رواية عذراء بين احضان شيطان الفصل الثاني عشر 12 بقلم سمسة سيد

 رواية عذراء بين احضان شيطان الفصل الثاني عشر 12 بقلم سمسة سيد

رواية عذراء بين احضان شيطان البارت الثاني عشر

رواية عذراء بين احضان شيطان الجزء الثاني عشر

رواية عذراء بين احضان شيطان الفصل الثاني عشر 12 بقلم سمسة سيد

رواية عذراء بين احضان شيطان الحلقة الثانية عشر

نظرت اليه بغيظ ليتركه ويتجه نحو الطاولة جالساً عليها ، شرع في تناول الطعام تحت نظراتها المشتعله بالغضب 

جذبها الطفلان من يدها ليتجهوا نحو الطاولة ، قامت بحملهم لتجلسهم علي المقاعد وقامت بالجلوس بجوارهم 

اخذت تطعمهم تحت نظرات اوس 

انتهت من اطعامهم ليهبط الاطفال من علي المقاعد متجهين نحو المرحاض ، وقفت لتذهب خلفهم ، ليجذبها اوس من يدها بقوة 

شهقت عندما وجدت نفسها تجلس علي قدمه وهو ينظر اليها بمكر

اشارت له بعيناها باستفسار عن ما يفعله ليردف قائلا :

_ايه اكلتيهم ومااكلتنيش ! 

ملك بسخريه :

_ليه وانت طفل ولا حاجه؟

رفع حاجبه وهو ينظر اليها بخبث :

_انتي قد الكلمة دي؟

قطبت حاجبيها بعدم فهم مردده :

_كلمة ايه ؟

اوس :

_طفل ؟

ملك بهدوء :

_مش انت اللي عاوز تأكل زيهم الله 

اوس :

_ابقي طفل عشان عاوزك تأكليني بأيدك !؟

هزت ملك راسها بالإيجاب ليردف قائلا وهو يقترب من شفتيها :

_حيث اني طفل بقي يبقي 

صمت وهو يقترب من شفتاها لتنظر اليه بتوتر اقترب اكثر لتجذب ذلك الفلفل الحاد وتضعه في فمه 

قفزت من علي قدمه في حين انه هب واقفا وهو يصرخ مرددا :

_انتي بتستهببببلي ياملك ، ياااااح 

خرج الاطفال في ذلك الحين لينفجروا ضاحكين هم وملك علي مظهر اوس 

 ادمعت عيناها من كثرة الضحك علي مظهره ، عبس وجهه وهم ليذهب لتمسك يده مردده وهي تحاول كبح ضحكاتها :

_اقعد كمل اكلك انا اسفه 

تركها اوس واتجه الي الأعلى دون حديث 

عبس وجهها بضيق لتردف :

_مكنش قرن فلفل حراق يعني 

اردف ياسين ببراءة :

_بابي عنده حساسية من الشطه 

اتسعت عيناها لتعض علي شفتيها بندم واخذت تفكر ماذا ستفعل ...

كانت تجلس امام حاسوبها الشخصي بعينان باهته ووجه شاحب تتصفح الاخبار حتي استمعت لصوت وصول رسالة علي البريد الخاص بها 

قامت بفتحها لتجدها مشفره ،  مرت عدة دقائق لتقوم بفك التشفير وتطلع علي محتواها 

قامت بإجراء اتصال فيديو ليرد الطرف الاخر سريعا 

نظرت الي الشاشة لتردف قائلة :

_في ايه يا جاك ؟

اردف جاك بحدة :

_ايزززاف انتي بتستهبلي ، انتي اختفيتي فين البوص بيدور عليكي وقالب الدنيا عليكي 

نظرت اليه بحدة ليبتلع تلك الغصة بحلقه بخوف ، اردفت قائلة :

_من امتي لما بختفي بتدوروا عليا ياجاك الا لو في مصيبة حصله ، ايه اللي حصل !؟

جاك بهدوء :

_الشيطان 

انتبهت ايزاف الي  كلماته مردده :

_ماله ؟ 

جاك :

_صفي مافيا الافعي وناوي يدخل صفقه سلاح كبيرة ، وفي شك انه بيدورا عليكي 

ايزاف بهدوء :

_خليه يدورا براحته هو ميعرفش هوية اللي بيدور عليها واحده ولا واحد ولا يعرف شكله ولا انا اعرف شكله 

جاك :

_البوص عاوزك ترجعي ياايزاف انتي الخطر عليكي اكبر من اللي علينا لازم ترجعي 

مسحت علي وجهها بارهاق لتردف قائلة :

_هرجع ياجاك بس مش دلوقتي 

هم جاك ليتحدث ليقاطعه التقاط زعيمه الحاسوب ناظرا الي انعكاس صورتها مرددا :

_ايزااف انتي فين ؟

نظرت اليه بهدوء مردده :

_انا موجوده يابابا متخافش 

البوص بهدوء :

_لازك ترجعي ، نهاية الشيطان قربت لازم تكوني موجوده لانك انتي اللي هتنفذي 

ايزاف بهدوء :

_وصلتوا لمكانه ولمعلومات عنه وصورته ولا لازم كل حاجه اعملها بنفسي !

البوص ببرود :

_كل حاجه عنه جاك هيبعتهالك وبلغي جاك بمكانك عشان يبعتلك حرس 

ايزاف بااعتراض :

_بس 

قاطعها البوص بصرامة :

_من غير بس نفذي الامر ياايزاف احسلك 

قلبت عيناها ملل مردده :

_حاضر يابوص

يُتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي فصول الرواية اضغط على (رواية عذراء بين احضان شيطان)
google-playkhamsatmostaqltradent