رواية حدث غير لي حياتي الفصل الخامس عشر 15 بقلم رحمة نجاح

 رواية حدث غير لي حياتي الفصل الخامس عشر 15 بقلم رحمة نجاح

رواية حدث غير لي حياتي البارت الخامس عشر

رواية حدث غير لي حياتي الجزء الخامس عشر

رواية حدث غير لي حياتي الفصل الخامس عشر 15 بقلم رحمة نجاح

رواية حدث غير لي حياتي الحلقة الخامسة عشر

بعد مرور ساعه كانت شهد وقاسم علي وشك الخروج من المنزل ......

قاسم.شهد تليفونك عمال يرن ..

شهد. حاضر هرد اهو ...

لتفتح شهد علي المتصل ...

شهد. الو ...

المتصل. ........

نظرت شهد الي الفراغ بزهول وهي تصرخ ...

قاسم بخضه. في ايه ...

نظرت له شهد ثم وقعت مخشي عليها بين يديه .....

ليحملها قاسم بخوف شديد ويتوجه بها إلي الاريكه ...

قاسم بخوف. شهد حبيبتي فوقي ...

لم تستجيب شهد ليقوم سريعاً الي غرفتهم يجلب لها العطر لعلها تفيق ...

بعد مده كانت شهد تفتح عينيها ..

قاسم بقلق. حبيبتي انتي بخير ..

شهد. في ايه ..

قاسم. جالك تليفون واغمي عليكي ..

شهد. التليفون المدرسه قاسم النتيجه ..

قاسم. شهد اهدي وفهميني ..

شهد. بفرحه. بكل فخر 97% ولولولييي نجحت يا قاسم ولولولييي تاني هخش كليه الهندسه يا ناس ..

قاسم. بفرحه وهو يحتضنها. مبروك يا عيوني ...

شهد بفرحه وهي ترقص. مبروك يا ميروا والناجح يرفع أيده وحياة قلبي وافراحه ويأغتي عليا ياغتي عليا...

لم يقدر قاسم علي كبت ضحكاته أكثر من هذا فهي يبدوا شكلها مضحك كثيراً ..

شهد. بتضحك علي ايه يا اخ شكلك كده عدو النجاح ايه الناس الحقوده دي يا رب ..

قاسم. انا عدو النجاح بردو دا انا اكتر واحد فرحان ليكي اميرتي الصغيره هتبقا مهندسه قد الدنيا ...

شهد. فرحانه اوي يا قاسم بجد وأخيراً حلمي اتحقق الفضل يرجع لربنا ثم ليك انتا تعبت معايا كتير اوي ...

قاسم. تعبك بالنسبه ليا راحه يا شهدي ..

شهد. وهي تمسكه من وجنتيه. روح قلب عقل شهد انتا يا ناس ...

قاسم. طب يالا يا حاجه انتي الطياره هتفوتنا ..

شهد. والله باين أن الجوازه دي وش خير يالا يا قاسم ..

قاسم. يالا طب قدامي يا شهد عشان مزعلكيش ...

شهد. بضحك. حاضر ..

بعد مرور ساعاتان وربع كانت الطائره تهبط في مطار اسطنبول الدولي ...

قاسم. بضحك. لقد تم عدم فضحنا بنجاح ...

شهد بغيظ. اسكت عشان مش طايقاك ..

قاسم. بضحك. ليه بس يا شهدي ..

شهد. بغضب. بلا شهد بلا نيله بقا انتا بتخدرني يا قاسم ...

قاسم. عندك فوبيا مرتفعات وكنتي هتفضحينا اعمل ايه يعني ...

Flash back ..

في الطائره ...

شهد. بخوف. قاسم انا خايفه اوي ..

قاسم. متقلقيش يا حبيبتي انا معاكي ..

شهد. بصريخ عندما شعرت بأن الطياره علي وشك التحرك ....

"عاااا يا قاسم نزلني مش عايزه اروح تركيا ولا زفت نزلنااااي"

قاسم. اهدي يا حبيبتي انا مش عارف هو ازاي لسه مشتغلش ..

شهد. هو ايه ده ...

قاسم. المخدر اللي حطيتوا ليكي في العصير قبل ما نركب الطياره ...

شهد. بغضب. حطيت ايه يا عنيا ...

ما أن قالت هذا الجمله حتا سقطت في النوم ليضحك قاسم عليها......

Back ...

شهد. هو ايه اللي افضحك ازاي تعمل كده ..

قاسم بحده. صوتك لو علي اكتر من كده هتزعلي يا شهد ...

شهد.بغيظ. ماشي يا قاسم ...

بعد مده كان قاسم وشهد قد وصلوا الي الجناح الخاص بهم لتدلف شهد الغرفه وتغلقها سريعاً ...

قاسم. شهد افتحي مفناش من لعب العيال ده ..

شهد. اهو انا عيله بقا ولو سمحت ملكش دعوه بيا ...

قاسم. بصبر. طب افتحي هاخد هدومي من الأوضه عايز اغير ..

ثواني كانت تفتح شهد باب الغرفه ليبتسم قاسم وما هي إلا ثواني وكانت الابتسامه هذه قد انتهت عندما وجدها تلقي ملابسه في وجهه وتغلق الباب مره اخري ..

قاسم. بصدمه. هدومي دي صح ليكمل بضحك اه والله هدومي ماشي يا شهد يابنت سماح اه انا اللي استاهل متجوز طفله عندها 19سنه ..

شهد. روح شوف انتا رايح فين بقا 

 ومالها الطفله يا عنيااا..

قاسم. والله بينه شهر عسل هيبقا ملون بالوان الطيف علي دماغك دلوقتي افتحي الزفت ده ...

شهد. بعند. مش فاتحه ..

قاسم. قسماً بالله هعد لحد تلاته أن مفتحتهوش انتي حره يا شهد ..

لتنظر شهد الي الباب بخوف ولكنه اطمئنت عندما وجدت صلابة الباب فمن المستحيل أن ينكسر ....

بالفعل دقائق معدوده وكان قاسم يقتحم عليها الغرفه ..

شهد. بخضه. نهار اسوح انتا دخلت ازاي ..

قاسم بغضب. بقا انا هدومي تترمي كده ..

شهد.بخوف. ما عاش اللي يعمل فيك كده يا باشا ..

جرت شهد من أمامه سريعاً عندما وجدت نظراته الحاده لها فهو علي وشك الانفجار من تلك الطفله ..

شهد بخوف. عاااا اهدي والله انا طفله اهدي بقا هدتني معاك ...

قاسم. طفله بتلعبي ليه مع الاكبر منك ...

ظل يقترب منها قاسم حتا حاصرها امام باب المرحاض ...

شهد بخوف. في ايه بتبصلي كده ليه انا اسفه ...

قاسم. شهد انا حذرتك من ايه قبل كده ..

شهد. بخوف. الصوت العالي ..

قاسم. وايه تاني ..

شهد. احم والعناد ..

قاسم. وانتي عاملتي ايه دلوقتي ..

شهد. عليت صوتي وعاندت ..

قاسم. يبقا تستهلي ايه ..

شهد.ببساطه. استاهل شيكولاته كبيره اوي وايس كريم فانيليا جميل خالص زيك كده ..

قاسم.بغيظ. والله ..

شهد. وحياة عيونك الحلوين دول ..

في لحظه كان قاسم يفتح باب المرحاض التي تستند عليه شهد كادت أن تقع لكن يد قاسم منعتها ليحيط خصرها بيده ليصبح وجهه مقابل وجهها ...

شهد بتوتر من قربه لها. كنت هتوقعني ..

قاسم بهمس بجانب اذنها. وانا اللي لحقتك ..

شهد. قاسم في ايه ابعد كده ..

قاسم. وانتي تعرفي عني كده ..

شهد. اعرف عنك ايه ..

قاسم بهمس. اني ببعد ..

ليطبع قبلات خفيفه علي عنقها ...

شهد. بشهقه. لا كده قلة ادب بقا ونيتك شكلها سوده ...

قاسم. بصراحه اه ..

قال جملته ليطبق شفتيه علي شفتيها يقبلها  بشغف وحنان  ...

ابتعد عنها عندما وجد طرقات علي الباب .

قاسم. نعم ..

م. هل تريد أن أحضر لكما شيئاً Sana bir şey getirmemi ister misin? ..

قاسم بابتسامه. شكراًteşekkür ederim    ...

ليدلف قاسم مره اخري الغرفه لكن لم يجدها ليضحك بشده عليها فهو توقع أنه عندما يدلف الغرفه لا يجدها ...

قاسم وهو يطرق علي باب المرحاض. شهد افتحي ...

شهد بخجل. هااا لا انا قاعده هنا شويه شوف انتا رايح فين ..

قاسم.بضحك. يابنتي انتي كل ما هتعوزي تهربي مني هتخشي الحمام ربنا يهديكي ..

شهد بخجل. هيهديني بس شوف انتا رايح فين ..

قاسم. انا قاعد ليكي اهو لما نشوف اخرتها معاكي ايه ....

شهد. خليك قاعد ....

ليمر ساعه كامله وشهد مازالت بداخل الحمام وقاسم ينتظرها بالخارج ..

قاسم. يابنتي الله يهديكي صبري بدأ ينفذ أخرجي بقا ...

شهد. اوووف خرجت اهو عايز ايه بقا ..

قاسم.وهو يحاول أن يكبت ضحكاته. داخلتي الحمام ليه ..

شهد.بغيظ. الڤيو جوه عجبني فيه حاجه ..

قاسم. مفيش حاجه انتي معصبه نفسك ليه بس اهدي كده ..

شهد. عشان انتا قليل الادب يا قاسم هتقعد معايا تقعد بأدب إلا كده كل واحد في اوضه ...

قاسم. بضحك. ربنا يهديكي فعلاً انتي عبيطه يا بت والله انتي مراتي مش شاقطك انتي ليه بتتعملي معايا علي مبدأ انك مش مراتي عايز افهم بس ....

شهد. معرفش بقا ..

قاسم. طب خشي غيري هدومك عشان ننام ونبدأ نخرج من بكره ..

شهد. باستسلام . حاضر ...

بالفعل اخذت شهد بچامه ودلفت الي المرحاض لكي تغير ملابسها .....

بعد مدة كانت تخرج شهد وما أن رأت قاسم حتا شهقت بخجل ...

شهد. ايه ده ..

قاسم. بعدم. فهم. ايه ..

شهد. انتا هتنام كده البس تيشرت ..

قاسم. حبيبتي الدنيا حر اوي وانا اصلا متعود انام من غير تيشرت فنامي وانتي ساكته بقا ...

لم يستمع إلي اعتراضها ليجذبها لتتسطح بجانبه علي الفراش يضع رأسها علي صدره ويضمها جسدها له ....

شهد. قاسم ايه ده ابعد انتا لازق فيا كده ليه ..

قاسم. من ساعة ما صحيتي وانتي نازله في اعتراضات هو المخدر اثر علي عقليتك ولا ايه ونامي بقا عشان جسمي تعبني وعايز انام ..

بالفعل صمتت شهد فهي الأخري جسدها متعب بشده اثر الطياره وتريد أن ترتاح ...

دقائق وكان الانثان ينامون بتعب ولكن بطريقه رومنسيه للغايه .....

صباح يوم جديد كانت شهد قد استيقظت منذ فتره ..

قاسم. مكنتش اعرف اني حلو اوي كده لدرجه اني بيتسرح فيا ..

شقهت شهد فهي كانت تظن أنه نائم والمرعب أكثر أنه يقول هذا الكلمات وهو مغلق عيناه ..

شهد. بلاش غرور انا مسرحتش في حد وبعدين انتا صاحي من أمته ...

قاسم. من اول ما بوستيني ..

شهد بخجل تحاول إخفائه. بطل زرافه انا مجتش جمبك اصلا ...

ثواني وكان قاسم يعتليها وهو يقول ..

_ احلفي كده ..

_ انا ... انا معرفش ...

ضحك بشده علي حالتها تلك فهو يعلم أنها عندما تخجل تفعل اشياء خارقه ....

_ متضحكش عليا ...

_ ليه بس يا فراولتي ..

نظرت لها بغيظ لتردف " قاسم ابعد بقا وبطل رخامه عايزه أخرج انتا جيبنا شهر العسل ننام"

_ اهدي يا حاجه في ايه انتي ما صدقتي احنا لسه صاحين لينحني اليها يقبل وجنتيها ويقول

" صباح الجمال الي عيونك يا وردتي "

شهد. صباح النور ...

قاسم.يالا قومي البسي وهنخرج يا ستي ..

شهد ببتسامه جميله. احبك وانتا مدلعني كده ...

بعد مده كانت شهد قد انتهت من ملابسها وقاسم مثلها ...

قاسم. اميرتي تحب تروح فين ..

قاسم. عارف البتاع اللي بيجروا عليه ده وبيبقوا لابسين حاجات غريبه في رجليهم كده ..

ليضحك قاسم عليها فهي تشرح له بطريقه غريبه ....

شهد بغيظ. متضحكش عليا يابن عايده ...

قاسم بضحك. اسمه التزحلق على الجليد ..

شهد وهي ترفع راسها كعلامه من الثقه بالنفس. "الشكليات دي مش بتفرق معايا"

قاسم. يا واد يا واثق انتا ...

شهد.بضحك. حبيبي تسلم يالا بقا ..

بالفعل اخذها قاسم الي المكان المخصص للعبه التي تريدها...

شهد. بخوف. قاسم انا خايفه ..

قاسم. اصوط والم الناس عليا ويقولوا الراجل اتجنن مش انتي اللي جيبانه هنا ...

شهد. اه بس خايفه ..

قاسم. انا اللي استاهل والله تدري ليش لاني متجوز واحده عندها 19 سنه معشتش طفولتها جايه تعشها عندي ..

شهد بغيظ. مالها أم 19 يا خويا ...

قاسم. قمر وعايزه تتاكل ..

شهد. انتا بتستزرف يا قاسم هو انا حتت شيكولاته هتكلها المهم سيبك من الهبل ده انا عايزه اجرب ..

قاسم. متخفيش امسكي فيا ...

كانت الصاله خاليه من الجميع فهذا بأمر قاسم فهو يعلم أن صغيرته لم تسكت في هذا المكان وبالتأكيد سوف تفضحهم لذالك فضل أن يكونوا بمفردهم ...

بالفعل بدات شهد أن تتحرك ولكن كادت أن تقع ليسكها قاسم الذي كان يتحرك علي الجليد ببراعه ثم يتركها عندما وجدها تقف مره ثانيه ...

شهد. يابن الايه يا قاسم انتا ولا كانك مولود في تلج ..

قاسم. بضحك. لا والله ..

شهد. شكلك حلو اوي وانتا بتمشي عليه ..

ليقترب قاسم منها وهو يحثها أن تسير معه وتنسي خوفها بالفعل بدات شهد أن تندمج معه وأصبحت تسير عليه ببراعه ...

قاسم. جربتي ترقصي قبل كده عليه ..

شهد. لا طبعا ايه الجنان ده ... ده غير اني اوي مره اعمل كده اصلا ...

قاسم. طب تعالي ..

ليقربها قاسم منه يضع يده علي خصرها يقربها منه أكثر ويبدأ أن يتمايل معها ليصبح شكلهم لطيف للغاية ...

شهد. بفرحه. الله انا فرحانه جدا يا قاسم ..

قاسم. دائما فرحانه يا عيوني .....

ينتهي يومهم وسط جنان شهد والذي اعتاد عليه قاسم أخيراً فهو أصبح يعشق جنانها معه اخذها الي كثير من الأماكن التي كانت أن تتمناها شهد وأخيراً حققت أملها ومع من مع حبيبها التي تعشقه وأخيراً يأتي الليل ..

كانت تجلس شهد مع قاسم يشاهدون احد الافلام الاجنبيه ....

شهد. الفيلم ده حلو اوي ..

قاسم. طبعاً ما هو من اختياراتك ..

شهد. مش عجبك ده جميل اوي والله الحرب بين الجنيات والبشر ده تحفه كفايه أن اتحدي المملكه كلها عشان تبقا ملكه حتا أمه ..

قاسم. اي حاجه حلوه معاكي يا وردتي ..

شهد بحب وضحك معا. قلب وردتك انتا ..

قاسم. ما تقومي تلبسي فستان حلو زيك كده عشان عملك مفاجاه ..

شهد.بفرحه. بس كده من عنيا ...

لتذهب شهد سريعاً الي غرفتها وترتدي فستان من اللون الاسود وتركت لشعرها العنان تضع حمره خفيفه علي شفتيها ترتدي heels من النوع الشفاف وتخرج بهذا الطاله الرائعه ..

نظر قاسم لها بصدمه من جمالها فهي دائما تعمل على ابهاره باشياء بسيطه و دائماً تبدو رائعه عليها فهو أصبح يعلم جيداً أنها هي التي تجعل الملابس رائعه عليها ..

شهد بضحكه جذابه. كده هتغر علفكره ...

قاسم. بصراحه ليكي حق ..

شهد. والله انتا اللي قمر وعيونك حلوه ..

قاسم. انا بقول نقعد وبلاها مفاجاه ..

شهد. قدامي يا قاسم ..

ضحك قاسم بشده علي تعبير وجهها ثم اخذها وخرج بها إلي المكان المنشود ...

ما أن وصلت شهد المكان حتا نظرت له بصدمه فكان يبدو أكثر من الرائع يطل علي البحر متزين بطريقه تخطف الانظار كثير من مصابيح الاناره والشموع علي الارض وهي التي تعطي اضائه للمكان يوجد موسيقه هادئه جدا تليق مع الأجواء ....

شهد بفرحه. قاسم المكان روعه ايه ده ...

قاسم. كل من اجل نظره الفرح اللي في عنيكي ده يا وردتي ...

احتضنته شهد بقوه وهي تقول له "ربنا يخليك ليا يا قاسم " 

قاسم. تسمحيلي بالرقصه دي ..

شهد. طبعاً ..

قاسم. لو تكرمتي تقلعي الجزمه القمر دي .

شهد. اوعا تقول زيي اللي بيحصل في الروايات ..

قاسم بضحك . اقلعيها ..

لتخلعها شهد ويوقفها قاسم علي قدمه وهو الذي يقود الرقصه كما هي شعرت بالفرحه من اجل هذا الحركه شعرت بحبه لها شعرت أنها انثي بمعني الكلمة تعشق غزله لها وحركاته التي يفعلها معها اي فقط أحبته عذراً بل عشقته الحب كلمه قليله هي الان تخطت مراحل العشق لهذا الرجل ....

يمر شهراً كاملاً كان من اسعد الايام علي قاسم وشهد اغرقها بعشقه لها كان يعملها وكأنها ماسه يخشي عليه أن تنكسر فعل لها الكثير من المفاجآت التي أسعدتها بشده ذهب بها إلي مكان تصوير مسلسل لعبة الحظ هذا أسعدها كثيراً فهي كانت تتمني أن تقابل أحد الممثلين الاتراك وأخيراً قبلتهم .... وهذا عندما قال لها أنهم سوف يتركوا تركيا ظنت أنهم سوف يذهبوا الي منزلهم لكن اخلف توقعاتها ذهب بها إلي دهب التي توجد في مصر مكان أكثر من رائع فهي تعشق هذا المكان حقا كانت تري كثير من الصور له ولكن لم تكن تتوقع أن قاسم يذهب بها إلي هناك بعد رحلة تركيا فمن الواضح أنه يبذل قصار جهده لكي يسعدها .. كثير من الأشياء فعلها لأجل اسعاد صغيرته فقط يكفي من كل هذا حبه الواضح لها دوماً وأخيراً يأتي يوم رجوعهم الي منزلهم .....

امام منزلهم ...

شهد. قاسم حبيبي انتا مش هتطلع ..

قاسم. اسف والله يا شهد معلش بس التليفون اللي جه من الشركه لازم اروح حالا ..

شهد. طب تستريح انتا تعبان ..

قاسم. غصب عني والله اطعلي انتي وانا أن شاء الله مش هتاخر ...

شهد بابتسامه جذابه. ماشي يا حبيبي ربنا يوفقك ..

لتصعد شهد الي الاعلي ثم يذهب قاسم الي شركته فهو عند وصوله مطار القاهرة الدولي اتي له اتصال أنهم يحتاجونه في الشركه في اسرع وقت ...

في الاعلي كانت شهد ترتب ملابسها ثم أخذت ملابس لها لكي تغير وتستريح قليلاً ...

بعد مرور نصف ساعة كان يوجد طرقات علي الباب ...

شهد. وهي تفتح. كنت عارفه انك مش هتتاخر عليا ...

ولكن ما أن فتحت الباب حتا نظرت بصدمه وخوف شديد الي الواقف/ة أمامها ....

يتبع...
لقراءة الفصل التالي: اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية حدث غير لي حياتي)
google-playkhamsatmostaqltradent