رواية احببته في مهمة الفصل الأول 1 بقلم أسماء إبراهيم

 رواية احببته في مهمة الفصل الأول 1 بقلم أسماء إبراهيم

رواية احببته في مهمة البارت الأول

رواية احببته في مهمة الجزء الأول

رواية احببته في مهمة الفصل الأول 1 بقلم أسماء إبراهيم


رواية احببته في مهمة الحلقة الأولى

*انتي الخدامه الجديده.. 
ارتبكت شويه ورديت.. اااه انا يا بيه.. 
*عارفه انتي جايه هناا ليه.. 
اه يا بيه عشان اكون مع الهانم الصغيره.. 
*الغلطه بموته علي طول فهمتي.. 
اتوترت من كلامه.. ف.. فاهمه يا بيه.. 
*يلا اتفضلي شوفي شغلك.. داده حليمه هتعلمك كل حاجه.. 
تمام يا بيه.. 
*صحيح انتي اسمك اي.. 
اتوترت شويه لان مش لازم يعرف اسمي الحقيقي.. 
*انطقي اسمك اي.. 
اسمي هو ورد يا بيه اسمي ورد.. 
*طب اتفضلي شوفي شغلك 
سبته ومشيت مع الداده.. دا قصر كبيير اووي كل حاجه من الطراز القديم.. البيت كان مطفي كله وصلت الاوضه الا هعقد فيها.. يا حلوه يا ولاد انا هعقد هنااا.. 
الداده حليمه.. دي او ضتك حزاري تقربي من اي حاجه تخص البيه انتي هنا عشان الهانم الصغيره.. 
ورد.. طب هي فين عشان اهتم بيها.. 
الداده حليمه.. بتلعب في الجنينة.. ارتاحي دلوقتي وبعدين هفهمك الشغل ازي.. 
مشيت الداده حليمه وانا قفلت علي نفسي.. طلعت التليفون.. ايوه يا فندم انا بقيت في القصر و ان شاءلله هنفذ كل حاجه قريب اووي... لا يا فندم لسه في البيت.. تمام اول ما يطلع هنفذ الخطه.. 
معرفش عده وقت قد اي لاني ما حستش بنفسي لما نمت صحيت علي خبط الباب.. 
الداده حليمه.. البيه عايزك تحت.. 
ورد.. حاضر جايه اهو.. 
الخوف مسكني.. خايفه يكون عرف انا مين عشان كده عايزني ربنا يستر.. 
*تعالي يا ورد 
ورد في نفسها.. اي الهدوء ده.. ربنا يستر.. 
ايوه يا بيه.. 
*همشي علي الشغل دلوقتي تخلي بالك من ندي بنتي لو جيت ولقيت فيها حاجه اعتباري نفسك ميته فاهمه.. 
اتوترت جامد من صوته.. ح حاضر يا بيه.. 
ماشيه أخيرا يااااه اقدر ادور براحتي بقاا.. جيت اتحرك لقيت بنوته صغيره مسكت فيا.. 
ندي.. انت الا هتلعبي معايا.. 
ورد.. يبقا انتي ندي.. صح.. 
ندي بضحكه طفوليه.. اه تعالي العبي معايا..
ورد.. يلااا بينا... 
روحت معاها حسيت انها محتاجه صديقه تلعب معاها تقريباً بتفضل لوحدها طول الوقت.. ضحكتها خلتني انا جايه ليه حقيقي الاطفال دول كائنات لطيفه تخليك تنسا اي حاجه بمجرد نظره منهم.. 
فضلت العب معاها كتيير اووي احد ما تعبت من العب ونامت دخلتها اوضتها وانا خرجت كنت بدور علي مكتبه نزلت ودخلت والحمدلله محدش شافني..اما نشوف مين عدنان بيه ده حكايته اي... دورت علي الاوراق المهمه و صورتها بالتليفون.. اتخضيت لما سمعت صوت من ورايا التليفون وقع من ايدي.. 
*انتي بتعملي اي عندك... 
ورد بتوتر.......... 
يتبع..

google-playkhamsatmostaqltradent