رواية وعد الرعد الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم فاطمه خميس

 رواية وعد الرعد الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم فاطمه خميس

رواية وعد الرعد البارت التاسع والعشرون

رواية وعد الرعد الجزء التاسع والعشرون

رواية وعد الرعد الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم فاطمه خميس

رواية وعد الرعد الحلقة التاسعة والعشرون

كانت تجلس تقضم أظافرها بقلق ظاهر 

تنتظر نتيجه اختبار الحمل الذي بيدها 

انقضت المده 

أغمضت عينها بخوف وهي تلتقط الاختبار بيدها 

فتحت عينها ببط ثم شهقت بذعر 

وهي تري النتيجه ايجابيه 

وعد بصدمه :ازاااي اازاي انا ...

اعمل ايه يا رب 

أمسكت هاتفها وهي تعبث باذراره 

انا هكلمك علا 

ثواني وجائها صوت علا المرحب

قاطعتها علا وهي تهتف بذعر 

علا انا حامل 

علا :ايه مين انا مش فاهمه حاجه 

براحه كده وفهميني انا لسه صاحيه 

كادت أن تتكلم لولا صوت رعد الغاضب 

انتي ايه 

تسمرت مكانها دون أن تنظر له وهو خلفها 

تقدم نحوها وأخذ منها الهاتف اغلق الخط بوجه علا التي تموت خوفا علي صديقتها 

رعد وهو يجذبها لتقف أمامه 

ردي عليا انتي بتقولي ايه 

وعد بتلعثم :اناااا حااامل 

رفع يده لتنكمش هي علي نفسها منتظرة يده ولكنها انتظرت مطولا لتفتح عينها ببطئ وتنظر بيده المجمده بالهواء 

انزل يده بغضب وأخذ يزرع الغرفه ذهابا وإيابا 

تقدم ناحيتها وهو يزمجر بغضب لتبتعد مسرعه ولكنه التقطها 

رعد وهو يضغط علي يدها 

انا قولتلك ايه يا وعد 

وعد :رعد والله اا 

رعد بحده :قولت ااااايه 

وعد :مفيش حمل 

رعد وهو يحرك رأسه :وطالما انا قولت كده بتعملي العكس ليه 

مش بتاخدي الحبوب ليه 

وعد مسرعه :والله باخدها كل يوم 

رعد وهو يدفعها :هاتيها 

خطت بتعسر الخزانه ثم ناولته العلبه بخوف 

نظر بداخلها وطلب الطبيب 

دقائق ووصل الطبيب وفحص وعد لياكد خبر الحمل 

رعد :تمام بس هو عادي تحمل وهي بتاخد حبوب 

الطبيب :علي حسب النوع في حالات نادره بكده 

مد رعد يده للطبيب بالحبوب 

طيب ودي 

نظر لها الطبيب وافتحها 

قطب حاجبيه باستغراب 

رعد :في ايه يا دكتور 

الطبيب:العلبه فعلا بتاعت حبوب منع الحمل إنما الحبوب الي جواها دي فيتامينات 

شهقت رعد بذعر وهي تغطي فمها 

اغمض رعد عينه وكور يده ليمتص غضبه 

ثم هتف :شكرا اتفضل والسواق منتظرك تحت 

الطبيب :تمام 

كانت تنكمش علي نفسها بخوف تنتظر كلامه لكنه جلس يتأملها بصمت 

وعد بتلعثم :ررعد ووالله ااانا اا 

رعد مقاطعا:انتي ايه 

انتي واحده مخادعه ليه عملتي كده 

وعد مدافعه :عملت ايه انتي فاكرني اني انا الي بدلت الحبوب 

رعد :لا والله هو انتي عندك شك 

وعد :لا طبعا مش انا انت الي جبتها وانا باخدها بناء علي طلبك 

رعد وهو يمسك يدها بعنف 

يعني انا الي جايبه وبقولك مش عاوز خلفه وهجيبلك فيتامين ليه عندك انميا 

انتي نزلتي من عيني اوي بتحطيني قدام الأمر الواقع

بتجبريني 

ررررددددي ليه

وعد ببكاء وهي تتملص من بين يديه :كفايه بقي حرام عليك بقولك والله مش انا ليه مش عايز تصدق 

نظر لها مطولا ثم تركها وتوجه للشرفه 

بينما جلست وعد علي السرير بتعب 

فتح عينيه فجاه كأنه وجد الحل  

رعد بصوت بارد :لازم ينزل 

وعد بصدمه :مين ده 

انت اتجننت يا رعد

قبض علي شعرها وهو يهمس من بين أسنانه 

انتي لسه شوفتي جنان 

وبعدين لما الحمل حصل غصب عنك زعلانه ليه أنه هينزل 

دفعها علي السرير وهو يعطيها ظهره 

اعتبريه محصلش 

وعد بصدمه :رعد انت عاوز تقتل ابنك 

رعد :انتي الي وصلتينا لكده 

احتضنت وعد بطنها يكفيها وهي تصيح 

انا لا يمكن اقتل ابني مهما حصل فاهم 

رعد بابتسامه بارده :ومين قالك اني باخد رايك 

وعد :طلقني يا رعد 

طلقني وسيبني انا وابني في حالنا 

ضحك رعد باستفزاز ثم اقترب منها وهو يهمس من بين أسنانه 

ده في احلامك العيل ده لازم ينزل 

دفعته وعد بعيدا عنها 

وعد :حرام عليك بقي انا استحملت منك كتير بس ابني لا 

لايمكن اسمحلك 

حملها بين يديه كأنها علبه فارغه ولم يهتم لصرخها ونزل بها تحت أنظار الخدم المتعجبه 

ولحظها كانت صافي وهدي هانم غادروا 

وضعها في السياره وهو يشير لها بالسكوت 

ولكن هيهات فهي تدافع عن جزء منها ولن تستسلم حتي ولو قتلها 

...

كانت علا تبكي أمام علي بشده وهي تهتف بصوت متقطع هيكون راح فين 

انا خايفه عليها اوي 

علي باسف علي حالة علا 

اهدي يا حبيبتي اكيد مش هيأذيها 

علا :يا رب يا علي 

اتصرف ارجوك 

علي وهو يهاتف رعد للمره العشرون 

حاضر يا علا اهدي بس 

.

نظر رعد للهاتف واجاب بغضب 

نعم ايه خييييررررر 

علي بسرعه :رعد وعد فين 

زفر رعد وهو يزيد من سرعه السياره 

ملكش دعوه يا علي دي مراتي وانا حر 

صاحت وعد بترجي 

علي ارجوك الحقني رعد عاوز يقتل ابني 

نظر لها وعينه تطلق شررا واغلق الهاتف في السياره من الخلف 

واوقف السياره لترتد وعد للامام

امسكها من شعرها :انتي بتتحامي في علي مني 

وعد بالم :رعد ارجوك سيب ابني وانا هعملك الي انت عوزة 

رعد وهو يترك شعرها بحده ويقود مره اخري 

الي انا عوزة أن الطفل ده ينزل وده الي هيحصل 

ثم اكمل بسخريه 

وريني بقي علي هيساعدك ازاي 

غطت وجهها وبكت وهي تناجي ربها بأن يحفظ طفلها 

...

علا :انا هبلغ البوليس 

علي وهو يمسك يدها :اقعدي يا علا 

وبعدين هنروحي تقوليلهم ايه رعد باشا خاطف مراته 

اول ما يسمعوا اسمه هيرموكي بره اصلا 

علا وهي تزفر بتعب :طيب اعمل ايه يا علي خايفه اوي عليها 

علي وهو يربت علي يدها بحنان :متخافيش رعد لا يمكن ياذيها 

...

وصلوا للعياده الطبيب 

والذي وصفه له صديق رعد  

نزل وتوجه لوعد التي انكمشت علي نفسها 

وعد :رعد احنا رايحين فين 

رعد وهو يف

يُتبع ..
google-playkhamsatmostaqltradent