رواية عشق سنيني الفصل السادس 6 بقلم احلام ابو العز

 رواية عشق سنيني الفصل السادس 6 بقلم احلام ابو العز

رواية عشق سنيني البارت السادس

رواية عشق سنيني الجزء السادس

رواية عشق سنيني الفصل السادس 6 بقلم احلام ابو العز

رواية عشق سنيني الحلقة السادسة

# البارت _السادس 
بقلمي # أحلام أبو العز 
دخلت أم حور وراها القوضه وكانت حور منهاره من العياط وزعلانه من نفسها أن كلمت باباها بالطريقه دي وإنها وقفت قدامه وحاولت تدافع عن حق من حقوقها وهو أن هيا ليها حريه الأختيار ومامت حور كانت أكتر واحده فهماها وحاسه باللي حور بتمر بيه بس كانت ديما بتصبر حور وتقولها اللي نصيبك فيه هتخديه 
منير :أنا شايف أن حور عندها حق يا أبو حور 
عم حور :لأمفيش عندها حق واحنا معندناش بنات تقف وتقول أخد ده ومخدش ده 
منير :معدتش الكلام ده دلوقتي وهيا اللي ليها حريه الاختيار 
عم حور :أنا قلت اللي عندي ولو الجوازه دي تمت معتوش تعرفوني ولا أنا أبقي أخوكم 
منير :إزاي يعني كلامك ده أكيد فيه أسباب تخليك ترفض قولنا عليها وأحنا هنقتنع بكلامك 
عم حور :من غير أسباب 
أبو حور قاعد يسمع كلام أخواته ومش عارف يراضي مين بنته اللي هوا شايف كلامها صح وليها حق ولا أخوه اللي هيتبرا منه علشان مش عارف أسبابه 
منير :يا أبو حور معتش تاخد رأي حد فينا واللي أنت شايفه صح اعمله وقبل كده خلي ديما رضا بنتك واللي هيا عوزاه قدامك 
أبو حور :بتنهيده ربنا يحلها من عنده 
منير :أستاذن انا وربنا يحلها من عنده 
عم حور منير وهو ماشي في الطريق سرح في كلام أخوه وأنه أزاي يقول كده وليه بيعمل كده وأشمعن حور اللي هوا حاططها في دماغه هوا ومراته يعني مكفهوش أنه مراته هيا السبب في  طلوع  حور من مدرستها بسبب غيرتها وأنها عاوزه بنتها الأحسن ديما من حور ومنير مش فاهم حاجه بس مقتنع أن دا مش رأي أخوه دا كلام مراته وهوا بينفذه علشان خاطرها ومش هموا بنت أخوه وسعادتها منير بتنهيده يارب أنت أعلم بالنيات" اللهم ألهم أخي رشده واعيذه من شر نفسه "
_في البيت عند حور البيت ساكت وانطفت فرحته اللي هيا حور اللي هيا كانت روح البيت وحيويته ومامت حور مقهوره علي بنتها ومبتقولش غير "يارب متكسرش قلب بنتي "يارب أنت أعلم بالنوايا "
الباب يدق دق دق دق
أم حور: مين
يوسف :أنا 
أم حور :أهلا يايوسف يابني اتفضل 
يوسف :أخباركم ايه أنا جيت أطمن عليكوا لاني قلقت عليكم 
_طبعا دي حجه من يوسف علشان يشوف حور اللي كانت وحشاه واللي كان معتبر أنها ملكه وبتاعته ومحدش هيقرب ليها غيره ولا هتبقي ملك حد غيره 
أبو حور :إزيك يايوسف
يوسف :إزيك ياعمي عامل ايه 
أبو حور :تمام الحمد لله 
في غرفه حور .حور نايمه ومش عاوزه تقووم ومتشاقمه من الحياه وخلاص قلبها مكسور ورافضه الكلام مع أي حد 
أم حور :ياحور ياحور 
حور :بحزن نعم ياماما 
أم حور :نعم إيه قومي 
حور :تعبانه ياماما مش قادره 
أم حور :منتي لو تعرفي مين اللي قاعد عندنا بره في الصالون مش هتقولي كده 
حور :مين ياماما 
أم حور :يوسف 
حور:قلتلي مين 
أم حور :يوسف حبيب القلب 
حور: متهزريش بقي 
أم حور :واللهي أبدا يوسف بره وجاي وجايب معاه دسته جاتوه ودسته كنز 
حور :وبابا شافه 
أم حور :أيوه أبوكي قاعد معاه 
حور :ربنا يستر وميرفضوش المرادي كمان لان هيبقى خلاص انتهت لو رفضه المرادي ومعدش يوسف هيتمسك بيا 
أم حور :قولي يارب بس وقومي يالا علشان تطلعي الضيافه ليهم 
حور :حاضر ياماما 
حور قامت جهزت نفسها وفعلا حضرت الضيافه بكل حب وعندها امل في ربنا لقت اللي داخل عليها المطبخ وهيا كانت لسه طالعه بالضيافه باباها  ياحور متطلعيش انتي بالضيافه أمك هتيجي تاخدها وانتي متطلعيش من قوضتك الا ماقلك 
حور :بحزن حاضر يابابا 
دخلت أم حور خدت الضيافه من حور وحور منهاره من العياط وزعلانه مامتها كالعاده قالتلها قولي يارب 
حور :يارب 
الباب يدق دق دق دق 
فتحت أم حور الباب والمفأجاه أن عمها ومرات عمها هما اللي بيخبطوا علي الباب  
أم حور :بصدمه اتفضلوا 
عم حور ومرات عمها دخلوا لقوا يوسف وأبو حور قاعدين 
عم حور :أهلا وسهلا 
مرات عم حور :سلام عليكم 
يوسف :أهلا بيكم 
عم حور ومراته بنظرات ليوسف مش كويسه وطبعا جاين يضربوا بنط او يعرفوا اللي هيحصل أو جاي عاوز ايه 
أم حور دخلت لحور قوضتها وقالتلها أن عمها ومرات عمها هنا وربنا يستر من اللي هيحصل 
حور :علشان خاطري ياماما اطلعي وحاولي تداوي الموقف وغطي علي كلام عمي ومراته لأنهم جاين ناوين الغلط فيه 
أم حور :حاضر ربنا يجيب العواقب سليمه
حور قاعده في قوضتها متوتره ومش عارفه تكسر كلام والدها وتطلع وبتدعي ربنا يستر وميحصل مشاكل 
في غرفه الصالون والكل متجمع وحور خايفه يحرجوا يوسف أو يقولوا حاجه وبعدين يسيبها ومعدتش يحارب علشانه جاتلها فكره جهنميه أنها ترن علي عمها منير وفعلا رنت عليه وحكتله اللي حصل وأنها خايفه تقوم عاركه بينهم ويوسف يتحرج 
الباب يدق دق دق دق 
أم حور :أهلا يامنير 
منير :أخباركم 
أم حور :الحمد لله أدخل اتفضل 
منير دخل عليهم لقاهم قاعدين وكالعادة منير بيحب الهزار متجمعين عند النبي 
الكل في نفس واحد عليه افضل الصلاه والسلام
منير أهلا بعريس القمر بتاعتنا
يوسف :بفرحه وثقه في النفس أهلا ياعم منير 
عم حور ومرات عمها قاعدين هيطقوا وعم حور بيص لمنير نظره مش مفهومه أنه زي يقوله عريس القمرر بتاعتنا 
منير :يايوسف يابني عاوز اقولك كلمتين مع احترامي للجميع 
يوسف :أتفضل ياعم منير 
منير:واللهي يابني احنا لو لفينا الدنيا مهنلاقي زيك عريس لحور شاب محترم وخلوق وكفايه سيرتك الكويسه بين الناس بس الموضوع ومافيه هوا أسبوع والرد هيوصلك بالقبول ان شاء الله ويمكن قبل أسبوع 
عم حور :ويمكن بالرفض 
منير :لأ ياأخويا ربنا ميجيب رفض أن شاء الله 
أبو حور في دهشه خايف علي زعل بنته ومشاعرها وفي نفس الوقت شايف الغيره في عيون أخوه ومراته وشايف أنهم جاين علي حور 
أبو حور :كل يايوسف جاتوه 
منير :سؤال لو سمحتم مين الچنتل اللي جايب الجاتوه ده 
أم حور :مين يعني يوسف 
منير :شكلك ياواد يايوسف رومانسي هههههههههههههه
يوسف :وحد يعرفك ياعم منير وميبقاش رومانسي دانت قدوتنا 
الكل بيضحك ماعدا عم حور ومرات عمها وان ابتسموا يبتسموا ابتسامه خفيفه 
يوسف بشرود وعقل بيفكر ازاي حور مش عاوزه تبان ولا شفتها ولا حتي سلمت عليا يمكن فيها حاجه وعقل شغال وقلقان عليها وكان عاوز يسأل عليها بس مينفعش قال يمكن لما أجي خارج أشوفها وهو الحمد الله الموضوع يعتبر مقبول وكلام عم منير يطمن 
وقرر يوسف الأستأذان 
يوسف :أستأذن انا بقي 
منير :منتا قاعد معانا تأكل جاتوه من الحلو ياحلو الملامح يابو الرمش سارح 
يوسف :ههههههههه أنتي أحلي ياعم منير أستاذن انا 
ومشي يوسف ووصلته أم حور للباب ومكنش حد واقف معاهم وسألها وقالها هيا حور مطلعتش ليه هيا مش عاوزه تشوفني 
أم حور :بربكه لأ يابني حور مش هنا انا بعتها مشوار تجبلي حاجه 
يوسف حاسس ان فيه حاجه برده مطمن ومش مطمن ومشي طول السكه يفكر هل هيا هتبقي من نصيبه ولا لق 
تفاعل بقي وشجعوني عشان اكمل 
 ‏  ‏دي اول روايه اكتبها شجعوني...

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية عشق سنيني
google-playkhamsatmostaqltradent