رواية محبوبتي طفلة الفصل الرابع 4 بقلم رقية أحمد

 رواية محبوبتي طفلة الفصل الرابع 4 بقلم رقية أحمد

رواية محبوبتي طفلة البارت الرابع 

رواية محبوبتي طفلة الجزء الرابع 

رواية محبوبتي طفلة الفصل الرابع 4 بقلم رقية أحمد


رواية محبوبتي طفلة الحلقة الرابعة

# رواية _ محبوبتي _ طفلة 
الفصل الرابع 
روح : مين ده يا حمزة 
حمزة بعصبية: ادخلي انتي جوا 
الشخص : ليه ي حمزة مش عايز تعرفها علي عمك 
حمزة بعصبية : انا معنديش أعمام انت جاي عايز اي دلوقتي 
عمة بخبث : جاي اطمن عليك يا ابن اخويا 
حمزة بضحك : بجد طب اطمنت يالا من غير مطرود 
روح : انت ازاي بتكلم عمك كدة يا حمزة كدة عيب 
عمه : قوليه يا بنتي 
حمزة: قولت ادخلي جوا يا روح  
روح بخوف : حاضر حاضر
* بعد ما روح دخلت 
عمه : بس مين القمر دي يا حمزة 
حمزة :ميخصكش و انجز قول عايز اي 
عمه : عايز ورث اخويا 
حمزة : اه الي قتلتو 
عمه بعصبية : انت اتجننت لسة الاوهام ده في دماغك 
حمزة : اوهام ايه انت هتضحك عليا انا سامعك و انت بتتفق مع الحيوان ابنك ازاي هتتقتلو ابويا 
عمه : معندكش دليل يا ابن اخويا و حقي هاخدو بالقانون 
حمزة : هو انت متعرفش يا عمي أن الورق بقا بتاعي 
عمه : و ده الي هو ازاي يعني 
حمزة : يا حرام انت متعرفش أن في وصية ابويا أن الورق هيبقي كلو بتاعي لو اتجوزت 
عمه : و الاستاذ حمزة الي ببكره أشتات اتجوز لا ضحكتني 
حمزة : اضحك براحتك و اه حصل و اتجوزت 
عمه : و مين المحروسة 
حمزة : الي انت لسة شايفها من شوية يوري ملحقتش اعرفك بيها انا اصلا ميشرفنيش أن مراتي تعرف اشكال زيك قتلة 
عمه بعصبية : انت جايب واحدة من الشارع تتمتع بفلوس اخويا انت اتجننت
حمزة بعصبية : استاذ حمزة و اتفضل برا
عمه : انا ماشي بس مش هسكت يا هههه استاذ حمزة سلام 
حمزة : متتاخرش و خد الباب في ايدك 
*عم حمزة خرج و هو شايط و عمل مكالمة و قال للشخص المجهول احنا لازم نعمل الخطة البديلة انا جايلك علشان نتفق يالا سلام و عند حمزة قعد علي الكنبة و حط ايدو بين وشو
روح : حمزة انت كويس 
حمزة : ............
روح : حمزة رد عليا
حمزة : سيبني لوحدي دلوقتي يا روح 
روح : لا مش هسيبك اضربني و بردو مش هسيبك 
حمزة : سبيني يا روح و زقها وقعت علي الأرض و دمعها اتفتحت و كانت بتنزف 
حمزة بخضة : روح انتي كويسة أنا آسف و الله يا روح مكنتش اقصد والله 
روح : حمزة دا دا دا دم يا حمزة 
حمزة : اهدي يا روح انا هنضفلك الجرح 
روح بدموع : امسح الدم بسرعة يا حمزة انا بخاف منو اوي 
حمزة : طب اهدي يا طفلتي همسحو اهو 
روح : ................
حمزة : خلاص اهو يا ستي خلصت
روح : شكرا 
حمزة: العفو يا طفلتي 
روح : ايه طفلتي دي انا كبيرة 
حمزة : ماشي يا ست الكبيرة انا داخل المكتب 
روح مسكت ايد حمزة : حمزة
حمزة باستغراب : نعم يا روح 
روح : ممكن تقعد شوية 
حمزة : اديني قعت اهو عايزة ايه 
روح : ممكن اعرف مالك و ليه كنت بتكلم عمك كدة هو عملك ايه 
حمزة و ملامحو بدأت تتغير العصبية و الحزن : مش عايز اتكلم في الموضوع ده 
روح : بس انا عايزة اعرف 
حمزة : ياااه اول مرة حد يكون عايز يسمعني و يكون مهتم بيا اوي كدا 
روح : طب يالا ارغب و صدعتي يا برنس 
حمزة لرفعة حاجب : ايه ي برنس دي يا بت ايه الألفاظ دي 
روح : عادي يسطا احكي بقا
حمزة : برنس و يسطا ربنا يستر 
روح : يالا بقا 
حمزة : عايزة تسمعيني 
روح : جداا 
حمزة : كان عندي 15سنة و كنت طفل انطوائي اوي مكنتش بحب الهزار ولا اللعب و لا كنت بحب الاختلاط بالناس ولا اي حاجة بس كنت بحب القرأءة جدا كنت بضيع وقتي كلو في القراءة و أزود معرفتي كنت طفل عندي معلومات كتير عن كل حاجة تتخيلها و في يوم بابا جتله سفريه ضروري و كان لازم يسافر و مكنش عايز يسبني لوحدي ولأن الشغل كان هيأثر لو مسفرش قرر يسبني عند عمي الي انتي شوفتيه ده و روحت و قعت عنده و هو كان مجهزلي اوضة اقعد فيها و بابا سافر و كنت زهقان نزلت اجيب كتاب من مكتبة عمي لقيتة هو و ابنو الي عنده 20 سنة بيتكلموا كنت هطلع لولا أني سمعت ...
                                      فلاااش باااك 
العم : لازم منو يا حاتم 
حاتم : طب و حمزة 
عمه : متقلقش انا انا بوظت فرامل العربيه وزمانة بيقابل رب كريم و حمزة اهو طفل نرميه في اي مدرسة داخلية و نتمتع احنا بالورث 
حاتم : الله عليك يا بابا افكارك جهنمية 
عمه : امال انت فاكر ايه 
* طلعت اجري علي فوق و قعت ارن علي بابا كتير بس هو مكنش بيرد و انا مش عارف اعمل ايه نزلت و قررت اروح القسم و احكي الي سمعتو و انا نازل جيه تلفون لعمي و عمي رد و جيه خبر موت بابا و انا اتهمت عمي بكل الي سمعته بس محدش صق و كانوا بيقولوا اني بقول كدة من الصدمة بس انا قررت اسكت علشان اعرف انتقم لموت بابا و سعتها عمي وداني دخلني مدرسة داخلية و اول ما اتخرجت وكان عندي 21سنة و طالبت بكل حقوقي و طبعا كانوا بيحاولوا يخلصوا مني بس انا كنت اذكي منهم و كانت بتيجي سليمة و خلال أربع سنين بقيت اصغر رجل اعمل في الشرق الأوسط و لما حاولوا يطلبوا بنصيبهم من الورث عرفت وصية بابا اني لازم اتجوز علشان ميكنش ليهم نصيب و علشان كدة اتجوزتك يا روح ....روح قامت خدت حمزة في حضنها و فضلت تعيط علي عياطو 
روح : انا آسفة يا حمزة اهدي متعيطش علشان خاطري انا معاك اهو و كل حاجة هتبقي كويسة متقلقش اطمن 
حمزة : انا تعبان اوي يا روح فعلا تعبان مبقاش ليا حد انا مش جبروط و لا الكلام ده انا بقيت كدة من الي شوفتو والله نفسي افرح و اضحك زي غيري 
روح : هنعمل كل ده سوا متقلقش مدام روح معاك هتعمل كل الي نفسك فيه بس بلاش تعيط علشان خاطري 
حمزة : شكرا يا روح انك سمعتيني انتي شيلتي شوية حمل من عليا بجد شكرا 
روح : استوعبت أنها في حضنو : احم لا شكر علي واجب 
حمزة فاق هو التاني : احم أنا آسف هو انتي ليه بتعيطي 
روح : علشان حمزة عيط روح عيطت 
( يا محنك ي ختي 😂😂😂😂) 
حمزة بضحك : و علشان عيط تعيطي انتي عبيطة 
روح : انا مش عبيطة
حمزة بضحك : طفلة والله طفلة 
روح : انا جعانة 
حمزة : طب يالا ناكل و نام علشان بكره هنخرج
روح : الله بجد هنروح فين 
حمزة : هنروح نجيب لبس كتير لتطفلتي و هنجيب لبس المدرسة 
روح : الله يا حمزة شكرا و حضنتة 
حمزة : احم العفو يا طفلتي 
روح استوعبت هي عملت ايه : احم آسفة ده بس من الفرحة 
حمزة : ولا يهمك بس كدة مرتين في اليوم متتعوديش علي كدة يا قطة 
روح : والله رخم 
حمزة : طب يالا نجيب الأكل بقا انا جعان 
روح : حاضر 
* خلصو اكل و كل واحد دخل الاوضة بتعتو و ناموا 
و الصبح 
حمزة : يالا بقا يا روح سنة بتلبسي
روح : انا خلصت اهو يالا بينا
* بصلها حمزة بإعجاب و مشيو و وصلو لأقرب مول و جابوا كل حاجة روح محتجاها و وققو عند محل و روح رفضت تخلي حمزة يدخل معاها 
روح : لا خليك انت هنا يا حمزة 
حمزة : ازاي يعني من هدخل معاكي 
روح بكسوف : هو كدة و خلاص 
حمزة : طب خدي حد من الحرس معاكي 
روح باندفاع : يعني انا رفت تخلي جوزي يدخل معايا نخلي الحرس يدخلو معايا
حمزة : خلاص ادخلي يا ست روح 
* و بعد شوية وقت فون حمزة رن 
حمزة. : الو مين 
روح : الحقني يا حمزة 
حمزة : روح انتي فين 
الشخص المجهول : ايه يا بطل مش عارف تحمي مراتك 
حمزة : لو قربتلها مش هرحمك 
الشخص المجهول : يبقا تنفز كل الي هقلك عليه يا بطل 
حمزة : حاضر هنفز كل الي هتقوا عليه 
الشخص المجهول : طب كويس اسمعني كويس........
      يتبع........
 
google-playkhamsatmostaqltradent