رواية انا لك انت الجزء الثاني الفصل الثالث 3 بقلم حبيبة محمد

 رواية انا لك انت الجزء الثاني الفصل الثالث 3 بقلم حبيبة محمد

رواية انا لك انت الجزء الثاني البارت الثالث

رواية انا لك انت الجزء الثاني الجزء الثالث 

رواية انا لك انت الجزء الثاني الفصل الثالث 3 بقلم حبيبة محمد


رواية انا لك انت الجزء الثاني الحلقة الثالثة

يا تتجوزيني يا هتموتي يا مريم
مريم خدت انفاسها بالعافيه من توترها وقامت وهي بتحاول تهديه ومسكت ايده وهي بتترعش وبتقوله: بلاش تعمل كدا يا كريم؛ ارجوك ارجع لوعيك وشوف الانت بتعمله
كريم زقها بعصبيه وقال: انتي ليا يا مريم انتي ملكي انا بس
 ولو مبقتيش ليا مش هتبقي لغيري
مريم بصتله بقرف وقالت بعصبيه: انت مريض انت محتاج تتعالج 
شدها من ايدها وجز عليها جامد وقال بخبث: هنتجوز يا مريم؛ ولو موافقتيش مش هيكفيني فيكي موتك بس هقتلك اخوكي كمان 
مريم مسكت ايده بتوسل: لا يا كريم الا اخويا؛ سليم لأ 
_ يبقي هتتجوزيني يا مريم ولو شوفت منك كلمه كدا ولا كدا او روحتي استنجدتي بأخوكي هقتله يا مريم سمعاني؟ هقتله
مريم عيطت بصوت مكتوم وهي بتلعن نفسها كل مره انها فكرت تحب واحد زي دا اصلا؛ انها كسرت كلام اخوها الكبير ونسيت العالم كله وحبت واحد ميستاهلش؛ سابت حب طفولتها وقريبها البيحبها وبرضو حبت واحد مبيبحهاش 
꧁꧂
اول ما الفرح خلص والمعازيم مشيوا.... 
ملك كانت ف العربيه ومن كنر تعبها من الرقص ف الفرح نامت ف العربيه وسليم وامير واقفين برا العربيه بيدوروا علي مريم 
امير بقلق: مش ممكن تكون روحت الڤيلا قبلينا كلنا؟ بس ازاي هتفكر تعمل كدا ومتحضرش زفه اخوها!! 
سليم بخوف: معرفش معرفش اي حاجه يا امير المهم الاقيها ف اقرب وقت خايف عليها اوي الدنيا ليل 
امير ضحك بهمس وقال: حبكت تتخطفي انهارده يا مريم 
سليم ضربه ف صدره بعصبيه وقاله:  ما تتلم بقا الوضع الاحنا فيه دا مينفعش فيه هزار اصلا؛ انا هرجع القاعه وهشوف كل الكاميرات. 
_ طب مش هتروح ملك؟ دي مفيصه ع الاخر 
_ خدها انت يا امير وروحها ع بيتنا وخد العربيه وتعالا ورايا ع اللوكيشن الهبعتهولك دا لو لقيت مكان مريم يعني 
امير بتوتر:  طب لو ملك سألتني فين سليم اقول ايه؟ 
_ اياك تعرفها حاجه عن مريم قولها سليم بيعما حاجه مهمه ومينفعش يكون موجود دلوقتي بكره الصبح هيجيلك 
꧁꧂
في صباح يوم جديد 
كريم فوق مريم من نومها وهو بيرش عليها مايه وبيقول ببرود: كفايه نوم اي مبتكتفيش
مريم قامت مفزوعه وقالت بتوتر: كفايه يا كريم ورجعني لسليم ابوس ايدك 
_ شكلك عبيطه! يلا هنروح للماذون رجوع ايه الانتي بتفكري فيه 
مريم زقته ف كتفه وحاولت تهرب وبالفعل لقت الباب مفتوح طلعت تجري بس كريم واقف مكانه بيضحك عليها ببرود بصلها من الشباك وقال: مريوممه؛ اعتبري اخوكي عند الخالقه 
مريم وقفت جري وكأن الكلمه دي نغزت قلبها ورجعتله تاني وهي بتعيط بأستسلام
كريم ركبها عربيته وقالها: بحبك وانتي مستسلمه وبتسمعي الكلام
꧁꧂
سليم ركب عربيته بسرعه اول ما شاف الكاميرات واول ما عرف ان مريم ركبت ف العربيه مع امير؛ عرف نمر العربيه وراح ف الطريق البتمشي فيه العربيه 
_ امير كان بعربيته ورا سليم وبعتله ع الواتس مسدج: بس علي فكره مكنش ينفع تسيب عروستك لوحدها كدا 
سليم بضيق: عارف بس مكنش ينفع اسيب اختي تتخطف 
امير حاول ميبينش خوفه علي مريم قدام سليم وقاله: ربنا هيسترها انشاء الله وهنجيب المكان ال فيه مريم متقلقش
_ كريم دا انا هقتله بأيدي لو شوفته هقتلهه 
امير قفل الفون وكما سواقه وقال بغيظ: ومين سمعك؛ دا انا الهقتله مش انت 
꧁꧂
كريم نزل من العربيه ف مكان فاضي وقال لمريم بحده: انزلي
_مريم مردتش عليه
_بعصبيه: انزلي بقولك.. 
نزلت من العربيه وهي بتترعش من خوفها وبتقوله: اتراجع عن الانت بتعمله؛ انا وانت مينفعش نكون مع بعض يا كريم... هنعيش حياه وحشه اوي 
_ انا وانت مينفعش اصلا؛ انت مريض نفسي وهتخلي حياتي وحياتك جحيم 
امير ضحك بسخريه: هخليها جحيم لو مبقتيش ليا يا مريم؛ طول مانتي بتسمعي كلامي الدنيا هتكون لطيفه 
_ طب احنا نزلنا من العربيه ليه دلوقتي؟ 
مسك ايدها ووقف ع الطريق عشان يوقف عربيه يركبوا معاها 
وبالفعل وقفتلهم مقطوره كبيره ركبوا فيها هما الاتنين 
مريم بخوف: نزلنا من العربيه ليه؟ 
_ انا مش اهبل؛ تلاقي الشرطه هي واخوكي دلوقتي بيتبعوني من نمرر العربيه 
مريم ف سرها: ربنا ياخدك واستريح منك 
꧁꧂
ملك صحيت من النوم بنعاس ملقتش سليم جمبها ولا لقته موجود اصلا 
غسلت وشها وسنانها وقالت بقلق: سليم فين؟ 
مسكت فونها واتصلت عليه 
سليم رد عليها بهدوء عشان متقلقش وقالها: صباح الخير  
_ خير ازاي وانت مش موجود يا سليم؟ روحت فين امبارح وسيبتني لوحدي ليه؟ 
سليم حمحم بتوتر وقال: احمم؛ معلش ورايا كام حاجه هخلصها واجيلك 
_ يعني هي الكام الحاجه دول حبكت يبقوا ف يوم فرحنا؟ 
سليم بضيق: خلاص يا ملك قولتلك هاجي متكتريش ف الكلام 
ملك قفلت الفون بعصبيه وقالت: الله واعلم بينيل ايه؛ ممكن يكون مع بنت تانيه؟ 
꧁꧂
ديما قعدت مع نادر وهي بتشتكيله بحزن: مر كام سنه واحنا صحاب يا نادر؟ 
_ حوالي 3 سنين! 
ديما حضنته بحب وقالت: مهما قولت ف حقك مش هيكفي كلام الدنيا يا نادر؛ انت حولتني من انسانه عداونيه لديما الانا فيها دلوقتي؟ 
_ انا وصلت بيا لأني كنت بكرهه اختي وبعدتها عني بكل الطرف بعد المدرسه واحنا مبقناش نشوف بعض خالص؛ تخيل عدي كام سنه واحنا مبنشوفش بعض! 
_ اه كنت بكرهها وهي بتكرهني؛ بس انا نفسي نكون اخوات نفسي ملك تسامحني؛ ونكون قريبين من بعض 
نادر طبطب عليها بحنيه: انا لسه فاكر عنوان ڤيلتهم كان قدام ڤيلا مي علطول تعالي نروحلهم 
ديما بأبتسامه: ومنروحش ليه؟ مش هنخسر حاجه
꧁꧂
سليم كل ماده بيزود سرعته عسان يلحق كريم ومريم لانه عرف ان عربيته وقفت؛ ولما العربيه وقفت سليم قلق اكتر
امير بيزود بنزين مع سليم وبيقول بخوف: يارب الحقك يا مريم؛ يارب الحقك 
سليم بعت لأمير مسدح وقاله: قربنا نوصل 
_ واخد بالي ناقص مسافه قليله
المأذون: يا بنتي!  انا بكلمك؟ 
مريم اتنهدت بخوف وقالت:  كنت.. كنت سرحانه بس 
كريم وطي جمبها وهو بيضحك بخبث قدام المأذون عشان ميبينش وقال بخبث: فكري ف اخوكي يا مريم 
مريم من توترها كانت هتعيط 
꧁꧂
ديما ونادر راحوا الڤيلا وفضلوا يرنوا بحماس بس محدش رد
نادر بتساؤل: تفتكري راحوا فين؟ 
رفعت كتفها باستغراب: معرفش! يمكن نقلوا؟ 
_ لا نقلوا ازاي يعني؟ دي ڤيلتهم؟ هينقلوا ليه
ديما قعدت ع السلم قدام الڤيلا بأستسلام وقالت: ملك هربت من وشي مشيت من المدرسه ومشيت من الڤيلا؛ اكيد مبقتش طيقاني 
_ ليها حق انا عملت فيها حاجات كتير اوي؛ ومن ضمن الحاجات ال هي استحاله تنساها اني خدت امي ليا لوحدي مع انها ام ليها هي كمان؛ مش عارفه ضميري فين ساعه لما كنت بعمل كل دا؛ ملك كانت محتاجه امي زيي بظبط بس للأسف ملحقتش حتي تقضي وقت قليل معاها بسببي وبسبب الافتري بتاعي
꧁꧂
سليم نزل من عربيته هو وامير عشان يروحوا للمكان ال فيه عربيه كريم واخيرا وصلوا 
خرج سلاح من جيبه وجهزه وهو رايح ناحيه العربيه بتاعت كريم 
اول ما راحوا ملقوش كريم؛ وملقوش ملك 
سليم خبط العربيه بعصبيه وقال: كنت متوقع كدا من ابن ال**** دا اصلا 
امير جز علي سنانه بعصبيه وقال: لو قرب من مريم هقتله
سليم مسك راسه بتشتت ومكنش عارف يعمل ايه ويروح فين وقال لأمير: ميقدرش يقرب من مريم لو قرب منها مش هكتفي بموته 
꧁꧂
عدي ٧ ساعات وسليم وامير بيحاولوا يجيبوا مريم وهي يعتبر خلاص بقت مرات كريم 
قالتله بعياط وكسره: مش هسامحك طول عمري يا كريم
_ مش مهم تسامحيني المهم انك بقيتي ليا 
_ مبحبكش يا كريم؛ بكرهك؛ ولو اطول اقتلك هقتلك 
كريم ببرود: اقتيليني اي مانعك؟ 
مريم بعصبيه: مانعني حاجات كتير اويي
_ العيب مش عليك من الاول العيب كان عليا انا الوافقت احبك رغم انك زباله متستاهلش
كريم ضربها بالقلم وقال بعصبيه: انا زباله يا بنت ال **** 
_ اسمعي بقا يا بت انتي؛ من انهارده حسك دا ميعلاش عليا  
ولو اتكلمتي نص كلمه هديكي بداله ١٠٠ قلم علي وشك؛ هربيكي من اول وجديد يا مريم 
كريم مسك الفون بتاعه وبعت لسليم اللوكيشن بتاعه هو ومريم
سليم بتوتر: مكان مريم اهو يا امير يلا بسرعه
_ الحيوان بعته 
꧁꧂
ملك راحه جايه ف البيت بعصبيه وبتقول: ماشي يا سليم؛ كل الوقت دا سايبني فيه من تاني يوم؟ دا انا حته مشوفتكش جيت معايا البيت توصلني؟ 
_ امير الوصلني؟  ؛ ليك حساب معايا يا سليم لازم تتعاقب 
مسكت فونها واتصلت علي مريم عشان تطمن عليها بس مريم مبتردش! 
ملك بقلق: هما مالهم كلهم انهارده فيه ايه بيعملوا من ورايا؟ 
꧁꧂
سليم نزل من عربيته وخبط ع باب البيت الكريم قاعد فيه بعصبيه وبيقوله: اخرجلي يابن ال****
_ بدل ما اكسر الباب علي نفوخك... 
امير زق الباب برجله بعصبيه وقال: افتح الباب يالا 
كريم بهمس ف ودن مريم:  هتقوليلهم انك متجوزاني برضاكي؛ هتقوليلهم انك بتحبيني ومش عايزه تبعدي عني انتي سامعه؟ 
_ لو حصل غير كدا انتي عارفه هيحصلك اي يا مريم 
بصتله بحقد كبير وقالت: انا عملت نصيبه ياريتك كنت معايا يا سليم 
كريم فتح الباب لسليم وامير ببرود وقال: قولت ابعتلكم اللوكيشن عشان متقلقوش علي اختكم؛ وكمان لازم تباركولنا علي جوازنا انهارده اول يوم جواز بقا وكدا 
سليم مسكه من قميصه بعصبيه وضربه في وشه وقال: جواز اي يالا؟  انت بتقول ايه 
امير الكلمه دخلت وكانها كسرت قلبه حتت؛... 
قال بأستغراب وذهول: مريم! اتجوزت! لا مش معقول استحاله 
سليم وقف ضرب ف كريم لما لقي مريم خارجه بكل برود بتقوله: كفايه يا سليم؛ انا متجوزه كريم برضايا؛ فكرت ف الموضوع كتير لقيت اني هعيش لوحدي بعد جوازك من ملك كان لازم اكون مع كريم 
سليم قرب منها بعصبيه وقال: اتجوزتي من ورايا يا مريم؟ 
مريم جابت الورق بتاع جوازهم وقالتله: حته بص اهو 
امير اول ما شاف الورق خرج برا الڤيلا وهو بيترعش من كل حته ف جسمه 
بيحصل حاجات كتير وزعيق كتير من سليم ومريم وهو سامع حاجاات بسيطه؛ هو نازل سرحان ومش ف وعيه من ساعه ما مريم قالت كدا 
_ مريم بعصبيه: قولتلك اتجوزت كريم برضايا خلاص بقا يا سليم
سليم ضربها بالقلم ولأول مره يعملها مع مريم في حياته وقال: عارفه! لو ابوكي وامك كانوا عايشين كانوا استعروا منك ومن خلفتك؛ انا مش مصدق انك اختي اصلا 
بعد عنها وضرب كريم برجله علي بطنه وخرج من البيت كله وهو مكسور وحزين علي اخته
_ اتجوزت من وراه؟  لأ ومين كريم؟  توصل بيها لأنها تتجوز من وراه!!!! 
꧁꧂
سليم روح الڤيلا بعد وقت كبير
لقي ملك نايمه ع السرير وهي جميله بشكل لا يوصف؛  رغم من انه في حاله نفسيه صعبه بس اول ما شاف ملك مقدرش يخبي ذهوله! 
اول مره يشوفها كدا بفستان قصير ! وشعرها المسيباه حواليها 
والبرفيوم ال هي حطاه!!  ؛ كانت اجمل من ما بيتوقع؛  حس بذنب كبير انه سابها لوحدها اول يوم فرح؛  سابها لوحدها حتي من غير ما يطمن عليها او يوصلها
صحاها من النوم وهو بيقول بهدوء: ملك انا جيت فوقي 
يا تري امير هيحصله اي؟  
وملك لو عرفت ان مريم اتحوزت كريم هيحصل اي؟ 
ومريم نفسها هيحصلها اي مع كريم؟ 
يتبع...
لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية انا لك انت الجزء الثاني)
google-playkhamsatmostaqltradent