رواية حياتي الفصل الأول 1 بقلم توتة

 رواية حياتي الفصل الأول 1 بقلم توتة

رواية حياتي البارت الأول

رواية حياتي الجزء الأول

رواية حياتي الفصل الأول 1 بقلم توتة

رواية حياتي الحلقة الأولى

حياة : لأ طبعا يا ماما ازاي هتأمني عليا وانا بعيد عنك 

ماما : يا بنتي انتي عايزه دلوقتي ألسن انجليزي .. يعني لازم تروحي القاهره بأي طريقه عشان تقدري تروحي الكليه اللي انتي عايزاها ... ومقدمناش حل غير بيت عمك 

حياة : ياما قولتلك يا ماما ننقل القاهره زيهم بس انتي وبابا موافقتوش .. معرفش ليه 

ماما : انتي عارفه يا حياة أبوك

حياة : يووووه ... لو كنتوا دلوقتي بيعتوا البيت زي عمي كان زمننا في القاهره 

ماما : حياة .. خلاص بقا .. مقولتلك أبوكي مرضيش 

حياة : يا ماما اروح اقعد مع ٣ شباب يعني 

ماما : انتي ملكيش دعوه بيهم .. انتي راحه هناك عشان كليتك ومذاكرتك وبس 

حياة : طيب .. هو انتي قولتلها !؟

ماما : اه قولتلها 

حياة : وانا هروح هناك امتى ؟

ماما : بكره 

حياة : ايه ؟ 

ماما : اللي سمعتيه 

حياة : بكره ازاي يا ماما .. أنا ملحقتش اجهز نفسي 

ماما : قدامك انهارده اهو ... جهزي نفسك براحتك وبعدين بكره اول يوم ليكي في كليتك يعني انتي هتكوني هناك 

حياة : بس انا مش عامله حسابي اني هروح بكره عندهم  

ماما : لا يا حياة انتي عارفه انك رايحه عندهم بكره 

 حياة : أنا فاهمه أن أنا هروح بعد اسبوع مثلا مش من اول يوم كده ... وبعدين يا ماما أنا قولتلك أني اروح مع براء صاحبتي 

ماما : يادي براء اللي كل شويه ماسكاها اروح عندها اروح عندها ... وانا وابوكي قلنا لاء 

حياة : ليه بس يا ماما 

ماما : عشان اخوها 

حياة : يعني انتي مش هتوديني عند صاحبتي عشان اخوها وهتوديني عند عمي وهو عنده 3 ولاد 

ماما : ده عمك يا حياة وانا متأكدة انك هتكوني كويسه هناك 

حياة : امري لله 

_______________________________________________________________________________________________________________________

طنط چيلان : حد منكوا يروح يجبها 

إيلان : انتي عاوزه يا ماما حد مننا يروح يجبها  من الارياف 

طنط چيلان  : إيلان ... م انت م الأرياف انت كمان ... ولا عشان احنا سبنا الأرياف وجينا القاهره هنا تنسي اصلك 

إيلان : لا منستش بس احنا بقالنا 15 سنه في القاهره يا ماما ومستحيل اروح الأرياف خالص واجيب منها بنت عمي ... هيا اصلا هتكسفني لو حد شافها مع واحد مننا 

طنط چيلان  : انت عارف لو ابوك سمعك هيعمل فيك ايه 

إيلان : يا ماما أنا بتكلم بالمنطق الصح 

طنط چيلان  : طيب حد منك انتوا الاتنين يروح 

ايوان : كلم يا رغدان

رغدان : اكلم مين .. انا اصلا بكره مش هبقي موجود وعندي شغل كتير اوي 

طنط چيلان  : حد منكوا يروح يجبها يا إما هتروحوا انتوا التلاته 

إيلان : لا تلاته مين .. هو ايوان يروح يجبها .. هو الوحيد اللي فاضي فينا 

ايوان : ايوان مين .. ده انا عندي مذاكره بالهبل انت ناسي اني في اخر سنه ولا ايه ولازم اذاكر .. متروح انت 

إيلان: م انا برضو مش فاضي 

طنط چيلان : انا اصلا مخلفتش رجاله 

إيلان : ماما افهميني ... دلوقتي هيا واحده جايه من الريف ومستواها تحت واكيد لو حد شافها معايا هيفتكرها خدامه جايه تشتغل عندنا ... فإيه رأيك لو تخلي أي حد من سواقين بابا هو اللي يروح يجبها 

طنط چيلان بغضب : اخرص يا إيلان ... ده كلام يتقال ... فيها ايه يعني جايه من الريف ... انت تطول اصلا تروح تجبها ... بس عالعموم أنا هقول لأبوك وهو هيتصرف

إيلان : يا ماما اشمعنا أنا اللي اروح 

طنط چيلان : أنا مقولتش انت اللي تروح أنا بقول اي حد منكوا بس انت اللي انسحبت من لسانك وانت الوحيد اللي اتكلمت 

إيلان : طيب والعمل دلوقتي 

طنط چيلان : هتروحوا انتوا التلاته تجبوها 

رغدان وايوان : لا يا ماما والنبي 

طنط چيلان : لا ليه 

ايوان : مش عايزين نروح هو إيلان يروح يجبها وخلاص 

إيلان : اتكلم على قدك يا ايوان 

ايوان : أنا مالي اصلا ياعم .. اللي متقبلوش على نفسك متقبلوش على غيرك 

إيلان : قول لنفسك 

طنط چيلان : بس ايه هتتخانقوا قدامي 

إيلان : انا ماشي دلوقتي ونبقى نتكلم في الموضوع ده بالليل ونشوف مين هيروح يجبها 

طنط چيلان : أما نشوف 

_______________________________________________________________________________________________________________________

حياة : بس يا ستي هو ده اللي حصل 

براء : هتقعدي مع 3 شباب يا حياة 

حياة : شوفتي ... ده اللي بفهمه لماما وهيا برضو مصممه ع اللي في دماغها 

براء : كنتي جيتي عندي البيت 

حياة : ماما مش راضيه 

براء : خلاص بقا يا حياة هتعملي ايه ... تقبلي الأمر الواقع 

حياة : ده اللي هيحصل ... انا بجهز حاجتي اهو 

براء : ماشي اسيبك أنا بقا تخلصي حاجتك وهكلمك بالليل 

حياة : تمام 

_______________________________________________________________________________________________________________________

ماما : الو 

طنط چيلان : الو ... اذيك يا فايزه عامله ايه 

ماما : الحمد لله اذيك انتي يا چيلان 

طنط چيلان : الحمد لله بخير ... خلاص متشيليش هم هبعت حد من العيال ييجي يجبها بكره 

ماما : مش عارفه والله اقولك ايه ... بس حياة بكره وراها كليتها وهيا اللي هتيجي لوحدها بكره 

طنط چيلان : يعني هيا لسه وراها كليه 

ماما : اه يا حبيبتي واول م تخلص اوصفلها بس البيت وهيا هتاخد اي حاجه توصلها 

طنط چيلان : خلاص متشيليش هم أنا هخلي حد يروح يجبها من الكليه عشان متوهش 

ماما : مش عارفه اقولك ايه والله يا چيلان 

طنط چيلان : متقوليش حاجه يا فايزه احنا اخوات 

ماما : ماشي يا حبيبتي مش عايزه اي حاجه 

طنط چيلان : شكرا يا فايزه ... مع السلامه 

ماما : سلام 

_______________________________________________________________________________________________________________________

طنط چيلان : خلاص ارتاحوا محدش هيروح يجبها من البلد 

إيلان : بجد 

طنط چيلان : اه بجد بس حد منكم برضو هيروح يجبها من كليتها بكره عشان هيا مش عارفه البيت 

رغدان : لا دي سهله ارحم من البلد 

إيلان : خلاص روح جبها أنا 

رغدان : وانا ماليإيلان : بطل برود يا رغدان 

طنط چيلان : حتي دي هتتخانقوا فيها ... انا هقول لأبوكوا وهو يتصرف بقا 

رغدان : خلاص يا ماما ... هروح أنا وامري لله 

إيلان : كابوس 

جاء  الصباح علي مصر يحمل خير وسعاده لبعض البشر على عكس بشر أخرون 

خرجت حياة من شقتها بل من بلدها كلها بعد ما ودعت أهلها وداع حار 

ذهبت حياة إلي كليتها وهيا ألسن انجليزي وكان هذا اول يوم لها بكليتها الجديده وتقابلت مع أعز صديقاتها ( براء ) 

حضرتا الفتاتان براء وحياة محاضراتهما بكل حماس واستعداد لاول يوم دراسه لهما 

حياة : اليوم انهارده كان متعب اوي 

براء : فعلا بس حلو 

حياة : اه ... انتي هتروحي ؟

براء : اه .. انتي رايحه فين دلوقتي .. على بيت عمك صح !؟

حياة : اه ماما قالتلي أن في حد هييجي يوصلني هناك 

براء : هستنى معاكي 

حياة : لا روحي انتي يا حبيبتي عشان متتأخريش 

براء : لا متخافيش مش هتأخر 

حياة : أنا هكلمها اقولها اني خلصت 

أخبرت حياة چيلان بأنها انتهت من محاضراتها اليوم فأخبرتها چيلان أن أحد من أبنائها في طريقه إليها لكي يوصلها بيتهم فانتظرت حياة حتى يأتي رغدان لتوصيلها 

بعد بعض الوقت توقفت عربيه من النوع المرسيدس الفخمه أمام الكليه مباشره فخمنت حياة أن تكون هذه هي السياره تتبع لابن عمها طبقا لما قالته لها زوجة عمها 

اقتربت حياة من السياره لتتأكد من أرقامها في لوحة السياره كما أخبرتها زوجة عمها چيلان 

حياة : انت رغدان !؟

رغدان بصدمه : انتي حياة !؟ 

حياة : ايوه انا 

رغدان : ايوه انا رغدان .. اركبي 

ركبت حياة السياره وانطلق رغدان الي منزل أبيه 

نزل رغدان وحياة وذهبا داخل الڤيلا 

رغدان : أنا جيت 

طنط چيلان : حياة .. ازيك يا حبيبتي عامله ايه 

حياة : الحمد لله يا وطنط چيلان 

رغدان : فين إيلان وايوان 

طنط چيلان : كل واحد في أوضته 

رغدان : ماشي أنا طالع 

صعد رغدان الي الأعلي عند اخويه 

رغدان : مالكوا 

ايوان : مفيش ... انت روحت جبتها 

رغدان : اه 

ايوان : شكلها عامل ازاي 

رغدان : بصراحه البت قمر 14 ... جميله اوي 

إيلان : اكيد شبهك 

رغدان : انزل شوفها وانت تغير رأيك 

إيلان : لما نشوف 

نزل إيلان إلي الأسفل 

طنط چيلان : تعالي يا إيلان سلم على حياة 

إيلان بصدمه : انتي حياة !؟

يتبع..

لقراءة الفصل التالي: اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية حياتي)

google-playkhamsatmostaqltradent