رواية مملكة الجان الفصل السادس 6 بقلم فدوى خالد

 رواية مملكة الجان الفصل السادس 6 بقلم فدوى خالد

رواية مملكة الجان البارت السادس

رواية مملكة الجان الجزء السادس

رواية مملكة الجان الفصل السادس 6 بقلم فدوى خالد

رواية مملكة الجان الحلقة السادسة

= عايزاني أنا أوحش واحدة فى الجامعة أروح أكلم معتز أجمد واحد فى الجامعة .

_ و فيها أية يعني مش بتحبيه ؟

= أيوة بحبه بس دة هبل ؟!

_ مش هبل ولا حاجة يا رحمة.

= بس بجد مينفعش ؟! شوفيني مثلا !

مسميني دودة الجامعة، تخينة الجامعة، سودة الجامعة، أوزعة الجامعة، و حاجات كتير تانية .

و هو معتز ..أروش واحد فى الدفعة، عنده فانزات كتيييييير، متفوق دراسيَا و بتاع بنات، هيسيبهم كلهم و يكلمني أنا ؟! 

أنا ؟! 

مش معقولة خالص ؟!

= بس أنتِ مش كدة يا رحمة .

_ بس هما شايفني كدة للأسف .

= رحمة، أنتِ قلبك صافي و أكيد هو هيحبك .

_ مش أنا يا إيمي إلِ يحبني، كل حاجة فيا وحشة ..حتى حياتي وحشة . 

مشيت شوية عشان أنسى و كنت مروحة بس وقفت قدامي " بسمة " دي بقا من الناس المتعجرفة، من الناس المتكبرة إلِ بتكسر الواحد .

~ بسخرية : دودتي راحة فين ؟

= مش وقتك يا بسمة ؟

~ كوتي كوتي، بصوا الدودة بقا ليها لسان و بتتكلم أهية .

= أبعدي عني يا بسمة ؟

~ و لو مبعدتش هتعملي أية ؟

مسكت خصلة من شعري و هى بتلعب فيها .

~ هتقولي حاجة مثلا ؟!

= ....

~ سكتي يعني ؟

شاطرة .

أعرفي مقدارك عشان متترفديش، بابا مجهزلك الجواب بتاع الرفد . 

حركت إيدي و وقعت الكتب الكتير إلِ كانوا معايا و قعدت تضحك هى و صحابها، نزلت أجيب كتابي و أنا بكلم نفسي كالعادة و كالعادة صوتي عالي . 

= نينينيني ..و الله نفسي أجيبك من شعرك يا صفرا أنتِ، هى ناقصة .

_ هى مين ؟

لقيت حد نزل يلم معايا الكتب بس مبصتلهوش و كملت.

= الصفرا بسمة هو فى غيرها .

_ ضحك : و مجيبتيهاش لية ؟

= و أنتَ م .....

_ ضحك : مجيبتهاش لية ؟

لمت كتبي بسرعة و مشيت لقيته واقف قدامي .

_ على فكرة بكلمك ؟

= و أنا مش عايزة أكلمك .

_ لية ؟

دا أنا طيب ؟

= طريقة شقط جديدة ولا أية ؟

_ بغمزة : أيوة يا حلو .

= احترم نفسك أنا مش زي بسمة و شلتها و أنك تهزر معاهم .

_ و ماله لما نهزر .

= أبعد عن طريقي لو سمحت .

_ ضحك : خلاص ..خلاص، كنت عايز أرخم عليكِ عشان شايفك دايمًا لوحدك، قولت آجي أكلمك بدال ما أنتِ دايمًا مع نفسك .

= مبحبش حد يكلمني !

_ لية كدة ؟

= أنتَ مالك ؟

_ طيب ..أنا ماشي و لما تصطفي مع نفسك ممكن نتكلم ؟

= معتقدش . 

• أنتِ غبية يا بت ؟

= و لية الشتيمة بقا ؟

• الواد جاي تكلمك تعملي فيها دبس .

بصيتلها بسخرية و أتكلمت بهدوء :

- هو جاي عشان يشقطني و بعد كدة يكسرني، مش عشان بيحبني ؟

ضيقت عينها و هى بتقرب مني :

- و أنتِ كنتِ فرحانة أنه كلمك ؟

رجعت ورا بتوتر و أنا بتنهد :

- جدًا، نفسي الزمان يرجع و يحصل يا تاني .

ابتسمت و هى بتقولي :

- كل هيحصل بس قولي يا رب .

ابتسمت بهدوء، بس جوايا مش بيقول كدة، جوايا بيقول أن دة مش الشخص المناسب، جوايا بيقول أني غلط، جوايا بيقول أني هتكسر .

تاني يوم .

دخلت كالعادة بس لقيت بسمة قدامي و بتشيط نار، لقيتها قربت مني و صوتها بقى عالي :

- أنتِ ازاي تستجري تكلمي معتز يا دودة .

خدت نفس عميق و حاولت أمشي من جمبها، بس لقيتها شدت إيدي جامد، بصيتلها بغضب : 

- أنتِ مجنونة ؟ أنا كلمته أمتى أصلا ؟ أو هو هيكلمني لية ؟ مش أنا الدودة بتاعة الجامعة .

_ كويس أنك عارفة نقدار نفسك عشان اللعب معايا بيزعل .

بصيتلها و الدموع ملت عيني، و رجعت خطوتين ورا حسبت أني خبطت فى حد .

لفيت و شوفت معتز ..كان شكله قمور و هو متعصب ..ثواني ثواني دة متعصب ؟

متعصب عشاني أنا ..يبقى فى حاجة غلط !

مشيت من أدامه كفاية تهزيق، بس لقيته مسك إيدي جامد و أتكلم مع بسمة بصوت هادي بس كان باين أنه غضبان جدًا : 

- و أنتِ عارفة قدر نفسك يا بسمة ولا لا .

لقيتها بصيتله بإستغراب و شاورت على نفسها : 

- أنا ؟ بتكلمني أنا ؟

ضحك بسخرية و هو بيعلي صوته : 

- أكيد مش عارفة، ما الأستاذ كل يوم مع واحد مش فاضية، و بعدين تيجي تكمل على رحمة، عارفين لية ؟ عشان رحمة أحلى منها ...متفوقة و دايمًا الأول، و شكلها كيوت كأنها طفلة، حتى قصير و مش تخينة زي ما بتقولي، بس المشكلة فى أية ؟ أنك منفسنة منها .

ضحكت بصوت عالي : 

- منفسنة منها ؟ تبقى بتحلم يا معتز، أنا هنا الملكة و أنتو هنا النحل بتوعي إلِ بتجروا ورايا، و بعدين مش أنتَ كنت بتحفى عشان تتكلم معايا بس ؟!

- أتكلم معاكِ، أنتِ دماغك فيها أية ؟ مين هى إلِ جت و قعدت تعيط عشان بس أكلمها .

- أنتَ ..أنتَ ...

- هش ..صوتك ميعلاش ؟ و حبيبت أقولكم دي حقيقة بسمة متكبرة الجامعة .

ضحك و كمل :

- ولا أقول بسمة تنمر .

الحامعة كلها ضحكت عليها و هى مشيت و هى متغاظة كانت هتولع، كنت بضحك لما شوفته بيبصلي، فاتكسفت و قلبت طماطم ..ما هو الواحد مش بيستحمل يشوف القمر دة و مبيحمرش .

ضحك و قالي : 

- على فكرة شكلك قمر أوي .

أتكسفت أكتر و حاولت أطلع صوتي :

- شكرًا .

- على أية ؟

- على إلِ حضرتك عملته معايا .

عمل فيها مش فاكر و قالي :

- فكريني كدة ؟

جاي يشقط، اة ..أنا قولت كدة، بصيتله بغيظ : 

- أنتَ عاوز أية حضرتك .

لقيته قرب من جمب ودني و همسلي :

- أنتِ ؟!

قلبي الصغير لا يحتمل يا كماااحة ...كمااحة هو لو قلتله أني بحبه هيحصل حاجة ؟

هل يعني هيحصل حاجة ؟ و الله ما هيحصل حاجة بس لساني مش هيرضى يقولها .

لقيته بعد عني و هو بيضحك و مشي . 

كنت قاعدة فى أوضتي متوترة و إيمي قاعدة أدامي و مضيقة عينها، لقيتها أتكلمت :

- مش عرفت أن بسمة معتز هزقها عشان واحدة، و بيقولوا حبيبته الجديدة ؟

- ها ...

- معندكيش يعني أي فكرة ؟

- ما هو ؟!

- أيوة بقا ما أنا عايزة ما هو دي، حصل أية يا بت ؟

- أنا ؟!

- أنتِ أية ؟ 

- البت إلِ بيكلموا عليها .

- لولولولولولولي ..

- يا هبلة ؟

- أية دة ؟! أخيرًا هلبس فستان و هيلز و أحط مكياج زي البنات .

- يا بت استني ؟

- و هتصور صور كتشيير مع العروسة .

- هو أتقدم ؟

- ما أدام كدة ببقى هيتقدم .

- هو بيشفق عليا بس !

وقفت عن كل التنطيط دة، و بصيتلي بحزن، فضحكتلها بسخرية :

- دة أكيد ؟!

مسكتني من إيدي و قعدتني جمبها و ابتسمت : 

- عارفة يا رحمة أنتِ جميلة جدًا، جميلة من جوا و من برة كمان، أنتِ مفيش أطيب منك ولا أحن منك ولا أغلى منك ..بس للأسف مش واثقة فى نفسك، و هو ممكن يكون بيحبك و بيحبك أوي بس أنتِ فاكرة عشان بسمة و أنها بتهز ثقتك تبقى مش عايزاه .

- مش عارفة ؟

ابتسمت بهدوء : 

- حاولي تقعدي مع نفسك فترة و تعرفي إمكانيات نفسك، هتلاقي فى النهاية أنك حلوة بكل حالاتك .

قامت من أدامي و كلامها بيتعاد مرة و اتنين و تلاتة ..بس المرة دي قررت أتغير و أعرف قدراتي .

بصيت لنفسي فى المراية ؟

يااه ..أنا أخر مرة بصيت ليها كان أمتى ؟ 

مش فاكرة ..بس أنا مش سودا ؟!

أنا بيضا ..يعني حلوة و مش زي ما هما قالوا، و عيني ؟

عيني رمادي ..معقولة محدش لاحظ ؟!

و ملامحي ؟

طفولية و حلوة و جميلة جدًا ...أومال أنا وحشة ازاي ؟

دا أنا على كدة ملكة جمال .

عدى أسبوع ..

أسبوع كامل فى أوضتي و أنا اكتشفت أني حلوة، بس محتاجة شوية ثقة بنفسي ..محتاجة أبقى أقوى من كدة .

لقيت إيمي داخلة الأوضة بسرعة و أتخضيت من منظرها :

- يلا ؟!

لقيتها قربت من دولابي و بدأت تطلع ليا فستان .

- يلا فين ؟

- متسأليش كتير يلا .

بصيتلها بإستغراب و هى قاعدة تشاور نفسها و تدور على أي فستان .

- ألبسي دة ؟ بسرعة ؟

- هو فى حاجة ؟

- هش ...ألبسي يلا ؟

لبست الفستان و لقيتها قربت من شعري و هى بتشاور نفسها .

- نسيبه ولا نلمه ؟

- على حسب ؟!

- نبقى نسيبه ؟

- يا بنتي فهميني ؟

- مش وقتك .

خلصت و لقيتها سحبتني من إيدي و ركبنا العربية، و كل أما أسالها تتجاهلني، أية البت دي ؟

وقفت عند مكان شكله رومانسي ..قلب دق أوي لما شوفته و هو بيقدم من عربيتي و كل ما يقدم قلبي يدق أكتر .

نزلت من العربية و أنا برجع شعري إلِ بيطير ورا ودني، و نزلت رأسي .

لقيته رفع رأسي ببسمة : 

- ارفعي رأسك و بصي فى عيني .

رفعت رأسي و أنا ببص لعينه قد أية جميلة أوي، لقيته قرب مني و همس : 

- بحبك .

هل هو قال " بحبك " ولا أنا بيتهيألي ؟

يا جماعة حد يصحيني من الحلم دة ؟

- مش بتحلمي ؟

بصيتله بصدمة فضحك : 

- أنا عارف كل حاجة عنك و حتر بتفكري فى أية ؟

بصيتله بشك : 

- أنتَ مين ؟

ضحك و قالي : 

- أنا معتز و بحبك .

لقيته شد إيدي للمكان جوا، و شكله جميل جدًا و مليان بالورد .

وقفني فى نص القلب إلِ فيه ورد و نزل على رجله  و هو بيطلع خاتم من علبة جميلة : 

- تتجوزيني ؟

بصيتله بدهشة :

- أنا ؟

- أيوة أنتِ .

- موافقة .

- لقيته قام و لبسني الخاتم و حضني، و هو بيدور بيا .

- بحبك يا رحمتي ♥️

- و أنا بحبك أوي ♥️ 

" و أختارك قلبي من بين كل أشخاص العالم و صرت المأوى و المداوي و السند "🌍♥️. 

تمت

google-playkhamsatmostaqltradent