رواية فرصة تانية الفصل الثالث عشر 13 بقلم ميسون عبدالمجيد

 رواية فرصة تانية الفصل الثالث عشر 13 بقلم ميسون عبدالمجيد

رواية فرصة تانية البارت الثالث عشر

رواية فرصة تانية الجزء الثالث عشر

رواية فرصة تانية الفصل الثالث عشر 13 بقلم ميسون عبدالمجيد


رواية فرصة تانية الحلقة الثالثة عشر

خديجة:انا مش موافقة
يوسف بصدمة:نعم
خديجة:زي ما سمعت مش موافقة
يوسف بدهشه وحزن:يعني ايه ي خديجة انتي مش بتحبيني زي ما بحبك يبقي نستني اي انتي لو عايزة الدنيا كلها هجبهالك ليه مش موافقة
خديجة بهدوء:تعرف ي يوسف زمان وانا طفلة رحت مع بابا محل لعب عشان اشتري لعبة بس لقيت لعبة احلي فا قلت  لبابا انا عيزا دي بابا سأل الراجل قله بكام البياع قال لبابا العروسة دي ٥٨٠ جنيه اتصدمنا واكيد بابا مش هيشتريلي اللعبة دي علي طول لانه مكنش عامل حسابه وانا محبتش اكسفه واخدة لعبة اقل كانت ٢٥ جنيه تقريبا واول ما روحنا رميتها علي السرير وملعبتش بيها بس فضلت حطا اللعبة الاولانيه في دماغي وفضلت احوش كتير اوي اوي لغاية ما جمعت المبلغ وبابا حطلي عليه وجبتها كنت فرحانه اوي يومها حسيت ان بملك حاجة غالية اوي فضلت كل يوم اللعب بيها واحافظ عليها واخاف عليها اوي ومستحيل اديها لحد غيري يلعب بيها كل بس ما يدوب تتخبط خبطة بسيطة افضل اخداها في حضني احسن تتكسر بعد اللي عملته عشان اشتريها 
معاذ ابتسم وفهم قصد اخته ايه
خديجة بهدوء:عشان كدة انا مش رخيصة عشان ابقي مراتك وعلي ذمتك في يوم وليلة انا غاليه ي يوسف غاليه اوي وعشان ابقي ملكك لازم تتعب تتعب اوي اوي عشان تفضل مكافظ عليا وتحبني لاخر لحظة
يوسف ابتسم بهدوء:انتي من غير اي حاجة غاليه عندي اوي ي خديجة واذا كانت دي حاجه هتريحك براحتك بس عشان تبقي عارفة وعد مني انتي هتكوني ليا وعمرك ما هتكوني لغيري افتكريها وعد
يوسف قام ومشي
معاذ بأبتسامة واخد خديجة في حضنه:هي دي اختي اللي مفيش زيها
خديجة ابتسمت وحضنته
___________________________في المساء
خديجة قاعدة في البلكونه وزهقانه فونها رن برقم غريب
خديجة:اللو
شخص:اللو حضرتك دكتورة خديجة زيدان
خديجة بقلق:ايوا مين معايا
شخص:انا سيادة الرائد محمدين احمدين ببلغك ان يوسف الطاوي عمل حادثه ومات
خديجة بصدمة:بتقول ايه
شخص:انا رائد تبع شرطة البطاطس سلمي نفسك المكان كله بطاطس
خديجة بعدم فهم: انت بتقول ايه ي متخلف انت
يوسف بعد الفون وضحك علي ما اخر ما عنده وخديجة سمعت ضحكته عرفت ان هوا كتمت ضحكتها واتكلمت بغيظ
خديجة بغيظ:انت فعلا متخلف ايه عمايل الاطفال دي وجبت رقمي منين
يوسف بأبتسامة وحب:تعرفي ان بتمني اعيش اللحظة دي طول حياتي
خديجة بضيق:ليه بقي أن شاء الله
يوسف بأبتسامة:يعني قاعد في الروف ومشغل نور بسيط وبشرب قهوة ومشغل الست وبتغني الليل وسماه ونجومه وقمره بيكلمني اهو
(لحظة عشان اللي مش عارف يعني ايه روف الروف دا زي سطح بيت بيبقي واسع اوي وكبير وفي لنض بسيطة وكمان زرع زي فل او ورد بس مش كتير وكراسي وتربيزة وكمان بيبقي في مرجيحه تستحمل اتنين مكان قمر كدة وبينفع في القعاد اكتر في الشتا)
خديجة بعبوث: نينيني ي خفه  واكملت بحدة جبت رقمي منين
يوسف بغيظ:ي ست ما براحة (بصوت حزلقوم 😂)
خديجة نفخت بنفاذ صبر:لو متكلمتش جد هقفل في وشك
يوسف:الا صحيح قوليلي خوفتي عليا
خديجة بضيق مصطنع:لا واصلا انا مش بحبك
يوسف ضحك بمكر:ي ولا انت ي جامد علي فكرة انتي كذابه دنا سمعت شهقتك لما قلتلك اني موت
خديجة بعدة الفون وابتسمت بخفة
يوسف بأبتسامة:طب تمام مش هطول عليكي احسن تقفلي في وشي اوي تعمليلي بلوك انا حبيت اسمع صوتك قبل ما انام سلام ي مراتي
خديجة بضيق مصطنع:كدة كدة هعملك بلوك اصلا
يوسف ضحك وقفل
خديجة قفلت وحضنت الفون وابتسمت هي كذابه فعلا لانها كانت بتتمني اللحظة دي مش تنتهي وبتتمني ان تفضل مع يوسف ديما هي مبقتش قادرة تقعد من غيره لحظة بس لازم تتعبه شوية عشان يحافظ عليها
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★ تاني يوم
فريدة داخلة من باب الكليه وكان غيث داخل بعربيته وراها وهي كانت شيفاه بس مبينتش
غيث نزل من العربية ومشي بعيد عنها يجي مترين
فريدة في الفون بجد تمام هنتقابل
......
فريدة ضحكت:متحاولش مش هقولها
.......
فريدة:اهااا هتجبلي اللي قلتلك عليه
.....
فريدة:ههه لا قلتلك لا مش هقولها غير لما يبقي اسمي فريدة سليم عز الدين تمام
.....
فريدة:خلاص خلاص متزعلش يلا باي
فريدة قفلت ومشيت
غيث ماشي بيقلد صوت فريدة:خلاص خلاص متزعلش يلا باي
غيث لاحظ انو بيكلم نفسه في نص الكليه
غيث بحدة لنفسه واحراج:مالك ي غيث ما تتظبط علي اخرة الزمن طفله زي دي هضايقك
غيث مشي بضيق واتجه للمدرج
_________________________________في المحاضرة
خديجة قاعدة في اخر طرف في البنش وبتذاكر ويوسف قاعد وراها علي طول
خديجة مركزة في الكتاب
يوسف بهس وابتسامة وباصصلها:قمر بيذاكر كدة قمر
خديجة ابتسمت ومش بصتله
يوسف بأبتسامة وهمس:بصيلي طب طب كفاية مذاكرة كفاية دح عايزة تبقي ايه اكتر من انك تطلعي الاولي عايزة تبقي دكتور مجدي يعقوب
خديجة بصتله بغيظ:الله واكبر في عينك ي فاشل الله واكبر
يوسف ضحك بصدمة:فاشل ايه الكلمة دي
خديجة ضحكت ومش بصتله
فريدة بصلهم ومبتسمه بحب
وهما الاتنين مكنوش اخدين بالهم ان غيث دخل وباصصلهم
خديجة بأحراج:احم احم
وبصت قدمها ويوسف كذلك
غيث بدء شرح وطول المحاضرة مركز مع يوسف وخديجة
في نهاية المحاضرة
غيث بجدية:شباب العميد مطلع ١٥ دكتور تدريب من بكرة لمستشفى الطاوي وانا هكون المشرف عليكم
الكل فرح وبيتمني يكون اسمه موجود
غيث بدء ينده:عز احمد حسين
فريدة محمد حامد
يوسف حسين الطاوي
كريم خالد توفيق
خديجة عبدالكريم زيدان
.......وقال بقيت الاسماء والكل فرح
غيث خرج وخرج وراه بقيت الطلاب
وخديجة لسة قاعدة بتلم حاجتها وفريدة جنبها
يوسف قام قعد علي البنش قدمهم وابتسم
فريدة بأبتسامة:طب تمام هستناكي برا
وغمزة لخديجة
خديجة مسكت اديها بحدة:استني عندك انا خارجة معاكي
يوسف ضحك بغرور:علي فكرة انا قاعد عادي يعني مش حابب اني اقعد معاكي
خديجة بغيظ:نينيني قال يعني انا دايبه في دباديبك
فريدة ضحكت:والله انتو مجانين بس ليقين علي بعض
يوسف:والله انتي بتفهمي
فريدة ضحكت وخديجة بصلهم بضيق
مشيو وفريدة سبقتهم
يوسف: استني هنا راحة فين
خديجة برفعة حاجب: مروحة
يوسف:مفيش مرواح هنقعد في المكتبه نذاكر
خديجة بغيظ:ي سلام دلوقت انت اللي بتقلي تعالي نذاكر اومال مين اللي كنت ببقي عايزة اربطه عشان يفضل قاعد
يوسف ضحك:خلاص بقي متبقيش قفوشه
مشيو ودخلو المكتبه
يوسف قاعد جنب خديجة وفي مسافة بينهم
بنت معديه:هااي ي چو
يوسف بصلها ببرود:هي ي ياسو
بص لقي خديجة بصاله بعنين حادة
يوسف بخوف: سلام قولا من رب رحيم في ايه البصه دي
خديجة لسة ثابته علي بصتها
خديجة بعنين حادة:لما اكون قاعدة معاك من الزوق والادب انك متكلمش بنت تاني
يوسف ضحك:لا متقوليش انتي بتغيري
خديجة بصت بضيق
يوسف بصلهت:لا والله بتغيري عليا
خديجة بصتله بضيق ولمت حجتها ومشيت
يوسف بيجري وراها:استني طب بهزر خدي
خديجة ركبت تاكسي وروحت
يوسف بصلها وضحك
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★
اشرقت شمس يوم جديد
كان كل الطلبه موجودة في المستشفي وبدؤ تدريب وغيث بيشرف عليهم
في اوضة مريضة عجوزة
خديجة بأبتسامة:بس كدة الكانيولا ركبت
وكان يوسف واقف وراها
يوسف بهمس:اجبلك معايا قهوة
خديجة:لا رد
يوسف:ها
اجبلك
خديجة
خديجة اجبلك قهوة
خديجة
خديجة بنرفزة:ايه مش عايزة زفت
يوسف بغيظ:ما براحة وانتي مش بطلعي غضبك غير فيا
خديجة بغيظ:ايوا منا درسا سبع سنين طب عشاني اجي ادي حقنة الانسولين واركب كانيولا حد قلك اني ممرضه
يوسف بغيظ: وأنا مالي انا منا زي زيك بتزعقيلي أنا ليه
خديجة بطفولة :ايوا يوسف انا نفسي احث اني دكتورة فعلا ادخل عمليات افتح قلب واحد احوش كليه واحد اع..
يوسف قاطعها:بس ي ماما دنتي سفاحة مش دكتورة
خديجة ضحكت
خديجة بأبتسامة:عايزة حاجة تاني ي حجه
العجوزى بابتسامة:لا يبنتي شكرا ربنا يخليكي لجوزك ويهنيكو ببعض وتفضلو لاخر العمر سوا
الاتنين بصو لبعض بصدمه وضحكو وخرجو برا الاوضة
يوسف بأبتسامة:تعرفي عجبتني اوي دعوة الحجه دي
خديجة ابتسمت
يوسف:هروح اجيب قهوة خليكي مكانك
في اوضة تانيه
غيث دخل لقي فريدة واقفة قدام مريض وبتعيط وكان شاب
غيث دخل بسرعة:بس بس مالك حصل ايه
فريدة بعياط:المريض موجوع اوي وانا مش عارفه اعمله ايه
غيث بحدة:وانتي السبع سنين طب اللي درستيهم اتعلمتي فيهم لما المريض يتوجع تعيطي ولا تعمليله اللي اللازم
فريدة زعقت بعياط:انا عملتله كل حاجة مش مستنياك تقولي
غيث كان هيضحك علي طريقتها الطفولية بس كتم ضحكته
فريدة بتقرب منه تظبتله المخدة: انا اسفة والله مش عارفه اعملك ايه طب انت لسة موجوع لسة الغرز وجعاك
الشاب بأبتسامة جذابه وتعب:لا خلاص بقيت كويس شكرا ليكي
خديجة ابتسمت بهدوء
الشاب بغزل:خلاص بقي امسحي دموعك انا كويس
غيث بقرف وغيظ وهمس:ي حنين واكمل بحدة يلا ي دكتورة الكابتن بقي كويس
مشو خطوة
الشاب:احم دكتورة
فريدة بصتله وغيث كمان
فريدة:نعم
الشاب:هو انتي المسؤلة عن حالتي
فريدة: حاجة زي كدة
الشاب بأبتسامة:تمام انا اسمي امير وانتي بقي اسمك ايه عشان لو احتاجتك
فريدة:اسمي دكتورة فريدة
امير بأبتسامة:الله اسم جميل اوي
عيث بحدة وغيظ: كفاية بقي
الاتنين بصوله بخوف
غيث بهدوء:احم اتفضلي ي دكتورة برا عايز الكابتن في حاجة
فريدة بصتله بقلق وخرجت
غيث قفل الباب وقرب من الشاب
غيث بعنين حادة: عارف لو لقيتك بتكلمها تاني ولا بتسبلها هعمل فيك ايه هكسر بقيت ضلوعك
الشاب بصله وضحك
بعد وقت قصير
يوسف وهو داخل الاوضة
يوسف بأبتسامة وغرور:احلي كوباية قهوة مش عيب بالله لما اول حاجة اعزمك عليها تبقي قهوة ي...
قطع كلامه لما لقي خديجة واقفة وجنبها غيث
يوسف بخوف ارتباك:احم اتفضلي ي دكتورة القهوة
غيث بصلهم بعنين حادة وخرج
خديجة بضيق وحزن:احنا مش هنفضل علي الوضع دا كتير احنا مش هعنمل حاجة حرام ولا غلط
يوسف بهدوء:هحاول افاتحه في الموضوع
__________________________________بعد وقت في البريك
فريدة كانت قاعدة وبتشرب عصير علي سلم المستشفي
سمعت صوت راجل بيقول اااه بصت وراها لقيت راجل عجوز ومش قادر ينزل
فريدة قامت جريت عليه
خديجة بحنيه:علي مهلك ي عمو ي علي مهلك
العجوز:اااه رجلي مش شيلاني ااااه
وفريدة مقدرتش تمسكه لوحدها وكان هيقع وعلي اخر لحظة ايد غيث سندته
غيث بهدوء:ابعدي انتي عشان مش هتقدري
فريدة بضيق:لا هقدر ملكش دعوة انت
غيث بصلها بغيظ
العجوز بأبتسامة زوجه:شكرا يبني ربنا يخليك ويخليلك مراتك الحلوة بنت الاصول دي
الاتنين بصو لبعض وكان العجوز وصل لابنه اللي جاله واخده
غيث ضحك:مش عارفه اي حد بيشوفنا يفتكرنا متجوزين
فريدة بضيق وقرف:يععع انت تبقي جوزي انا بجد يععع
وسابته ومشيت
غيث بص لاثرها وضحك
في مكان تاني
كريم واقف مع يوسف
كريم:مش باين يعني الفترة دي
يوسف وباصص لخديجة اللي قاعدة مع الست العجوزة اللي كشفت عليها الصبح وبتاعملها كأنها والدتها
يوسف بشرود:عادي يعني مفيش
يوسف بمكر:تيجي نسهر سهرة من بتوع زمان صباحي كدة بقالك كتير مسهرتش
يوسف وهو ماشي ومتجه لخديجة:لا ومش هسهر تاني
كريم بصله بغضب وغل
يوسف قعد علي نفس المقعد اللي قاعدة علي خديجة بس كانت بتفصلهم العجوزة
يوسف بأبتسامة:مساء الفل
خديجة ابتسمت بهدوء
العجوزة بابتسامة: ي مساء الورد عليكي ي حبيبي
يوسف ابتسم بحب
العجوزة لخديجة:مالك يبنتي مزعله حوزك ليه
خديجة بصدمة:لا هوا م..
العجوزة قاطعتها:بقي واحدة تبقي متجوزة قمر زي الدكتور كدة عينه ملونة وشعره اصفر وتزعله دا انا لو منك افضل وخداه في حضني وابوسه
خديجة بصتلها بصدمة وخجل
العجوزة:قولولي عندك ولا
يوسف بصدمة:لا احنا..
العجوزة قاطعته: عارفة هتقولي مأجلين عشان نعيش حياتنا شوية هو انتو كدة بتمشو علي الموضة
الممرضه جت عليها:حجه ماجدة يلا عشان وقت جلسة الكيماوي دلوقت
العجوزة بابتسامة:ماشي يبنتي هاتي ايدك
ومشيت مع الممرضه
خديجة بحزن وشرود:قد ايه صابرة ومبسوطة ورغم كل الوجع اللي باين عليها لكن مش مبينه
يوسف بحزن:متهيألي شايفة انها مش هتعيش اكتر من اللي عاشته فا سيبه امرها لله
خديجة ابتسمت بحزن
بعد وقت قصير
يوسف بغمزة:بس شوفتي قالت ايه
خديجة برفعة حاجب:قالت ايه
يوسف بمكر:قالتلك لو منك هفضل لخداع في حضني وابوسه
خديجة بحدة وغيظ:احترم نفسك ي سافل
وضربته بالملف اللي في اديها ودخلت
يوسف ضحك بحب
________________________________في المساء
يوسف راح الڤلة بتاعته يجيب منها حجات
يوسف دخل لقي غيث قاعد في الريسبشن
يوسف بدهشه:ايه دا جيت ومقلتش
غيث بعنين حادة وقاعد مكانه:حبيت اعملهالك مفجأة
يوسف ابتسم:احلي مفجأة بس للاسف مش هقعد هنا كتير هروح شقتي
غيث ومحافظ علي هدوئه:شايفك مبسوط اوي الايام دي ومتغير
يوسف ابتسم:عادي يعني
غيث قام وقرب منه:مش يمكن بتحب
وحط عينه في عين يوسف
يوسف بارتباك:احب!!!
غيث بصله ومقدرش يسيطر علي غضبه وراح ضربه بالبوكس في وشه
يوسف بغضب:ايه الغباء دا ليه كدة
غيث بعنين حادة وطلع فونه
غيث:ممكن افهم ايه دا ي محترم
يوسف بصدمة:ايه دا
يتبع....توقعاتكم للي جاي


لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية فرصة تانية)
google-playkhamsatmostaqltradent