رواية اخذتها بذنب ابيها الفصل الرابع 4 بقلم مريم حسن

 رواية اخذتها بذنب ابيها الفصل الرابع 4 بقلم مريم حسن

رواية اخذتها بذنب ابيها البارت الرابع

رواية اخذتها بذنب ابيها الجزء الرابع

رواية اخذتها بذنب ابيها الفصل الرابع 4 بقلم مريم حسن

رواية اخذتها بذنب ابيها الحلقة الرابعة

في الصباح 

استيقظ وجدها تنام على صدره نظر لها فكيف فعل ذلك و هو يريد الانتقام و من هذه اللحظة قرر الانتقام من ابيها و ليس منها 

فتحت عيناها ببطء و نظرت له و ثم صرخت فكتم فمها

فهد… في ايه في ايه 

ازاحت يده… مهو انت لو شيلت ايدك انا هتكلم

… لو سمحت قوم البس كده عيب 

فهد برفعة حاجب… عيب و اقترب منها 

ليله… خلاص مش عيب

عانقها و قال.. انا هروح المستشفى 

ليله بفزع و هي تبتعد عنه… ليه انت كويس فيك حاجة

فهد… لا مفيش اخويا في المستشفى تعبان 

ليله…. الف سلامة عليه طب انا كمان هاجي معاك 

فهد… خليكي هنا 

ليله… ليه

فهد… انا قولت خلاص

ليله بحزن… ماشي 

و استدارت و اخذت وضع النوم و وضعت كفيها تخد وجنتها 

فهد… انتي زعلتي 

ليله… لا مزعلتش روح انت 

لم ينتبه لحزنها فهو ليس يعرفها كثيرًا 

******

كانت اول شخص معه منذ الصباح و هي تجلس بجانبه 

تتكلم معه و هو نائم و تتمنى ان يستيقظ لتبوح له بمشاعرها و انها لا تريد ان تخسره

حوا… مراد يلا عشان خطري قومي بقى انا بحبك اوي ونبي قوم 

مراد… اااااه

حوا بفرحة… مراد مراد انت كويس 

و بتحضنه 

مراد ضحك بخفة و قال بصوت مبحوح… خايفة عليا 

حوا… كنت هموت من الخوف 

مراد… كنت بتقولي هتقولي ايه لو فوقت 

حوا اتكسفت و قالت بتوتر… انا لل انا مكنتش هقول حاجة 

مراد… اااه 

حوا بسرعة.. لا لا حلاص بحبك 

مراد.. بجد 

حوا .. اه 

الباب اتفتح و دخل فهد 

فهد … انت كويس يا مراد فيك حاجة 

مراد… متقلقش يا فهد انا كويس 

فهد… حوا جيتي بدري يعني 

حوا… عادي 

فهد بشك… ماشي 

حوا… اومال فين ليله مجتش ليه 

فهد… انا قولتلها متجيش 

حوا… نعم و انت تقولها ليه انشالله كنت مين انت 

فهد… جوزها 

حوا… احم اه نسيت بس بردو لا اكيد زعلت منك ما انا عارفاك 

فهد… تفتكري 

حوا.. افتكر و نص كمان 

************

اسراء.. القهوة 

حازم … شكرًا يا ع… و بيرفع راسه… انتي ايه الاي جابك 

اسراء… الشغل 

حازم… هو انا مش قولت متشتغليش عشان متتعبيش 

اسراء… عادي مش تعبانة 

حازم بعصبيه… اسراء امشي يا اسراء 

اسراء… لا 

و ذهبت لغرفتها بعصبية و هو الاخر كان غاضب بعد نصف ساعة ذهب لغرفتها وجدها تمسك مشروب غازي في يدها و اليد الاخرى تمسك بها سندويتش و تغني

اسراء… انا مش هخسر كرامتي بس اخسرك عادي 

و استدارت وجدته يقف امامها بغيظ

إسراء… ححا زم انت هتاكولني

حازم… بت انتي انتي مرفوضة 

اسرا… طب السندوتش طيب

حازم… براااا 

اسراء … حازم 

حازم… نعم 

اسراء.. احنا هنتجوز امتى 

حازم… بعد بكره هيبقى فرحك يا جميل 

اسراء… بجد هتعملي فرح 

و بتحضنه 

****

فهد.. كويس كده

مراد… ولله كويس 

حازم… قوم با عم عايز اتجوز 

مراد.. ما تتجوز يا عم انا مالي

فهد… و مين تعيسة الحظ

حازم.. سعيدة الحظ اسراء

فهد.. السكرتيره 

حازم.. ايوا 

فهد… مبروك يا حازم .. ختعمل الفرح امتى

حازم.. بعد بكره

فهد… طب ماشي.. ايه امتى 

حازم… يا عم ما انت فجأتنا بفرحك 

مراد… هو انت بتحبها 

حازم.. اكيد طبعًا 

مراد… انا بسأل فهد

فهد بكدب… اه بحبها 

مراد… ماشي 

يوم فرح حازم 

نازلي… يعني ايه تتجوز السكرتيره الغي الفرح حالًا و بعدين فين اهلها دي طلقها حالًا

اسراء.. نازلي هانم انا صحيح مليش اهل بس متربية 

و حازم اهو لو مبيحبنيش مكنش اتجوزني و انا بحبه 

نازلي.. اخرسي انتي جربوعة 

حازم … مش معنى انك امي انك تغلطي في مراتي 

نازلي.. انت بتغلط في امك عشان دي 

بتمسكها من شعرها و بتضربها و هما بيفصلوا ما بينهم 

بتضربها في بطنها 

اسراء… ااااه بطني اااه 

و بتبص على رجليها كان في دم كتير و اغم عليها 

حازم شالها بسرعة و خرج برا الڤلة و ركب العربية 

احمد… اللي حصل ده مش هيعدي على خير و حسابك معايا 

فجأة في حد بيرمي حاجة صغير جوا الڤلة بتعمل دخان ابيض بتفضل لدقايق 

فهد بغضب… في ايه اللي بيحصل 

حوا بتكح 

فهد بيبص حواليه 

فهد بصدمة… ليله 

يتبع...
لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية اخذتها ذنب ابيها)
google-playkhamsatmostaqltradent