رواية بلا امل الفصل الثاني عشر 12 بقلم ضحى ربيع

 رواية بلا امل الفصل الثاني عشر 12 بقلم ضحى ربيع

رواية بلا امل البارت الثاني عشر

رواية بلا امل الجزء الثاني عشر

رواية بلا امل الفصل الثاني عشر 12 بقلم ضحى ربيع

رواية بلا امل الحلقة الثانية عشر

^مش كفاية عياط بقي

(لفت سندس علي صوت ابراهيم ومسحت عنيها)

*مش بعيط

^يعني الي علي وشك ده قطرات ندي ولا اي مش فاهم

(ضحكت)

*شكرا يا أبراهيم بيه علي كل حاجةو...

(قاطعها أبراهميم)

^ياشيخة اتقى الله أبراهيم بيه اي بس اوعي تقولي لأمي ياست هانم كده هتطردني انا وانتِ من البيت

*ههههههه أمال اقلها اي

^اااام مش عارف ممكن تسأليها وحلوا الموضوع سوي 

(سكتوا شوية وبعدين اتكلمت)

*هي يعني بقالها اد اي كده

^امممم بصراحة مش فاكر بس من وقت ما بابا الله يرحمه اتجوزها وهي كده

*اتجوزها!!!!يعني هي مش مامتك؟

^هي افضل من اي ام في الدنيا هي مرات بابا أمي بعد ما ولدتني اتوفت وبابا رباني لغاية ما بقي عندي ٤سنين كده وبعدها شاف أمي هو كان بيحكيلي أنها حبه الاول وأنهم كانوا جيران 

*طب لي والدتك متجوزهاش قبل والدتك

^الحقيقة أجابة السؤال ده لغاية دلوقتي مش عارفها دايما بابا وأمي بيتلاشوا الموضوع ده لغاية دلوقتي مش عارف اي سبب إعاقة أمي ومش حابب اتكلم معاها في الحوار ده عشان متتعبش

*ربنا يشفي عنها يارب ويخليهالك

^اسمها ويحفظهالك لأننا مش مخلدين في الدنيا

*حاضر

^عن أذنك بقي هنزل اصلي الفجر بالله خليكي بالك من أمي هي في أمانتك من النهاردة

*متقلقش عليها دي في عيوني

(نزل أبراهيم يصلي ودخلت سندس تشوف أمه وتطمن عليها لقيتها واقفة علي سجادة الصلاة بتصلي وبتتدعي بتضرع

حسة بشئ لمس قلبها في اللحظة دي وكأن بينها وبين الست دي حبل صلة حبل مودة حبل رحمة)

-تعالي يا سندس

(فاقت سندس من تفكيرها علي صوت الحجة واستغربت انها عرفتها)

*هو يعني حضرتك عرفتيني ازاي

-ههههه من ريحتك

*هو انا ىيحتي فايحة اوي كده والله لسه مستحمية بالجل بتاعكم الي بالبطيخ ده

(ضحكت أية من قلبها)

-هههههههههه حرام عليكي هتموتني 

اصل الواد أبراهيم زمان كان بيعمل فيا مقالب وانا كنت بكشفه واعرفه علي طول من ريحته مفيش غيره عايش معايا بعد ابوه الله يرحمه

ف انتِ ريحتك جديدة ف أستنتجت انك انتِ الي واقفة علي الباب

(سكتت سندس وسرحت في ملامحها الهادية الحكيمة حست أنها مفتقدة الشعور ده اوي شعور هي مش فهماه ولا عارفة تفهمه

طبطبت أية علي ايد سندس)

-مالك يابنتي

*هو في ناس طيبة كده زيك 

ياريت أمي كانت زيك ومكنتش رمتني تنهش فيا الكلام والقطط وانا لسه حتة لحمة حمرا 

(اتأثرة أية وافتكرت بنتها المتوفية ودمعت)

-اعذريها يا سندس اعذريها يابنتي اكيد ليها عذرها مفيش أم تضحي بضناها وحتة من كبدها كده اكيد في حاجة متعرفيهاش وما خفى كان اعظم يابنتي

*مش قادرة اسامحها من وقت ما عرفت لقوني أزاي وانا كل ليلة ابكي بتصعب عليا نفسي أني هونت عليها

هونت علي أكتر واحدة المفروض تحن عليا ومتفرطش فيا 

(بكت سندس بحرقة وجعت قلب أية وكأن الكلام موجه ليها هي افتكرت لما سابت بنتها في الحضانة وهي أمتي نسيت أصلا

خدت سندس في حضنها وكل واحدة فيهم لقيت الشعور الي بتدور عليه

جي الصبح)

^الله في ريحة طعمية جابتني من علي السرير 

-هههههه دي سندس نزلت اشترت فطار وبتحضره جوا

*صباح الخير يا أبراهيم بيه

(أبراهيم بهزار)

^طب مش واكل هاا

*ايوة صحيح معلش يا أبراهيم

-ههههههه والله انت مفيش فايدة فيك متحبش الأحترام ابدا

^طب تخيلي انها عايزة تقولك ياست هانم

-نعم يا خويا ست اي؟؟

بت يا سندس

*نعم ياست....

-باااااس ست هانم اي أنا عاملتك علي انك شغالة عندي؟

*الشهادة لله لأ

-يبقي اي ياست هانم دي

*طب يعني انده حضرتك ب أي،

-انا من وقت ما قابلتك وانا حاسة اني بنتي والله فقولي يا ماما اي رأيك

(سندس كانت فرحانة اوي لاول مرة في حياتها هتعيش جو العيلة والاسرة)

*حاضر يا ماما

-ياااه احلي ماما سمعتها

^لا بقي كده اغير

(ضحكوا كلهم وقعدوا يفطروا)

^وانتِ بقي يا ملك رايحة سنة كام

-المفروض اكون في ٣ أعدادي بس طلعت من المدرسة وبطلت اروح من وقت ما ماما مشتني من بيتها عشان جوزها مش عايزني

(سكتوا كلهم بحزن)

^حابة ترجعي المدرسة تاني؟

(ردت ملك بتلقائية وبحماس)

-ايوة طبعا نفسي اوي

(وبعدين سكتت وزعلت)

-بس مش هينفع

^لي؟

-هروح تاني ازاي وانا بقالي كتير مروحتش يعني السنة ضاعت عليا

^تمم اعتبري الموضوع اتحل بأذن الرحمن قوليلي بس اسم مدرستك وانا هروح اسحبلك الملف واقدملك في مدرسة هنا اقرب

-بجد والله يا عمو أبراهيم

انا فرحانة اوي ربنا يخليك يارب

ياريت بابا كان زيك

(سندس كانت متابعة الموضوع بصمت شعور غريب كان عمال يملي فراغ قلبها)

طب هستأذن انا بقي عشان متأخرش علي المكتب

(مشي أبراهيم وكانت بتعدي الأيام وكل يوم يتعلق بيها اكتر واهتمامه يذيد حتي أمه لاحظت ده قدم لملك في مدرسة قريبة كانت سندس مهتمة بيها وبأنها تزاكر الي جانب اهتمامها بالحجة أية والي كانت محتاجة لبنت تعوض بيها شعور حرمانها من بنتها وكذلك سندس كانت بتعوض حرمان الام الي افتقدته وكانت اتعلقت بأهتمام أبراهيم وحنيته حتي نظراته 

لغاية ما جي يوم.....)

-أبراهيم بي ملاحظك بتسرح كتير الفترة دي

^ابدا ياعامر بيه مفيش حاجة

-ياراجل حب جديد ده ولا اي

(سكت أبراهيم شوية وبعدين ابتسم)

^يعني حاجة زي كده

-ابراهيم متخليش شوية مشاعر يعموا عنيك ويقفلوا قلبك

^ازاي يعني مش فاهم 

-انا عارف انك خدت سندس عندك البيت من يوم ماطلعت من هنا

(أبراهيم كان مندهش)

^بس حضرتك مجبتليش سيرة

-لاني كنت فاكر انه مجرد تصرف أنساني منك عشان تساعدها مش أكتر لكن اتضحلي أنه غير كده

بأختصار يا أبراهيم انت متعرفش اي حاجة عن حياة البنت دي أصلها فصلها حتي ولو كنت متأكد انها بنت شريفة متعرفش اهلها الحقيقين ممكن يكونوا اي

مصيحة من اخ كبير متضيعش سمعتك ومكانتك عشان شوية مشاعر ملهمش لازمة

(أبراهيم كان بيسمعه وهو سكت وجواه الف سؤال وسؤال

هو ممكن يكون صح؟حبه لسندس ممكن يخصره المكان الي حلم عمره كله يوصل له؟

عدي اسبوع كان بيتجنب فيها سندس لأبعد حد من غير سبب مقنع يريحها حتي أمه لاحظة كده لغاية ما نهي كل حاجة في لحظة)

^ماما 

-نعم يابني

^انا هتجوز سارة الي كانت زميلتي في الكلية........♡

يتبع...

لقراءة الفصل التالي: اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية بلا امل)

google-playkhamsatmostaqltradent