رواية قصر السلطان الفصل السادس عشر 16 بقلم ايمان شلبي

 رواية قصر السلطان الفصل السادس عشر 16 بقلم ايمان شلبي

رواية قصر السلطان البارت السادس عشر

رواية قصر السلطان الجزء السادس عشر

رواية قصر السلطان الفصل السادس عشر 16 بقلم ايمان شلبي

رواية قصر السلطان الحلقة السادسة عشر

#قصر_السلطان
#البارت_السادس_عشر
ليل !!!
هتف بتلك الجمله "سالم" بصدمه وهو يتطلع الي خطواته داخل الغرفه بصمت تام ...
ليل وهو يقبع فوق الكرسي أمام الفراش ويهتف بهدوء: سلامتك ياسالم 
سالم وهو يرفع احدي حاجبيه بتعجب : سلامتي!! ، انت جاي تشمت فيا صح 
ليل وهو يغمض عينيه ويتنهد بحزن: لا يابن عمي مش جاي اشمت فيك 
سالم بعتاب : اومال جاي ليه
ليل بندم : جاي اعتذرلك 
سالم بتهكم : وياتري صدقت حته الفيديو اللي شوفته ؟! ومصدقتش ابن عمك اللي انت حافظه اكتر من نفسك ،ابن عمك اللي يعمل اي حاجه إلا أنه يعتدي علي أخته اللي من دمه ولحمه !!
ليل بغضب مكتوم : طب انت قولي كنت عايزني اعمل ايه يعني وانا ،وانا شايف اختي هدومها متقطعه وانت معاها في اوضه واحده ونايم علي السرير 
سالم بهدوء: رفضت تشوف تقرير الطب الشرعي وصدقت بكلام اختك اللي خسرتنا بعض ياليل ،كنت ممكن تسمع من كل الأطراف وتتأكد بنفسك ان مش انا اللي اعمل كده في حد من اهلي ولا حتي حد من برا ...
ليل وهو يجز علي أسنانه بعنف وعينيه مغرورقه بالدموع : ساعات لما بتحب حد اوي بتبقي اعمي ،بتصدقه من غير دليل واضح ،وانا بحب ليان اختي هي مش اختي بس هي بنتي اللي ربتها 
سالم بعقلانيه : ساعات لما بتحب حد برضو بتبقي انت مصدر فساده في الحياه ،حبك لاختك ودلعك فيها خلاها تطلب اي حاجه وطلبها يبقي مجاب، ولما في طلب يترفض ممكن تعمل اي حاجه عشان تاخده ،حتي لو هتضطر تكذب ..
ليل بحرج : عندك حق ياسالم ،وانا هصلح غلطي وهربي اختي من اول وجديد 
سالم وهو يبتسم ابتسامه باهته: ربنا يهديها 
ليل : الف سلامه عليك ،والبقاء لله 
سالم : الله يسلمك ،ونعم بالله ،وحشتني يابن عمي 
نهض ليل وهو يضمه ويربت علي كتفه بقوه : وانت اكتر ...
........................................
مروان بسعاده : انتي رجعتي امتي من السفر ؟!
ملك بمرح : يااه ده انا هنا من اسبوع 
مروان بعتاب : وليه مكلمتنيش ،هو احنا مش كنا عشره عمر 
ملك بخجل : والله رقمك ضاع مني وكنت بحاول اوصلك باي طريقه بس مش عارفه ،لما روحت القصر القديم قالولي انكوا مشيتوا علي قصر تاني ..المهم انت ايه اخبارك واخبار سالم وحازم وحشوني وعمو طارق وحشني اوي اوي 
مروان بحزن : الله يرحمه 
ملك وعينيها مغرورقه بالدموع: عمو طارق مات 
مروان وقد سقطت دمعه حارقه فوق وجنتيه: الله يرحمه 
اقتربت منه ملك وهي تضمه بقوه وتهتف بدموع : الله يرحمه هو في مكان احسن دلوقتي 
مروان وهو يغمض عينيه ويشتم عبيرها ويهتف بتوهان : بحبك يامرام 
ابتعدت عنه وهي تعقد حاجبيها بتعجب وابتسامه شغوفه وتهتف بمكر: بتحب مرام ؟! مين مرام يابيه
مروان بخجل وهو يتطلع في كل الاتجاهات سوي عينيها : هه مرام كانت مراتي 
ملك بأبتسامه ماكره : كانت مراتك امممم 
مروان بغضب : في ايه 
ملك  بمرح : اهدي بس ياسطا يعني انت طلقتها؟!
مروان وهو يتنهد بحزن : هي اللي طلبت الطلاق 
ملك بشفقه : وانت لسه بتحبها ؟
مروان : ايوه ،بس هي مش بتحبني 
ملك : ليه انتوا مش متجوزين عن قصه حب !
مروان وهو يتنهد طويلاً : هحكيلك ...
.......................................
مؤمن : يعني انا مش فاهم لحد دلوقتي انتي بتحبيه ولا لاء ؟!
تاليا وهي تتنهد : مش عارفه 
مؤمن : طب هو زمانه قلقانه دلوقتي مش هترجعي !
تاليا بعصبيه : ارجع !! ،ده في أحلامه مش هيحصل أبداً 
مؤمن وهو يبتسم بهدوء: بس انتي حبتيه ياتاليا 
تاليا بتهكم : وانت عرفت منين بقي اني بحبه ياعم المحلل
مؤمن : انك تروحي ل ليل ده اكبر دليل ،مكنتيش خايفه علي نفسك قد ما كنتي خايفه علي علاقتهم تنتهي !
تاليا وهي تزم شفتيها بحيره: يمكن كنت عايزه اثبت انه برئ لأنه فعلا معملش حاجه ،الساكت عن الحق شيطان اخرس 
مؤمن : تاليا ليه مش عايزه تعترفي انك حبتيه ؟!
تاليا وقد سقطت دمعه شارده فوق وجنتيها : لأني غبيه ،حبيت اكتر حد وجعني وحسسني اني ولا حاجه 
مؤمن : يمكن حبك 
تاليا بدموع: معتقدش يحب واحده زي 
مؤمن بجديه : ومالها اللي زيك ياتاليا 
تاليا وهي تتنهد بحزن وخصلاتها تتطاير بفعل نسمات الهواء البارده :اللي زي مش من مستوي سالم ولا استايله اللي زي طفله بالنسبه لسالم 
مؤمن بحيره : اممم بس انتي مش طفله ،انتي انسه وزي القمر 
ابتسمت بحزن وهي مازالت شارده وتتطلع الي النهر ...
تاليا : صحيح انت كنت في المستشفي بتعمل ايه ؟
مؤمن : كنت رايح  ازور واحد صاحبي 
تاليا : ورجعت امتي من السفر
مؤمن : من أسبوع تقريباً
تاليا : تعرف انك اتغيرت اوي 
مؤمن بمرح : بقيت زي القمر اه 
تاليا وهي تقهقه بشده : اه بقيت قمر انا اخويا قمر في كل حالاته أصلاً
مؤمن : واختي قمر بس لو تعقل وترجع القصر دلوقتي هتبقي قمرين ..
تاليا بتذمر: اووف مش عايزه ارجع 
مؤمن بحده: لازم ترجعي 
تاليا : طب انت عايش فين ؟
مؤمن : في اوتيل لحد ما اشوف شقه صغيره كده 
تاليا بتفكير: طب ما تيجي معايا
مؤمن وهو يعقد حاجبيه بتعجب : اجي معاكي فين!!
تاليا بأبتسامه واسعه : القصر
مؤمن بسخريه : والله!!
تاليا : اه مش انت ابن عمي ؟!
مؤمن : بيقولوا
تاليا : وزي اخويا 
مؤمن : المفروض 
تاليا بجديه : وانا مش هسيب اخويا يعيش في اوتيل وانا عندي قصر
مؤمن وهو يبتسم علي تلك الصغيره : والقصر ده مش بتاعك لوحدك 
تاليا : بس ليا نصيب فيه انا واخواتي وانت لو جيت محدش هيقدر يعترض ،لو سمحت وافق لحد ما تشوفلك مكان تعيش فيه 
مؤمن وهو يتنهد بقله حيله : ماشي 
تاليا وهي تصفق بمرح : ييييس 
........................................
جوري وهي تنهض بصدمه : مكنتش فاقد الذاكره ؟!
حازم وهو يلتف بجسده ويهتف ببرود: اه 
جوري بغضب: وليه كذبت علينا
حازم وهو يعقد ذراعيه أمام صدره ويهتف بحيره: مش عارف 
جوري بعصبيه : وانا اللي هعرف يعني ؟! 
حازم بشرود : يمكن كنت عايز اهرب
جوري بتعجب: تهرب من ايه ؟
حازم وهو يتنهد طويلاً: اهرب من الخبر اللي انا مش قادر أصدقه لحد دلوقتي ،مات وسابني زيهم 
جوري بشفقه : زي مين 
حازم وقد سقطت دمعه حارقه فوق وجنتيه : زي امي والبنت الوحيده اللي حبيتها
جوري وكأن هناك خنجر سام غُرز في قلبها  لتهتف بحشرجه: حبيبتك ماتت ؟
حازم بتهكم : ياريتها كانت ماتت ،مكنتش هبقي بالوجع ده 
جوري بعدم فهم: اومال ايه اللي حصل 
حازم بحزن : راحت للي معاه اكتر وسابتني 
جوري بدموع : يبقي مكانتش بتحبك 
حازم : بس انا بحبها 
جوري بحرقه : ومازلت بتحبها؟!
حازم وهو يهبد  علي قلبه بعنف ويهتف بصراخ : ده بيحبها،ده مش قادر يخرجها من هنا ،ده غبي 
اقتربت منه وهي تزيل يديه وتهتف بلهفه وقلق : بس بس اهدي اهدي 
ارتمي في صدرها وهو يضم خصرها ويهتف بدموع : انا عايز اموت وارتاح
جوري وهي تضمه إليها بقوه : بعد الشر عنك ،انساها ياحازم ،انساها وعيش حياتك ،بكره تلاقي اللي تنسيك 
حازم وهو يبتعد عنها ويهتف بحزن : وانتي بقي اللي هتنسيني
جوري بتعجب من تغيره المفاجئ: ومين جاب سيرتي في الموضوع 
حازم : انا اللي بطلب منك تنسيني
جوري بعصبيه : وانا عمري ماهكون بديل لحد ياحازم 
حازم : مش بمزاجك ياجوري
جوري بصراخ: ولا اطلع برا
حازم وهو يزم شفتيه الي الامام بسخريه:ولا 
جوري : اه اطلع برا 
حازم وهو يغمز بعينيه بمكر: قمر وانتي متعصبه اوي 
جوري وقد احمرت وجنتيها لتهتف بتلعثم : ا اطلع برا ياحازم،وانسي اللي قولته انا مش بديل لحبيبتك ،وبعدين انا هتخطب يوم الخميس !
حازم بصدمه : تت ايه ياختي؟؟
جوري وهي تعقد ذراعيها أمام صدرها ببرود : اتخطب يازوما
حازم وهو يعقد ذراعيه أمام صدره بسخريه : امممم ده في احلامك ياعيون زوما 
جوري وهي تقترب منه وتتطلع داخل حدقتيه بمكر انوثي : انت ليه بتتكلم كده وكأنك حبيبي أو جوزي مثلاً !
حازم وهو يبتسم بخبث ويقترب منها أكثر حتي لم يعد يفصل بينهما سوي أنش واحد ليميل بجسده ووجه أمام وجهها ويهتف بأنفاس دافئه اسارت القشعريره في جسدها : عشان هبقي جوزك وحبيبك  
جوري بتوتر: آاا ده في احلامك ياحازم 
حازم ببرود : الحلم بيتحقق ساعات 
جوري بتحدي: مش دائماً
حازم : جوري ،انتي حلوه اوي النهارده 
جوري وهي تفتح فاهه : هه 
حازم وهو يقرب وجهه اكثر من وجهها ويتطلع داخل حدقتيها بتحدي : وعيونك حلوين اوي 
جوري وكادت أن تنصهر من فرط مشاعرها : ش شكرا 
حازم بمكر: جوري 
جوري بشرود وهي تغمض عينيها: همم
حازم بأبتسامه خبيثه: انتي طلعتي هبله اوي  
جوري بصدمه : هه 
حازم وهو يغمز بعينيه بمكر : هخليكي تحبيني
جوري وهي تتنفس بغضب : اطلع برا بررررا برررررا
حازم بقلق من تهورها : خلاص خلاص اهو 
خرج حازم ليقذف جوري مزهريه بجانبها وهي تهتف بصراخ : حيوووووان 
حازم من الخارج : سمعتك وهعديهالك عشان انا راجل جدع 
جوري بعصبيه وصراخ : امشششششي 
........................................
رايحه فين يامرام؟
مرام بحزن : رايحه اتمشي شويه عشان مخنوقه ياماما 
جميله : طب يابنتي خلي بالك من نفسك 
مرام بأبتسامه باهته: حاضر 
كادت أن تخرج لتجد أمامها شخص ما لتفتح فاهه علي آخره من الصدمه ..
مرام بصدمه : س سالم !!
سالم : ازيك يامرام 
مرام وعينيها متسعه : ا انت ماشي ازاي علي رجلك 
سالم وهو يتخطاها ويدلف ليهتف بهدوء: رجل صناعيه 
مرام بشفقه: حمدالله علي السلامه 
جميله بدموع وهي تقترب منه وتضمه بحنو اموي: الف سلامه عليك ياحبيبي 
سالم وهو يقبل اعلي رأسها بحب: الله يسلمك ياعمتو 
جميله : تاليا فين ياحبيبي 
سالم بقلق : هي مجتش هنا ؟!
جميله : لا مجتش ه هي قالتلك رايحه فين ؟
سالم وهو يضع رءاسه بين كفيه بحيره : معرفش 
جميله بقلق : متعرفش ازاي ب آاا
بترت جملتها وتاليا تدلف باب القصر وبجانبها مؤمن ...
سالم وهو ينهض بغضب : انتي كنتي فين ياهانم 
تاليا بصدمه : ايه ده انت ازاي واقف علي رجلك 
سالم بعصبيه : ملكيش دعوه انتي كنتي فين ،ومين اللطخ ده كمان 
مؤمن بغضب: ماتحترم نفسك ياجدع انت 
سالم وهو يقترب منه بغضب لتقف تاليا أمامه وتفصل بينهم وهي ترفع رءسها وتتطلع داخل حدقتيه بتحدي: ده مؤمن ابن عمي وهيبقي خطيبي 
كاد أن يرد ليستمع الي صوت مرام وهي تهتف بتعجب : مروان 
مروان ببرود : مروان بيه لو سمحتي 
مرام بغضب : مين ديه ؟!
مروان وهو يبتسم ابتسامه صفراء: اعرفك يامرام ،ملك صاحبتي وحب قديم قررت أرجعه ....

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية قصر السلطان
google-playkhamsatmostaqltradent