رواية شهد الفهد الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم شهد احمد

 رواية شهد الفهد الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم شهد احمد

رواية شهد الفهد البارت الثاني والعشرون

رواية شهد الفهد الجزء الثاني والعشرون

رواية شهد الفهد الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم شهد احمد

رواية شهد الفهد الحلقة الثانية والعشرون

اسيل : سليم الرفاعي 

مروان : كنت متأكد وباعتك ليه بقى 

اسيل : ع اجبله ورق الصفقة 

مروان : واشمعنا انا 

اسيل بدموع : معرفش 

مروان : دفعلك كام 

اسيل : ....

مروان بصوت مرتفع : انطقييي 

اسيل : 50 الف 

مروان : هدفعلك قدهم مرتين وتعملي ال هقولك عليه 

اسيل : لو عرف هيقتلني 

مروان : انتِ في كل الحالات هتتقتلي ف اعملي حاجة حلوة في حياتك قبل ما تموتي ها قولتي ايه 

اسيل بخوف : عاوز ايه 

مروان : حلو اوي كدا 

_______________________

فهد وهو يطرق باب غرفة شهد : شهد 

شهد : .....

فهد : شهددددددد 

شهد :.... 

فهد : ي بت كل دا نوم غيبوبة نايمة طب ادخل اصحيها ولا هتصرخ وتفضحنا ...انا هدخل وامري لله دا انا جوزها برضو

ثم دلف الى الغرفة ونظر الى تلك الملاك النائمة واخذ ينطر الى شعرها المفرود ع الوسادة 

فهد لنفسه : يخربيت جمالك ي شيخة دا انا كنت اعمى 

فهد وهو يوقظها : شهد انتِ ي بت 

شهد : امممم 

فهد : اممم ايه اصحي بقولك 

شهد وهي تفتح عيناها : ااااااه 

فهد وهو يضع كفه ع فمها : اسكتي والنبي بلاش فضايح انا هشيل ايدي واوعي تصرخي تمام ؟ تمام 

شهد بصوت مرتفع : انت ازاي تدخل هنا ي حيوان انت وانا نايمة 

فهد : ي بنتي اتلمي وبعدين ادخل براحتي انا جوزك 

شهد : جوزي في عينك اطلع براااااااا 

فهد وهو يتصنع العصبية ليخيفها : شهد وطي صوتك 

شهد بخوف : طب اطلع برا 

فهد : تمام هطلع خلصي واطلعيلي ع عاوزك 

شهد : حاضر 

فهد : شوفي قمر ازاي وانتِ بتسمعي الكلام 

_______________________

*_في الطابق السفلي في ڤيلا فهد*_

فهد : طبعا كلكوا عرفتوا ال جاكي عملته وعرفته اني طردتها اتمنى تكون عبرة ليكوا ع محدش يفكر يعمل زي ما هي عملت او يقرب من الجناح بتاعي اتمنى تكون المعلومة وصلت اتفضلوا 

شهد وهي تنزل من الدرج وتتجه ناحية فهد : عاوز ايه 

فهد بإبتسامة : صباح الخير 

شهد : عاوز ايه 

فهد : طب ردي عليا حتى 

شهد : هتقول عاوز ايه ولا اطلع 

فهد : اقعدي 

شهد : ها 

فهد : بصي ي ستي 

شهد وهي تنظر اليه بإستماع : بصيت 

فهد بمرح : لا متبصيليش اوي كدا ع بتكسف 

شهد : استغفر الله العظيم اخلص  يبني 

فهد : في فستان هيوصل شوية كدا عاوزك تلبسيه ع الساعة 7 ع هنروح مشوار 

شهد : مش لابسة ومش رايحة في مكان ها اي تاني 

فهد : هتلبسي وهتيجي ي ملاكي 

شهد وهي تنهض : تمام هنشوف 

________________________

مايا وهي تلتقط بعض الصور مع الفنانين الكبار في الجاليري 

شاب : لا بس حقيقي انتِ رسمك حلو جدا ومبدعة وكل لوحة من لوحاتك بتدل ع حاجة معينة 

مايا : ميرسي جدا لحضرتك 

الشاب : ومش بس لوحاتك ال جميلة انتِ كمان جميلة جدا 

مايا بحياء : كدا كتير عليا والله 

مروان وهو يأتي من خلفهم بغيظ وهو بحمل بوكيه الورد : لا مش كتير ولا حاجة هو عنده حق 

مايا : انت ايه ال جابك هنا 

مروان : جاي اتفرج ع خطيبتي بلاش 

الشاب : خطيبتك اممم طب استأذن انا بقى 

مروان : اتفضل 

مايا : ايه ال جابك و ايه ال انت عملته دا وبعدين خطيبتك مين هي اسيل هنا ولا ايه وخطيبتك ازاي هي مش مراتك 

مروان : لا اسيل ايه انا طلقتها خلاص انا جاي اتفرج ع خطيبتي مايا 

مايا : خطيبتك اه امشي من هنا لو سمحت مش عاوزة يتسببلي مشاكل بسببك انا مستنية اليوم دا من زمان 

مروان : طب خدي الورد دا 

مايا : شكرا مش عاوزاه 

انسة مايا اتفضلي قولي كلمتك 

مايا : تمام 

وذهبت من امامه وصعدت ع المنصة وتحدثت بكل ثقة عن لوحاتها الفنية وتعالت الصيحات والتصفيق 

بعد مرور دقائق 

صوت يأتي من المايك : احم احم حابب اكلمكوا شوية عن فتاة احلامي وهي موجودة معانا حاليا وهي بطلة الجاليري دا البنت الوحيدة ال قلبي دقلها ال اول ما اتولدت وشوفتها وانا حبتها واخدت عهد ع نفسي اني مش هسيبها تروح لحد غيري من وانا لسة طفل عندي كام سنة اطيب وارق انسانة شوفتها في حياتي لا انا مبشوفش غيرها اصلا لأنها كل حياتي عاوزك تعرفي بس ان ال حصل دا سوء تفاهم ومش بإيدي ف سامحيني بحبك اوي 

كان الكل ينظر بدهشة الى مصدر الصوت ويريدوا ان يعرفوا من الذي يتحدث وفجأة انغلقت الانوار وعادت مرة اخري ونظر الجميع بدهشة ل مروان الذي كان يجلس ع قدمه امام مايا ويفتح علبة صغيرة تحتوي ع خاتم 

مروان : تتجوزيني 

مايا : انت بتهزر طب ومراتك 

مروان : تتجوزيني 

مايا : لا 

مروان : تتجوزيني 

مايا : انت علقت 

مروان : تتجوزيني 

مايا : طب جدو

مروان : عارف كل حاجة

مايا بإبتسامة : بجد 

مروان : بجد 

مروان : هتتجوزيني ولا لا 

مايا : موافقة 

مروان : قولي والله كدا 

مايا بضحكة : والله 

مروان : ي فرحة قلبي 

نهض وشد مايا في وسط فرحة الجميع 

مايا : استنى بس لسة المعرض مخلصش 

مروان : مش لازم يخلص يلاااا دا انا ما صدقت 

_________________________

واحدة من الخدامات وهي تطرق الباب : مدام شهد 

شهد : نعم 

... : الفستان بتاع حضرتك وصل 

شهد : مش عاوزاه

... : فهد بيه قالي اديهولك 

شهد : ماشي اتفضلي انتِ 

شهد وهي تفتح العلبة : اما نشوف جبت ايه ... اوعى ايه الجمدان دا 

كان فستان بيبي بلو ضيق من الصدر ومنفوش من الاسفل ووجدت ورقة ( انا عارف انك بتحبي اللون دا وانا كمان بحبه عليكي اوي بتكوني حلوة اوي فيه الساعة 7 ي ملاكي متنسيش )

شهد بفرحة : ايه القمر دا دا انت هتخليني اجي ع كرامتي وانزلك 

وعندما كانت تتأمل في جمال الفستان وجدت مسدچ من رقم مجهول 

.... : الفستان عجبك 

شهد : اه بس مش هنزل برضو 

فهد : الساعة 7 بالظبط متتأخريش 

بعد مرور ساعات 

كانت شهد تجلس في الغرفة وهي ترتدي الفستان وتضع القليل من مساحيق التجميل وترتدي حجابها منتظرة ان تدق الساعة السابعة لتنزل الى اسفل وها قد دقت الساعة السابعة ونزلت شهد الى اسفل لتجد الفهد يرتدي بدلة سوداء ويقف بكامل اناقته 

فهد وهو ينظر اليها بإعجاب شديد ويتكمل بنبرة هادئة : ايه الجمال دا 

شهد بكسوف : شكرا 

فهد : مواعيدك مظبوطة كنت سامع انك مش هتنزلي 

شهد : نزلت ع الفستان عجبني بس 

فهد : يعني مش ع مرديتيش تزعليني تؤ تؤ ع الفستان عجبك 

شهد : ايوة و يلا بقى ع هطلع لو وقفنا اكتر من كدا 

فهد وهو يمد لها يده : يلا 

*_في السيارة*_

شهد : احنا رايحين فين 

فهد : مكان هيعجبك اوي ووقف بالسيارة في مكان ليس به اي اضاءة 

شهد : وقفت ليه 

فهد : وصلنا 

شهد : ليه المكان ضلمة كدا 

فهد : انزلي بس 

شهد وهي تنظر الى المكان بخوف : لا مش هنزل انا خايفة 

فهد بنبرة رومانسية وحنونة : بتخافي وانا معاكي 

شهد : ي فهد متكلمنيش كدا وربنا بتخوفني اكتر 

فهد : انتِ قولتي ايه 

شهد : متكلمنيش كدا  

فهد : لا ال قبلها 

شهد : فهد 

فهد : اجمل فهد سمعتها في حياتي 

شهد : لا اله الا الله يبني بطل محن 

فهد : هتفضلي فصيلة كدا 

شهد : ايوة 

فهد : طب يلا ونزل فهد من السيارة وفتح الباب ل شهد وخرجت من السيارة 

شهد وهي تتمسك بيد فهد وتنظر للمكان بخوف 

شهد : هنفضل واقفين في الضلمة دي كتير 

فهد : لو هتسيبي ايدي بعد ما النور ينور ف مش هخليه ينور 

شهد : يلا بليز ع خايفة 

وضغط فهد ع زر حتى امتلأ المكان بالانوار وكانت تنظر شهد الى المكان بذهول شديد 

شهد : وااااااو 

فهد : عجبك 

شهد : اوي اوي بجد 

فهد : فرحانة يعني 

شهد وهي تلف بالفستان في وسط البلالين والزهور التي توجد في الارض 

شهد : فرحانة ايه انا هموت من الفرحة 

فهد : بعد الشر عليكي ي ملاكي طب مش يلا نقعد ولا ايه 

شهد : لا انا عاوزةالعب بالبلالين 

فهد : متجوز طفلة والله

شهد : اه سبني العب بقى 

فهد : طب تعالي ناكل بس والعبي تاني 

شهد : ماشي 

فهد وهو يسحب الكرسي : اقعدي 

شهد : ميرسي 

فهد : كلي 

شهد : حاضر 

بعد مرور دقائق 

شهد : مش هتاكل انت كمان ولا هتفضل باصصلي كدا 

فهد : كفاية عليا اني ابصلك 

شهد وهي تترك المعلقة : ايوة يعني هتفضل تكسفني كدا كتير 

فهد : شهد 

شهد : نعم 

فهد : بحبك 

شهد : قولتهالي قبل كدا ع فكرة 

فهد : بحبك 

شهد : خلاص عرفنا 

فهد : بحبك 

شهد : الله بقى طب وانا كمان 

فهد : وانتِ كمان ايه 

شهد : اممم بحبك 

فهد بفرحة وهو ينهض من الكرسي : انتِ قولتي ايه 

شهد بضحك : ايه يبني قولت بحبك 

فهد : انا مش مصدق نفسي 

شهد : لا صدق عادي 

فهد وهو يسحبها من يدها ويوقفها امامه : هو دا بجد ولا انا بحلم 

شهد : مبتحلمش ي فهد انا بحبك من زمان بس مكنتش عاوزة اقول ع اتعبك شوية بس بس بصراحة بعد المفاجأة دي مقدرتش مقولهاش 

فهد : طب ما تجيبي حضن وسحبها الى احضانه 

بعد مرور عدة دقائق 

شهد : هنفضل كدا كتير 

فهد : امممم 

شهد : امم ايه انت نمت

فهد : انا فرحانة اوي 

شهد : وانا كمان بس 

فهد : بس ايه 

شهد بدموع : انا ملبستش فستان ابيض ومكنتش عروسة 

فهد وهو يمسح دموعها : اسف سامحيني هتكوني اجمل عروسة في الدنيا

شهد : امتى 

فهد : قريب اوي 

شهد : طب مش هنروح 

فهد : عاوزة تروحي 

شهد : اه 

فهد : ماشي يلا 

(كفاية محن بقى)😂😂

يتبع...

لقراءة الفصل التالي: اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية شهد الفهد)

google-playkhamsatmostaqltradent