رواية بلا امل الفصل السادس 6 بقلم ضحى ربيع

 رواية بلا امل الفصل السادس 6 بقلم ضحى ربيع

رواية بلا امل البارت السادس

رواية بلا امل الجزء السادس

رواية بلا امل الفصل السادس 6 بقلم ضحى ربيع

رواية بلا امل الحلقة السادسة

-الحمد لله يامدام اقدر اقولك انك بتتحسني وأن شاء الرحمن قريب تفتحي

*هههه يادكتور انت بقالك اكتر من١٠ سنين بتقولي نفس الكلام

-لا بجد المرة دي الوضع مبشر جدا

(خلص الكشف الست خرجت وسندس معاها)

*عارفة يابنتي انا مش بثق في الناس بسهولة اوي كده

بس ربك له حكمة اني احبك وقلبي يرتحلك من مرة اول مرة كده

-تسلمي ياحجة انتِ باين عليكي بتاعت ربنا وست طيبة ربنا يديكي الصحة يارب

-يارب يابنتي ويباركلك في اهلك ونعمة التربية

(ظهر الحزن ومرارة اليُتم في قلبها)

*محتاجة مني حاجة تانية

-لا يابنتي تسلمي ربنا يكتر من امثالك ويحفظك يارب

(مشيت سندس وهي حزينة علي انها من غير ام حنينة تحن عليها ولا أب واعي يحميها 

روحت سندس لحارتها فضلت تدور علي البنت الي سابتها الصبح واما ملقتهاش اتأكدت ان ابوها نفذ كلامه وطلعها برضه

دخلت لأبوها متعصبة)

*ابا البت فين

(ابوها ببرود)

-بت مين مش فاهم

*ده انا اقسمت بالله انك لو طلعتها هسيبلك الحارة بلي فيها وانت مهمكش بعد كده متلومنيش 

(وخرجت وهي متعصبة)

*انت ياض يابشلة

-نعم ياسندس

*البت بتاعت الصبح فين

-مش عار...

*اقسم بالله مش هبقي علي العيش والملح الي بينا وهزعلك 

البت فين ااخلص

(بلع ريقه واتكلم)

-المعلم طلعها اوردر

*فين

-شقة في فيصل 

*لمين الشقة دي 

-عايش فيها شاب 

(صرخت فيه بعصبية كبيرة)

*تعالي ياروح امك عشان هتوصلني لهناك واقسم بالله لو البت جرالها حاجة لأولع فيكم كلكم واولكم ابويا

"في مكان تاني  شوية طلبة قاعدين مع بعض في مطعم

"أبراهيم"^هو علي مجاش معانا ليه نحتفل بالتخرج سوا

"رد واحد من صحابه"

مش عارف بس هو قال انه حابب يعقد في البيت النهاردة مش حابب يخرج

(رد ابراهيم)

^اي الكلام ده يعني مهو ميجيش في اليوم الي كلنا كنا مستنينه بقالنا ٤سنين ولما ربنا يكرمنا بيه يقعدلي ف البيت

يلا بينا نروحله

(أبراهيم ٢٢ سنة شاب متعلم عايش مع أمه كان بيدرس في كلية الشرطة حلمه من صغره كان متفوق دينيا ودراسيا شاب كل أم تتمني ابن زيها ولكن صاحب السوء دايما بيسوء سمعت الأفضل منه)

مشيوا ال٤ شباب لشقة صاحبهم علي 

الي كان 

-افتحي ياعلي

"علي بأرتباك مين"

^افتح ياعم مين هيخطف جحش زيك

(اتردد علي أنه يفتح الباب بس في الاخر قرر يفتحه)

-اي ياعم نايم ولا أي

-تلاقيه مش مصدق نفسه انه خلص ف بيعوض النوم الي اتحرمنا منه

^بس بقي خفوا عليه شوية

"سأله أبراهيم بأهتمام"

^مالك ياعلي في حاجة مضيقاك

-هاا لا مفيش عادي ياعم

انتوا اي الي جابكم

-اما انت عيل غلس بصحيح

اي السؤال البارد ده

-مش قصدي بس مش قلتوا انكم هتسهروا برا و.....

(مكملش كلامه لقي الباب بيخبط جامد كلهم استغربوا)

-في اي ياعلي مين جيلك دلوقتي

"رد بقلق"

-مش عارف بس انا مش مستني حد

-طب هتروح تشوف مين ولا هتفضل واقف كده

(راح علي تاخية الباب وفتح ببطء

اول ما فتح الباب اتضرب علي وشه ببوكس وقعه)

-اقتح يازبالة 

(دخلت سندس وفي اديها سكينة وهي بتزعق فيهم)

-الله الله لا وكمان عامل علي حتة عيلة حفلة وعازم صحابك

ده انت عيل وس****

محدش فيكم عنده اخت في سنها 

للدرجة دي بقيتوا مجتمع مقرف مش بيفكر غير في شهواته ومزاجه وبس

(الكل كان مش مستوعب مين دي ولا حتي بتقول اي

كلمها ابراهيم بأسلوب حاد)

^ارمي السكينة الي في ايدك دي لاوديكي في داهية يابت انتِ 

*ده انا الي هفضحكم والم عليكم الدنيا ياشوية اوسا*****

فين البت "صرخت بصوت اعلي"

البت فييين

(رد علي بشئ من الرعب والخزي قدام صحابه)

-ج...جوا

"بدأت تنده عليها بصوت عالي"

*مللللك مللك تعالي انا هنا

(فجأة طلعت ملك من أوضة وكانت لابسة لبس كبير عليها اصلا غير الميكب الي مبينها عندها ٢٠سنة

وسط نظرات الاستحقار والقرف من سندس ومن صحابه)

يتبع...

لقراءة الفصل التالي: اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية بلا امل)

google-playkhamsatmostaqltradent