رواية طفلتي المشاغبة الفصل الرابع عشر 14 بقلم ندى ناصر

 رواية طفلتي المشاغبة الفصل الرابع عشر 14 بقلم ندى ناصر

رواية طفلتي المشاغبة البارت الرابع عشر

رواية طفلتي المشاغبة الجزء الرابع عشر

رواية طفلتي المشاغبة الفصل الرابع عشر 14 بقلم ندى ناصر


رواية طفلتي المشاغبة الحلقة الرابعة عشر

نرمين : اسلام انا حامل
اسلام بصدمة : بتكلمي جد
نرمين بفرحة : اه واللهي 
اسلام اخدها في حضنه و كان بيشكر ربنا عليها عشان هي الوحيدة الي بتسنده و بتخلي يقف علي رجله من تاني و شكر رينا انه هيبقي اب و كان حقيقي هيطير من الفرحة
اسلام بحب و فرحة متتوصفش: نرمين انا بموت فيكي ربنا ما يحرمني منك .. وانتي مش هتخرجي من البيت و انا من انهارده هجيب شغالة هي الي تعمل كل حاجة و انتي ايكي حتي تحركي حاجة من مكنها انتي ترتحي وبس
نرمين كانت ساكتة و بتسمع كلامه و هي مبسوطة انها قدرة تخلي سعيد بعد كل الظروف الي مر بيها او الي لسه بيمر بيها 
و بعدها اسلام اخد اجازة اليوم ده و عمل الفطار و اكلوا هما الاتنين
اسلام : انا هنزل بقا اوح المستشفي ربع ساعة وهجي علي طول اطمن بس علي ماما ماشي يا نرمين 
نرمين : خدني معاك هروح البس واجي 
اسلام مسك ايدها و قال بغضب : نرررمين احنا قولنا اايه 
نرمين : انا حامل في اسبوعين يعني لسه بدرري علي الكلام ده 
اسلام بعد محيلة كبيرة من نرمين وافق و راحوا المستشفي وكانت امه زي ما هي متحسنتش و كان نفسه جدا ان امه كانت تكون معه في اللحظة دي عشان هي كانت علي طول بتتمني ان يبقي ليها احفاد و بعد حوالي ساعه اخدو بعضهم و روحه 
⁦( ˘ ³˘)♥⁩⁦( ˘ ³˘)♥⁩⁦( ˘ ³˘)♥⁩⁦( ˘ ³˘)♥⁩
عند احمد و حنان 
كانوا فطروا و بعدها احمد استاذن عشان يعمل مكلمة
طنط عفاف : كدا يا حنان تتجوزي من غير متقوليلي 
حنان اترمت في حضنها و فضلت تعيط و بدات تحكلها عن كل احاجة حصلت 
طنط عفاف و هي بتبطب عليها : خلاص يا حببتي متعيطيش و هو اصلا باين عليه جدع طيب وابن حلال 
حنان وهي بتعيط برضو : انا عايزة اتطلق و اجي اقعد معاكي 
طنط عفاف : لا لا اوعي مانتي عارفة ان ابوكي في العمارة الي قصدنا ولو عرف مش هيسيبك في حالاك و زي مابعك اولاني هيبيعك تاني 
حنان اخدت با نصيحتها و شوية واحمد كان خلص المكلمة 
احمد ببتسامة : ها مش يلا يا حنان 
حنان و هي لسه في حضن عفاف : انا عايزة اقعد مع ماما عفاف 
احمد : قعدنا معها كتير يلا بقا عشان نسبها تستريح 
حنان بصت لعفاف وقالت : وانا بتعبك يا ماما 
عفاف : لا ياروحي بس اسمعي كلامه عشان يمكن هو مشغول و مش عايز يقعد هنا 
حنان حضنتها و سلمت عليها و سمعت الكلام و راحت مع احمد وركبوا العربية 
حنان قعدة ورا واحمد مستغرب منها وقال : ماجتيش قاعدتي جانبي ليه 
حنان : عادي 
احمد بغضب : مانا مش سواق الهانم قومي انزلي اقعدي هنا 
حنان بحزن وبتبصله : انت بتزعقلي 
احمد : مانتي الي عصبتيني تعالي قاعدي هنا قدام عيني احسن 
حنان : فكرني عيلة ولا ايه ايه قدام عينك دي 
احمد بصلها بغضب ونفاذ صبر : هتيجي ولا انا اجيبك 
حنان قامت و قعدة جنبه احمد بصلها ودور بعدها العربية
وعد شوية و صلوا 
وحنان دخلت الاوضة وقفلت الباب وغيرت هدومها 
واحمد اخد شور ولبس هدومه وشوية ودخل المطبخ 
وبعد ٣ ساعات تقريباً راح وخبط علي الباب 
حنان فتحت 
حنان : في حاجة 
احمد : يلا عشان تاكلي معيا 
حنان : لا شكرا مش جعانة 
احمد ببتسامة : تعالي يا بنتي ده الي عامل الاكل تعالي دوقي عمايل ايدي ههههه
حنان راحت معه عشان مش مصدقة انه طبخ 
حنان فتحت بوقها : انت الي عامل الاكل ده 
احمد ببتسامة : ايوة 
حنان : ده انت بتعرف تطبخ احسن مني 
احمد ضحك علي شكلها وهي مصدومة و قعدوا اكلوا هما الاتنين و بيتكلموا وبيعرفوا بعض اكتر و حنان حبت الكلام مع احمد اوي و احمد نفس الكلام  و فضلوا يتكلموا كتير مع بعض كتير 
⁦( ˘ ³˘)♥⁩⁦( ˘ ³˘)♥⁩⁦( ˘ ³˘)♥⁩⁦( ˘ ³˘)♥⁩⁦( ˘ ³˘)♥⁩
في الشركة عند كنان 
كنان خلص توقيع الورق وبعدها قال يتصل علي ريم 
كنان : الو ازيك يا ريم 
ريم بفرحة : ازيك يا ابو الفصادة ايه مقربتش تيجي 
كنان بغضب : اه من لسانك الي عايز قطعه لما اروح هربيكي 
ريم بضحك : هههههه بس يابوقو هههههه
كنان : ماشي اما اجيلك 
ريم : بقولك 
كنان : عايزة ايه
ريم : هاتلي اكل معاك عشان الناس الي بيطبخوا تحت ريحة الاكل طلعلي ورحتها استغفر الله فاهتلي انت بقا يا كيمو شندوتشات همبرجر 
كنان بضحك : ههههه شندوتشات  مش شندوتش واحد هههههه اسمها سندوتشات 
ريم : يعم مش فرقة المهم هتلي اكل من برة 
كنان بضحك : ههههه ماشي 
قفل كنان معها الخط وكانت الابتسامة مش مفرقة وشه و كان عايز يخلص الشغل بسرعة عشان يروحلها و جيبلها الي هي عوزها و يشوف ابتسمتها و ضحكها و هزرها الي اشتاق ليه مع انه سبها ساعتين بس ازي لحقت توحشه كدا و هل هو بيحبها و كان في صراع بينه و بين نفسه وكان بيلوم نفسه عشان ازي يسمح لنفسه انه يتعلق بطفلة ! وكمان مش اي طفلة دي اخت البني ادم الي خلي حياته جحيم و فضل كده 
لحد مقطع تفكيره خبط الباب
كنان : ادخل 
دخلت واحدة كانت لبسة هدوم بتفضح اكتر مابتستر و دي كانت السكرتيرة بتاعة كنان و بتحبه شاغلة عنده بقالها سنة ونص و عندها ٢٢ سنة و اسمها منة و دخلت ومعها قهوة
منة بدلع و سهوكة : مش عايزة حاجة تاني يا استاذ كنان
كنان مبصلهاش حتي وقال : لا اتفضلي انتي يا منة  شوفي شغلك 
منة مشيت ماشية مسهوكة زيها 🙂
وكنان رجع يشوف الشغل بتاعه 
⁦( ˘ ³˘)♥⁩⁦( ˘ ³˘)♥⁩⁦( ˘ ³˘)♥⁩⁦( ˘ ³˘)♥⁩
عند ريم 
كانت قاعدة بتلعب في الفون و سارة دخلت عشان تنضف و انصدمت من الي شفته لقت السرير كله عبارة شكلاتات و هديا من الي جبها كنان انبارح وريم كانت رفضة ان كنان يشلهم و حوض السمك الي كان في اخر الاوضة كان بجد خرافة سارة اتغاظة جدا من الهنا الي كنان معيشو لريم و اتمنت لو كانت هي مكنها هي بتحب كنان بس بتحب فلوسه اكتر 
سارة بخبث : تعالي يا هانم اوديكي اوضة تانية لحد ما انضف دي 
ريم بطيبة : لا مش تقوليلي يا هانم قاليلي ريم عادي 
سارة بكره : طب يلا ياريم عشان اطلعك اوديكي الاوضة التانية عبال مانضف دي 
ريم : طب ماتنضفيها وانا قعدة عادي انا مش هضيقك 
سارة بغضب : مقولتلك هنضفها و بعدها هرجعك تاني الله وثم عشان اخد رحتي 
ريم : انتي بتزعقي ليه و ايه تخدي رحتك دي محسساني انك هتغيري هدومك ولا هتستحمي وانا معكي في نفس المكان ده انتي غريبة اوي ههههه
سارة بنفاذ صبر وغيظ : بت انتي متتعبنيش معاكي و اطلعي برة بالذوق احسنلك 
ريم بغضب : بت اما تبتك و انا قعدة هنا ومش هتحرك وريني هتعملي ايه يا بتاعة انتي وانا كانت بعملك حلوة بس انتي مش تستهلي اصلا و متكلمنيش بقا تاني عشان مش عايزة اتخانق معكي 
سارة ابتدت تنضف وريم مشغولة بالعب الي في الفون وسارة كل شوية تخبط في حوض السمك و ريم بصت مرة وقالت خلاص مش كان قصدها راحت سارة خبتط تاني بس المرة دي جامد شوية 
ريم بخوف : حاسبي هتوقعيهم وقامت بسرعة وقعدة قدمهم 
سارة اتغظة جدا هي عايزة تخلي ريم تديق باي شكل بس مش عرفت وبعد مخلصت ريم بصتلها بغضب 
وشوية وكنان جه وكان فرحان جدا و ريم كانت وحشه جدا و بعدها طلع بسرعة تحت نظارات سارة المتواعدة لريم و فكرة في فكرة و ابتسمت بخبث 
كنان طلع و فتح الباب وريم مكنتش وخدة بالها و كانت لزقة وشها في حوض السمك وبتلعب معهم بايدها السليمة و شكلها كان يضحك وكنان بيبصلها و بيبتسم علي طفولتها الي بتخلي يحبها اكتر واكتر كنان قرب منها وحضنها 
ريم اتخضت منه : ايه يا عم انت دخلت امتي 
كنان حضنها جامد لحد مشالها من علي الارض وقال بحب : حرام عليكي يا مفترية اسبوع و عملتي كده فيا هتعملي فيا ايه تاني يا ريم 
ريم بعد فهم : انا مش فاهمة حاجة انت بتقول ايه 
كنان بصلها و قال : مش بقول حاجة بصي جبتلك الي انتي عوزه اهو 
ولسه ريم هتخد منه الاكل كنان بعده وعنها وقال : اعملي حسابك اني اخر مرة هجبلك اكل من برة و هتاكلي بعد كده من البيت
ريم : ماشي هات بقا 
كنان ادلها الاكل و اخدها قعدها علي الكنبة و بيتفرج عليها وهي بتاكل 
ريم : انت جايب كتتتير اوي ومش بتاكل ليه 
كنان : جيبهم عشانك تاكلي الي تاكلي و الي يفيض نحطه في الديب فريز 
ريم جاب سندوتش وادتهوله وقالت : لا كل معيا 
كنان : مينفعش انا باكل اكل صحي مش باكل الحاجات دي 
راحت ريم حتط السندوتش في بقوه و ضحكت 
كنان اكل معها و خلصوا وكنان شال الاكل و قعد جنبها تاني 
ريم : ايوة مقولتش انا همشي امتي 
كنان : تمشي تروحي فين 
ريم : بيتي و ماما وحشتني جداااا و عايزة اشوفها 
كنان مردش عليها و اخدها حطها علي السرير عشان تنام
ريم : يا كنان 
.....
ريم : يا كنان 
.....
ريم بزعيق : ياااااكنان 
كنان مسك ايدها جامد وقال : صوتك ما يعلاش انتي فاهمة 
ريم بدموع وخوف  من نبرة صوته : مانت الي مردتش عليا 
كنان اخدها في حضنه وبيمسح دموعها 
ريم : ها هروح امتي 
كنان وبيخدها علي قد عقلها : بكره 
ريم فرحة جدا : هييييي
كنان : يلا بقا عشان تنامي 
ريم : ماشي اطلع برا 
كنان باستغراب : ليه 
ريم : عشان انام !
كنان مسمعش كلامها وخدها في حضنه ونام 
ريم بغضب طفولي : اوعي يالا انت اوووعي 
كنان ومغمض عينه : نامي يا ريم ربنا يهديكي 
ريم كانت بتحول كتير تبعد عنه بس مش عرفت  فاستسلمت ونامت هي كمان 
و علي الساعة ٣ الفجر كدا سارة كانت بتتسحب و دخلت اوضة كنان وريم و عملت حاجة وخرجت بسرعة 
الصبح طلع علي ابطالنا كلهم 
ريم صحيت قبل كنان و دعكت عيونه ومش مصدقة الي شيفها 
ريم بدموع وصراخ هستيري : اعاااااا لا اهي اهي
يتبع..
لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية طفلتي المشاغبة)
google-playkhamsatmostaqltradent