رواية عندما يعشق الأدهم الفصل الخامس والأربعون 45 بقلم رانيا عثمان

 رواية عندما يعشق الأدهم الفصل الخامس والأربعون 45 بقلم رانيا عثمان

رواية عندما يعشق الأدهم البارت الخامس والأربعون

رواية عندما يعشق الأدهم الجزء الخامس والأربعون

رواية عندما يعشق الأدهم الفصل الخامس والأربعون 45 بقلم رانيا عثمان

رواية عندما يعشق الأدهم الحلقة الخامسة والأربعون

دلفوا الفتيات وهم يضحكون ومروه تحمل مالك بين يديها
وجدوا الشباب في انتظارهم والشرار يتطاير من اعينهم
ادهم بغضب وصوت عالي/كنتوا فين ده كله وخرجتوا من غير ما نعرف
سليم/اي ي هوانم وانتي ي ولاء ملكيش راجل تقوليله انك خارجه
ابتلعت ولاء ريقها بصعوبه
وخوف من سليم 
تسللت زهره الي الداخل دون ان يراها احد لتبتسم باتساع للفتيات وهم ينظرون لها بغيظ
ادهم/اي ي استاذه مروة بتخرجي براحتك من غير ما تستاذني 
مروة بخوف/انا كنت كنت... 
ادهم/كنتى اي
قالها بغضب ليفزع مالك ويستيقظ من نومه لينظر لهم بخوف ويحتضن مروة بقوه ويديه الصغيرتان تتشبت بها
مراد بحده/زينه علي اوضتك يلااااا
ارتجفت زينه لتصعد بسرعه للاعلي بخوف من مراد
كان حاتم يقف وهو ينظر فقط كانت نظراته تشع غضب وغيره
رحمه/مين ده اللي معاكي ي مروة
مالك وهو يخرج من حضن مروه ليقترب من اذنيها ليقول بصوت واطي/مس تقوليلها مين انا ي ماما عسان انا خايف منهم
مروة بصوت واطي والجميع ينظر لهم باستغراب وادهم ينظر لهم بغضب وغيره /دي هتبقي تيته وهي طيبه اوي وهتحبها
وده وهي تشير الي ادهم.. ده هيبقي بابا
مالك وهو ينظر الي ادهم ويشير اليه ليقول /بس ده وحس وبيزعق
مروة بضحك/لا مش وحش ده بابا
مالك وهو ينزل الي الاسفل ليذهب الي ادهم بخطوات مترنحه ليقف اماامه ويقول /بابا
نظر ادهم اليه بصدمه ثم نظر الي مروة لتبتسم له لينزل لمستوي مالك ويقول /انا مش بابا يحبيبي 
مالك وهو يشير لمروه/بس ماما قلتلي انك بابا
ادهم باستغراب /ماما مين
اقترب منهم مروة لتقول /انا ماما 
ادم بصدمه /انتي لحقتي تخلفي بسرعه كده
ادهم بغضب /اخرس ي حيوان
اقتربت منهم منه لتقول /انا هقلكم حصل اي
قصت عليهم كل شئ بالتفصيل 
لتقول رحمه/اسم القمر اي
مالك/اسمي مالك ي تيته
رحمه بفرحه/هات حضن اي القمر ده 
اقترب منها بخطوات بطيئه ليحتضنها ويقول /انتي حلوه زي ماما
مروة بضحك/بتعاكسها قدامي طب اتكسف على دمك
مالك ببرائه طفل/بس انتي احلي عشان انتي مامتي
كل هذا وادهم يقف وهو ينظر لهم بصدمه 
سليم من ورائه/مبروك بقيت بابا سريعا
نظر اليه ادهم بغضب ليصمت سليم
مروة لمنه/منه ودي مالك اوضته 
مالك وهو يجري ليحتضن قدميها/لا انا عايزة انام معاكي 
ادهم بغضب /تنام فين يروح امك... 
مالك بغضب/هنام مع مامي
ادهم/اوعي يلااا كده دي مراتي انا
مالك بغيره/دي مامتي انا لوحدي وهتنام معايا
سليم بصدمه /يلا واحنا كدك كنا بنلعب في الطين
ضحكت ولاء بصوت عالي
ليقول/اضحكي وحياه امي لطلعهم عليكي بس الصبر
نظرت اليه لتصمت
رحمه/خلاص ي مالك انت وادهم ناموا كلكم مع بعض لحد ما مالك يتعود علينا
صعد ادهم للاعلي بغضب لتمسك مروة يد مالك وتصعد ورائه 
نظرت منه لحاتم وخافت من صمته الرهيب لتصعد للاعلي بسرعه 
ذهب كلا منهم الي غرفته
عند مروة دلفت للداخل تبحث عن ادهم لتجده يقف في الشرفه يتنفس بغضب 
لتضع مالك علي الفراش وتقترب منه لتقول /ادهم 
لم يرد عليها لتقول /ادهم ارجوك رد عليا
مروة بصوت اشبهه بالبكاء/ادهم انا اسفه متزعلش مني
ارتاح ادهم انها لم تتذكر موضوع لوسفير
ليلف لها ويقول /مكنش ينفع تخرجي من غير اذني افرضنا حد اتعرضلك 
مروة وهو تلف يدها حول عنقه وترفع قدميها لتصل لمستواه لتقول برقه/انا اسفه اخر مره 
ادهم بعشق اقترب منها ليفزعوا الاثنين علي صوت مالك وهو يصرخ بهم/ابعد عن ماما انت بتعمل اي
ادهم وهو يشد في شعره بغيظ ليقول /انت مالك يلا واحد ومراته
مالك/اثمي مالك لو متعرفش اثمي اديني بقلك مالك 
نظر اليه ادهم بغضب ليذهب لغرفه تبديل الملابس 
........ 
في مكان اخر عند فريد
كان يجلس ليقول /انا عايزاها تبقي عندي في اسرع وقت انتو فاهمين
الحراس/فاهمين
خرجوا ليقول هو برغبه وشر /انتي ليا اانا وبس لوحدي 
ابتسم بخبث ليرجع بظهره الي الوراء 
........ 
عند عدي كان يجلس يفكر بها التقي بتؤامه بعد كل هذه السنوات
ابتسم عندما تذكر ملامحها الجميله والتي تشبهه كثيرا اذدادت ابتسامته عندما علم انها حامل ليقول /والله وكبرتي ي حبيبتي وهتبقي ام
نزلت دموعه ليبكي كالطفل علي الفراق الذي دام لسنوات عديده
دلفت هي اليه معشوقته ذات18 عاما لتقترب منه وتقول بلهفه/بتعيط ليه مالك
سحبها من يديها لتقع بين احضانه ليقول وهو يتشبت بها/شفتها يا ميان بس ملحقتش اشبع منها
ابتعدت عنه لتقول /حلوة زيك كده 
عدي بضحك/انا في اي وانتي في اي
ميان بدلال/هو حد يبقي معاه القمر ده وميقلش كده
عدي بابتسامه/والله ما حد قمر غيرك يلا بقا روحي على الفيلا قبل ما فريد يرجع وميلاقكيش
ميان بحزن/انت زوجي وانا مراتك خايف ليه بقا من فريد
عدي /يقلبي انا خايف عليكي منه اول ما نقبض عليه الدنيا كلها هتعرف انك ملكي
ميان/هو فريد لو عرف الحقيقه ممكن يقتلني اانا اخته
عدي بخوف/متقوليش كده يقلبي 
جاء صوت فريد من الخارج وهو ينادي على عدي 
لينظروا لبعض بصدمه

يتبع..

لقراءة الفصل التالي: اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية عندما يعشق الأدهم)   

google-playkhamsatmostaqltradent