رواية خلقتي لي فقط الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم ندى مصطفى

 رواية خلقتي لي فقط الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم ندى مصطفى

رواية خلقتي لي فقط البارت الرابع والعشرون

رواية خلقتي لي فقط الجزء الرابع والعشرون

رواية خلقتي لي فقط الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم ندى مصطفى

رواية خلقتي لي فقط الحلقة الرابعة والعشرون

في فيلا عادل الشرقاوي

بعد 6 أيام

كانت الفيلا مليئة بالعمال لتحضير ترتيبات فزواج سليم وحور غدا وانهيا تزين الفيلا لتصبح كأنها احدي القاعات الفخمة

زين: كل الترتيبات خلصت الحمدلله

اياد: وانا زينت العربيات وحجزت تذاكر شهر العسل

حور بلهفه : فين بقي

اياد بمرح : للأسف لا استطيع القول فسيلم قد حزرني من اخبارك عن المكان

لتعبس حور، ويضحكوا جميعا

رهف : مستعجله علي ايه ما انتي هتعرفي بكره

حبيبه بتذكر: صح احنا نسينا الفستان والخواتم

الأم بسعادة : سليم جاب الفستان من باريس ومش بيخلينا نشوفه، أما الخواتم فزين جابهم

ليدخل سليم للفيلا

زين بمرح : العريس وصل

سليم : خفه ياض

زين بصدمه مضحكه: انا يتقالي ياض دانا آب

حبيبه بمرح : اب ولا واتس آب

حور بطفولة : دا الش رخيص

اياد يرفع يده: وانا انضم لكي

سليم بجديه : بس

ليصمتوا جميعا، وهم ينظرون لهم بخوف ماعدا حور تنظر بملل

حور بطفولة : انتو سكتوا كدا ليه كأن هتلر أمركم

لتتجة الأعين لها بغير تصديق

اياد بهمس : يا قادره

حبيه:راحت عليكي

سليم بغضب : يعني اناهتلر

حور ببرائة شديدة: ااه

لينظر لها بغضب و يتركها ويذهب

حور : هو زعل ولا ايه

رهف بمرح : يا ليلتك السوده يا حور

السابق

التالىزين بمرح : مكنش يومك يا غاليه

حور : انتو رخمين اوي لتتركهم وتذهب ليضحكوا علي طفولتها، لتتجة الي غرفه سليم وتتدخل لتجده يتحدث الي صديقه معتز ويعطيها ظهره لتتجة نحوه وتتضمه وتضع رأسها علي ظهره ليبتسم سليم وينهي مكالمته

سليم ببرود مصطنع : بتحضني هتلر ليه

لتقبل ظهره بخفه

-بحبك يا بابتي

ليلتفت لكي متناسيا غضبه

-وانا بعشق يا روح بابتك

حور بشقاوة: علي فكره انا مش هتجوزك

ليبتعد عنها

سليم بصدمه : نعم

حور بطفولة : ايوه عشان فرحنا بكره وانتا لسه متقدمتش ليا

سليم بدهشة : أتقدم ليكي

حور : طبعا مش بنت زي كل البنات....يلا اتقدملي

سليم : واتقدم ازاي البرنسيسة

حور ببرود : أنزل علي رجليك وقوله ارجوكي اتجوزيني يا حور

سليم بصدمه : دا في أحلامك

حور بطفولة : خلاص مش لازم الطريقه دي اتقدملي بطريقة تناسبك وإلا مش هتكلم معاك تانى

لتتركه وتذهب

**********

في أحد المطاعم بالقاهرة

كان يجلس سيف مع دره في المطعم للغذاء معا وليعوضها سيف قليلا عن إهماله لها

سيف: ايه رأيك بالمطعم

دره بابتسامة : حلو اوي ي سيف

سيف برومانسيه: مفيش أي حاجه أحلا منك

دره بخجل : سيف

سيف بحب:بحب أشوفك وانتي مكسوفه اوي بتبقي شبه الطماطم

لتضحك دره بخفوت ويمسك سيف يدها ويقبلها

سيف بحزن : انا اسف اني اهملتك الأيام اللي فاتت دي بس انتي عارفه الظروف

دره بابتسامة : ولا يهمك يا حبيبي أهم حاجه أننا نلاقي نيار

سيف بألم : يا رب

ليردف سريعا فهو لا يريد تخربه امسيته بالحزن

-تعالي نرقص احسن

ليمسك يديها ويتجه الي ساحه الرقص ليضع يده علي خصرها ويقربها منه لتنظر له دره بخجل وتضع رأسها علي كتفه ويكملا راقصتهما

سيف بحب:بحبك

دره:وانا كمان يا سيف

لينهي راقصتهما بعد قليلا ويأكلا، ثم يوصل سيف دره للمنزل لتنتهي ليلاتهم بشكل سعيد

السابق

التالىفي سياره زين

كان حور تجلس بجانب زين في السياره ترتدي فستان بلون الأحمر الجذاب وكان الفستان طويل وبحمالات وبه فتحه قصيره بالظهر وكانت حور فاتنه جدا

حور: احنا رايحين فين يا ابيه وليه خلتني البس الفستان دا

زين بابتسامة : هتعرفي كل حاجه لما نوصل

ليصلا بعد قليل الي منطقه مظلمه بالصحراء

زين: يلا انزلي يا حور

حور بقلق : هنا في الضلمه دي

زين: هتعرفي بعدين يلا بقي انزلي

حور بطاعه : حاضر

لتنزل من السياره هي وزين ويمشيا قليلا الي ان احست حور بعدم وجود زين ليلتفت لكن لا تري شيئا لتسرع دقات قلبها من الخوف

حور بخوف : انتا فين يا ابيه

لتشعر بيد توضع علي خصرها ، لتدمع عينيها من الخوف

سليم بحنان : متخفيش انا سليم

لتندفع حور الي حضنه وهي تضرب ظهره بخفه

حور بطفولة : حرام عليك خوفتني

ليمسح علي شعرها بحنان، لبعض الوقت الي ان هدأت

سليم وهو يشد يديها

-تعالي معايا

حور : فين

سليم :تعالي بس

ليشدها ثم يقوم بتصفيق يده ليضئ المكان وهو مزين بطريقة شعريه وجميله والورد كان يملأ الأرض وتوجد طاولة مزينه موضوع عليها اشهي الاكلات

حور بسعادة : دا ليا انا

لتنظر لسليم لتجده ممسكا بخاتم موضوع به الماس الأزرق النادر

سليم بعشق : عمري ما تخيلت اني أقع في حب واحده كدا، بس من أول ما شوفتك وانتي بتخرجي مني مشاعر معرفش أساسا أنها موجوده فيا،انا مقدرش اوعدك اني هخليكي أسعد واحده بس اللي اقدر اوعدك بيه اني هعمل اللي اقدر عليه عشان اسعدك

ثم يخرج الخاتم ويجلس علي ركبته أمامها ليقول بعشق

-تقبلي تتجوزيني

لتؤمي حور برأسها عده مرات ليلبسها الخاتم ويضمها بشده وعشقها يحتل قلبه

السابق

التالىفي منزل محمد الشرقاوي

الأم بحقد : شوفتي هتتجوزها تاني بكره وهيعملها فرح كبير

دارين بشرود : ماما أعتقد اني شوفت حور قبل كدا

الأم بأنتباة : شوفتيها فين

دارين : مش فاكره فين

الأم : لا افتكري كويس يا حبيبتي يمكن تعرفي حاجه تفدنا

دارين : هحاول

ليقطع كلامهم الأب وهو يجلس معهم

الأب : عمار اختار رهف عشان يتجوزها و انا هفاتح اخويا بكره في الفرح

الأم بطمع : رهف كويسة اوي

ثم تردف في نفسها

-رهف وبكره سليم وساعتها هناخد الفلوس كلها

دارين بغرور : مش بطاله

ليتنهد الأب فدارين أصبحت ك والدتها، ويدعي لهم

***********

في قصر البحيري

كانت ملك اتيه لكي تزور عمها، وجلست معهم طوال اليوم وعندما يأتي مازن ليحدثها تتجاهله

ملك برقه : انا لازم امشي دلوقتي يا عمو

العم : خليكي يا حبيبتي معانا شوية

ملك: معلش يا عمو يوم تاني

العم بحنان : طيب يا حبيبتي......مازن وصل ملك

ملك بلهفه : مفيش داعي يا عمو الفيلا قريبه

مازن: يلا يا ملك هوصلك

لتذهب ملك معه علي مضض، لتركب معه السيارة ويعم الصمت ليوقف مازن السياره

مازن: انا اسف يا ملك علي الكلام اللي قولته....انا مكنتش في وعي تقريبا انا كنت عايز أخرج غضبي في أي حاجه وجت فيكي انا اسف

ملك بطيبه: ولا يهمك يا مازن انا مقدره خوفك علي نيار وان شاء الله هنلقيها

مازن بابتسامة : ان شاء الله.....وبمناسبة انك سامحتيني هعزمك علي ايس كريم

ملك بغرور مصطنع : وانا أقبل

ليضحك مازن ويذهبا ليأكلا الايس كريم ثم يوصلها للمنزل

يتبع..
لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية خلقتي لي فقط
google-playkhamsatmostaqltradent