رواية جريمة فرح الفصل الثاني 2 بقلم مروه فتحي

 رواية جريمة فرح الفصل الثاني 2 بقلم مروه فتحي

رواية جريمة فرح البارت الثاني

رواية جريمة فرح الجزء الثاني

رواية جريمة فرح الفصل الثاني 2 بقلم مروه فتحي

رواية جريمة فرح الحلقة الثانية

و  اخيرا فوني رن و كان رقم خبير الخطوط رديت بسرعة علي عكس عادتي و  مصيبة ان اكد ليا ان في تطابق بين خط الي موجود في الجواب و خط الي كان بيقارن بيه بتاع فرح و تأكد من دي اكتر من مرة

سمعت الخبر و بجد مش عارفه اعمل ايه وقتها 

رديت عليه بسرعه و قولت ليه حتي المضة متطابقة 

رد عليا بعملية 

_ مش عارف... لان الورق الي كنت بقارن بيه مش عليه امضي ليها 

رديت بصوت مهزوز 

- طب ممكن تخلي والدها يجب ورقة عليها امضتها و تبلغني نتيجة المقارنة انهارده حتي لو كان الوقت متأخر 

رد علي و هو بينفخ 

_ تمام ماشي.... بس دي هيكلف كتير 

رديت بلهفة 

- مش مهم.... المهم ان نتيجة تكون انهارده و دقيقة 

خلصت المكالمة.. و بدأت ادعي من ربنا اني القي صغرة في القضية عشان اقدر اساعد بيه البنت دي... ايوا انا بقيت مقتنعة انها اكيد فيها حاجه حتي لو مش عارفه النبت دي بس طريقه والدها اقنعتني انها اكيد محتاجة مساعدة... و الغريب ان والدها اكد انها عمرها ما ارتبط قبل كده ولا قالت ليه انها بتحب فلان.... و كمان من كلام بابها علي شخصيتها انها مش من نوع الي بيخلي مشاعرو تأثر عليه..... 

خلص وقت الشغل في المكتب روحت أتوضيت وصليت و بجد مكنش ليا نفس اكل اي حاجه علي غير عادتي بردو و فضلت مستنيه مكالمة الفون بتاعت الخبير و بردو مرن الوقت اتأخر و هو بردو مرنش و لما الوقت عدي أتأخر اوى فقد الأمل اني يرن انهارده و خلتني اجرب نفسي عشان أنام عشان عندي شغل بكره مهم.... 

و فجأة فوني رن رديت حتي من غير ما اشوف الرقم 

- ألووو

_ ايوا يا جنة طلع عندك حق الامضة مش بتاعتها و حطت كذا تخمين يخليها تمضي بطريقة مختلفة كلهم فاشلو.... و دي بيأكد انها استحالة تكون امضتها حتى نوع القلم الي مكتوب بيه الجواب غير القلم الي معمول بيه الاضمة 

من كتر فرحتي معرفتش ارد و فضلت باصة علي شاشة الفون أتاكد ان دي رقم الخبير و اني صاحية مش بحلم.... فضلت متنحة من الوقت مش عارفه قد ايه.... مفقوتش غير علي صوت الخبير و بينادي عليا 

_ جنه... جنه... يا جنه.. جنة ردي عليا روحتي فين 

- لا متخفش معاك... بس سرحت شويه... المهم ابعت لي رسالة بالفلوس الي انت عاوزها و الطريقة الي حابب تاخد بيها فلوسك... و بكره ان شآء الله هتكون فلوسك جاهزة 

_ تمام بكره هعدي اخد الفلوس و بالمرة اسلمك الورقة بتاعت التقرير عشان الوقت اتأخر و صفاء معرفتش تستني تاخدها 

- خلاص تمام اتفقنا 

خلصت المكالمة و كنت طايرة من الفرح و اخيرا دلوقتي اقدر انام 

صحيت تاني يوم و صليت و فطرت و جهزت و نزلت المكتب 

و اول ما وصلت لقيت والد فرح مستني 

دخلتو و طمنتو استنيت احمد خبير الخطوط برغم ان هو صغير لكن شاطر اوي في شغلو علي طول بعتمد عليه في الحاجات الي زي دي 

طبعا تفكركو هيروح ان هو سايب بقا شغلو و جاي مخصوص عشان يجب لي التقرير مخصوص او عشان الفلوس.... احب اقولك ان تفكركو غلط و ان هو جاي عشان صفاء... ايوا زي ما فهتو كده هما الاتنين في مرحلة الاستهبال و عشان احمد عارف ان محتاجة التقرير ضروري فمش هبعت ليه صفاء عشان متتأخرش عندو و ابعت ليه اي حد تاني قرر هو يجي و يضيع الوقت هنا برحتو 

جهزت فلوسه و طالعتها لصفاء و قالت ليها اول ما يوصل تعرفني و هي تبقا تحاسبو 

و حاولت اشغل نفسي بأي حاجه لغايت ما احمد يوصل بس معرفتش... لغايت ما اخير وصل طلعت بسرعة انا و عم سيد والد فرح ليه و اخدت التقرير و طلعت بيه علي اقرب قسم شرطة عشان ابلغ و فعلا بتقرير دي خلي قوات الشرطة تبدأ البحث علي فرح.... بس لحظة اكيد مش هيلقوها بسهولة دي هي مختفية من اكتر من اسبوع قبل ما تحرك من القسم طلبت التحقيق رسمي مع عيلة الالفي صحاب الشركة الي كانت فرح شغالها فيها لان دي اخر مكان كانت موجودة فيه و كمان التحقيق مع الموظفين الي فرح كانت علي طول بتتعامل معاهم و تشتغل معاهم 

و بعد كده خرجت من قسم الشرطة و طمنت عم سيد ان شآء الله هيلقوها قريب و طلبت منو يروح و رجعت تاني للمكتب و اول ما دخلت لقيت ان المكتب فاضي كل الي شغالين فيه بره مكاتبهم و خايفين و قاعدين في الاستقبال 

سألت بستغراب 

- مالكو في ايه 

ردت صفاء بخوف 

_ في حد مهم عاوزك جوة 

رديت بعصبيه 

- هو ازاي يدخل مكتبي وانا مش موجودة و انتو كنتو فين 

رديت عليا نيرة 

_ دي بالذات يعمل الي هو عاوزو و محدش يقولو انت بتعمل ايه 

اتعصب و دخلت المكتب بسرعة 

لقيتو قاعد علي مكتبي و ضهر ليه و بيتكلم بتكبر 

_ تؤ تؤ مش من الذوق انك تدخلي من غير ما تخبطي كده.... هو 

زعقت بعلو صوتو

- انت مين و ازاي تدخل مكتبي من غير اذني... و كمان تقعد عليه.... و تتكلم بالطريقة دي 

لف الكرسي و بجد ان صدمت لما عرفت هو مين 

دي ادهم الالفي اكبر والد ماجد الالفي اشهر من نار علي علم 

لقيت بيضحك ببرود 

_ اكيد دلوقتي عرفتي انا مين... علي عموم مكتبك و كل حاجتك مش من مقامي فمش هطول عليكي... انا جاي هنا عشان اقولك كلمة واحدة... ابعدي عن اي حاجه تخص الالفي حتي لو شغرة 

و خرج و سبني و انا جسمي حسيتو تلج من كتر الخوف و دماغي هتنشل و مش عارفه بجد اعمل ايه

بس رسمت الجمود و لا مبلاة علي وشي و كأن شيئا لم يكن و علي طول دخلو البنات يطمنو عليا.... بس قولت ليهم مفيش حاجه و ان كل واحده تروح تشوف شغلها و اقعدت علي مكتبي بحاول اجمع افكاري 

بس مكنش ايجي في بالي غير حاجه واحده ان طالما ادهم الالفي بنفسو ايجي لغايت هنا يبقا انا شكوكي كانت صح و ان الي ورا اختفاء فرح هو اكيد ليه علاقة بفرح فتحت الاب بتاعي و بدأت ادور علي العيلة دي و ايه الي يخلي حد مهم زي ادهم دي يجي لغايت عندي في نكتبي 

لقيت ان عيلة الالفي من اقدم و اكبر العائلات الي موجودة في مصر و ان اكبر حد فيهم هو جدهم سليم الالفي و ان لي خمس اولاد و والدين و تلات بنات و هما ماجد و صفوان و ساره و لميا و فريال و ان الجد عايش و المستقر في امريكا و ان كل حد من اولادو بردو عايش في دولة اجنبية و نادر لما يتجمعو معادا ماجد مستقر هنا في مصر و ان اتجوز من نورا وهدان الي بتكون والدت ادهم و اهتفت و محدش يعرف عنها حاجه و ان من بعدها اتجوز سوزي و الي اصغر منو بكتير و خلف منها والدين راشد و سالم و ان ادهم كان عايش بره مصر طول عمره مرجعش غير من فترة صغيرة لما كانت شركات والدو هتقفل و يفلس و هو لحقها بشركتو الي فاتحها برة مصر و قدر يشتري جزء كبير من اسهم الشركة و خلاها ترجع تقف تاني لان والدو و اخواتو مهملين في شغلهم و مش مهتمين بيه و ان المفروض كان في اخبار مؤكدة ان ادهم كان هيسافر من اكتر من اسبوع بس مسفرش 

كل دي و انا عرفتو و مش لقيه ثغرة عشان القي بيها فرح 

و بعد تلات ايام كلمني حد من نيابة اعرفو و قال ان لما هتظهر نتيجة تحريات النيابة مش هستفاد منها بحاجة لانهم مش لقو اي أثر لفرح من وقت ما اختفت و انهم لما حققو مع المواظفين الي كانت فرح ببتعامل معاهم اكدو ان اليوم الي اختفت فيه ان كل حاجه كانت ماشية  طبيعي حتي لما فرغوا الكاميرات الي موجودة في شركة اكدت ان فرح خرجت عادي في الوقت الي بتخرج فيه من الشركة و انها طلبت اوبر و الكاميرا صورتها و هي بتركب و بتروح

و كمان مش عارفو يحققو مع عيلة الالفي لانها عيلة كبيرة و مهمة و لازم دليل ملموس اكتر من كده عشان يحققو معاهم  

ازاي.. اكيد في حاجه غلط 

و المصيبه الاكبر ان النيابة هتكلمني بشكل رسمي عشان استلم التحريات الي وصلو ليها 

 مش عارفه هقول ايه او اعمل ايه لعمد سيد 

روحت انايبة و طلبت ان اشوف الشرايط الي بتأكد ان فرح خرجت اليوم ده من الشركة و فعلا ظهرت فرح و هي واقفة علي باب الشركة و اتكلمت في الفون و مكملتش دقيقه و قفلت و مشيت لغايت اخر الشارع و ركبه عربية و تحركت نفس الاتجاه الي مفروض فرح بتروح منه 

و فجأة لقيت عم سيد بزعق بيقول 

_ لا يمكن دي تكون عربية اوبر لان كانت بتكلمني انا و قالت انها خلاص خرجت من الشغل و هتاخد تاكسي و تروح و انا الي قولت ليها تقفل عشان كنت بحمر ليها لسان عصفور الي بتحبة.... يبقا هو دي الي خطفها 

فرحت جدا و كنت لسه هتكلم لقيت و كيل النيابة سباقني و قال بهدوء 

_ ولنفرض ان كلامك دي صح و ان الشخص دي هو الي خطفها.... كدا احنا مش هنقدر نعمل ليها حاجه عشان هي ركبت بمزجها و قضيه اتفقلت... 

كلنا سكتنا و لقيت فكرة جيت في دماغي فقولت بسرعة 

- خلاص ناخد شاهدة زميلها الي في مكان انها لما بتروح بتاخد تاكسي مش اوبر و ان راجل دي حاول يستترجها عشان لقها لواحدها و ان المكان الي هي كانت واقفة فيه مش فيخ ناس اوي و ان المكان دي مش بتغطية الكاميرات كلها فلاقها فرصة 

لقيت و كيل النيابة اقتنع بكلامي و طلب ان يرجع تاني ياخد شهادة الشهود 

و فعلا خلال يومين النيابة طلبت نروح تاني عشان نعرف اخر التحريات و لقو ان فرح لو خرجت من شغل قبل ساعة تمانيه بتاخظ تاكسي و لو خرجت بعد تمانيه بطلب اوبر و ان في يوم الي اختفت فيه محدش كان عارف هي ركبت مع مين و لا حد شافو و لما شافو الوقت الي خرجت فيه فرح من الشركة كانت الساعة تمانيه و سبع دقايق فبتالي خدت اوبر و ان المكان الي بعد الشركة صحرا فمش عارفين هي راحت فين و القضية اتقفلت لعدم توافر الأدلة و عم سيد تعب جامد و راح المستشفى و انا انطفيت و مبقتش عاوزة انزل المكتب تاني

يتبع..

لقراءة الفصل التالي: اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية جريمة فرح)

google-playkhamsatmostaqltradent