رواية انا لك انت الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم حبيبه محمد

 رواية انا لك انت الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم حبيبه محمد

رواية انا لك انت البارت الخامس والعشرون 

رواية انا لك انت الجزء الخامس والعشرون 

رواية انا لك انت الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم حبيبه محمد


رواية انا لك انت الحلقة الخامسة والعشرون

#انا_لك_انت #الفصل_الخامس_والعشرون
كريم وسيف وديما ومي كانوا واقفين بيهزروا مع بعض بتفاخر واول ما شافو ملك ومريم ضحكوا بسخريه 
ديما وقفتهم وقربت هي من ملك وقالتلها بهمس خبيث: اوعي تفتكري انك عشان اختي من اب تاني انا كدا ممكن اتخلي عن اني اكرهك!! لا انسي يا ملك انا حتي قرفانه اقول عليكي اختي و لو عرفت انك قولتي لصحابي انك اختي هزعلك مني اوي يا ملك 
ملك ابتسمت ببرود زي ما تكون مش فارق معاها اي حاجه واتحملت كتير اوي وجه الوقت التنتقم فيه 
زقتها في صدرها وبعدت عن ديما ومريم وقالت بصوت عالي: طب يجماعه عارفه ان الهقولوا دلوقتي دا ناس كتير مش هتصدقه!  وطبعا من ضمن الناس دي شله الحيه الصفره دي؛ عموما يعني انا اكون اخت ديما من اب تاني اتكلمت قبل ما ديما تتكام وقالت: ولو نكرتي انا ممكن اعمل تحليل واجيبه وكلهم هيعرفوا انك كدابه 
بس صدقيني انا مش فرحانه انك اختي انا بخجل منك يا ديما؛ بخجل ان ليا اخت زيك 
ديما لقت صحابها كلهم بيبصوا عليها وهما مش مصدقين وفيه نظرات شماته كتير اوي في عيونهم؛ عيطت بكسوف وطلعت تجري علي التويلت 
مريم ضحكت بفرحه وانجشت ملك وهي بتقول: هي لسه شافت حاجه مننا؟ دا انا هوريها الويل بس تصبر عليا 
ملك كان شعورها عكس شعور مريم كانت حاسه بحزن وندم قد اي هي كسفت اختها!!! وحرجتها! بس ديما كانت تستاهل؛ لأنها مش اخت حقيقيه ديما شيطانه
مريم وقفت ملك ولما لاحظت ملامح وشها الحزينه قالت: مالك يا ملك! مش دا الاحنا كنا عايزينه؟ 
ملك حركت راسها بحزن وقالت: لا مش دا الانا كنت عايزاه؛ انا عمري ما حبيت ائذي اختي! ولا عمري هحب كدا بس هي اتضطرتني وانا لغايه دلوقتي متمسكه بأني معملهاش حاجه برغم ال هي بتعمله معايا 
مريم انجشتها بتنهيده عصبيه وقالت: انتي الله يعينك ع المهلبيه ال في دماغك والله 
꧁꧂
ملك ومريم قعدوا جمب بعض 
مريم بصت لكريم وسيف بصات مقرفه وقالت: مش عارفه اي المقعدهم في فصلنا مش كان المفروض ان الفصل دا بنات بس! ااه صح نسيت انهم من ضمن البنات معانا 
كريم دب برجله علي الارض بعصبيه واندفع فيها مره واحده بس نادر قام من مكانه ووقفه وهو بيقول ببرود:  خير!  هتعملها اي! 
كريم زقه في صدره وقال: انت مال امك؟ 
ملك قامت تدافع وهي بتقول: ما تسيبونا في حالنا بقا شويه مقرفين بصحيح 
ديما دخلت الفصل وقفلت وراها بالمفتاح وقالت بحقد: مش هنسيبك في حالك يا ملك غير علي موتك 
شدتها من شعرها لحد ما اتبهدلت وزراير قميصها اتفتحت والاكيت كرمش وباظ 
ونادر وكريم بيضربوا في بعض 
و سيف ومريم ومي واقفين بيشتموا بعض 
والصوت في الفصل كان عالي جدا خصوصا ان بقيت الفصل عمال يدافع ويحاول يفرق بينهم بس مفيش فايده والميس عماله تخبط جامد علي الباب بس محدش بيفتح وعمالين يتخانقوا لحد ما في بنت منهم راحت فتحت والميس لقتهم بيضربوا في بعض
زعقت بعصبيه وقالت:  ايه!  احنا في زريبه؟ اي القرف الانتوا بتعملوه دا؟  
_خرجت برا الفصل وقالت: ورايا علي مكتب المدير بسرعه 
خرجوا من الفصل وهما متبهدلين ومناظرهم تقرف 
****
المدير بصلهم بشمأذاذ وقال: انتوا طلبه محترمه!  دا انتوا ولا شويه بلطجيه في شارع! انتوا نسيتوا انكوا في مدرسه خاصه مدرسه محترمه! 
ولا انتوا ناسيين انكوا جايين عشان تتعلموا؟ جايين عشان تضربوا في بعض؟ 
بص للبنات نظرات حقيره وقال: انتوا بنات محترمه انتوا؟ في بنت مؤدبه يبقي منظرها كدا؟ في بنات بتضرب بعض بالشكل دا والا يكونوا متربيين في شارع! 
ديما ابتسمت ببرود وهي بتقول: هيدينا درس في الاخلاق 
ملك ومريم نظراتهم ليها كانت بشعه؛  قد اي هي قليله الادب؟ 
المدير عمل استدعاء ولي امر لديما وهو بيقول: عشان بعد كدا مامتك تعلمك ازاي تتعاملي مع الاكبر منك بأدب 
_ بص لمريم وملك وقال: وانتوا هتتأفسفوا لبعض
ملك ضحكت بفرحه وحضنت مريم وهي بتقولها بهمس: دا فاكرنا من ضمن البيتخانقوا مع بعض يلا اهو احسن ما اتأسف لديما 
بعدين شاور علي ديما وقال: وهتتأسفوا لديما كمان 
ملك برقت لمريم وبعدين قالت للمدير: مش هتأسفلها 
المدير قام بعصبيه ومسك عصايه وقال: لو متأسفتيش هتاخدي ١٠ عصيان علي ايدك 
ديما ضحكت علي ملك ب شر وقالت لملك بهمس: وريني بقا يا شاطره هتتأسفيلي ازاي عايزه اسمعها بصوت عالي وحلو كدا 
ملك اتغاظت منها اكتر وقالت للمدير بجراأه: اضربني ١٠ عصيان اهون من اني اتأسفلها 
المدير ضرب ملك فعلا ١٠ عصيان وايدها احمرت جدا من كتر الضرب
بص لمريم وفضل يحرك العصايه علي ايده وقال: لما نشوف هتتأسفي ولا هتاخدي ١٠ زي ملك
مريم كانت متردده و في نفس الوقت مبقتش عايزه تشوف نفسها مذلوله قدام ديما اكتر من كدا ف مدت ايدها وقالت: اضربني ١٠ عصيان 
ديما بصتلهم بشمأذاذ وهي بتقول:  مقرفين 
المدير خلص عقاب مريم وبعدين اتجهه ناحيه نادر و كريم وسيف ومي.... 
_ اما انتوا بقا عقابكوا كبير اوي 
*****
سليم كان قاعد في مكتبه وامير قاعد في المكتب الجمبه وهو بيقوله: قاعد حزين ليه يا سوما العاشق! 
سليم لف بالكرسي و رد عليه ببرود: مش حزين؛ بالعكس انا عايز افسحكم فسحه قبل امتحانات ملك ومريم 
امير ابتسم بموافقه وقال: فل اوي بس اي هي الفسحه 
سليم قام من علي المكتب وخرج سيجاره من جيبه وقال: الفسحه دي هتكون سفريه برا الاسكندريه يعني هنسافر مرسي مطروح او شرم او العين السخنه تقدر تقول مصيف يعني بما ان الشتاء خلص 
امير قام من علي المكتب وخرج علبه السجاير من جيب سليم وخرجله سيجاره هو كمان وقال: معنديش مانع كدا كدا احنا مفيش ورانا دراسه 
سليم ابتسمله بسخريه و رد عليه: بس ورانا شغل يا خفيف 
امير بص لسليم من طرف عينه وقال: حاسس انك بتدبر لحاجه تانيه هموت واعرفها؟ 
سليم خرج الدخان من بوقه وابتسم بخبث وقال: ناصح فهمت اني بفكر في حاجه تانيه
امير كرر السؤال تاني وقال: ايوه اي بقا الحاجه البتدبرلها؟ 
_طفي السيجاره في الطفايه وقاله: عايز اتجوز ملك 
امير ضحك وهو مش مصدق نفسه وقال: يبني انت اتجننت هي هوستك للدرجه دي! ملك في ثانوي ولسه صغيره؟ 
سليم قعد علي المكتب تاني وحط رجل علي رجل وفضل يهز الكرسي الهو قاعد عليه وقال: يبني مين قالك اني هتجوزها في ثانوي! انا هتجوزها لما تدخل الجامعه 
*****
كريم وسيف ومي ونادر نزلوا من الفصل وهما لابسين لبس عاملين النضافه والمدرسه كلهم ضحكت عليهم حتي مريم وملك وديما 
مريم شمتت في كريم وسيف ومي وقالت: هما لسه شافوا حاجه! دول ربنا هينتقم منهم 
ملك قالتلها بحزن: بس نادر مش ذنبه يعمل حاجه من دي؛ دا هو الدافع عننا؟ 
مريم قعدت علي الكرسي ال في الحوش وقالت: فعلا ملهوش ذنب لازم اكلمه اتأسفله بعد المدرسه
بعد المدرسه 
مريم حطت كل كتبها في الشنطه واول ما شافت نادر بيركب الباص قالت لملك بأستعجال: هلحقه انا بقا
ملك ملحقتش تتكلم معاها كلمتين علي بعض ف قالت: انتي هتروحي معاه ولا اي؟ استني يبت هنا 
ركبت الباص معاه وطلعت تلحقلها الكرسي الجمبه وهي بتنهج وبتقوله: اتاخر كدا شويه
نادر بصلها بأستغراب ومتكلمش؛ مريم قالتله ببرود: ياخي فسح كدا 
نادر ضحك علي طريقتها وقالها: ما تقعدي فيه مكان اهو! 
مريم خبطته في كتفه بهزار وهي يتقول: متزعلش
نادر سكتت ومردش عليها؛ مريم خبطته بكتفها في كتفه بحب وقالت: خلاص بقا متتقمصش
نادر همس في سره وقال بضحكه خفيفه: اهديها يارب
مريم ربعت ايدها بقمصه وقالت: براحتك يا نادر؛ بس انا ملييش ذنب
نادر لف وبصلها وهو بيقولها بأستغراب: يبنتي هو انا قولتلك انك غلطانه! او حتي عاتبتك؟ انا متكلمتش اصلا ولا حتي قولتلك اني زعلان انتي الكتبتي روايه من مخك 
مريم ضحك بفرحه وقالتله: بجد!  ؛ سكتت تاني بحزن وهي بتقول: لا بس قلبي حاسس انك متضايق عشان نزلت تروق حوش المدرسه انت وكريم بس والله ما ذنبي
نادر بص من الشباك وهو بيهمس بعصبيه: افهمها ازاي اني مش متضايق؟ 
مريم هرشت في شعرها بتفكير وقالت: بتعاقبني؟ 
نادر افأف بعصبيه وقالها بزعيق: يا مريم انا مش متضايق والله ما متضايق؛ مفيش حاجه بذنبك! بالعكس انا فرحان عشان دا اول حاجه تحصل فيهم تفرحني عشان هما اذونا كتير اوي وجه وقت اننا نأذيهم 
مريم نامت علي كتف نادر وهي بتبتسم بحب
نادر حمحم بخجل وتوتر وفضل يزحزح نفسه بعيد عنها بس هي بصتله وضحكت وهي بتقول: متتكسفش؛ احنا صحاب بس! 
نادر استريح نفسيا وهو بيقول: كويس انك مش بتحبيني كنت هشيل هم حبك ليا اصلا 
****
ملك روحت البيت ورمت شنطتها علي السرير بتنهيده واتجهت ناحيه الدولاب وشبت عشان تجيب منه بيچامه تلبسها 
سليم خبط علي باب اوضتها وقالها: ينفع ادخل؟ 
ملك سابت البيچامه فوق عشان معرفتش تطولها وقالتله: كويس جيت في وقتك؛ تعالي جيبلي البيچامه دي 
سليم قرب منها بخطوات ثقه وهو بيقولها بمعاكسه: من عيني
حاوطها بأديه الاتنين وقال بهمس: عايزه انهي بيچامه؟ 
ملك حمحمت وقالت في سرها: يارتني مقولتلك تجيبها 
سليم قرب راسه من راسها  وهو بيقول: ها تختاري دي ولا دي؟ 
ملك بلعت ريقها بتوتر وقالت: هات البيچامه ال لونها ازرق 
سليم شدها وحطها في ايدها وغمزلها وهو بيقول: شدي بقا اليومين دول في المذاكره جامد عشان امتحاناتك قربت 
خرج من الاوضه وهو بيخرج سيجاره من جيبه وبيولعها 
ملك قفلت الباب وراه وسندت علي الباب وحطت ايدها علي قلبها بتوتر: انت عايزني ازاكر كويس بعد الانت عملته دا؟ عايزني اركز بعد نظراتك ليا دي؟ 
_ كان ليك حق لما قولتلي انك كنت عايز تعترفلي بحبك بعد الثانويه علي اقل مكنش خد كل تفكيري كدا 
دخلت التويلت وقفلت الباب وراها وهي بتضحك بكسوف وبتبص لنفسها في المرايه 
سليم دخل اوضته ورن علي مريم عشان يشوفها اتأخرت ليه
نادر لاحظ فون مريم البيرن وهي مبتردش ف قالها: ينفع افهم مبترديش ع الفون ليه؟ 
مريم مسكت فونها وردت علي سليم وهي بتقول: اهو رديت 
_الو يا سليم!  سامعني؟ 
سليم هرش في دقنه بخبث وقالها: انتي فين يا مريم؟ 
مريم بصت لنادر وبعدين قالت لسليم بكدب: مع صاحبتي هنشتري حاجات وجايين 
سليم ماسك فونه ومراقب تحركها وعارف انها بتكدب فقالها بخبث: تمام ماشي متتأخريش
قفل معاها وشد مفاتيح العربيه ولبس الكوتش وفتح العربيه ورايحلها 
***
امير خرج من اوضته وهو لافف الفوطه علي دماغه وبيغني: انتي الطلبتي تطلقي؛ اااااه؛ وتسيبي بيتك وتفلقي؛ اااااه 
ملك خرجت من اوضتها لقته بيغني ومنظره مضحك 
فطست من الضحك غلي منظره وقالت: مش قادره بجد شويه كمان وهعيط من كتر الضحك
امير رفع شفته بتريقه وقال: ليه انشاء الله! خير؟ شكلي يضحك اوي كدا 
ملك ضحكت اكتر وقالتله: ما انت لو شوفت نفسك في المرايه هتعرف اني ليا حق اضحك
امير دخل اوضته وهو بيقول: كل دا عشان حاطت فوطه علي دماغي! 
بص لنفسه في المرايه وملك واقفه قدام باب الاوضه مستنيه تشوف رد فعله 
امير صوتت بفزع ومسك مناديل ومسح الروچ ال في بوقه والكحل ال تحت عينه والايلاينر الفوق عيونه 
ملك مشيت من قدام باب الاوضه وهي مربعه ايدها بلامبالاه وبتضحك عليه؛  نزلت علي السلم وهي بتقوله: الا قولي مين عملك الخريطه دي في وشك
امير جز علي سنانه بغيظ وقال: مفيش غيره هو العمل كدا 
خرج من اوضته ونزل وراها وهو بيقول: سوما العاشق العمل كدا
ملك لفت ورفعت حاجبها بضيق وبعدين حطت ايدها في وسطها وقالت: لو سمحت متقولش علي سولي كدا 
امير حط صباع ورا ودانه وقال: بتقولي اي يختي!  سوليي!! 
**
مريم نزلت من الباص مع نادر وقالتله بتوديع: ركبت الباص معاك انهارده عشان اعتذر علي الحصل بس مش اكتر 
نادر بضيق: بس انتي كدا هتروحي لوحدك!  كدا مينفعش
مريم حطت راسها في الارض بحزن: عارفه انه مينفعش؛ وعارفه اني كدابه وبكدب علي اخويا الكبير؛ وكمان عارفه اني 
سليم فرمل ونزل من العربيه وبص لمريم بقرف وشدها من ايدها وقال: مش عارف اقولك اي!  انا مصدوم فيكي 
ركبت العربيه بخوف منه؛ سليم مسك نادر من لياقه قميصه وقاله: انت تاني!  اي يالا؛ انت اي حوارك بتلف وتدور حواليها ليه
مريم نزلت من العربيه وقالت بحزن: لا يا سليم؛ متظلمهوش انا الركبت معاه الباص؛ وانا الكدبت عليك 
سليم ساب نادر وزقها عشان تركب في العربيه وركب هو كمان
*****
سليم بعصبيه وسط امير وملك الواقفين متوترين 
قالها بصوت عالي وزعييق: 
اي حصلك اي! ليه بقيتي تعملي كدا؛  تخرجي من ورايا وتركبي الباص مع شاب عادي كدا! والله واعلم عملتي ايه تاني من ورايا؛ لو تفتكري يا مريم ان امك وابوكي سابوكي في رقبتي يعني انا دلوقتي ابوكي وامك وكل عيلتك وكل حاجه ليكي وانا الوالي عليكي وليا حق اعرف كل كبيره وصغيره عنك؛ عشان لو حصلك حاجه كان حصلي انا الحاجه دي 
مش عارف اقولك اي؛ انتي كسرتي ثقتي فيكي؛ مبقتش اثق فيكي يا مريم 
مريم نزلت دموع من عينها وهي مكسوفه من نفسها ومن العملته وقالت لسليم بصوت واطي: انا اسفه يا سليم؛ عشان خاطري سامحني عارفه اني كسرت ثقتك فيا وان الانا عملته غلط بس انا مش معصومه من الغلط؛ سامحني يا سليم؛  حضنته وهي بتعيط وبتقوله: انا اسفه؛ اسفه
سليم اتراجع عن عصبيه بعد حضن مريم وقالها: خلاص يا مريم؛ متعيطيش يا حبيبتي؛ بس اهم حاجه مفيش حاجه من دي تتكرر تاني فاهمه؟ 
مريم حركت راسها وهي بتضحك انه سامحها وقالت: فاهمه 
ملك وامير سقفولهم وهما بيتريقوا؛  امير بتريقه: والله يا اخي مشوفت اخوات كدا قبل كدا اه والله
ملك طلعت علي السلم من سكات وهي بتفكر في سرها: اومال لو عرف اننا كدبنا عليه في موضوع ديما وكريم؛ اومال لو عرف ان كل الحصل دا حصل من ديما وكريم هيعمل اي! 
مريم طلعت ورا ملك وهي بتقولها: بثث بثث 
ملك لفتلها وهي اصلا تفكيرها كله مش معاها 
مريم حركت ايدها قدام ملك عشان تفوق وقالت:  انتي يبت
ملك بعصبيه: ااييييه 
مريم اتنهدت بحزن وقالت: عارفه انتي بتفكري في ايه؛ بس لو طلع تفكيرك ال في بالي اياكي تقولي لسليم حاجه؛ انا خايفه من رد فعله 
ملك دخلت اوضتها بضيق وهي بتقولها: اطمني؛ مقدرش اقوله حاجه عشان مهما كان ديما اختي وانا خايفه عليها منه 
مريم دخلت اوضتها وسابت ملك في اوضتها 
سليم طلع لملك وقعد جمبها علي الكرسي وهو بيقولها: بتفكري في اي يا ملك! 
ملك رفعت كتفها بأنكار: مفيش
_ سليم حس ان ملك بتكدب عليه في حاجه هي كمان؛ بسبب انها طلعت فاجأه من وسطهم وكمان بتكلمه بتوتر؛ قرب منها ومسك ايدها 
بس هي كانت حاطه راسها في الارض بتوتر عشان لو عينها جت في عينه ممكن تحكيله علي كل حاجه 
سليم رفع راسها عشان تواجهه وبص في عيونها الاتنين كتير عشان يضغط عليها وبعدين قالها بهمس وصوت واطي: فيكي اي يا ملك!  انتي مخبيه عليا حاجه؟ 
ملك بلعت ريقها بتوتر وقالت: ايوه يا سليم) 

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية انا لك انت)
google-playkhamsatmostaqltradent