رواية غرام وانتقام الفصل السادس 6 بقلم نهى فتحي

 رواية غرام وانتقام الفصل السادس 6 بقلم نهى فتحي

رواية غرام وانتقام البارت السادس

رواية غرام وانتقام الجزء السادس

رواية غرام وانتقام الفصل السادس 6 بقلم نهى فتحي

رواية غرام وانتقام الحلقة السادسة

|حاولت نسيان الماضي، ولكن مع مرور الوقت يحيه الزمن|
#بقلمي
أركان بصوت عالي: هتتخانقوا قدامي! 
روز: ما هي... 
أركان: ما هي ايه، اتفضلي علي اوضتك يلاا اطلعي علي فوووووق
روز بدموع: بتزعقلي عشانها، ماشي ياأركان
وعد حست بإنتصار لما زعق ل روز عشانها فاقت علي صوت أركان وهو بيقول بهدوء: ايه الحلاوة دي! 
استغربت وعد من تصرفه ولكن في نفس الوقت اتكسفت من كلامه ولكن ملامحها اتغيرت للجمود وقالتله: عن اذنك، هروح اشوف اللي ورايا وهي نازلة بتحاول تسند علي الدرابزين 
أركان لعن غباؤه! انه ازاي يقولها كده؟ 
*في الشركة /في مكتب أركان
خالد: أركان الحق بسرعة شوف اللي حصل! 
أركان بخضة: ايه في ايه، خضتني
خالد: الشركة دلوقتي في وضع الإفلاس 
أركان بصوت عالي: ازاي، اومال ايه لازمة اللي ماسك 
الحسابات 
خالد: النهارده اتبعت فاكس من الشركة *المتحدة*بتلغي صفقتنا معاها 
أركان: نعم! ازاي ده في شروط في العقود بتقول ان احد الطرفين لو لغي الصفقة يدفع شرط جزائي يحتوي علي*٣مليون 
خالد: احنا قدامنا حل لان الصفقة دي كانت هترفع الشركة من وضع الإفلاس وهو اننا تتعاقد مع
شركة*السبيلي*مفيش حل غير ده؟ 
أركان: انت عارف انت بتقول ايه انت عايزانا نتعاقد من اكتر شركة منافسة لينا، وعايزة تعدينا وتمسك هي السوق
خالد: للاسف احنا مقدمناش حل غير ده وإلا
كمل أركان خالد وهو بيسند ضهره علي الكرسي وبيقول: والإ الشركة هتبقي في وضع الإفلاس
خالد: طب هنعمل ايه؟ 
أركان: خلاص روح انت وانا هتصرف!
*في ڤيلا أركان/في أوضة روز
مجهول في الفون: شركته دلوقتي هتعلن إفلاسها
روز: نعم! ازاي عملت كده؟ 
مجهول: عملت ازاي، ف دي بتاعتب أنا، انا كده أكون عملت اللي علياا
روز: انت كده نيلت الدنياا، ازاي تتصرف من دماغك وتعمل كده
مجهول بضحكة مريرة: انتي لما تعرفي الي عملته ده هينفعك ازاي، هتشكريني
روز: وهستفيد ايه يعني
مجهول: هتستفادي*******
روز: لا طلعت بتفهم، كويس أنك عملت كده
مجهول: طب انا مش بعمل كل ده لله وللوطن، فين نسبتي
روز: نسبتك هتوصلك النهارده  وقفلت المكالمة
*في أوضة وعد
وعد كانت قاعدة علي سريرها لحد ماسمعت باب الأوضة بيخبط فقالت وعد: اتفضل 
دادة سميحة: اتفضلي الأكل يابنتي، انتي من الصبح مكلتيش
وعد بذوق: حطيه جنبي يادادة، تسلم أيديك 
دادة سميحة بطيبة: بالف هنا وشفا ياحبيبتي 
وعد كانت بتفرك في إيديها بتوتر فلاحظت دادة سميحة فقالت: شكلك عايزة تقولي حاجه 
وعد: اه بصراحة عايزة أقولك حاجه 
دادة سميحة: قولي يابنتي
وعد بتوتر: بصي
لسة هتكمل سمعت صوت أركان بيزعق وبيقول: وعدد
سندتها دادة سميحة ونزلتها وهي بتقول وعد: ايه في إيه بتزعق ليه
أركان بعصبية: انتي هتعلميني اتكلم ازاي؟ 
سكتت وعد لما لقيته متعصب، فقال: مش بتردي ليه! 
قرب منها أركان وقال بتساؤل: قبل ماأعرفك كنتي علي علاقة مع حد؟ 
قالت وعد بتوتر: هاا ااه لا
أركان: بصي هتكذبي ف بلاش: لانك عارفة عقوبة اللي يكذب علي أركان السويسي
وعد: لا
أركان بنظرة شك: مين نادر الاميري..؟!! 

يتبع.,

لقراءة الفصل التالي: اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية غرام وانتقام)

google-playkhamsatmostaqltradent