رواية انا لك انت الفصل الواحد والعشرون 21 بقلم حبيبه محمد

 رواية انا لك انت الفصل الواحد والعشرون 21 بقلم حبيبه محمد

رواية انا لك انت البارت الواحد والعشرون 

رواية انا لك انت الجزء الواحد والعشرون 

رواية انا لك انت الفصل الواحد والعشرون 21 بقلم حبيبه محمد


رواية انا لك انت الحلقة الواحدة والعشرون 

#انا_لك_انت #الفصل_الحادي_والعشرون
انا خلاص قررت اني هعيش عند اعمامي وقرايب بابا في الصعيد اشوف وشك بخير يا سليم 
سليم اتذهل لمده وبعدين جري وراها ووقف قدام باب الڤيلا وقالها: مفيش خروج من هنا 
مريم كانت بتبص لأمير وهي بتعيط وامير كل بصاته ليها عبار عن ندم
ملك قالتله بأصرار: 
عايزه اخرج يا سليم 
سليم قرب منها وقالها بعصبيه: هتسيبيني؟ هتبعدي عني؟ 
ملك دمعه نزلت من عينها وقالت في سرها: كل ما فيا عايزك يا سليم بس عدم فهمك للأحنا فيه دا تعبني اوي ومبقتش قادره اتحمل سكوتي قدامك مبقتش قادره اخبي كم الهم والتنمر العيشت فيه 
سليم مستني منها رد بس هي مردتش عليه وخذلته 
سألها للمره التانيه يمكن ترد: هتقدري تبعدي عني يا ملك؟ هتسيبيني وتمشي؟ 
ملك مردتش وقالت في نفسها: مش كل حاجه احنا عايزنها لازم تحصل؛ طب ما انا كنت عايزاك يا سليم بس اهو الوضع الانا فيه مرضيش اكون معاك؛ انت متعرفش التعب الجوايا يا سليم انا خلاص انفجرت لدرجه اني مبقتش افكر انا بعمل اي؛ نفسيتي تعبت اوي ومبقتش عايزه اقعد هنا تاني بسبب ديما وصحابها انا فعلا تعبت ومبقاش عندي تحمل 
سليم مسمعش منها رد برضو! 
فتحلها باب الڤيلا وقالها: الانا فهمته من سكوتك انك مبقتيش عايزاني يا ملك؛ وانا علي قد حبي ليكي بس عمري ما هحبسك وعمري ما هخليكي تحبيني بالعافيه في الاخر القرار قرارك 
ملك بصتله وهي بتدمع بسكوت وقالت في نفسها: مهما حصل هفضل احبك؛ انت ملكش ذنب لاي حاجه بتحصل الذنب ذنبي انا ومريم خبينا عليك فتره كبيره بس دا اثر عليا انا بالسلب في الاخر؛ بس انت متعرفش يا سليم هما وصلوني لمرحله اكتئاب عامله ازاي ومهما شرحت مش هتفهمني لأنك محستش احساس انك وانت رايح وجاي يشتموا فيك ويضحكوا عليك ولا كأنك عبره محستش احساس انك تتجبر علي حاجه محستش احساس ان حد يساومك علي حاجه ويا كدا يا تيجي تمسحيلنا الشقه وتنضفيها 
اتذلينا كتير اويي سليم واتكسرنا واتمسح بينا بلاط الارض وانت ما ذلت مش عارف اي بيحصل سامحني يا سليم 
خرجت برا الڤيلا وسليم مستغرب سكوتها دا بس نظراتها كانت كفيله انه يفهم كل حاجه من نظراتها ليه عيونها كانت بتشرح حاجات كتير اوي هو مش فااهمها 
مريم جريت وراها وقالتلها: 
طب علي اقل فكري فيا انا يا ملك! 
ملك حضنتها جامد وقالتلها وهي بتعيط: هتوحشيني اوي يا مريم؛ مش عارفه مين هيهون عليا من غيرك ومين هيتكلم معايا بليل زيك ومين هيفرفشني 
بعدت عنها وهي بتقولها بهمس ودموعها بتنزل منها بتعب: صدقيني انا تعبت؛ من الكسره والاهانه الانا عيشت فيها 
مريم قالتلها بأقناع: اسمعيني؛ احنا هننتقم منهم بس انتي استني معايا 
ملك قالتلها بلامبالاه: مبقاش عندي طاقه تحمل؛ مش قادره اواجهه حد هما دمروني وكسروني؛ انا فعلا انتهيت 
سابت مريم وسليم ال واقف يبص عليها وهو كل دمعه بتنزل من عينه عليها عايزاها 
مريم بصت لأمير وهي بتعيط ورجعت حضنت سليم وهي بتقوله: ملك هتوحشني اوي يا سليم 
امير دخل الڤيلا وسابهم واقفين برا وهو بيقول: دا انتو عالم اوڤر اوي يعني هي هتعيش عمرها كله هناك ما هي اكيد هترجع يعني 
سليم دخل الڤيلا ومريم كمان معاه..... 
꧁꧂
مي شافت ملك من البلكونه وهي خارجه من ڤيلا مريم 
اتصلت ب ديما بخبث وهي بتقول:  الحقي دول طلعوا فيهم نفس ولسه عايشين 
ديما قالت براحه نفسيه: الحمد لله كنا هنروح في داهيه 
مي قالتلها ب شر: ملك شكلها هتسافر ماسكه شنطه سفر في ايدها؛ وكمان اي شكلها هتسافر لوحدها 
ديما ضحك وقالتلها ب حقد: تعالي نودعها الوداع الاخير؟ 
مي لبست جاكيت ونزلت تجري وراها من غير ما ملك تشوفها وقالت لديما في الفون: طب يلا البسي وتعالي انا مرقباها عقبال ما انتي تلبسي وتيجي هقولك ع المكان الهتقف فيه 
______
ملك وقفت عند الاتوبيسات الهتحركها من اسكندريه ل الصعيد 
بس قبل ما تركب دخلت التويلت ال في المكان وبصت لنفسها في المرايه وهي بتقول: عملتي اي يا ملك؛ دماغك بتحركك بس قلبك وقف خلاص؟ مبقتيش تحسي؟ 
مي دخلت وراها وقفلت الباب بالمفتاح ال في التويلت وقالتلها بابتسامه بارده: مساء الخير 
ملك اول ما شافتها اترعشت وخافت زي ما يكون جالها حاله نفسيه منهم 
مي ابتسمت وقالتلها ببرود: متخافيش احنا جايين نودعك بس 
ديما رنت عليها وقالتلها: 
انا وصلت انتي فين 
مي قالتلها بهمس خبيثث: ما انا بعتلك اللوكيشن بطلي غباء 
ديما بعصبيه: ايوه جيت اهو انتي فين بقا 
مي بصت لملك وقالتلها  ب شر: 
في التويلت بتاع المكان 
مي قفلت الفون وقالت لملك: متخافيش اوي كدا؛ احنا مش هنضايقك احنا هنودعك بطريقتنا بس 
ملك عيطت بخوف وقالتلها: ابعدي عني يا مي
ديما خبطت علي الحمام ومي فتحتلها وقفلت تاني بالمفتاح
ديما قالتلها ببرود: متترعشيش كدا زي الكتكوت المبلول احنا مش هنموتك يعني 
ملك قالتلها بصوت هادي: 
عملتوا فينا حاجات كتير اوي؛ اذيتونا!!  حطمتونا!  حتي كسرتونا كمان بس انا ساعات بسأل نفسي: ليه كل الكرهه ال في قلبكم دا لينا؛ انتوا عارفين انتوا وصلتوني لأيه اني جالي حاله نفسيه منكم وانا بعترف انتوا زي الشياطين مبشوفش في عيونكم سلام داخلي ابدا ولا في قلوبكم عشان قلوبكم كلها سواد وحقد 
مسحت دموعها وقالت بقوه: امك بتضحك عليكي طول السنين دي يا ديما تعرفي كدا؟ 
ديما بصتلها بعدم فهم وقالت باستفهام: نعم؟ 
ملك ضحكت ب شر وقالت: زي ما بقولك كدا ضحكت عليكي؛ نريمان اتجوزت واحد قبل باباكي وخلفت من بنت كمان تعرفي كدا؟ وبعد كدا اتجوزت واحد تاني وخلفتك منه 
بس السؤال هنا بقا:  يا تري فين بنتها الاولي البقالها سنين مختفيه ومحدش يعرفلها اثر دي؟؟ 
قربت من ديما وهي بتعيط بغيظ وقالت:  البنت دي تبقي انا؛ تبقي المامتها رمتها لباباها وموافقتش انها تعيش معاها وتحسسها بأحساس الام مع بنتها لو لمره 
قالتلها بحقد: بس انتي حسيتي؛ اقولك حسيتي بأيه؟ حسيتي بأمك لما بتحضنك ولما بتتكلم معاكي بحنيه ولما بتهزر معاكي حسيتي بخوفها عليكي لما بيحصلك حاجه بس انا بابا كان ام واب ليا بقا ليهه دورين في حياتي مش دور واحد وبعدين بابا مات اتضطريت اني اعيش مع مريم وسليم اخوها لأن قرايب بابا كلهم اشرار وماما مش موافقه علي وجودي معاها من الاصل حتي لما شوفتها برضو موافقتش علي وجودي معاها؛ حتي انتي كمان يا ديما قولت دي اختي ولما تعرف انها اختي اكيد هتتراجع عن كل حاجه بتعملها بس انتي ما ذال الشرفي عينك 
ديما بلعت ريقها بتوتر وذهول وقالتلها وهي بتضربها في كتفها: لعبه جديده من الاعيبكم دي؟ 
ملك قالتلها بعصبيه: احنا عمرنا ما لعبنا عليكوا انتوا العلطول عندكوا الاعيب وخطط وفصولات لو مش مصدقاني روحي اسألي نريمان وهي هتجاوبك؛ قالتلها بوجع: امك بتحبك ومش هتكدب عليكي زيي 
شدت شنطه السفر بتاعتها ومي فتحتلها باب التويلت وديما لسه في اثر الصدمه خرجت برا التويلت ومي وراها وركبت عربيتها ومي ركبت جمبها وهي ساكته خالص 
ملك لقت الاتوبيس اتملي ناس علي اخره ف ركبت الاتوبيس وهي بتقول في نفسها: مش مشكله اقف علي رجلي بس مفضلش هنا 
الاتوبيس اتحرك وخرج برا الموقف وهي بصت من الشباك علي المدينه وودعتها ودعت المكان ال هي كانت قاعده فيه هي وسليم وقالت بحزن: كدا هيكون احسنلي واحسنلك يا سليم.... 
بصت علي موج البحر وقالت: حتي صوت البحر هيوحشني؛ وهيوحشني الموج بتاعه 
꧁꧁꧂꧂
سليم كان قاعد في اوضته وبيقول في نفسه: اي السبب الممكن يخليها تعمل كدا؟ 
اي السبب اليخليها تفصل خالص كدا ومتكونش عايزاني ولا عايزه مريم؟ في سبب تاني غير الحريقه وانا متأكد 
امير خبط ودخله وهو بيقوله: لسه بتفكر في ملك؟ 
سليم بص لأمير بحزن وقاله: وحشتني اوي؛ الڤيلا مضلمه من غيرها حاسس اني عايش لوحدي من غيرها 
امير دخل البلكونه وولع سيجاره وهو بيقوله: متقلقش يا كبير كل حاجه تحت السيطره 
سليم بصله بعدم وقاله: وضح كلامك؟ 
امير قاله: يعني انا صاحبي في الصعيد وعارف كل صغيره وكبيره هنا ولو عيله اعمام ملك كبيره اكيد هجيبلك قرارها وكل حاجه بتحصل هناك 
سليم ابتسم بطمئنان وقاله: 
حلو دا 
امير خرج من البلكونه وخرج من الاوضه وقاله: اذا اروح انام انا بقا..... 
قفل الباب وراه وخبط ودخل اوضه مريم 
مريم اول ما شافته قامت وهي بتقوله: اظن انا حكيتلك علي كل حاجه حصلتلي انا وملك من ديما اختها 
امير قعد وقالها بعصبيه: انا عايز افهم اي اليخليكي تكدبي علي سليم؟ كان زمانه دلوقتي مربيهم ومكنش  يقدر يقرب منكوا 
مريم بصت في الارض يحزن وقالت: مكناش عايزين يحصل معانا مشاكل؛ انا كنت عايزه انتقم منهم بنفسي بصراحه ملك كانت عايزه تقول لسليم بس انا منعتها ولحد دلوقتي منعاها 
........ 
وصلت الصعيد بعد فتره كبيره كان الصبح طلع عليها 
خبطت علي باب القصر بتاعهم وهي متحمسه تكلم قرايبها البقالها كتير مشافتهمش 
فتح جدها ابو باباها وقال وهو مصدوم:  وه وه وه؟ 
ندهه علي كل ولاده وهو بيقول بفرحه: مين؟ بنت عثمان ابني؟ 
ملك قالتله: بس بابا مسمهوش عثمان 
جدها شدها في حضنه وهو بيقول: احنا بنقوله يا عثمان بس متشغليش بالك انتي؛ بصلها كويس وقال: ياااااه يا ملك وحشتي جدك يا بت 
ملك ابتسمت بفرحه وقالتله: حضرتك اكتر يا جدو
زاهر ( عمها)  قال: والله ليكي وحشه يا ملك 
ملك سابت جدها وحضنت عمها وهي بتقوله: كلكوا وحشتوني يا عمي 
اماني ( عمتها) باستها وحضنتها وقالت: كبرتي واحلويتي يا ملك
عائشه بنت عمتها ( اماني) سلمت علي ملك وهي بتقولها: غيبتي كتير اوي عننا يا ملك 
ملك قالتلها بحب: بس كلكوا وحشتوني 
ياسر ( ابن عمها زاهر)  ملوكه حبيبتي وحشتيني اوي 
ملك ابتسمتله وقالت: وانت كمان يا ياسر 
꧁꧁꧂꧂
سليم رجع من شغله وهو بيقول لمريم: مروحتيش المدرسه ليه انهارده؟ 
مريم قاعده بتتفرج علي فيلم بلامبالاه وبتقوله: ملييش مزاج
سليم خرج القديم والجديد عليها وقالها بعصبيه: يعني اي مليش مزاج؟ مستقبلك دا ولا مستقبل امي؟ اظاهر اني دلعتك زياده عن اللزوم يا مريم 
شدها من ايدها وطلعها اوضتها وقالها: اقعدي زاكري ومشوفش وشك برا اوضتك لغايه ما تخلصي مزاكره يا مريم سمعاني؟ 
مريم قعدت علي السرير وهي بتعيط جامد وبتقول: انت متعرفش حاجه يا سليم فاكرني بقولك كدا دلع مني بس انا مش عايزه اروح المدرسه عشان مشوفش وش ديما وصحابها وملك مش معايا؛ ملك كانت مقوياني انا من غيرها ولا حاجه
قفل الباب عليها بالمفتاح ودخل اوضته وهو مضايق انه بيعامل اخته كدا 
امير قالها بعتاب: ليه عاملتها كدا؟  حرام عليك يا سليم! 
سليم قلع الجاكيت وقاله بعصبيه: مش حرام ابدا؛ دي متدلعه زياده عن اللزوم واظاهؤ اني نسيتها الفتره دي خالص 
꧁꧁꧂꧂
ديما كانت قاعده في البيت مستنيه مامتها تيجي 
واول ما مامتها دخلت من باب الڤيلا قامت وقالتلها ببرود: الا قوليلي يا ماما بابا فين كل دا؟  بقاله كتير اوي مسافر 
بابا وحشني! 
نريمان طلعت اوضتها وهي بتقولها: نعمل اي طيب يا ديما عشان شغله 
ديما طلعت وراها وهي بتقولها بخبث: تعرفي يا ماما كان نفسي يكون ليا اخت 
نريمان اتوترت وقالتلها: اا.. اي دخل الموضوع دا في دماغك دلوقتي؟ 
ديما قالتلها بعصبيه: بس انا طلع ليا اخت!  وانتي مخبياها عني طول السنين دي! 
نريمان قالتلها بكدب: اي الانتي بتقوليه دا؟ 
ديما رمت البرفانات بتاعتها من ع التسريحه وقالت بعصبيه: كفايه كدب وقولي الحقيقه 
نريمان بخوف من ديما: استني وانا هشرحلك كل حاجه 
ديما الدموع نزلت من عينها وقالت: يعني كلام ملك صح؟ يعني هي اختي!!!! 
بصت لامها وقالتلها وهي بتعيط: خبيتي عني اختي كل السنين دي؟ بس انا مش مذهوله عارفه ليه لأنك انتي كدا اصلا انتي متعوده تكدبي وتخبي انتي   علمتييني الكدب وعلمتيني ازاي يكون في فقلبي حقد؛ خليتيني طماعه وببص لل في ايد غيري انا حقدت كتير اوي علي ملك اختي! ؛ عارفه عملت فيها اي؟ تحبي اشرحلك... كنت هموتها كانت هتتحرق هي ومريم اظن انتي عارفه مريم 
رمت كل لبس مامتها علي الارض بغيظ وقالتلها: انتي الخلتيني اكون كدا؛ انا لسه بكرهه ملك وهفضل اكرهها عشان انتي ال ربيتي في قلبي الحقد 
꧁꧁꧂꧂
سليم لبس الجاكيت بتاعه وقال لأمير: انا هروح مشوار وجاي يلا اخرج شوفلك مكان تروحه
امير باستغراب: اخرج فين؟ واشمعنا اخرج اداما انت خارج يعني؟ 
سليم قال بحده: في بنت في الڤيلا انت ناسي؟ مينفعش تقعد معاها لوحدك يلا شوفلك مكان تروحه عقبال ما اجي 
امير لبس جاكيت هو كمان وقاله: لما نشوف هفضل اطرد لغايه امتي 
سليم ضحك وقاله: هتروح فين؟ 
امير رفع كتفه وقاله: معرفش! بس هقعد ع البحر شويه او هروح اقعد في قهوه هسلي نفسي يعني متقلقش 
سليم خرج من الاوضه وفتح اوضه مريم بالمفتاح عشان متكونش محبوسه 
وفتح الباب عليها لقاها نايمه وف حضنها الكتب 
سليم ضحك وراح باسها من راسها وقال: انا اسف يا مريم 
خرج وقفل الباب عليها 
꧁꧁꧂꧂
كانت قاعده في الجنينه هي وياسر ابن عمها و اماني بنت عمتها 
وكل اعمامها وجدها طلعوا يناموا.... 
ياسر قال لملك: بقي عندك كام سنه يا ملك 
ملك ابتسمتله وقالت: انت عارف اني داخله مدرسه متأخر يعني المفروض عندي ١٨ سنه 
اماني بصت عليها من فوق لتحت و قالت: اي فكرك بينا دلوقتي؟... 
ملك سكتت وافتكرت سليم ومريم وقالت: وحشتوني 
ياسر حط رجل علي رجل وقالها: كنتي عايشه مع مين كل الفتره دي؟ 
ملك قالتلهم بهدوء: مع ولاد خالتي الله يرحمها 
اماني حبت تخوف ملك وقالتلها: سامعه الصوت الانا سمعاه
ملك رفعت كتفها وقالت: لا مش سامعه 
اماني قربت منها وقالت بهمس: ااه نسيت اعرفك اصل في الصعيد في حاجه اسمها النداهه 
ملك فتحت بوقها بذهول وقالت: عرفاها عرفتها متخوفينيش؛ بس هي موجوده هنا اصلا؟ 
اماني حركت راسها بمعني اه 
ملك بتوتر: طب مفيش حارس يخلي باله من الفيلا هنا؟ 
اماني حركت راسها بمعني لا 
ياسر ضحك وقال: متخوفيهاش يا اماني ملك باين عليها اعصابها سايبه اصلا
اماني قامت وهي بتقول: انا هقوم انام تصبحوا علي خير 
ياسر قام هو كمان وقال: وانا هطلع اريحلي حبتين عشان ورايا شغل بكره 
ملك قالتلهم: وانتوا من اهلوا 
حطت رجلها علي الكرسي القدامها وكانت قاعده في الجنينه بتاعت القصر؛  ريحت راسها علب الكرسي وبصت للسما جه حد من وراها وقالها: ملك 
ملك صوتت جامد بس سليم حط ايده علي بوقها وهو بيقول: وطي صوتك جدك هيسمعنا 

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية انا لك انت
google-playkhamsatmostaqltradent