رواية الغفران الفصل الأول 1 بقلم سولييه نصار

 رواية الغفران الفصل الأول 1 بقلم سولييه نصار

رواية الغفران البارت الأول

رواية الغفران الجزء الأول

رواية الغفران الفصل الأول 1 بقلم سولييه نصار


رواية الغفران الحلقة الأولى

سكريبت❤
-انا حامل يا قاسم 
مسكني من دراعي جامد وقال :
-نعم يا روح أمك حامل من مين يا بت . 
عيوني دمعت وقولت :
-هكون حامل من مين يعني؟ منك 
زقني وضحك :(بقلم سولييه نصار )
-لعبة جديدة من العابك القذرة صح؟ 
-لا والله  أنا حامل منك. 
-أنا مليش دعوة يا حبيبتي... دي شيلتك انتي شيلها... ما انتي لو كنتي محترمة مكنتيش سلمتيني نفسك 
بصتله بصدمة وقولت:
-أنت بتقول ايه احنا متجوزين وأنت جوزي
-اثبتي 
-نعم!! 
-اثبتي إني جوزك...
-الورق.... 
قاطعني  وهو بيضحك :
-آه قصدك ورقتين العرفي اللي أنا قطعتوهم... 
-أنت قطعتهم بجد
-أيوة... يعني اللي في بطنك ده تروحي تلبسيه لحد غيري... وأنا بصراحة كده مش فاضيلك يا قطة... فرحي بعد أسبوعين علي ندي 
-فرحك علي ندي. 
-آه ندي صاحبتك وأهي واحدة شريفة مشيها مش بطال زيك. 
قعدت أبكي وأنا حاسة نفسي في كابوس... بصيتله وأنا بقول :
-قاسم أبويا هيقتلني ابوس ايديك اتجوزني بس شهرين... واكتب ابننا بإسمك وبعدين طلقني.. ابوس ايديك 
-وأنا أيش عرفني أن ده أبني... لا مؤاخذة يعني ما يمكن زي ما سلمتيني نفسك... روحتي سلمتي نفسك لحد تاني... آسف مش واحدة زيك اللي تشيل اسمي. 
ضربته بالقلم فمسك شعري وقال:
-أنا تضربيني بالقلم يا حقيرة... 
راح ضربني قلم وجرني من شعري فتح الباب ورماني برة البيت وقال :
-اطلعي برة واياكي أشوفك قدامي تاني شوفي مغفل تاني يشيل فضيحتك... 
........ 
مشيت في الشارع وأنا ببكي وذكرياتي مع قاسم بتمر قدامي... فاكرة ايام أول سنة في الكلية لما كان بيحوم حواليا.... عمل المستحيل عشان يقربلي.... عشان كده زق عليا ندي جارتي وصاحبتي اللي في سنة تالته نفس السنة اللي هو فيها وحاولت تقنعني بيه لحد ما لينت دماغي وقبلت أتكلم معاه والكلام جاب خروج... والخروج جاب تجاوزات كتيرة مننا... حاولت أوقف بس لما لقاني هبعد عرض عليا يتجوزني عرفي وبعد زن كتير منه ومن ندي وافقت... وياريتني ما وافقت أهو اتفضحت وهفضح أهلي... 
طلعت بيتنا لقيت أمي بترتب البيت.. 
-فيه ايه يا ماما؟! 
-صاحب اخوكي عصام جاي يتقدملك 
اتصدمت وقولت بعصبية :
-هو ايه ده أنا مش موافقة أصل... آه 
وقبل ما اكمل كلامي لقيت أخويا ماسكني من شعري جامد وبيقول :
-بتقولي ايه يا روح أمك... ليه هو احنا مستنين إذنك... خالد بيحبك وهيحطك في عينيه ولا انتي شوفتيلك شوفة  في الكلية 
ارتبكت وقولت:
-لا بس.
-من غير بس... الراجل جاي النهاردة عايزك تلبسي هدوم كويسة ومتعمليش مشاكل عشان نخلص منك ولا انتي مش عايزة تخففي الحمل عن ابوكي الغلبان ده 
-كنت خففته أنت وروحت اشتغلت بدل ما أنت عايش عاله عليه. 
ضربني بالقلم لحد ما وقعت علي الأرض.. كان هيكمل ضرب لولا أمي مسكته وقالت:
-مش وقته يا ابني. 
بصلي بغضب وقال:
تجهزي النهاردة واياكي تعترضي علي أي كلمة تتقال والله يا رانا اقتلك انتي فاهمة!! 
هزيت رأسي وأنا بعيط 
......... 
بالليل... 
كنت بترعش وأنا بقدم القهوة ليهم. 
-اللهم بارك زي القمر والله يا رانا يا بخت خالد بيكي. 
قلبي اتحرق وحسيت بالذنب... أنا مينفعش اخدعهم.... يارب اعمل ايه اهلي لو اكتشفوا هيقتلوني... 
قعدتني أم خالد جمبها وبدؤا يتكلموا ويتفقوا وأنا كل ده باصة علي الأرض بحاول أمنع نفسي بالعافية إني أبكي 
رفعت عيني  بالصدفة وبصيت علي خالد لقيته باصص عليا بس بسرعة حط عينه في الأرض واتكسف 
قرينا الفاتحة وطلب خالد من بابا وعصام أننا نتجوز بعد شهر وقال أن شقته جاهزة ومفيش داعي اجيب حاجة... وافق بابا واخويا وأنا حسيت إني خلاص انتهيت 
..... 
مرت ايام الخطوبة علي خير.... خالد كان شاب كويس جدا ومحترم عمره ما فكر يلمس أيدي حتي... علطول بيجيبلي هدايا وبيهتم بيا... اتمنيت إني أكون قابلته قبل قاسم.... كذا مرة حاولت أقوله الحقيقة بس مقدرتش خوفت... وكل ما الأيام تعدي كل أما أخاف أكتر 
...... 
جه يوم فرحنا.... خالد عملي فرح كبير... وعزم كل قرايبه... كان طاير بيا وده خلاني أحس بالذنب أكتر 
-اتفضلي يا عروسة 
دخلت وانا مرعوبة. 
بصلي خالد وأبتسم وقال :
-ادخلي الأوضة دي هتلاقي اسدال البسيه واتوضي عشان نصلي عايزين نبدأ حياتنا بالصلاة عشان ربنا يبارك فيها.. 
هزيت رأسي ودخلت لبست واتوضيت  
طلعت كان هو كمان غير هدوموا وصلينا.... بعد ما خلصنا قعدت علي السرير وأنا بترعش... قرب مني وقلع حجاب الاسدال وهو بيلمس شعري وبيقول :
-تعرفي أنك جميلة اووي يا رانا... أول مرة شوفتك طار عقلي ودخلتي قلبي ... كنت بحلم بيكي.. أنا طلبتك من ربنا يا رانا... كنت بطلبك منه كل يوم وكل ساعة... رانا أنا بحبك اووي.. 
دموعي نزلت... مسحها براحة ولسه هيقرب مني اغمي عليا!! 
...... 
في المستشفي. 
كان واقف قدام أوضة الكشف وهو متوتر لما طلعت الدكتورة... قرب منها بسرعة وقال:
-طمنيني يا دكتورة مالها رانا 
ابتسمت الدكتورة وقالت:
-ألف مبروك المدام حامل! 
يتبع 

google-playkhamsatmostaqltradent