رواية عندما يعشق الأدهم الفصل السابع والثلاثون 37 بقلم رانيا عثمان

 رواية عندما يعشق الأدهم الفصل السابع والثلاثون 37 بقلم رانيا عثمان

رواية عندما يعشق الأدهم البارت السابع والثلاثون

رواية عندما يعشق الأدهم الجزء السابع والثلاثون

رواية عندما يعشق الأدهم الفصل السابع والثلاثون 37 بقلم رانيا عثمان

رواية عندما يعشق الأدهم الحلقة السابعة والثلاثون

في غرفه ادهم ومروة

كان ادهم يحاوطها من خصرها 

ليقول /ردي عليا كنتي قاعده معاه بتعملي اي

اغمضت عينيها من الالم الذي تشعر به في خصرها 

ليقول وهو يغرز اصابعه في خصرها/ردي عليا

انتفضت بخوف من عصبيته لتحاول الحديث لتقول /انا.... انا كنت قاعده معاه

ادهم بغضب/اخلصي كنتي بتعملي اي معاه وكدبتي عليا ليه قولي 

قالها بغضب لترد عليه بخوف/والله هووو كان بيسال عليا لما غبت فتره عن الجامعه

اقترب منها ليقول بصوت كفحيح الافاعي/لو شفتك قاعده معاه تاني هو او اي حد هتشوفي مني حاجه مش هتعجبك 

نظرت اليه بخوف ليقترب منها لتقول /بعد عني متقربش مني يا ادهم

ادهم وانفاسه تلفح بشرتها الناعمه ليقول/انا مش هعدي اللي حصل بالساهل فاهمه 

مروة بخوف/انا معملتش حاجه هووو جاء قعد معايا وسال عليا

ادهم /يسال عليكي بتاع اي

مروة/بصفته دكتوري وانا اعرفه من سنين لم تكمل كلامها لتشعر بيده توضع على شعرها ليقربها منه ويقول/كملي سكتي لي 

نظرت له بخوف ولم تستطيع التحدث رن هاتفها لينقذها من بين يديه

تركها وخرج من الغرفه ليذهب الي غرفه مكتبه 

اتجهت هي نحو الهاتف لتجدها حنين صديقتها ردت علي الهاتف قائله/اذيك يا حنين وحشاني

حنين/وانتي اكتر عامله اي

مروة/انا تمام الحمدلله 

حنين/احم مروة انا كنت متصله بيكي عشان اعزمك علي كتب كتابي انا ويحيي

مروة بفرحه/بجد الف مبروك

حنين/انشاء الله هنكتب بعد فرح البنات انتي عارفه ان ماما تعبانه ومش هينفع نعمل فرح بس الحمد لله

مروة/الف سلامة عليها مش مهم فرح المهم انك مبسوطه

حنين/الله يسلمك من ناحيه مبسوطه فانا مبسوطه جداااا

مروة/ربنا يفرحك يقلبي 

حنين/يارب انا هقفل دلوقتي علشان عندي عمليه سلام 

مروة/سلام 

اغلقت الخط لتتنهد براحه في فرحت كثيرا لصديقتها

**********

عند ادهم دخل المكتب بعصبيه تكاد تفتك بالكل ليجلس علي المقعد 

فهو خرج من الغرفه خوفا عليها من غضبه 

رن هاتفه ليجده امجد ليرد قائلا/الو يا امجد

امجد/الو يا ادهم فريد وصل مصر

ادهم/حلو قووي

حاول بقا تعرف مين الشخص اللي معاه وتتاكد اذا كان عدي

امجد/تمام ادهم احم كنت عايز اتكلم معاك في موضوع

ادهم/عارف واول ما تخلص المهمه يبقي يحلها الف حلال

امجد/تمام مروة اخبارها اي

ادهم بغيره/ملكش دعوه بيها

امجد/اختي يجدع الله

ادهم/كلمه اختك دي تنساها ماشي ولا انسيهالك انا

امجد/دي ولا اختي ولا اعرفها 

ادهم بابتسامة/روح شوف في شغلك سلام

امجد/سلام

اغلق الهاتف ليتنهد بضيق

*********

عند سلمي كانت جالسه علي البحر تتأمل جماله وكيف هو عميق وداخله اسرار كثيره

شعرت باحد يجلس بجوارها لتجده ذلك المغرور نظرت اليه ولم تتحدث ليقول/شكله جميل من برا بس من جواه خداع

سلمي/كل الناس من جواها خداعه

نظر اليها ليقول/مش كله 

سلمي/مش مهم صحيح انت جيت هنا ازاي

ادم/المكان ده المفضل ليا 

سلمي/فعلا المكان ده هادئ وجميل

نظر اليها ليقول بمرح/طيب انا اول ما شوفتك كان ناقص تاخديني قلمين

سلمي/انت مستفز ومغرور

ادم/ربنا يسامحك بقا ان مستفز ومغرور

سلمي/جداااااا

ادم/طب يختي انا سيبهالك وماشي 

نظرت اليه لتقول/اقعد بس يا استاذ مغرور

نظر اليها ليبتسم جلس بجوارها وهو يضحك

**********

عند مروة كانت جالسه في الغرفه لتقول/اروح ولا لا

يا ربي اعمل اي 

انا هروح وامري بالله ولو خدت كفين الف وارجع

خرجت من الغرفه لتتجهه نحو المكتب الخاص به دقت باب المكتب ليسمح لها بالدخول 

دلفت االي المكتب بتوتر لتقول/ادهم انت زعلان منى انا مكنش قصدي اكدب عليك 

كان ينظر الي الاوراق الموجوده علي المكتب دون ان يتحدث معاه لتقول /انا اسفه بس رد عليا 

تحدث دون النظر اليها/اتفضلي روحي اوضتك ومتنسيش انك عندك امتحانات

نظرت اليه لتخرج من المكتب لتقابل مراد في طريقها 

تحدثت بابتسامة /اذيك يا مراد

مراد/انا تمام الحمدلله وانتي عامله اية 

مروة/تمام الحمد لله 

مراد/ممكن اطلب منك طلب

مروه/ممكن اتفضل 

مراد/انا عايزك تشوفيلي زينه يعني هي

مروة مقاطعه له/قصدك بتحبك يعني

مراد/اه بالظبط علشان عايز اعملها مفاجأة 

مروة/انت تؤمر بس كله بحسابه

مراد/اللي انتي عايزاه هجبهولك 

مروة/خلاص اتفقنا

مراد بضحك/ماديه جداا يبنتي

مروة/تعرف عني غير كده 

مراد بضحك/طيب انا هروح اشوف ادهم قبل ما رقبتي تطير

مروة/ربنا يكون فى عونك

تركته وذهبت الي غرفتها لتغير ملابسها وتجلس علي الفراش لتذاكر

************

عند الفتيات انتهوا من التسوق ليذهبوا ويتناولوا الغداء في احد المطاعم 

ليعودوا الفتيات الي المنزل وكذلك الشباب عادوا الي عملهم

**********

عند هذا المدعي بلوسفير كان يجلس يحتسي هذا الشراب الذي حرمه الله 

كان يمسك بسلسله في يده لينظر الاشخاص الموجودين بها ويبتسم

دلف اليه احد الحراس ليقول/طلبتي يا بيه

لوسفير /عايزك تؤمرهم انهم ينفذوا في اقرب وقت

الحارس/امرك يا بيه

خرج من الغرفه ليبتسم الاخر ويقول/قرصه ودن صغيره يا ادهم ياسين الهواري

قالها بكره

ليبتسم بخبث

***********

عند مروة مر الوقت سريعا لتغط في نوم عميق 

دلف ادهم الي الغرفه ليجدها نائمه مثل الملاك اقترب منها ليزيل الكتاب من بين يديها

وخلع لها نظراتها الطبيه التي تستعمل للقراءة

ليعدل من نومتها ويجلس بجانبها ليسحبها داخل احضانه وينام

مر الوقت سريعا ليحل الليل استيقظت مروة لتحس بان هناك شئ يقيد حركتها نظرت بجانبها لتجد هذا الوسيم نائم بجوارها ابتسمت لتضع يديها علي وجهه لتستكشف ملامحه الوسيمه

شعرت بألم اسفل معدتها لتهرول الي المرحاض استيقظ ادهم عندما شعر بها تقوم من جانبه اتجه نحو المرحاض بقلق ليدق الباب لم يسمع ردها ليفتح الباب ويدلف الي المرحاض ليجدها اغمي عليها

اتجهه اليها ليحملها بين يديه

ويخرج ليضعها علي الفراش ليقوم بالاتصال علي الطبيبه ويامرها ان تاتي في الحال مرت نصف ساعه لتأتي الطبيبه

قامت بالكشف علي مروة لتقول/مفيش قلق دي شئ عادي في الشهور الاولي

نظر اليها ادهم باستغراب ليقول/يعني اي يدكتوره 

الطبيبه/الف مبروك المدام حامل

نظر ادهم الي الطبيبه بصدمه ليقول /بجد 

هزت الطبيبه راسها لتقول/بجد ودي ادويه ومقويات 

قاطعها ادهم/شكرا يا دكتوره 

الطبيبه/العفو 

خرجت من الجناح ليجلس ادهم بجانب مروة والابتسامه تزين سغره اخذ يتأملها بحب ليقبل جبينها سمع دقات علي باب الغرفه ليفتح الباب ويجدها والدته لتقول/في اي يا ادهم الدكتوره كانت بتعمل اي هنا مروة كويسه

ادهم/اتفضلي ادخلي الاول 

دلفت رحمه الي الغرفه لتجد مروه مسطحه علي الفراش اقتربت منها لتقول/في اي يا ادهم مالها

ادهم وهو يقترب من والدته/هتبقي جده خلاص 

نظرت اليه رحمه لتستوعب كلامه لتقول/قصدك مروة حامل

هز راسه لتبتسم بساعده وتعانقه 

يتبع..

لقراءة الفصل التالي: اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية عندما يعشق الأدهم)   

google-playkhamsatmostaqltradent