشان طيبة ومش عيني منك خاالص تؤ تؤ عشان طيبة وبضحي من أجل عيلتي هقولك ماشي يلا نتجوز وفي الآخر اغيرك وتحبني ونخلف عيل يبقي شبهي وشبهك زي الروايات ... 
آدم بضحك منها ...
_ يخربيت ام الروايات اللي كلت نفوووخك ... انتي جاية لية يا ندي ...؟!!
ندي بمرح ...
_ جاية أحذرك من الي جايلك يا اخويا ، بس في المقابل تتجوزني وأذِّلك أنا بقي واحبسك في القبو واجلدك وفي الآخر اقولك معلش اصلي مريضة نفسية وارقوق تسامحني وتسامحني ونعيش مع بعض ...! 
آدم بإستغراب وهو ينظر لها ...
_ انتي عرفتي منين الحكاية دي ...؟!
ندي بمرح ...
_ من الروايات بس أنا بترول (بهزر) علي البطل اللي بيعمل كدا في البطلة وقال يعني أنا اللي هعمل كدا فيك ...
نظر آدم لها بإستغراب وشكّ من أنها عرفت كل هذا من الروايات التي تقرأها ، لأن هذا تماماً ما حدث بينه وبين روان معقول أن هناك روايات تشبه قصته مع روان ...؟! 
ندي بجدية بعد مرحها ..
_ بص عايزة اتكلم معاك في حاجة ... في صفقة عربيات انت شغال فيها صح ...؟!
آدم بإيماء وصدمة ...
_ أيوة ... عرفتي منين ...؟!
ندي بحزن ...
_ للأسف الصفقة دي متمولة من إسلام السيوفي ... كان عايز يدمرك يا آدم ...
صُدم آدم بشدة ، ليردف بغضب ...
_ اسلاااام ....؟! 
خافت ندي بعض الشئ ولكنها أكملت بهدوء ...
_ أيوة ، وخد بالك الصفقة معمولة مخصوص عشان يتهموك بقضية مخدرات يا آدم العربيات اللي هتتشحنلك فيها مخدرات أنا قرأت كل دا في الإيميل بتاع الدكتور اسلام السيوفي لما كنت في مكتبه وقولت لازم أحذرك عشان تاخد بالك متقبلش الصفقة دي ... 
آدم بغضب شديد وهو يرتدي ملابسه علي عجالة ليتجه الي الشركة ....
_ ماشي يا ندي ، أنا بقي هعرررف الكلللب اللي إسمه اسلام دا ازاي يعمل كدا لو كان كلامك صح .....
خرج آدم من الغرفة ، ولكن ندي خافت بشدة بعد آخر كلمة قالها آدم ، هل سيقتله آدم هذة المرة يا تري ...
ام للقدر رأي آخر ...!!
وعلي الناحية الأخري في منزل روان أيمن خليفة ...
كانت روان قد وصلت للتو الي المنزل ... كانت تكتم بكائها حتي لا تشك والدتها بشئ ولكنها انخرطت في بكاء  عميق بمجرد أن دخلت الي غرفتها وإلي المنزل ... 
كانت روان نادمةً بشدة علي ما حدث بينها وبين آدم النمر ... كانت تشعر بالحزن والندم علي تركها مشاعرها تنخرط معه في مشاعره اللعينة تلك ... 
ولكنها تعهدت لنفسها بعدم حدوث هذا مجدداً ولا تدري هي الأخري ما الذي يخبئه لها قدرها ...
وفي أميريكا وبالتحديد لاس فيغاس ... 
فتح إسلام عيونه بتعب شديد وهو يشعر بتألم بدأ يسعل بشدة وبشكل متواصل ، حتي انتبه له الممرضات والطبيب ليدخلوا الغرفة بإبتسامة ...
الطبيب باللغة الإنجليزية ...
_ مرحباً بك مجدداً ...
اسلام وهو يقوم من مكانه يحاول النهوض ولكن الطبيب منعه بحذر ...
_ لا زِلت في فترة العلاج تحتاج للراحة التامة ارجوك ...
اسلام بالإنجليزية المُتقنة ...
_ اتركني وشأني ... اريد الذهاب ... 
الطبيب بحذر ....
_ علي الأقل تحتاج ليوم راحة واحد حتي يعمل مفعول الدواء علي خلايا الأنسجة الضامة المُصابة في جسدك يا سيدي ... 
اسلام وهو يقوم ويتحامل علي نفسه رغماً عنه وعن ظهره الذي يؤلمه أثر الرصاصة ...
_ اتركني وشأني فقط ... 
اتجه اسلام خارج المشفي وهو يرن بهاتفه الذي في جيبه علي شخص ما ليأتي ويُقله ...
وبالفعل أتي الشخص مساعد إسلام السيوفي ... ليأخذه في السيارة بعدما حكي له ما حدث وأن آدم الكيلاني وندي ذهبوا الي مصر ... 
اسلام بغضب .. 
_ إذاً أخذها الي مصر ...؟! 
الرجل بهدوء وحذر ...
_ سيدي هناك شيئ آخر عن ندي أود إخبارك به ...
اسلام بإستغراب ...
_ ما هو ...؟! 
الرجل بتوتر ...
_ كانت ندي تعلم خُطتنا عن إيقاع شركة النمر ولقد شاهدها حُراس الشركة من الخارج وهي تطلب هاتفاً من شخص غريب في الطريق لترن علي رقم مصري وتخبره بكل ما عرفته عن خطتنا وقد طلبت منه تحذير آدم الكيلاني ... 
اسلام بصدمة شديدة ....
_ إية ...؟؟ 
الرجل بتوتر ...
_ علم حراس الشركة هذا اليوم بعدما توصلوا الي المكالمة من شركة الإتصالات التي أعطتهم تسجيل المكالمة ... علينا التفكير بخطة أخري سيد إسلام ... 
اسلام بسرعة وغضب شديد وقد ظن انها ليس لها أي ذنب ، واكتشف للتو أنها شيطان علي هيئة بشر وليس كما اعتقد .... يا إلهي كل هذا منكِ انتي ...؟! وكيف لم اتوقع هذا وخلف هذا الوجهة البرئ نمر يشبه أخيها تماماً ووجه اخر تخفيه هذة الشيطانة ، وأنا الذي كنت علي وشك الإعتراف لك أني ... أني ... لا بأس من الجيد اني لم اعترف لكِ ، بل اقسم لكِ اني سأذيقكِ من العذاب الوان وسألعب بكِ كما لعبتي بي يا شيطانة ... 
إسلام بسرعة وغضب قبل أن يصل مساعده الي المنزل ...
_ حضّر لي طائرة طبية لأني سأُعود الآن الي مصر ... هل  فهمممت الآن ... !! 
ماذا سيحدث يا تري ...؟! 

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية عشقت مجنونة الجزء الثالث
رواية عشقت مجنونة الجزء الثالث الفصل الثاني والسبعون 72 بقلم اية يونس
ِAhmed

تعليقات

20 تعليقًا
إرسال تعليق
  • Unknown photo
    Unknown11 سبتمبر 2021 في 2:35 م

    قصة حلوة كثير

    حذف التعليق
    • Unknown photo
      Unknown11 سبتمبر 2021 في 2:35 م

      🌹🌹

      حذف التعليق
      • Unknown photo
        Unknown11 سبتمبر 2021 في 2:35 م

        🌹

        حذف التعليق
        • Unknown photo
          Unknown11 سبتمبر 2021 في 2:36 م

          ��

          حذف التعليق
          • Unknown photo
            Unknown11 سبتمبر 2021 في 2:36 م

            ايمتى البارت الجاي

            حذف التعليق
            • Unknown photo
              Unknown11 سبتمبر 2021 في 5:43 م

              ايمتى الفصل 72 إن شاء كمان رح ياخد اسبوع حتى ينزل

              حذف التعليق
              • Unknown photo
                Unknown12 سبتمبر 2021 في 1:26 ص

                كملي

                حذف التعليق
                • Unknown photo
                  Unknown12 سبتمبر 2021 في 11:27 م

                  الرواية جميلة جدا ومشوقة وانا واحدة من الذين أصيبوا بالجنون بها بتمنى ليك المزيد من النجاح يااروع كاتبة

                  حذف التعليق
                  • Unknown photo
                    Unknown13 سبتمبر 2021 في 2:25 ص

                    الرواية جميلة جدااا..🐥♥ حبيتها اوي.. كل الدعم ليكي♥♥♥♥♥♥♥♥♥🌚💖

                    حذف التعليق
                    • Unknown photo
                      Unknown13 سبتمبر 2021 في 2:26 ص

                      الرواية قمر اوي💖💖💖

                      حذف التعليق
                      • Unknown photo
                        Unknown13 سبتمبر 2021 في 2:26 ص

                        لو سمحتي هي الرواية كام فصل

                        حذف التعليق
                        • Unknown photo
                          Unknown13 سبتمبر 2021 في 2:28 ص

                          💖💖💖💖 الرواية مشوقة واحلى حاجة فيها انها مفيهاش ملل خالص

                          حذف التعليق
                          • Unknown photo
                            Unknown13 سبتمبر 2021 في 2:29 ص

                            كل الددددددددعم♥♥♥

                            حذف التعليق
                            • Unknown photo
                              Unknown15 سبتمبر 2021 في 9:49 ص

                              رواية جميلة جدا

                              حذف التعليق
                              • Unknown photo
                                Unknown15 سبتمبر 2021 في 9:50 ص

                                بالتوفيق ي اية يونس

                                حذف التعليق
                                • Unknown photo
                                  Unknown15 سبتمبر 2021 في 11:27 ص

                                  اجمل شئ في الرواية اسلوب التشويق👌

                                  حذف التعليق
                                  • Unknown photo
                                    Unknown15 سبتمبر 2021 في 11:28 ص

                                    انا حبت الرواية شديد ودايما بنتظر كل جديد اول باول

                                    حذف التعليق
                                    • Unknown photo
                                      Unknown15 سبتمبر 2021 في 11:29 ص

                                      بتمني اجزء يكون طويل شوية والنشر يكون اسرع

                                      حذف التعليق
                                      • Unknown photo
                                        Unknown15 سبتمبر 2021 في 2:13 م

                                        جميله جداً جداً يا ريت تكملي

                                        حذف التعليق
                                        • Unknown photo
                                          Unknown15 سبتمبر 2021 في 6:13 م

                                          لكي كل الاحترام عزيزتي كاتبة القصة جميلة بس كتير طويلة كمان بين ماتنزلي حضرتك الفصل عم ننسى الفصول يلي قبلها ياريت تنزلي الفصل كل يوم مع تحياتي لكي (من سوريا)❤😘

                                          حذف التعليق
                                          google-playkhamsatmostaqltradent