رواية انا لك انت الجزء الثاني الفصل الثاني 2 بقلم حبيبة محمد

 رواية انا لك انت الجزء الثاني الفصل الثاني 2 بقلم حبيبة محمد

رواية انا لك انت الجزء الثاني البارت الثاني

رواية انا لك انت الجزء الثاني الجزء الثاني

رواية انا لك انت الجزء الثاني الفصل الثاني 2 بقلم حبيبة محمد

رواية انا لك انت الجزء الثاني الحلقة الثانية

#انا_لك_انت #الفصل_الثاني_من_الجزء_الثاني
_انت بتحبني ولا لأ
امير ابتسم بأعجاب وقال بهمس في ودنها: بحبك 
مريم ضحكت وبصتله برقه وقالت: بتحبني يعني؟ 
امير حرك رأسه بتأكيد وقال بضيق: المشكله اني اعترفتلك بحبي وانتي سكرانه؛ ياريتني اعترفتلك بحبي وانتي في وعيك
مريم بدوخان: ما انا في وعيي اهو... 
قامت من ع الكريب ومشيت بدوخان وهي بتقوله: حتي بص اهو.... 
امير راح وراها وسندها عشان تطلع السلم بس هي زقته وقالت: بقولك بعرف امشي سيبني
امير رفع كتفه بتساهل: براحتك
طلعت او سلمتين وكانت هتقع بس امير نقذها وشالها علي ايديه وبص في عيونها بحب وقال: شوفتي! كنتي هتقعي. 
نزلها قدام باب اوضتها وقال: معاكي الكرت عشان ادخلك الاوضه؟ 
مريم فضلت تحط ايدها ف جيبه بتعب وهي مش واخده بالها بتعمل ايه وف الاخر مطلعتش الكارت برضو 
امير حط ايده ف جيبها وخرج الكارت وفتح الباب وقالها: ادخلي يلا 
 اول ما دخلت رمت نفسها ع السرير بأرهاق وقالت بهمس: كريم مبيحبنيش بس انا بحبه يا امير بحبه اوي 
امير بصلها بحزن كبير في عينه وقفل باب الاوضه وخرج وهو بيقول بضيق: وانا بحبك انتي يا مريم؛ ليه تعملي فيا كدا! ليه بتقصدي تجرحيني دخل اوضته وقعد ع الكنبه ومسك ايده ودعك فيها بتوتر وقال في سره: بقالي كتير بحبك في الدري من غير ما اقولك ويوم ما اجي اعترفلك تقولي انك بتحبي كريم! لا لا مش معقول اكيد حب مراهقه بس مش اكتر لو مكانتش بتحبني مكانتش سألتني انا بحبها ولا لأ 
فضل طول الليل يحايل في نفسه بعد السمعه من مريم 
في صباح يوم جديد 
ملك قامت من ع السرير وبصت من شباك اوضتها ع المنظر التحفه التحت ( البسين والشاذلونج والكفاتيريه والناس ال ف البسين 
غسلت وشها وسرحت شعرها وسيبته ولبست سلوبت وتحتيه تيشرت ابيض وكوتش ابيض وخرجت من الاوضه
لقت بنت بتزعق لمامتها بصوت عالي
_ مش هشيلك حاجه شيلي انتي بنفسك وبعدين انا غلطانه اني جيبتك معايا المصيف؛ كنت هروح انا وصحابي بس انتي ايه جابك
_ جيت معاكي عشان متروحيش لوحدك يا بنتي 
زقتها في صدره بعصبيه وقالت: لا متجيش انا بعرف اخلي بالي من نفسي هتفضلي لحد امتس تعامليني معامله الطفله 
ملك طلعت تجري علي الست وحضنتها وهي بتعيط وبتقولها: انا اسفالك بدل عنها؛ مسكت ايدها بحزن وقالت:  متعيطيش ومتنزليش دمعه من عينك 
البنت بتكبر: انتي ياا! انتي جايه هنا مصلح اجتماعي ولا ايه؟ 
ملك لفت بعصبيه وضربتها ف كتفها بغيظ: انتي ازاي تمدي ايدك علي مامتك؟ ازاي تقدري تعملي كدا في واحده ربتك وكسرت ضهرها العمر كله عليكي وياريتها ما كسرت ضهرها علي واحده متسواش زيك 
_ وانتي مالك اصلا!  هي دي امي ولا امك؟ 
ملك مسكتها من شعرها بعصبيه وقالت: دي مش امك انتي متستحقيش انها تكون امك اصلا؛ انتي لو تعرفي ربنا هيعمل فيكي ايه علي مد ايدك علي امك دا مكنتيش عملتي كدا 
_ومالك محموقه كدا ليه 
الام مسحت دموعها وقالت: محموقه عشان عندها رحمه؛ ومتربيه انا فعلا ضيعت عمري عليكي ع الفاضي 
ملك سندت الست وقالتلها: امشي معايا يا طنط اوصلك للمكان الحضرتك عايزاه
البنت شدت ملك من التيشرت وقالت:  راحه فين بيها يا بت انتي عبيطه 
شدت مامتها من ايدها بعصبيه لدرجه انها كانت هتقع 
ملك مسكت البنت من ايدها وضربتها بالقلم وهي بتعيط وبتقولها: انتي متععرفيش قيمه الام!  ؛  ارجوكي بلاش تعملي كدا اشبعي منها قبل ما يفوت الاوان؛ انا لو اطول يكون ليا ام لكنت جبتلها نجوم السما عشان ترضي عليا بلاش تعملي كدا العمر بيعدي ومع كل دقيقه بتمر مامتك بتغضب عليكي فيها وبتندم علي تعبها عليكي متندميهاش وخليها تحس ان تعبها بفايده ارجوكي 
البنت شبهه ندمت سندت مامتها بسكوت ونزلت معاها وهي حضناها 
ملك مسحت دموعها وبصت علي خطواتهم وهي بتقول: ياريت كان ليا ام زيك 
سليم جه من وراها وخبط علي كتفها بهدوء وهو بيقول: انتي عارفه انتي صاحيه الساعه كام؟ 
ملك لفتله بهدوء واول ما شافته تلقائيا ابتسمت وقالت: اممم! صاحيه الساعه كام 
_ الساعه ٥ !! 
ملك رفعت كتفها برقه وقالت: معرفش تعبت امبارح من اللعب ف البسين مش اكتر 
سليم مسكها من ايدها وشدها وراه بحماس وقال: طب تعالي عندي ليكي مفاجأه 
ملك اتجرجرت وراه وهي بتضحك وبتسأله: طب ينفع افهم فيه ايه؟  استني هقع 
꧁꧂
مريم خرجت من اوضتها ومشيت ف الممر بهدوء وهي بتفكر في امير ولما عدت علي اوضته بصت عليها بشوق وقالت: فيها ايه يعني لو دخلت قولتله صباح الخير!  اكيد مش عيب يعني. 
امير ف اللحظه دي خرج م الاسانسير لقي مريم واقفه قدام باب اوضته قال ببرود: انا مش ف الاوضه انا كنت تحت
مريم لفتله بتوتر وكسوف وردت عليه: لا انا؛ انا مكنتش عايزه اخبط عليك اصلا 
وقف قدامها وهرش ف دقنه وهو عارف انها كدابه وقال بهمس: ع العموم جيتي ف وقتك 
_ ليه؟ 
امير مسك ايدها وقال بجررأه: خدت وقت كبير وفكرت كتير ف الهقوله؛ انا حاسس انك معجبه بيا يا مريم احنا مش بس صحاب طفوله لا دا انا ابن عمك كمان؛ مفيش  غيرك مناسب ليا؛ انا بحبك يا مريم من بدري ومخبي عشان خايف من رد فعلك بس انهارده خدت وقت كبير اوي وفكرت كتير اوي امبارح اني اعترفلك بحبي انتي علمتيني ازاي اعشق يا مريم مش بس احب انا عايزك تكوني ليا 
همس في ودنها بخبث: تكوني ليا انا وبس 
مريم حركت رأسها بذهول وبعدت عنه وهي بتقول بهدوء: مقدره حبك ليا؛ بس انت مينفعش تكون مع واحده بتحب واحد تاني غيرك يا امير؛ انا اسفه 
دخلت الاسانسير وسابته واقف لوحده ف الممر 
꧁꧂
سليم لأول مره يبوس ملك من خدها وهو بيقول بحب: شبكتك اهي يا ملك 
دخل الخاتم ف صباعها وقال: مش عايزك تقلعيه عايز الخاتم دا ميخرجش من ايدك مهما حصل 
خرج السلسه وبصلها ف المرايه: جبتلك سلسله رقيقه عشان انتي بتحبي الحاجات الخفيفه 
لبسها السلسله ومسك ايدها بهدوء وقالها: ناقص الغوايش
_ جبتلك حاجات بسيطه عشان عارف انك مبتحبيش الدهب الكتير بيكون اوڤر؛ بس انا جايبلك حاجات اكتر من دي هشيلهالك لغايه ما نتجوز عشان عارف ان اهل الصعيد مبيحبوش الشبكه البسيطه دي ولو جدك شافها مش هتعجبه عشان كدا جيتلك حاجات تانيه غير دول تبقي تلبسيها قدام اهلك ف الصعيد 
ملك حضنته بفرحه وقالت بهمس: انت دخلت حياتي غيرتها للأحسن مش عارفه اتكام عن ايه عشان مهما اتكلمت مش هقدر اوصف حبي ليك يا سليم؛ انت اجمل حاجه حصلت ف حياتي انت كل حاجه ليا من بعد بابا 
_ بدأت احبك من اول ما شوفتك؛ مش عشان شكلك ومش عشان فلوسك عشان بس اهتميت بيا وحسستني بالأمان الكان ناقصني من بعد موت بابا الله يرحمه؛ انت حافظت عليا وعمرك ما فكرت تزعلني اوي تنتهذ فرصه ان اهلي مش معايا ف تعمل الانت عايزه عمرك ما زعلتني ولا مديت ايدك عليا لأي سبب كان 
_ لو طال بيا العمر هفضل احبك لأخر نفس ولغايه ما قلبي يقف؛ حبك هيفضل جوايا وهموت وانا بحبك عمري ما هفكر ابعد عنك ولو بعدت هفضل احبك واستحاله انساك ولا انسي اي حاجه عيشتها معاك؛ انت اجمل عمر واجمل حظ واجمل انسان انا شوفته في حياتي؛ انت احسن و ارق قلب انا حبيته؛ انت كل حاجه بنسبالي انت عمري كله يا سليم؛ حبيتك برغم سني الصغير حبيتك برغم اني عند ١٨ سنه؛ دا دليل كبير ان الحب مش بالسن مسكت ايده وهي بتقوله: مش عايزاك تبعد عني لأي سبب من الاسباب يا سليم
꧁꧂
مريم دخلت اوضتها وهي بتعيط وبتقول: انا بضيع كل ماده بضيع بسبب حبي لكريم؛ مش عارفه اعمل ايه! ابعد عنه ازاي 
_ ازاي بحب كريم وبحب امير ف النفس الوقت ازاااي! 
_ ممكن اكون بقنع نفسي اني بحب كريم؛ بس انا اصلا بحب امير!  هتجنننننننن؛ ضيعت امير من ايدي وانا بحبه اصلا كل دا عشان كريم! 
꧁꧂
امير دخل اوضته وقفل الباب بضيق وقال ف نفسه: كنت عارف من الاول انها مبتحبنيش ومع ذلك سعيت ف اني اكسر قلبي؛ انت بتحب مريم بس مريم مبتحبكش يا امير هتفهم امتي! 
قعد ع السرير بضيق وقال: من انهارده هتبص قدامك عادي؛ مريم مش ليك مش هتفضل تجري وراها وهي تطردك من قلبها كتير 
ليلي اتصلت بيه وقالتله: وينك يا امير ليش مختفي كل ها المده؟ 
امير بلع ريقته بتوتر وقالها بتنهيده:  ااا؛ مفيش كنت ف مصيف وراجع القاهره اهو وهقابلك تاني من جديد 
ليلي بخبث: ايي نطراك حبيبي
قفلت معاه وامير حط الفون ف جيبه وقال بأستغراب: حبيبي! 
هي اتعبطت ولا ايه؟ 
كل واحد فيهم لم شنطه هدومه ولبسوا لبسهم تاني وركبوا عربيتهم ورجعوا للعربيه علي حالهم دا؛ مريم حتي مبتبصش لأمير ولا هو بيبصلها من ساعه ما اعترفلها وهي رفضته؛ وسليم وملك طول الطريق بيهزروا مع بعض وبيضحكوا 
꧁꧂
(بعد ٣ سنين) 
امير عدل لسليم البدله وقاله: مبروك يا باشااااا 
سليم ضحك بحب وقاله: حتي انت بقيت تقولي يا باشا زي ملك 
_ اللقب دا حلو بقيت احبه انا كمان... 
سليم بص لنفسه ف المرايه وعدل لياقه قميصه وقال لأمير: هتفضل انت وليلي ماشيين مع بعض كدا؛ اي يابني انت صايع؟ بقالك ٣ سنين ماشي مع البت ومبتفكرش تخطبها؟ 
_ بقالها كتير بتتحيل عليا اروح اكلم اهلها بس انا رافض الموضوع عايز اكلم اهلها كمان شويه كدا 
سليم بصله من طرف عينه: انت فيه حد ف قلبك غيرها صح؟ انت مبتحبهاش! 
_ معجب بيها ك شخصيه لاكن انا بحبها؟  لأ مبحبهاش؛ انا بحب واحده تانيه بقالي ٣ سنين بحبه وهي مبتفكرش فيها من الاساس
꧁꧂
سيف ضحك بسخريه وقاله: مش ملاحظ انك زودتها اوي؟ 
كريم حط رجل علي رجل وقاله بأستهتار: مش فاهم؟ زودتها في ايه يعني عشان قولتلك هتجوز مريم؟ 
_ ايوه عشان انت اتجننت وشكلك اتلحست بيها؟ انت مش زيها ولا هي زيك؛ مريم مش شبهك وانت وهي متنفعوش لبعض يا كريم 
_ اي يمنعني اتجوزها؟ فلوس معايا فلوس؟  سن سني يسمح اني اتجوزها عندي ٢٢ سنه انت ناسي اني سقط سنتين ف ثانوي؟ 
سيف بعصبيه: افهم بقا الجواز مش محتاج فلوس والنضج مش شيئ كافي خالص؛ قبل اي حاجه لازم انت وهي تكونوا متفقين مع بعض وبتحبوا بعض؛ انت اصلا مش متأكد انت بتحبها ولا لأ؟ ولو انت بتحبها انت هتعذبها معاك لانك تفكيرك تفكير مريض
كريم قام وولع سيجاره ب خبث وقال: انا هاخدها وهنهرب هنتجوز بعيد عنهم كلهم 
_ وهي هترضي تتجوزك من ورا اخوها؟ انت عبيط دي استحاله تعملها! 
كريم ضحك بسخريه وقاله: هجبرها تتجوزني ولو موافقتش ههددها بموتها 
_ وانت عارف مريم خوافه ازاي؛ مش هتقدر وهتوافق تتجوزني
سيف قام وزقه بعصبيه: انت مريض يا كريم؛ لسه معقلتش؟ بقالنا ٣ سنين ولسه معقلتش ازاي بتفكر كد؛ ازاي هتعيشوا مع بعض بالأجبار انت كدا هتعذبها معاك!!! 
꧁꧂
مريم حضنت ملك وهي بتعيط بفرحه وبتقولها:  مش قادره اوصفلك انتي قد ايه جميله وشكلك حلو ف الفستان 
عيطت اكتر من فرحتها وقالت: هعيط يا ملك؛ مش قادره اتخيل انك هتتجوزي وتبعدي عني! 
_ دا انتي صاحبه عمري وصاحبه ايامي كل دقيقه وكل ثانيه عيشناها مع بعض ازاي هقدر استحمل بعدك عني 
ملك حضنت ملك وضمتها بقوه وعيطت وهي بتقول: مش هبعد عنك صدقيني مقدرش ابعد عنك اصلا؛ دا انتي اختي مش بس صاحبتي؛ اكيد مش نهايه حياتي اني هتجوز سليم يعني؛ اكيد هنشوف بعض كتير ومش هنبعد عن بعض وبعدين ما انتي اخت سليم ازاي هيقدر يبعد عنك قوليلي؟ 
مريم بعدت ملك عنها ومسحتلها دموعها وقالتلها: متعيطيش مكياچك هيبوظ 
_حته وانتي زعلانه بتفكري فيا يا مريم! قالت بحب كبير لمريم: انتي صاحبه متتعوضش انتي مش مجرد صحبتي انتي اختي؛ دخلت ف موضوع تاني عشان متزعلهاش اكتر: وانتي بقا هتفضلي مع كريم لحد امتي؟ سليم منعك عنه مليون مره وحبسك ف الڤيلا كتير عشان متشوفيهوش وانتي مصره تحبيه؟ انتي بقيتي مجنونه والله يا بنتي
_ هو بقا متغير عن الاول بكتير صدقيني؛ بقا محترم وبقا يصلي ويقرأ قرأن وبيساعد الفقراء؛ بقا طيب وحنين ومش شرير زي الاول صدقيني وكمان هو قالي انه هيطلب ايدي من سليم 
ملك باستغراب:  ومستني ايه؟ 
_ مستني سليم يفضي بس بعد ما يتجوزك ويجي يطلبني منه 
ملك مسكت ايدها بحماس: يارب يا مريم يكون كويس زي ما انتي بتقولي ومتضريش نفسك ف الاخر. 
مريم ابتسمت بهدوء وخرجت من الاوضه ال ملك بتتجهز فيها واتصلت بأمير وقالتله: سليم هيجي ياخد ملك امتي من البيوتي سنتر؟ 
_ نص ساعه بظبط وهنيجي
مريم بتوتر:  امير... استني متقفلش.. 
_ مش هقفل قولي عايزه ايه
مريم بضيق واحساس بالذنب: عارفه انك بتعاملني من يومها بمعامله غريبه بترد الكلمه بكلمتها ومبتكترش عشان متفتحش معايا حوار؛ بقيت تتكلم معايا كلمتين وتسيبني عايزين علي اقل نكون صحاب يا امير زهقت من معاملتك ليا 
_ مبعاملكيش وحش يا مريم؛ بالعكس انا لو اتعاملت معاكي حلو هحبك اكتر وانا مش عايز اعذب نفسي اكتر من كدا وحتي لو بقينا صحاب هحبك برضو ومش هقدر ابص في عينك واعتبرك صاحبه ليا يا مريم مينفعش. 
قفل معاها وراح لسليم وقاله: جاهز يا سليم؟ هنروح نجيب العروسه 
꧁꧂
꧁꧂
وقفوا تحت البيوتي سنتر بالعربيه وسليم خرج من العربيه وطلع للبيوتي سنتر عشان يشوف ملك. 
اهل ملك كلهم كانوا تحت واهل سليم واعمامه كانوا تحت و صحابه كمان كانوا تحت عشان يزفوهم 
دخل البيوتي سنتر وملك اول ما شافته حضنته تلقائيا وعيطت 
سليم ضمها اكتر وقال بهمس: تعبت اوي عشان اوصل للحظه دي يا ملك؛ ربنا يعلم تعبت قد ايه عشان بس اوصل للحظه دي 
بعد عنها وبصلها بحب: ملكه جمال يا ملك؛ شكلك مزه يخربيت حلاوتك 
ملك مسحت دموعها وضحكت علي كلام سليم 
꧁꧂
بعد وقت كبير زفه ورقص ف الفرح كان الماذون وصل 
مريم مسكت ايد امير وقالتله: مش عارفه انا ليه بعمل كدا دلوقتي بس عايزاك متضايقش مني؛ عايزاك تكون صاحب ليا بس
مريم غمضت عينها بضيق وقالت ف سرها: ضميري بيأنبني كل اما اشوفك وانا بحبك وسيباك عشان كريم 
امير بهدوء: مش متضايق منك يا مريم؛ انتي مش هتحبيني بالعافيه ومن انهارده يا ستي اعتبريني صاحبك 
مريم بفرحه: بجد! يعني هنرجع صحاب زي الاول؟ 
امير بأبتسامه خفيفه: هنرجع صحاب
مريم بصت لسليم وملك بفرحه وقالت: مش مصدقه انهم خلاص هيتجوزوا 
امير بصلهم بحب وبعدين قال لمريم: تعبوا اوي عقبال ما يوصلوا للمرحله دي؛ تعبوا من ناس كتير اوي ومن ضمنهم اماني عمه ملك عملت فيهم فصولات كتير اوي و ف الاخر برضو اتجوزوا وربنا تممها علي خير 
مريم بحماس: المأذون بقالوا كتير بيتكلم واحنا مش واخدين بالنا ينفع بقا نقف جمبهم ونسمع من غير رغي
المأذون: بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكم في خير 
كلهم زغرطوا ومريم اتنطتت بفرحه وهي بتسقف وحضنت ملك وهي بتقولها: الف مبروك سا لوكا 
امير حضن سليم وقاله: الف مبروك يا صاحبي 
كريم بعت لمريم مسدج ومريم لاحظت ف فتحت الفون لقته بيقولها: اخرجي برا القاعه بسرعه
مريم خرجت بتوتر لقت واقف بعربيه سوده 
_ اركبي يا مريم 
مريم ركبت جمبه بأستغراب وقالت: مالك عامل كدا ليه في ايه؟ 
꧁꧂
وصلوا لمكان غريب مقطوع تقريبا وفيه بيت خشب مقفول 
كريم نزل مريم وقال ببرود: ادخلي
مريم زقته بعصبيه: مش هدخل 
_ ادخلي احسنلك 
قالتله بعياط: مش انت اتغيرت؟ ليه بتعمل كدا دلوقتي بدات اخاف منك يا كريم 
زقها بعصبيه ف البيت وقال: يا تتجوزيني من بكره يا هتموتي ي مريم 
يا تري اي هيحصل؟؟ 


لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية انا لك انت الجزء الثاني)
google-playkhamsatmostaqltradent