رواية محبوبتي صعيدية الفصل الخامس 5 بقلم هدير عبدالعليم

 رواية محبوبتي صعيدية الفصل الخامس 5 بقلم هدير عبدالعليم

رواية محبوبتي صعيدية البارت الخامس 

رواية محبوبتي صعيدية الجزء الخامس

رواية محبوبتي صعيدية الفصل الخامس 5 بقلم هدير عبدالعليم


رواية محبوبتي صعيدية الحلقة الخامسة

_بجولك چواز إچباري يا مروان ، أفهم حديتي بجى ، ولا أنت مش لازم تفهم الحديت مش فارڨه فى حاچة أنا ماشية 
= بقولك مش هتمشي و مش هتتجوزي إبن عمك و هتكملي علام يا شمس 
_هههههه والله مش عارفه اضحك ولا أبكي ، اطمن ولا أخاف.....
= شمس أنا معاكِ متخافيش
_ يا مروان اسكت أنت متعرفوش عاداتنا فى الصعيد عامله إزاي ، دا أنا لو جولت لا ومش هتچوز زهران إبن عمى كلنا نموت أنا و أمي وأخواتي يا بيه .
= شمس هى إيه الحكاية وفين باقي أهلك.
_ أسكت يا بيه الله يسترك كفاية وچع قلب.
= مش هسكت وهعرف كل حاجة علشان انتِ تعنيني يا شمس 
_ هجولك الحكاية بدأت كيف .....
= يلا بسرعة متخافيش مش هقول ل داداه حاجة 
_ من سنتين ونص بدأت حكايتنا أنا و أخواتي و أبويا و ولاد العم و العم ، بدأت لما عمى الصغِير كان عايز يچوز چميلة او هاچر ل ابنه الكبير و أبويا رافض وجال أنهم هيكملوا علام عمى زعل جوووى و جال ل أبويا يعنى أنت شايف أن عيالك كتير على إبن عمهم ، أبويا كان عايز يخلينا نكملوا علام و نخلص الأول وبعد كده الچواز ، و بعد سنة أبويا مات ( و لسه هكمل كلامي والدموع نزلت ) 
= الله يرحمه يا شمس ادعيه 
_ يارب ، و بعد سبوعين من موت أبويا عمى الكَبير طلب أمي ل الچواز أمي طبعاً جالت لا و جالت مش هتچوز حد بعد عتمان و هخلي البنات يكملوا علام دى وصيه أبويا ليها قبل ما يموت ، طبعاً عمى أكل حڨنا و محدش فينا شافه تانى بعد عننا جوووى ، أما عمى الصغِير رچع يتحدت معانا تانى و كأن كويس جوووي ، أمي كانت تجول أنه أتغير بعد موت أخوه و عايز يحتوى ولاده بعد موته ، بس هى مكنتش تعرف أنه لسه عايز يچوز حد مننا ل عياله ، و چه عمى من سبوع قال إني مش هكملوا علام و هتجوز زهران إبنه وإني مش هينفع اچى مصر تانى ......
= بس أنتِ جيتي ازاي هنا تانى 
_ اه نسيت اجولك أن عمى الكَبير طلع أمي من البيت و اتهامها أنها سرڨته و ربنا إللي يعلم أننا منحبوش الحرام ابدأ ، فا إحنا قعدين عن چدتى من بعد ما أبويا مات ب شهر
=ياربي كله ده يحصل وأنا معرفش حق عليا إني مسألتش من الأول وحاولت أعرف قصتك 
_ و أنت كنت هتعرف من وين بس يا مروان 
= شمس أنا معاكِ و أن شاء الله فى خطه فى دماغى هتنفع 
_ أن أخواتي يڨعدوا معانا هنا و نسيب الصعيد ؟ 
= اممممم فكره برضو
_ الهانم مرضتش يا مروان ....
= بجد ، هشتري بيت لينا
_ لينا ، والله مش فاهمه الحديت أنا همشي يا مروان كفاية لحسن الهانم تشوفنا مع بعض و....
= بس وعد أنك هتكملي تعليم و هتكوني دكتوره قد الدنيا
_ ربنا معانا يا مروان ، عاوز حاچة 
_ لا الله يخليك يا شمس 
ومشيت بس أول مرة أحس أن ليا ظهر بعد ربنا و حد هيڨف چنبي
***تاني يوم ***
الهانم : بت يا شمس تعالى هنا يا حراميه سرقتى الفلوس و الخاتم الفضه من الشنطه يا حراميه 
أنا : بتجولى إيه يا هانم ، انا معملتش كده 
الهانم : هتعملى برأيه بس يا حراميه أنتِ
أنا: يا أمي تعالى شوفى الهانم بتجولى إيه 
الهانم : دا أنا هنادى على كله ييجى يشوف بنت الخدامة بتعمل إيه و سرقت الخاتم و....
أنا: اسكتي يا ست أنتِ أنا مسمحش لحد يجول عليا كده 
أمي : عيب يا هانم سمش متعملش كده إحنا خيرنا كله من عندكم و...
الهانم: طيب تعالى نشوف هى كانت فى المطبخ لما ناديت عليها 
(رحنا على المطبخ كلنا و لقينا الفلوس و الخاتم في شنطه الخضار ) 
الهانم : مين إللي أشتري الخضار النهاردة 
أمي : أنا يا هانم 
أنا: لا مش أنتِ يا أمي أنا إللي اشتريت الحضار بس اديته ل عمى أحمد البواب يدخله عبال ما اچيب باقى الحاچات 
الهانم : هو حد فيكم إللي سرق الخاتم والفلوس و.......
أمي : كله إلا كرامتنا يا هانم 
الهانم : يسرقوا و يقول كرامه
أنا صرخت و جولت آه كرامه ولا الفقراء مش بيحسوا وعندهم كرامه حسبي الله ونعم الوكيل فيكِ يا ست أنتِ إحنا مش هنكملوا هنا يلا نلم حاچاتنا يا أمي ونمشوا من هنا 
الهانم........
# تفتكروا هنمشي ولا هنقعد ، و ليه الهانم عملت كده رغم أنها عارفه أننا مستحيل نعمل كده؟؟؟ 

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية محبوبتي صعيدية
google-playkhamsatmostaqltradent