رواية نور الفصل الخامس 5 بقلم هدى ناجي

 رواية نور الفصل الخامس 5 بقلم هدى ناجي

رواية نور البارت الخامس

رواية نور الجزء الخامس

رواية نور الفصل الخامس 5 بقلم هدى ناجي


رواية نور الحلقة الخامسة

السكرتير: تحت امرك 
فريد: عايز اعرف عنها كل حاجه سمعت .....  الملف بتاع امينه وديته فين؟
السكرتير :  ودا سؤال يفندم حرقته طبعا ومستحت كل بياناتها 
فريد: طيب غور من وشي دلوقت 
""""""""" 
في العربيه احمد ونور 
احمد انا اسف 
نور : لا رد 
احمد : نور انتي سمعتي 
نور : ها بتقول اي 
احمد: انتي مش معايا خالص بتفكري ف اي 
نور : بأستغراب حاسه ان في حاجه غلط مع احترامي لوالدك بس انا حسيته بيكدب لما قال محدش بيشتغل عندنا بالاسم ده خصوصا ان نظراته اتغيرت وبان عليه التوتر اول ما قولت اسمها 
احمد  : قصدك اي يعني هيكون بابا مخبيه مثلا بابا عنده مجموعه شركات كبيره غير الشركه دي صحيح دي اهم واحده فيهم بس بابا الي بيديرهم كلهم وطلما قال مفيش حد بيشتغل عندهم بالاسم ده يبقي مفيش 
نور : يمكن . .. وقف العربيه ي احمد 
احمد : ليه انا قولت هوصلك لا انا عايزه اتمشي شويه لوحدي عن إذنك 
نور : تجلس ع النيل وتفتح مذكرات ايسل وتقرأ فيها
 ( اول يوم ليا ف الشركه كنت فرحانه اوي مكنتش متخيله اني ممكن اشتغل ف مكان كبير زي ده زي بردو مكنتش متخيله ان فرحتي هتنتهي بسرعه كدا النهارده كان ف واحد ف اجتماع مع فريد بيه كان صوتهم عالي وكان فريد بيه بيهدده لما دخلت عليهم عشان اخد امضه فريد بيه ع فايل من البنك وخرج الضيف الي عند فريد بيه وبعدها فريد بيه  كلم السكرتير الخاص بتاعه وتاني يوم الشركه كلها كانت بتتكلم عن رجل الاعمال المشهور الي العربيه انفجرت بيه هوا وعيلته وماتوا كلهم لما شفت صورته عرفت ان هوا ايوا نفس الشخص ال كان مع فريد بيه امبارح لما دخلت عليهم طبعا اي حد مكاني كان هيشك ف فريد وده الي انا عملته بردو برغم ان كنت متابعه اخبار الحادثه الي عرفت انها اتأيدت ضد مجهول لكن انا مين عشان اروح اشهد ف النيابه واقول الي سمعته ف مكتب فريد بيه ومين هيصدقني انا مجرد موظفه بسيطه معرفش حاجه ومش معايا دليل غير احساسي وشكي الي بدأ من اول يوم شغل ليا واتأكد مناقصات الشركه بتكسبها من غير ما تقدم العروض المناسبه  اوراق كتير بتتقدم وهي غير قانونيه كل دا محركنيش اني اعمل اي حاجه كنت بكتفي اني اضحك ع نفسي واقولها انا مالي انا طلما شغلي سليم مليش دعوه يعني الي زي فريد بيه وغيره القانون هيخوفهم ف اي لحد اليوم الي قبلت فيه مراد مهندس ف الشركه كان مسئول عن فحص الخامات الي بتستخدمها الشركه ف أعمال المقاولات وكتب تقرارير ان الخامات الوجوده ف الشركه غير مطابقه للمواصفات القياسية  وعمل مشاكل كتير اوي ف الشركه لحد ما وصل لمكتب فريد قدام كل سلطه فريد وفلوسه كان واقف خايف قدام مراد  خصوصا لما مراد هدده انه لازم يغير الخامات دي والا هيقدم التقارير الي عنده للنيابه وخرج مراد من مكتب فريد وفريد بيغلي وعمل اجتماع لكل موظفين الشركه وبعدين اتهم المهندس مراد انه بياخد رشوه من كل العملاء ورفع عليه قضيه والموظفين شهدوا معاه طبعا مقدرتش اسكت عن كل ده وروحت لمراد النيابه وطلب اقابله وانا معاه قولتله اني هشهد معاه وسألته انت لي ساكت لحد دلوقتي ليه مقدمتش الورق والملفات الي معاك للنيابه والحقيقه ان لما اتقبض ع مراد فريد جاله قبل التحقيق وهدده انه لو قال اي حاجه هيقتل والده وطبعا ومراد  اتضطر يسكت من خوفه ع والده لكنه قالي اروح لوالده واخد منه الملفات والورق واخليهم عندي
وفعلا اخدتهم وخبتهم كويس ف مكان محدش يعرفه ) 
نور تقرأ كل هذا وهي في حاله من الدهشه معقوله يكون بكل الإجرام ده احمد مش لازم يعرف اي حاجه عن الي قريته ولازم يفهم اني خلاص بطلت ادور عليها ومش عايزه اعرف حاجه عنها
"""""""""""""""""""""""""" 
ف صباح اليوم التالي 
/ صباح الخير مع اننا لا نمنا ولا احنا بخير/ 🖤🥀
نور راحت الكليه عشان احمد مش يلاحظ اي تغيير لكن من جواها اقسمت انها مش هتبطل تدور ورا صحبتها 
احمد  : صباح الخير 
نور : صباح النور 
احمد :  والنور هيجي ازاي وانتي مكشره كده 
نور  : نعم ؟!  انا ورايا محاضره
احمد:  مفيش محاضرات دلوقتي الدكتور لسه مجاش 
نور : يبقي هروح المكتبه 
احمد : ماشى نروح 
نور  : طيب ماشي 
احمد : حاسك متغيره شويه 
نور : انا ! هتغير ليه واي هيغيرني انت بس الي بيتهيقلك  .... أسر   أسر 
احمد : بتنادي عليه ليه 
نور : عايزه اتكلم معاه ف حاجه كده عندك مانع 
احمد : لا بس مش كنا رايحين المكتبه ؟!
نور  :  لا مش مهم 
نور تتحدث الي أسر زميلها ثم يعلو صوت ضحكاتها 
لينظر لها احمد بغيظ 
فتتجاهله نور وتكمل في كلامها مع أسر ثم تتجه مع أسر الي المحاضره وتتعمد ان تجلس بعيده عن احمد  وبعد انتهاء المحاضرات 
احمد :    نور
نور  : نعم  
احمد : يلا عشان نروح 
نور : نروح ؟!
احمد  : قصدي يلا عشان اوصلك للبيت 
نور : لا شكرا أسر هيوصلني
احمد وقد بان ع وشه ملامح الغيره والغضب: طيب 
نور في سرها :  عارفه اني بضايقك بالي بعمله بس غصب عني انا بقي هدفي ادخل ابوك السجن يعني عمرنا ما هنكون لبعض ومش عايزاك تتعلق بيا اكتر من كده ولا عايزه اتعلق بيك تاني 
( وكيف للروح عن الروح ان تغيب والروح بالروح تسكن )💜🥀
أسر: سرحانه ف اي وصلنا 
نور : ولا حاجه سلام 
نور تتجه الي  غرفتها وتخرج مذكرات ايسل وتكمل قراءه 
(  لحد دلوقتي مكنتش بعمل حاجه غير اني براقب لكن فريد مكتفاش بحبس مراد لا دبر لقتله ف السجن صحيح مأمور السجن قال انو انتحر لكن انا متأكده انو اتقتل  وقتها مبقاش في حاجه شغلاني غير كرهي لفريد وازاي اسجنه واذا كان مراد ضحي بعمره وسكت عشان ابوه فأنا معنديش حد اخاف عليه من هنا ورايح يفريد مش هخليك تنام هكون كبوسك كنت عايزه اجمع كل ورقه وكل ملف اقدر ادخل بيه فريد السجن ميطلعش منه كان ممكن اقدم الورق الي ادهولي مراد بس كنت عارفه ان هينكر كل حاجه وهيلبسها لمراد لانه كان المهندس المسئول وبموته كل الورق معايا معدش له قيمه فبدأت ادور بنفسي فكل مكان ف الشركه  وفعلا ف وقت قصير عرفت ان فريد بيحتفظ بكل ورقه سواء كبيره او صغيره ف خزنه مكتبه  وقررت ادخل الشركه باليل عشان اخد الورق ده و..... )
 نور تتفحص باقي اوراق المذكرات  : اي دا مفيش حاجه مكتوبه تاني بقيت المذكرات فاضيه 
 اخر تاريخ هنا من ٥ سنين 
نور ف نفسها  : لازم اعرف اي حصل ف الخمس سنين دول ثم تفكر قليلا 
مفيش فايده لازم الجئ لاحمد بس اكيد مش هقوله حاجه عن الي عرفته عن والده مش يمكن هوا عارف كل حاجه عن والده وعن حقيقته دا اكيد 
نور  تتصل بأحمد 
احمد : الو 
نور : احمد ممكن نتقابل دلوقتي
احمد:..........
يتبع..
google-playkhamsatmostaqltradent