رواية ندم عاشق الفصل الرابع 4 بقلم سلمى عماد

 رواية ندم عاشق الفصل الرابع 4 بقلم سلمى عماد

رواية ندم عاشق البارت الرابع

رواية ندم عاشق الجزء الرابع

رواية ندم عاشق الفصل الرابع 4 بقلم سلمى عماد

رواية ندم عاشق الحلقة الرابعة

البارت الرابع
زين نزل يجيب مياه و حاجات من تحت بس اتصدم لما شاف..
"شاف جميله بتضحك عادي و مبسوطه"
زين ببرود:الف سلامه عليكي يا هه جميله
جميلة بابتسامه مصطنعه:الله يسلمك 
زين ببرود:يلا قومي كده و شدي حيلك علشان تحضري خطوبة اخوكي وابن عمك
جميلة بأنكسار:هتخطب
زين ببرود:امم بس بعد ما تقومي بالسلامة طبعا علشان مينفعش اخطب منغير اختي تبقى معايا
جميلة بابتسامه مهزوزه:أه طبعا الف مبروك و ربنا يتمملك علي خير
"كان هناك ما يراقب الموضوع بدموع"
ساره بغضب و دموع خفتها:ما خلاص هو ده وقته يا زين
كوثر:بنت عيب ترفعي صوتك على اخوكي و انت يا زين مش وقته أما نرجع البيت 
زين:طبعا اما نرجع البيت و معانا جميله علشان تجهز معايا تحضرات الخطوبه و اعرفكم عليها
جميله بألم :طبعا دي عروسه ابن عمي و زي  اخويا زي ما بتقول  لازم ابقى معاك
كوثر :ربنا يخليكم لبعض يا حبايبي
زين باصص بسخريه لجميله
و ساره بصاله بعضب
***************
كانت بتجري بأسرع ما عندها وقفت في نص الطريق و بتاخد نفسها بالعافيه و عربيه جايه من بعيد كانت هتخبطها نزل منها شاب اقل ما يقال عنه شياكه و وسامه
مالك بغضب:انتي غبيه مش تاخدي بال..
لسه مكملش كلامه لقاها غابت عن الوعي و اخر حاجه سمعها ليها "الحقني"
شالها و حطها في العربيه و طلع بيها على المستشفى وووو...
******عند زين********
بعد ما ساره طلعت بره اوضه جميله هي و زين
ساره لزين بغضب:انت ليه بتعمل معاها كده ده جزاء حبها ليك
زين بعضب:اياكي تتكلمي معايا بالأسلوب ده فاهمه أنا اخوكي الكبير تحترميني 
ساره بتحاول تهدي نفسها:ليه طب و انت عارف أنها مش بتحبك بس دي بتعشقك 
زين ببرود:و أنا مبحبهاش هي مش اكتر من بنت عمي حتي محصلتش اختي و بحب غيرها و احسن منها في كل حاجه الشخصيه و الشكل و التفكير 
دي شخصيتها مهزوزه ضعيفه و تفكيرها تفكير طفله و الشكل مش حلوه خالص و  التانيه احلى بكتير
"كان من هناك استمع للحديث هذا بأكمله بقلب مكسور💔"
ساره:هتندم و الله هتندم و كمان جميله حلوه مش وحشه بس انت السواد اللي فقلبك ناحيتها مخليك شايفها كده و هتندم و هتعيط في الاخر و مش معنى أنها بتعاملك بحب و بتخاف على زعلك تبقى ضعيفه بس خليك فاكر هتندم
سابته و مشيت 
نظر في اثرها بغضب حديثها فأخته تتحدث معه هكذا و من اجل من ،  و هنا زاد كره لجميله...
ثم جاء له مكالمه و ابتسم باتساع ,خرج من المستشفى و جاوب على الهاتف...
*****عند مالك******
مالك:ها مالها يدكتور
الدكتور:محاوله اعتداء و كمان بقالها كام يوم مكالتش و لا شربت حاجه بس ركبنالها محاليل و هتبقى احسن و كلها كام ساعه و هتفوق
مالك:تمام شكرا
*وقف مالك من ورا ازاز الغرفه يشاهد ذو الشعر الذهبي و بشرتها البيضاء و ملامحه التي تشبه الأطفال
مالك:يا ترى انتي مين و طلعتيلي منين؟!..
 يتبع...

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقرءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية ندم عاشق)
google-playkhamsatmostaqltradent