رواية انا لك انت الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم حبيبه محمد

 رواية انا لك انت الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم حبيبه محمد

رواية انا لك انت البارت الثامن والعشرون 

رواية انا لك انت الجزء الثامن والعشرون 

رواية انا لك انت الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم حبيبه محمد


رواية انا لك انت الحلقة الثامنة والعشرون

#انا_لك_انت #الفصل_الثامن_والعشرون
نزل من العربيه لقي مريم دماغها بتجيب دم وفاقده وعيها وملك جسمها متوسخ طين ومضروبه في وشها 
شال مريم وحطها في الكرسي الورا وشال ملك قعدها علي الكرسي الجمبه وساق لاقرب مستشفي
***
ليلي قربت من امير بصوت هادي وقالت: شو رايك فيني اليوم؟ 
امير بص عليها بأعجاب وبعدين قال: انتي علطول حلوه بصراحه يا ليلي 
_ ايي لكن مين البنت الكونت بتحكي معها في عيد ميلاد فهد؟ 
امير افتكر مريم وقالها بسرحان: دي تكون.. 
ليلي قعدت بعصبيه: ايي احكي؛ هي تكون حبيبتك مو؟ هيدي المقرفه تكون حبيبتك 
امير قام من علي الكرسي وزعق في وشها بعصبيه: متقوليش عليها مقرفه بدل ما ازعلك 
ليلي بصوت رقيق: انا اسفه يا امير ما بعرف انك راح تضايق مني بس منيح اني عرفت انك بتضايق لما حدا بيجيب سيرتها 
꧁꧂
سليم نقل مريم علي المستشفي وهو خايف ومرعوب عليها 
ووقف برا مستني الدكتور يرد عليه؛ ملك كانت فاقت وهي جسمها مكسر وواقفه مستنيه مع سليم 
قرب منها وقال بصوت حاد: هو سؤال واحد من غير لف ودوران مين العمل فيكوا كدا يا ملك 
_ ينفع متسألنيش علي اي حاجه دلوقتي؛ انا بس محتاجاك جمبي دلوقتي وبعدين هبقي احكيلك 
سليم اتنهد واتجاهل كلامها وحط ايده في جيبه مستني الدكتور يخرج
الدكتور خرج وقال لسليم: انت اخو مريم؟ 
سليم اما براسه وقال:  ايوه انا؛ مريم كويسه؟ 
الدكتوره بلع ريقه وبعدين قال بحزن: مريم اتوفت؛ البقاء لله
سليم وقف مكانه وبص للدكتور بعلامات استفهام كتير اوي؟ وصدمه كبيره في ملامحه؟ 
ملك مسكت الدكتور من الجاكيت بتاعه وخبطه في الحيطه وهي بتعيط بأنهيار: انت بتقول اي؟ بتقول اي 
سليم زق ملك والدكتور ودخل لمريم جوا وحرك وشها وهو بيدمع: لا يا مريم متسيبنيش؛ متسيبيش اخوكي الوحيد لوحده عشان خاطري يا مريم مقدرش اعيش من غيرك قومي 
حط ايده ورا ضهرها وقال: قومي يا مريم انا عارف انك هتقومي معايا ومش هتسيبيني لوحدي قومي يلا يا مريم 
ملك دخلت ورا سليم وفضلت تشد في ايد مريم وهي بتقول: لا يا مريم اياكي؛ اياكي تسيبينا لوحدنا 
انهارت من البكاء وقالت: صدقيني خسرت كتير اوي ومش مستعده اخسر حد تاني كفايا يا مريم عشان خاطري قومي قومي يا مريم 
_ صدقيني لهجيبلك حقك منهم بس قومي واقفي معايا و في ضهري يلا يا مريم انا عمري ماشوفتك ضعيف عشان خاطري يلا ومتسيبينيش لوحدي من غيرك 
مرمغت نفسها في الارض وهي بتعيط:  فكري كدا يا مريم حياتي من غيرك هتبقا عامله ازاي يلا فووووقي 
ملك فاقت من الكابوس ال هي بتتخيله ولفت ادت ضهرها لسليم عشان عيطت من الكابوس المخيف دا وقالت: ربنا يستر انشاء الله مفيش حاجه مريم كويسه 
الدكتور خرج وقال لسليم: مريم زي الفل ومفيهاش اي حاجه الخبطه في دماغها جت خفيفه فقدت وعيها بسبب الخبطه مش اكتر لاكن هي بخير
سليم اتنهد بأرتياح: اوووووف؛ الحمد لله يارب 
ملك ضحكت بفرحه وحضنت سليم وقالتله: انا كنت واثقه ان مريم قدها وهتقوم بخير 
سليم بعد ملك عنه وقال بحده: مين العمل فيكوا كدا يا ملك؟ 
ملك اتهربت منه ودخلت لمريم تشوفها 
꧁꧂
مريم دخلت الڤيلا ومعاها ملك وسليم دخل وراهم وقفل الباب
بعد ما دخلوا علطول امير خبط 
مريم اول ما سمعت خبطه الباب قالت بالهفه: انا هفتح 
سليم استغرب من لهفه مريم علي فتح الباب 
_ امير! انت مكنتش نايم؟ 
_ يعني انا هنام لحد الساعه ٧ بليل مش جحش للدرجه دي 
دخل علي اوضته وجاب فوطه وحطها علي كتفه وخرج وهو بيرقص وسطه: في اكتئاب بسببك اعمل اي بحبك؛ نفسي انام في حضنك واحكيلك ع الانا فيه 
دخل التويلت وبص لنفسه في المرايه وهو بيرقص: مين غيرك قوليلي هيفرحني يا نور عيني نفسي تسمعيلي لو زعلتك سامحيني اه بحبك انتي اصلك انتي بنتي 
كلهم واقفين بيتفرجوا عليه بس هو مش واخد باله 
حط الفوطه علي الشماعه وفتح الغساله ملقاش فيها اي هدوم قال بصوت عالي: يعني مفيش حد فيكوا هاين عليه يحط الهدوم في الغساله؛ بس ليه ما هو امير موجود هو اليغسل مش كدا؟  حسبي الله ونعم الوكيل فيكوا ضهري بيتكسر في غسل الغسيل كل مره 
لف لقاهم كلهم بيبصولوا وبيضحكوا؛ سليم حط ايده في وسطه بتريقه وقاله:  واي كمان يا حماتي؟ 
امير قفل باب التويلت وقال من حوا بصوت عالي: يلا يا بابا انت وهي من هنا؛ عيب هستحمي خلاص فركش 
فتح الباب وبين راسه بس عشان مكنش لابس وقال لسليم: ولا اقولك تعالي اتفرج والله لتيجي؛ سيد عيب احنا اهل! 
سليم طلع علي السلم وهو بيضحك: اقفل الباب يا ابن المجنونه عشان محدش يشوفك وتتحسب علينا ذنوب 
ملك دخلت مع مريم الاوضه وقالت بتوتر: انا هحكي لسليم علي كل حاجه 
مريم نزلت بيچامه من الدولاب ورمتها علي السرير بغيظ: قولتلك لأ لأ بقا 
ملك زعقت بعصبيه:  هو انتي اي؟ مبتكتفيش اهانه! احنا عمرنا ما هنقدر عليهم يا مريم لازم سليم يتدخل 
مريم دخلت التويلت ولبست البيچامه وقالت من جوا: انا مش هقول لسليم اي حاجه انا هندمهم علي اي حاجه عملوها فيا وهتشوفي يا ملك 
خرجت من التويلت وسرحت شعرها: ولو سليم قالك اي حصل؛ قوليله اتنين حراميه ضربونا وسرقوا مننا فلوسنا عادي يعني
ملك قامت وشخطت فيها بعصبيه:  لا مش عادي؛ كفايه كدب بقا احنا اتعودنا علي الكدب كفايه بقا يا مريم 
مريم مهتمتش ابدا لكلام ملك وريحت ضهرها علي السرير ببرود وقالت: لو مش عجبك خليكي في نفسك ومتدخليش في اي حاجه انا بعملها 
ملك مكنتش مصدقه ان مريم تقولها كدا بس حركت راسها بموافقه وقالت بعصبيه مكتومه: فعلا!  انتي ليكي حق 
خرجت برا الاوضه وسابت مريم لوحدها 
سليم لقي ملك خارجه متعصبه من اوضه مريم فا دخل وراها وقال: مالك؟ 
رفعت كتفها ببرود: مفيش حاجه
_ مش هتقوليلي اي حصل معاكوا بعد المدرسه؟ 
ملك ربعت ايدها وادت ضهرها لسليم: حراميه سرقوا مننا فلوسنا يا سليم؛ ارتحت؟ 
سليم جه من وراها وحط راسه علي كتفها وقال: كام مره هتتلكعوا بعد المدرسه؟ كام مره هتكدبوا عليا وتقولوا الطريق زحمه وانتوا اصلا كنتوا بتتلكعوا في الشارع 
ملك سكتت ومردتش؛ سليم حضنها بأديه الاتنين علي كتفها وقال: انا بحبك يا ملك وبخاف عليكي بلاش تعملي كدا؛ بلاش تخوفوني عليكوا اكتر من كدا
ملك بعدته عنها وقعدت علي المكتب: اخرج عشان هزاكر لو سمحت 
سليم حس بأنها متغيره معاه!  ف قالها: مالك؟ فيكي اي؟ 
_ لو سمحت اخرج عشان عايزه ازاكر...  لو سمحت! 
سليم خرج وقفل الباب وراه وجز علي سنانه بعصبيه: ماشي يا ملك! لما نشوف اخرتها معاكي
امير خرج من التويلت حاطت الفوطه علي راسه ولابس البرنص وطلع علي السلم لقي سليم واقف سرحان ومضايق
ضحك عليه وقال: هأو أو أو شربتها يا كروديا؟ 
سليم بصله بقرف: اي المنظر الانت خارج بيه دا الله يخربيتك
امير دخل اوضته وجاب ترنج من الدولاب وقال بدلع: انت لسه بتغير عليا يا كبييير؟ 
سليم قعد علي السرير بضيق وقاله: تعالا.. 
امير دخل التويلت وقاطع كلامه  وقال: هاجي حاضر هغير لبسي الاول 
سليم قام من علي السرير وقاله:  ما تتام يالا وتتظبط مقصدش بمعني تعالا! اقصد تعالي هقولك علي حاجه 
قعد علي الكرسي وقال:  دا اي دا بس يارب؛ ناقص يقولي البسلك الاحمر ولا الاسود 
امير خرج من التويلت وقعد جمبه علي الكرسي ووقف هزار: ها ارغي 
**
ديما بعياط وصويت: يا ماما لا لا 
_ متفكريش في انك تسيبيني لوحدي؛ هوديكي احسن مستشفي هوديكي مستشفي احسن من المعفنه الانتي فيها دي وهتبقي زي الفل 
الدكتور: لو سمحتي اخرجي برا يا انسه مينفعش كدا 
ديما خرجت برا وهي بتعيط وبتشتم في الدكتور: انا غلطانه اني جايه في مستشفي متخلفه زي دي 
بعد ٥ ساعات 
مريم كانت لابسه بنطلون ابيض وتيشرت ابيض وكوتش ابيض وعامله شعرها ديل حصان وبتتسحب عشان تخرج برا الڤيلا بس امير قفشها 
نزل علي السلم: احممممم 
مريم اترعشت من الخضه ولفت عشان تشوف مين لقت امير ف كملت فتح في الباب وقالت: اداما انتي بقي مش مهم 
امير وقفها ومسكها من ايدها: هو اي ال مش مهم ليه كيس جوافه؟ 
مريم حطت ايدها ورا ضهرها بتريقه: اتفضل يا امير عايز اي مني؟ 
امير قفل الباب وحاوطها باديه الاتنين وقال: عايز اعرف خارجه فين في نص الليل؟  اي فكرانا نايمين في مايه البطيخ ومش حاسين بيكي؟ 
مريم ابتسمت بتريقه: انتوا فعلا نايمين في مايه البطيخ ومتعرفوش اي حاجه عننا يا امير.. 
_تقصدي اي؟ 
امير كل شويه يقرب منها اكتر من الاول مريم لاحظت ف زقته وهي بتقول: مش كل مره هفوقك من الانت بتحاول تعمله يا امير؛ لو سمحت سيبني امشي بقا.. 
فتحت باب الڤيلا وخرجت 
꧁꧂
ديما جابت رقم ملك من جروب الدفعه واتصلت بيها وهي بتعيط
ملك قامت من علي المكتب وجابت الفون وردت: مين معايا؟ 
ديما مسحت دموعها وبصت من الازاز علي مامتها ال في العمليات: ملك تعالي بسرعه ماما بتموت؛ هبعتلك اللوكيشن عشان تيجي
ملك قفلت السكه اول ما عرفت ان دي ديما ولبست جاكيت بسرعه ونزلت تجري من ع السلم وركبت تاكسي علي المكان ال ديما ادتهولها 
مريم دخلت الڤيلا بتاعت مي وقعدت علي الكرسي وحطت رجل علي رجل بغرور وقالت: لو ادتيني الڤيديو هديكي امير 
مي جابت فونها وقعدت قدام مريم وهي بتقول بخبث: انا دايما اشوف امير خارج داخل من الڤيلا بتاعتكوا اعجبت بيه بصراحه لو قربتيني من امير هديكي الفيديو 
مريم قامت وشدت الفون من مريم بخبث وقالت بصوت هادي: قصدك الفيديو الاول وبعدين حوار القرب دا هنشوفه 
ديما حطت لمريم عصير في الكوبايه وقالت: انا صورت الفيديو عشان كدا قولت اكيد مريم هتحتاجه بس طبعا دا بالمقابل ال هو امير؛ اتصلت بيكي فورا وقولتلك تعالي يا مريم عندي ليكي هديه عايزاكي انتي كمان تتصلي بيا وتقوليلي عايزاكي يا مي عندي ليكي هديه اتفقنا؟ 
مريم بعتت الفيديو لنفسها علي الواتس وقالت بخبث: اها طبعا طبعا اومال
همشي انا بقا؛ بس احنا علي معادنا متقلقيش 
꧁꧂
ملك دخلت المستشفي لقت مامتها نايمه علي سرير في اوضه العمليات 
ديما حضنت ملك ولأول مره تحصل وهي بتعيط في حضنها: مفيش غيرك احضنه دلوقتي يا ملك؛ انتي الوحيده الهتقفي جمبي 
ملك حركت راسها بصدمه وبعدت ديما عنها وقالت: استحاله قلبي يحنلك؛ انا لو كنت جايه فا انا جايه عشان نريمان وكمان مش امي ومش هقولك عليها امي عشان هي ولا مره حسستني انها امي 
الدكتور خرج من اوضه العمليات وقال لديما: البقاء لله والدتك توفت 
ديما وقعت علي الارض بحسره وفضلت تصوت وتعيط: لاااا متقولش توفت متقولش كدا 
ماما عايشه صح يا ملك؟  ملك ردي عليا 
ملك دخلت الاوضه وبصت علي مامتها بحزن 
نزلت دمعه من عيونها وقالت: ليه عملتي كدا يا ماما! ليه سيبتيني لوحدي في الدنيا انا وبابا؛ ليه سيبتيني قبل ما احس علي اقل انك امي لو لمره 
_ فيها اي لو كنت انا وانتي وبابا مع بعض ومحدش فيكوا سابني لوحدي؟؛ ربنا يرحمك ويسامحك علي كسره قلبي دي 
_ زعلي عليكي مش هيدوم يا نريمان؛ عشان انتي مكنتيش ام ليا لو لمره واحده؛ انتي زيك زي اي واحده غريبه بنسبالي 
خرجت برا اوضه العمليات وسابت ديما تعيط علي الارض 
ديما ندهت علي ملك بصوت عالي: ملك هتسيبيني لوحدي؟ 
ملك بالنسبالها دا الشيئ الوحيد الانتقمت بيه من ديما حركت راسها وقالت: اه هسيبك لوحدك يا ديما؛ عشان انتي مش اختي انتي عدوتي مستنيه اي مني؟ اجي احضنك مثلا! 
خرجت برا المستشفي وسابتهاعلي الارض بتصوت علي مامتها 
««««««««««
( خسرت امي وابويا ورا بعض) 
          *   في سنه واحده *
ملك انتقمت من ديما بالمنظر دا مكنش ينفع تحضنها وتواسيها لأن الديما عملته فيها مش حاجه بسيطه ابدا!!!  ؛ اما بالنسبه لنريمان ف برضو مكنش ينفع تزعل عليها تزعل علي واحده كل لما تشوفها تمشي وتسيبها وكل ما تشوفها تهددها كأنها مش بنتها؛ سابتها لوحدها مع باباها من وهي صغيره ومفكرتش يوم تسأل عليها؛ حتي لما كبرت معترفتش بيها كأبنه لأ دي سابتها لوحدها في الدنيا لا تعرف عايشه مع مين ولا بتاكل اي وبتشررب اي؟ دي بالنسبه لملك مش ام؛ عشان كدا ملك ولا عمرها هتزعل ولا هتنزل دمعه تانيه عليها 
꧁꧂
مريم بصت علي الفيديو ال هما بيضربوا فيه من ديما وسيف وقالت بحقد: كل حاجه احنا عيشناها منكوا لازم تشوفوا اسوء منها 
قامت وبصت لنفسها في المرايه: طاقتي خلصت لحد هنا؛ من دلوقتي مش هتشوفوني غير مريم تانيه خااالص؛ الانا عيشته دا مش هعيشه تاني من انهارده 
_ انا هخليهم يعيشوا اسوء ايام حياتهم زي ما عيشوني اسوء ايام حياتي؛ هنتقم منهم كلهم وهخليهم يبكوا علي اليوم القالوا فيه اسمي
꧁꧂
ملك دخلت من الڤيلا ودخلت اوضه مريم وقالت بحزن: نريمان توفت انهارده؛ و علي فكره مش جايه افتح معاكي كلام عشان انا مخصماكي اصلا اما بقولك بس مش اكتر 
مريم قامت من علي السرير ومسكتها من ايدها: انا اسفه يا ملك عارفه اني قولتلك كلام يضايق؛ بس صدقيني كان فيا المكفيني
ملك رفعت كتفها بتساهل مع الموضوع: عادي مش مشكله؛ ديما بتعيش يوم مؤلم وحزين دلوقتي عشان مامتها اتوفت 
مريم حركت راسها وفي عيونه شر وقالت: هي لسه عاشت حاجه؟ دا اليوم دا بالنسبه للأيام الهخليها تعيشهم ولا حاجه؛ انا هقتل فرحتها يا ملك هسود ايام 
꧁꧁꧂꧂
سليم صحي من النوم غسل وشه و لبس بدله سوده وامير كذلك وخبط علي ملك وقال بضيق:: مش عارف ابدا منين واقولك اي
ملك وقفت كلامه وضحكت بسخريه: فاكرني هضايق وهعيط؟ انا عارفه ان نريمان توفت بس انا لو هعيط مش هعيط عليها انا هعيط علي الايام والليالي وكل دقيقه وثانيه انا عيشتهم من غيرها هعيط علي جحودها وظلمها مش هعيط عليها هي يا سليم 
سليم حضن ملك وطبطب علي ضهرها بحنيه
**
امير خبط علي اوضه مريم وقالها: اللبسي يلا 
مريم سابت الكتاب من ايدها وقالت:  اللبس ليه؟ 
_ هنروح نعزي في خالتك 
مريم قامت وجابت من الدولاب بنطلون اسود وجاكيت چينس اسود وقالت بضيق: هي دي خاله!؛ ربنا يجمحها مطرح ما راحت دي عذبت ملك وورتها المر
بعد اسبوعين 
خلصت امتحانات مريم وملك؛ بس خلصت بسقوط ديما وطردها من المدرسه هي وسيف 
flash back 
مريم قعدت جمب ملك وفتحت الفون بتاعها وعملت ايميل فيك او ( مجهول) وبعتت منه الفيديو الديما وسيف كانوا بيضربوا فيه ملك ومريم للمديره وبعتتلها رساله: البنت والولد دول من مدرستك اتعدوا علي البنتين دول في الجنينه ال ورا المدرسه علطول ودايما بيتعدوا عليهم بالضرب في المدرسه لو مطردوش وخدوا عقابهم انا هاخد حقي بالقانون وساعتها الشرطه تدخل وهقلب المدرسه دي فوق دماغكوا 
back
مريم لما افتكرت الحصل في ديما ضحكت بفرحه وقالت: هما لسه شافوا حاجه؟ دي حاجه بسيطه خالص من الهيشوفوا اول حاجه مستقبلهم الضاع تاني حاجه هشردهم في الشوارع زي كلاب السكك 
ملك افتكرت كل حاجه عملوها معاهم وقالت بسرحان: اتاري الشر دا بيفضل يكبر يكبر يكبر في الانسان مهما كان ايه سنه! لحد ما الواحد بيجيب اخره وبيطلع كل الشر ال في قلبه بيطلع انسان عدواني! 
مريم ابتسمت بخبث: اخيرا خلصت مدارس وهفضالهم 
امير لبس بنطلون اسود وتيشرت اسود وكوتش اسود وسليم لبس بنطلون چينس لونه رمادي وتيشرت ابيض وكوتش ابيض 
وركبوا العربيه ومشيوا من الڤيلا
_ ما تشغل اغاني وتهيصنا كدا
سليم شغل اغاني وامير فضل يغني مع الاغاني وقاله: اما انا بقا مظبطلك كام مزه هتهيص معاهم انهارده هخليك تاخد حته ب ٢٠٠ وتروح البيت مش دريان بنفسك سيبها عليا بس 
دخلوا البار؛ سليم قعد علي الكرسي وقعدت معاه بنت وامير قعد علي كرسي وقعدت معاه ليلي
ليلي اول ما الاغاني اشتغلت شدت امير: يلا بدنا نرقص شوي! 
البنت جابت كاس لسليم وقالتله: بصحتك 
سليم بعد عنه الكاس وقالها: مبشربش 
_ اشرب انهارده بس وبعدين متشربش بعد كدا عادي يعني
سليم خد منها الكاس وشربه وبعدين قام رقص معاها زي ما امير بيعمل 
***
ملك لبست فستان ابيض واصل لبعد الركبه وبصت لنفسها في المرايه بأعجاب وقالت لمريم: حلو؟ 
_ مش حلو بس دا تحفه 
لفت حوالين نفسها وهي بتقول: عشان يعجب سليم 
بعد الساعه ٢ بليل 
سليم روح لوحده لأن امير فضل مع ليلي و كانت الڤيلا مضلمه ومريم نايمه كالعاده وملك قاعده في الصالون ماسكه الفون واول ما شافت سليم فتحت النور وقالتله بفرحه: كويس انك جيت
سليم كان مدروخ ومش فايق خالص لل هو بيعمله: ليه كويس اني جيت؟ 
ملك باستغراب: ريحتك تقرف؟ اي دا؟ انت شارب؟ 
سليم قربها منه وهو مش فايق للهو بيعمله وقالها: شكلك حلو اوي 
ملك زقته بخوف: اوعا يا سليم
قربها منها اكتر وقالها: مش هوعي شكلك حلو اوي انهارده 
ملك زقته جامد وطلعت تجري وهو جري وراها ومسكها من ايدها وقالها: بتعملي معايا كدا ليه يا ملك؟ 
يا تري سليم هيعمل اي مع ملك؟ هتنفد منه ولا لأ!! 

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية انا لك انت)
google-playkhamsatmostaqltradent