رواية انتقام الاخوة الجزء الثاني الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم منه وائل

 رواية انتقام الاخوة الجزء الثاني الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم منه وائل

رواية انتقام الاخوة الجزء الثاني البارت الثالث والعشرون

رواية انتقام الاخوة الجزء الثاني الجزء الثالث والعشرون

رواية انتقام الاخوة الجزء الثاني الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم منه وائل


رواية انتقام الاخوة الجزء الثاني الحلقة الثالثة والعشرون

سليم بتوتر وهو ينظر اليها:نورتوا الفيلا وتركهم وذهب الي فيلة سفيان بسرعة البرق يخشي من ردة فعلها
نوح بستغراب:ماله دا 
سند بغموض:عادي يلا ندخل 
ودخلوا الفيلا وعملولهم مفجاءة وهما بيتعشوا وسط فرحة ولكن هناك قلب مكسور يريد أن ينفرد بنفسه لكي ينهار
غمزه بأبتسامه:انا هخرج اشم هوا برا شوية 
غزل بهدوء:اجي معاكي 
غمزه بهدوء:لا خليكي انتي وذهبت غمزه الي الخارج والتقت ب سليم الذي كان يجلس في الخارج يبكي من اشتايقة إليها ولما شافها نظر إلي الارض
غمزه بهدوء:ازيك ي سليم وجلست بجانبة 
سليم بهدوء:الحمد الله انتي اخبارك اي 
غمزه بأبتسامه:انا الحمد الله 
سليم بهدوء:الف سلامه عليكي 
غمزه بأبتسامه:الله يسلمك تعرف علي طول ببقي عاوزه اعرف مين سليم للي هما بيتكلموا عنه بس كل لما يقولولس هيكلمك النهارده يقولولي مشغول مكنتش اتوقع ان هو انت سليم كنت بقول أنه تشابة اسماء 
سليم بهدوء:مكنتش بحب اظهرلك عشان كنتي لسه عاملة العملية ومحبتش اتعبك
غمزه بهدوء:اه 
سليم بهدوء:طب انا هطلع اوضتي عاوزه حاجه 
غمزه بهدوء:شكرا 
وذهب سليم بهدوء الي غرفتة وهو يخفي دموعة وظلت غمزه تنظر إلي الفراغ حتي جاء إليها 
سند بهدوء:عاوز اعرف كل حاجه 
غمزه بهدوء:سمعت 
سند بهدوء:غصب عني كنت جايلك لقيتكوا بتتكلموا 
غمزه بعيون دامعه:اي رأيك 
سند بهدوء:كنتي مفكراه هيعمل اي يعني 
غمزه بهدوء:فعلا كنت مستنياه يخدني في حضنة ولا اي انا عبيطة اوي صح 
سند بهدوء:غبية 
غمزه بهدوء:متقوليش بقا انتي للي سبتية م انت عارفه اني غلطانه بس اعمل اي كنت غبية 
سند بهدوء:خلاص حاولي ارجعيلة هو اكيد لسه بيحبك عشان لو مكنش بيحبك مكنش كل م يشوفك يتوتر كدا 
غمزه بدموع:بجد طب ساعدني ي سند دا احنا هنعيش في بيت واحد مش عاوزه يفضل شايل مني 
سند اخدهل في حضنة لكي لا تبكي كثيرا ولكنها فعلت العكس وهناك عيون يتطاير منها النار من الغيره 
✨✨✨✨✨✨
صباح يوم جديد 
تجمعت العيلة كلها علي مائدة الطعام 
تجلس غمزه بجانب عاصم و سند وغزل بجانب سند الذي يتغزل بها وامامها سفيان الذي يخرج من راسة نار و بجانبة سليم الذي يحاول أن لا تلتقي عينه وعين غمزه و عائشة التي تضحك مع سند ونوح يجلس بغضب وخديجة التي تبتسم وهيا تتحدث الي الهاتف مع احمد 
نوح بغضب:انا عاوز اتكلم اسمعوني 
فهد بهدوء:قول في اي 
نوح بأتسامه:انا طالب ايد عائشة منك ي إنكل عدي 
عدي بستغراب:مش فاهم انت مكملتش شهر تعرفها حبتها بسرعة كدا 
نوح بصدق:عشان انا بحبها من زمان 
عائشة بدموع:طب احب أقول كلمة بناسبة الكذب للي بيتقال دلوقتي ولي مش عارف يعرف احنا عيلة ومحدش فينا غريب انا غلطة غلطة صغيره ومفيش حد مش بيغلط انا كنت بحب شخص وطلع الشخص دا طمعان في فلوس بابا وحصل مشكلة كدا وللي انقذني نوح و سند مكنتش اعرف انهم ولاد عمي والحمد الله جة بابا حبيبي صاحبي وكل حاجه بنسبالي قال ل سند أنه عاوزه يتجوزني عشان هو للي انقذني وكدا ويعرف يتحكم فيا ف نوح الزاي يعني صاحبي يتجوزها طب م انا انقذتها معاه وسند علي طول احسن منه في كل حاجه فقال يخليني أحبة وهو يتقدملي ونتخطب مش عشان بيحبني لا دا عشان سند ميخطوبنيش مخلص الموضوع هو بيلعب بيا طبعا انا كنت فاكره أنه بيعملني حلو الشهر اللي فات حلو وكدا قولت اكيد لسه فاكر الوعود للي وعدنها لبعض واحنا صغيرين لحد امبارح بليل عرفت اني غبية وبس دي القصة مش بيحبني دا عاوز يثبت لسند أنه احسن منه وأنه عرف يكسب الرهان وبس 
فضل الجميع أن يصمتوا
نوح بحزن:انتي عندك حق بس والله انا بحبك بجد 
عائشة بغضب:انت كذاب اوي علي فكره 
نوح بحزن:والله مش كذاب قولها ي سند انا بحبها قد اي قولها اني كنت بعمل كدا عشان استفزك انت قولها اني عنيد وبضيع نفسي وبس 
سند بهدوء:اثبتلها انك بتحبها بجد 
نوم ب لهفه:عندي استعداد اعمل كل حاجه 
عائشة بغضب:انتو كلكوا بتاخدوا قرارات ليا هو انا مش صغيره انا كبيره وعارفه بعمل اي وتركتهم وذهبت الي غرفتها 
فهد بغضب:غبي وهتفضل طول عمرك عنيد ومش بتفكر عاوز تكون احسن واحد في الدنيا مش عاوز حد يكون احسن منك وتركهم وذهب غرفة المكتب وذهب خلفه عدي وعاصم 
نوح نظر إليهم بحرج وتركهم وذهب الي الخارج وذهب خلفة سند 
خديجة بهدوء:حد فاهم حاجه 
غزل بهدوء:لا بس لازم كلنا نقف معاهم ونساعدهم عشان نوح صادق في مشاعره 
سفيان بهدوء:اتفق معاكي 
خديجة بهدوء:وانا 
غمزه بهدوء:وانا 
ونظروا الي سليم الذي ينظر إلي الطعام بشرود وحزن نعم لم حديثهم 
سفيان بهدوء:سليم 
سليم نظر الية بحزن وتركهم وذهب الي غرفتة وذهب خلفة سفيان 
سفيان بهدوء:سليم هو انت شايف أن دا الحل عاوز تهرب وخلاص 
سليم بحزن:عاوزني اعمل اي 
سفيان بهدوء:بتحبها 
سليم بدموع:كنت فاكر اني كرهتها بس طلع العكس انا حبتها اكتر من الاول
سفيان بهدوء:اعطيها فرصة كمان هيا لسه بتحبك كفاية نظرتها ليك 
سليم بدموع:معدش ينفع افرض رجعنا واتعلقت بيها اكتر وسبتني وغير كدا انا معرفش هيا هتقيم في مصر ولا هترجع ايطاليا تاني كل حاجه معقده 
سفيان بهدوء:انت للي مقعد كل حاجه لي عاوز تعمل في نفسك كدا في قلبك كلام كتير مش هيطلع للي ليها روح عتبها عاتبوا بعض هتزعلوا من بعض شوية بس هتكون النفوس اتصافت وكل حاجه هتبقي تمام 
سليم بحزن:معدش ينفع ي سفيان عشان خاطري سيبني علي راحتي
سفيان بغضب:لا انت مش نافع معاك اني اتكلم بهدوء بس انا مش عاوز اشوفك كدا متعودتش اشوفك كدا انت مش ضعيف فاهم مش ضعيف 
سليم بصراخ:لا ضعيف طول م هيا قدامي انا ضعيف هيا للي بتقويني هيا بعيد عني دلوقتي مش معايا عشان كدا ضعيف 
سفيان بغضب:م انا قولتيلك ارجعلها بتقولي لا مش هينفع اعمل اي اكتر من كدا انا مش عاوز اشوفك كدا افهم 
سليم بغضب:عاوزني اعمل اي انزل اقولها سامحيني انا بحبك دا هيا المفروض للي تعمل كدا انا عملت كتير عشان افضل معاها وهيا اتخلت عني في لحظه 
سفيان بهدوء:كل حاجه ليها سبب اسألها عن السبب ممكن مكنتش عاوزاك تتعلق بيها اكتر عشان هيا مريضة قلب 
سليم بغضب:دا حتي دي ملقلتليش عليها انا كنت شفاف في حياتها بتقولي الي يعجبها وللي مش عجبها مش بتقوله انا كنت بعتبرها زي امي بقولها كل حاجه عني والله العظيم مكنت بخبي عنها حاجه كنت مستني اخلص الثانوي واسافر ادرس في ايطاليا عشان اكون جمبها ضحيت وعملت كل حاجه عشان تفضل معايا وهيا سبتني 
سفيان بهدوء:عاتبها هترتاح والله 
نظر الية سليم بحزن وتركه سفيان وغادر والتقي ب غمزه في الخارج 
سفيان بهدوء:غزل فين 
غمزه بحزن:في اوضتها
سفيان بهدوء:تمام ي غمزه 
غمزه بدموع:سليم زعلان مني 
سفيان بسخرية:لا طبعا وتركها وغادر وغمزه نظرت إلي باب الغرفة بتوتر تريد أن تدق الباب وقبل تغادر فتح سليم الباب واصبحوا أمام بعضهم وفي لحظه سليم شد غمزه الي غرفتة ونظر إليها بغضب 
غمزه بخوف:سيب ايدي 
سليم بغضب:متخفيش مش هعمل فيكي حاجه بس هسألك سؤال عملت فيكي اي 
غمزه بدموع:انا اسفه والله اسفه مكنش ينفع اكمل معاك انا كنت مريضة قلب يعني مش ضامنة حياتي لي اعلقكك بيا علي الفاضي 
سليم وهو ينظر إلي عيناها بدموع:حرام عليكي تحرميني من اني اسمع صوتك السنين دي مش مسامحك عشان انتي متعرفيش انا حصل فيا أي 
غمزه بدموع:عشان خاطري سمحني ي سليم انا اسفه اعمل فيا للي انت عاوزه بس اتكلم معايا مش بحبك تبصيلي بعتاب وحزن بتقهر لما بشوف بتبصيلي كدا والله 
سليم بدموع:انا بحبك اوي والله 
غمزه بدموع:وانا الله انا غلطانه سامحني ي نور عيني 
سليم ضمها بقوه آلية يريد أن يقول لها أنه لن بتركها مره ثانية 
غمزه بهمس:اسفه ي سليم 
سليم وهو يزيل لها دموعها:انا للي اسف مش عاوز اشوف دموعك تاني وقبل يداها
غمزه بعشق:وحشتني اوي وحشني الكلام معاك 
سليم ضمها مره ثانية يريد أن يقول لها أن تظل في أحضانه يستنشق عطرها 
سليم بحب:بحبك وقبلها قبلة رقيقه 
غمزه بخجل:انا هنزل بقا سلام 
سليم بأبتسامه:سلام ي غمزتي 
وغادرت غمزه بهدوء خوفا أن يراها احد ونظر سليم بفرحه الي المراءة وابدل ملابسه ونزل هو كمان 
🦄🦄🦄🦄🦄🦄
سند بغضب:اقف بقا 
نوح بغضب:انا مقولتكش تركب معايا انت للي جيت ورايا 
سند بهدوء:وقف العربية وعندي حل ليك 
نوح ب لهفه وقف العربية وتحدث برجاء:ها قولي 
سند بهدوء:بكل هدوء كدا تظبط مكان عند البحر وتزينه وطربيزه وكرسين وشوية كلام حلوين والموضوع هيتحل بس انت دبش وهتبوظ الدنيا وهديتك عندي 
نوح بحزن:بس انا مش بعرف اعمل حاجه من دي 
سند بأبتسامه:كنت عارف بس الساعه 7النهارده هتروح علي المعاد للي هبعتهولك تمام 
نوح بهدوء:تمام اروح اجيب ليها هدية تعالي معايا انا مش بعرف اختار 
سند بأتسامه:جبتها معايا من ايطاليا أصل انت متعرفش أن انا للي قولت ل عائشة كل حاجه 
نوح بغضب:نعم 
سند بهدوء:اهدي انا لو مكنتش قولتها كنت انت هتكمل للي في دماغك وهتخسرها للابد 
نوح بحزن:فعلا انا دماغي كانت مسوحاني 
سند بهدوء:بص متشغلش بالك بةحاجه اهم حاجه متحولش تعمل حاجه تزعلها ودي ي عم الهدية وطلع شنطة من الكرسي للي في الخلف 
نوح بستغراب:اي دي 
سند بهدوء:خود 
نوح أخدها منه ولسه هيفتحها سند منعه 
سند بهدوء:دي افتحها وانت معاها 
نوح بأبتسامه:والله مش عارف اقولك اي انت صاحبي واخويا وابويا 
سند بهدوء:مهو انا بعمل كدا عشان عارف مصلحتك فين وبشغل دماغي مش انت 
نوح بحنان:ربنا يخليك ليا كدا وتبقي معايا علي طول 
سند بهدوء:طب يلا انزل انت روح الشركة وانا هروح الظبطلك المعاد 
نوح بهدوء:لا انا هروح ب العربية 
سند ببرود:طب هروح انا بقا ومش عامل حاجه سلام 
نوح ب لهفه:خلاص هنزل انا 
سند بضحك:ايوه اتعدل كدا 
وذهب سند الي المكان المطلوب ونوح الي الشركة وهو يبتسم بشده
🐋🐋🐋🐋🐋🐋🐋🐋
سفيان بأبتسامه وهو بيغني:ي حياة الروح قلبي م داق النوم ولا يوم ولا هرتاح 
غزل بحب:ي قلبي انت 
سفيان بهدوء:احكيلي عنك ي غزل عاوز اعرف كل حاجه عنك عاوز اعرف اي للي بيفرحك عشان اعملو واي للي بيزعلك 
غزل بأبتسامه:بحبك 
سفيان بعشق:وانا بموت فيكي بس غير كدا اي 
غزل بحب:بحب سند اخويا اوي تعرف أنه اخويا من الأب بس 
سفيان بصدمه:بجد 
غزل بأبتسامه:اه والله
سفيان بهدوء:أصل بيحبك اوي 
غزل بأبتسامه:عمره محسسني ب اي حاجة بيحب ماما اوي وبابا برضوا 
سفيان بحب:ربنا يخليكوا لبعض ويخليكوا ليا 
غزل بأبتسامه:احكيلي عنك 
سفيان بهدوء:انا يتيم
غزل بحب:انا معاك 
سفيان بحب:انا عارف انك معايا بابا وماما ماتوا في حادثة وطنط عشق و عمو عدي للي ربوني واتربيت وسط سليم وعائشة وانا سليم مع بعض دائما وبيقولي كل حاجه وانا هكذا قريبين من بعض 
غزل بأبتسامه:لا انا بغير بغير 
سفيان بحب:وانا بحبك 
غزل بأبتسامه:وانا بحبك 
سليم من خلفهم:يجدعاااااان ارحمونا 
سفيان بفرحه:اتصالحوا
غمزه بأبتسامه:اه 
سفيان بهدوء:كنت عارف تعالوا اقعدوا
وجلسوا جميعهم وبداؤ في التحدث مع بعضهم في جو ملئ ب الحب والمرح 
🐋🐋🐋🐋🐋🐋🐋🐋
عاصم بأبتسامه:مش حاسين أن في حاجه بين الاولاد
فهد بفرحة:من حق احمد طلب ايد خديجة مني 
عاصم بفرحة:بجد دا شاب خلوق وبيحب كل الناس وطيب ربنا يقدملها للي فية الخير 
عدي بأبتسامه:طب اخدت راي خديجة 
فهد بضحك:دول بيحبوا بعض من سنين 
عدي بهدوء:ربنا يخليهم لبعض 
فهد بهدوء:عدي انا اسف علي للي قالة نوح النهارده 
عدي بهدوء:لا عادي 
عاصم بهدوء:بس انا عندي اقتناع تام أن نوح بيحب عائشة بجد 
فهد بحنان:فعلا بس هو غبي ومتمرد 
عدي بهدوء:عائشة بتحبة برضوا 
عاصم بغمزه:طب م تيجي نلعب عليهم هما الاتنين 
عدي بأتسامه:فعلا انا زهقان اصلا 
فهد بهدوء:لسه فيكوا الطبع دا 
عاصم بضحك:عيب عليك 
فهد بهدوء:لو نوح اخد الخطوه هنعمل خطوبة خديجة وعائشه مع بعض 
عدي بهدوء:اه فعلا 
وقعدوا يفكروا يعملوا اي بخبث
🦄🦄🦄🦄🦄🦄🦄
وجاء الليل والساعه تدق السادسة ونصف ولسه عائشة جالسة في غرفتها بحزن وسمعت صوت الباب بيدق 
عائشة بهدوء:ادخل
دخل نوح بهدوء واغلق الباب خلفة 
نوح بحزن:سامحيني 
عائشة بصراخ:انت اي للي دخلك اوضتي اخرج برا 
نوح بهدوء:عشان خاطري اسمعيني 
عائشة بدموع:مش عاوزه اسمع حاجه 
نوح جلس ليكون في مستواها وتحدث وهو يبكي:عشان خاطر ربنا متعيطيش انا اسف ي اجمل عائش في حياتي والله بحبك 
عائشة بنهيار:لي فكرت فيا تفكير وحش 
نوح بدموع:كنت غبي سامحيني
عائشة بدموع:مش عارفة اسامحك ولا اقولك اسامحك 
نوح بحزن:اه سامحيني 
عائشة وهيا تنظر إلي عيناه:انت عاوز تقولي حاجه 
نوح بدموع؛حاجه واحده عاوز اقولك حاجات بس تعالي معايا 
عائشة بستغراب:هنروح فين 
نوح وهو يمسك يداها:هقولك واخدها وراح علي العنوان للي سند بعتهوله 
عائشة بستغراب:انت مخليني اغمض عيني لي 
نوح بهدوء:استني بس امشي معايا 
عائشة بخجل:انت ماسك ايدي لي 
نوح بهدوء:يعني اسيبك تقعي
عائشة بخجل:لا خلاص 
نوح بفرحه:جهزه 
عائشة بخجل:اه 
نوح شال ايده من علي وجهه عائشة ونظرة أمها وكانت المفجأءة الأرض مليانه شموع علي شكل قلب وفي النص ظربيزه وكرسين وبوكية ورد كبير جدا علي الطربيزه 
عائشة بفرحه:واو كل دا ليا
نوح بحب:ولو عاوزه اي حاجه تانية اعملها دلوقتي 
عائشة بخجل:شكرا اوي ي نوح 
نوح بهدوء:شكرا انا جايلك هنا عشان شكرا طب تعالي نقعد ونشوف موضوع شكرا دا 
وجلسوا ومسك نوح يد عائشة وتحدث بكل حب 
نوح بحب:انا بحبك 
عائشة بخجل:نعم 
نوح بحب:عاوز اعرف جوابك بتحبيني لسه فاكراني انا كنت بتشاكل معاكي وانتي صغيره مكنتش بحبك تلعبي مع الاولاد كنت بجيبك من شعرك فاكره 
عائشة بأبتسامه:لسه فاكر 
نوح يعشق:مش بنسي حاجه تخصك 
عائشة بحنان:انا كمان بحبك 
نوح بفرحه:بجد والله 
عائشة بخجل:اه والله 
نوح بحب:يروح قلبي انا بصي دي هدية سند جبهالي معرفش فيها اي والله ف هفتحها معاكي 
عائشة بحماس:يلا ي حبيبي 
نوح بأبتسامه:قلب حبيبك 
نظرة له عائشة بخجل وبدأ نوح أن يفتح الهدية وصرخ عندما اكتشف م بداخلها 
عائشة بصدمه:دا احدث انواع الايفون 
نوح بفرحه:دا ايفون 12 بروا ماكس 
عائشة بفرحه:مبارك ي حبيبي 
نوح بفرحة:استني في حاجه تانية اي دي 
عائشة بفرحه:الله دي شكلها جميل اوي 
نوح بهدوء:هاخد انا المفتاح 
عائشة بخجل:وانا القلب 
نوح بحب:انا مفتاح قلبك ولسه هيقترب منها  
عائشة بخجل:يلا ناكل 
نوح بهدوء:فصيلة اوي استني البسك السلسلة
عائشة بضحك:انا عارفه بتتلبس الزاي يلا ناكل
واتعشوا وراحوا علي الفيلا ونوح وعد عائشة أنه هيفتح الموضوع مع أبية اول م يروحوا و بالفعل وجدوا العائلة كلها مجتمعة 
نوح بفرحة:عمي عدي انا طالب ايد عائشة من حضرتك 
عاصم بصدمه:اي السهولة دي انا كنت لسه هلعب عليكوا شوية 
فهد بفرحه:الف مبروك ي روح قلبي انت وعائشة بنتي وحببتي
عدي بأبتسامه:وانا موافق طبعا عائشة من غير م اخد رأيها واضح ونظر الي ابنته التي تقف بجانب نوح بخجل 
احمد من خلفهم بفرحة:الف مليون مبروك واذيكم وكل حاجه بس انا برضوا عاوز أحدد معاد الخطوبة 
خديجة بخجل:انا مش عاوزه اعمل خطوبة كبيره انا عاوزه تكون عائلية
احمد بعشق:موافق اهم حاجه تكون دبلتك في أيدي وانا دبلتي في ايدك 
عاصم بضحك:ي سيدي ي سيدي عقبال للي في بالي 
غمزه بأبتسامه:بابي انا لسه صغيره 
سليم بغمزه:ولا صغيره ولا حاجه انا قرئ فتحتك من امبارح 
غمزه بصدمه:بتهزر 
سليم بضحك:لا والله وسفيان كمان قرئ فتحة غزل 
غزل بحب:انا عارفه هو قالي
غمزه بغضب:انت مقولتليش لي 
سليم بحب:عشان كنتي نائمه 
غمزه بحب:خلاص هسامحك 
روح بفرحة:ي فرحة العيد انا فرحانه ومش متخيلة أن الولاد كبروا 
عشق بحنان:وانا والله ربنا يخليكوا لبعض ي حبايب قلبي
عاصم بستغراب:هو فين سند 
فهد بغموض:قال إنه رايح مشوار وجاي 
عدي:اه 
طب تعالوا يلا وافقين لي ناكل بقا بمناسبة الاخبار الحلوه دي وجلسوا جميعهم في جو عائلي ونظرات الحب بين العشاق والفرحه
🐋🐋🐋🐋🐋🐋🐋
يونس بقلق:تفتكر للي هنعملة دا صح 
سند بهدوء:طبعا وجلس علي ركبتة وليكون مقابل غزل 
سند بحنان وهو يمسك يداها:انا عارف ان للي هعملة دا هيفرح قلبك انا هوديكي لرفيق دربك وحبيب عمرك للي لما تشوفية هتنسي الدنيا رفعت يداها علي وجه سند وهيا تبكي وتحدث بصعوبة سندي انت 
ساره بحنان:يلا ي حبيبي ساعد غزل أنها تدخل العربية 
و ب الفعل ركبوا السياره والمتجهه الي فيلا حسن الشروقاوي
في فيلا حسن الشرقاوي مازالت العائلة مجتمعه وانضم عليهم مايكل و مايان وأصبحت العائلة مكتملة بستثناء سند ويونس وساره وتلك الاميره العاجزه 
غزل بصراخ:بابا والجميع التفت إلي الخلف وكانت الصدمه ل عاصم التي لم يتحرك من مكانه متجمد في مكانه 
والجميع هكذا 
تنظر الية فقط غزل تنظر إلي رفيق دربها تنظر إلي ابنتها التي تشبهاا كثيرا اختلاف لون الأعين فقط 
غمزه تبكي بشده وبصوت مكتوم نعم تعرف ولادتها ذهبت الي ولادتها بسرعه وجلست علي ركبتها لتكون في مستواها ومسكت يد غزل وظلت تقبلها وهيا تبكي 
غمزه بانهيار:ماما ماما انتي صح انا مكنتش متخيل. اني اشوفك انا بحبك اوي متسبنيش منين للي عمل فيكي كدا قوليلي ي ماما انت معايا صح انا شيفاكي قدامي والله ماما صح رودي عليا انا عاوزه اسمع صوتك سمعيني صوتك هو شبة صوتي قولي ي غمزه انا غمزه بنتك انا غمزه اهو انا للي بحبك من صورك انا للي بنام وصورتك لي حضني اخيرا هناك وانتي في حضني بابا بابا بيحبك اوي قوليلي ي غمزه قولي سمعيني صوتك 
تنظر غزل الي كل انش في وجهها وهيا تبكي وتحدث اخيرا قلب ماما 
عمون بصراخ وفرحه:انتي اتكلمتي صح انا قلبك صح انتي قولتلس قلب ماما يعني هو انتي معانا انا شيفاكي بجد قدامي انا عاوزه اتكلم معاكي انا مش عاوزه حاجه من الدنيا غيرك انتي حببتي انا انتي مامتي انا لوحدي صح قوليلي كدا غمزه اتكلمي تاني بابا تعالي شوف كانت حبيبتك اهي والله غزلك اهي للي تبكي عليها كل يوم انا بشوفك بس مش بيكون في أيدي حاجه اعملها لك تعالي سلم عليها انت مش بتحلم والله انا ماسكه ايديها اهي بص هحضنها كمان وحضنتها غمزه بهسترية 
عاصم واخيرا اقترب منهم وهو ينظر إلي حبيبتة بدموع كيف اصبحت جليسة مقعد ولاكن لا يهم انها أمامه الان 
عاصم بنهيار:وحشتني ي غزلي وحضنها بقوه وهيا هكذا نعم تعشقة حد الجنون تشتاق آلية بشده ظل يبكي وهو يحضتنها لا يريد أن يلمسها احد غيره لا يريد شئ من الدنيا غيرها لا يريد سماع صوت أحد غيرها ظلوا يبكوا هما الثلاثة وكل العائلة تبكي علي كل هذه المشاعر والحب
وبعد نصف ساعه وبدأ الكل أن يهدي وبدأ يونس ان يتحدث والكل سلم علي غزل واستقبلتهم ب ابتسامه وظلوا يتحدثوا وعاصم ينظر إلي حبيبتة بشتياق يريد أن يتحدث معاها يريد أن يسمع صوتها فقط وهكذا غمزه التي سيطر عليها سليم وظلوا هكذا طوال الليل كل يتحدث وحكوا ل غزل عن كل شئ والتي بدأت أن تتفاعل مع المواقف والجميع في حالة سعاده وتحدث يونس مع عاصم وطلب منه مسامحته وب الفعل سامحه عاصم وظلوا في حالة سعاده عامره ووراء كل ذلك هو شخص واحد وهو ؟(اي رايكم في دور سند)
وهناك شخص يقف علي بعد مترات منهم وهو ينظر إلي الصوره التي بيده بفرحه عامره ويتحدث إليها:عملت كل حاجه وعدتك بيها انتي دلوقتي اكيد مرتاحه ومتأكد انك في مكان احسن دلوقتي وظل ينظر إلي تلك العائلة وتلك الصوره ب فرحة وعيون دامعه وبعد أيام أعلنوا خطوبة خديجة وعائشه علي نوح وأحمد ورجعت تلك العائلة مره اخري بعدما كانت متفرقة بلا حياة وذالك بسبب شخص فمن هو؟؟؟؟؟
تمت
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية انتقام الاخوة الجزء الثاني)
google-playkhamsatmostaqltradent