رواية بلا امل الفصل الحادي عشر 11 بقلم ضحى ربيع

 رواية بلا امل الفصل الحادي عشر 11 بقلم ضحى ربيع

رواية بلا امل البارت الحادي عشر

رواية بلا امل الجزء الحادي عشر

رواية بلا امل الفصل الحادي عشر 11 بقلم ضحى ربيع

رواية بلا امل الحلقة الحادية عشر

(أبراهيم كان بيسمعها هو متأثر بس في نفس الوقت مش مستوعب الكلام حاسس ان في حاجة مش مظبوطة لي راجل عنده كل المصايب دي يعمل خير مع حد أصلا 

خلصت سندس كلامها وبصتله)

*بس ده كل الي اعرفه عنه 

^طب هو مقلكيش اي حاجة عن اهلك 

*لا خالص وانا مكنتش يفتح معاه الموضوع كنت ممتنة انه مأكلي ومشربني ومعيشني معاه كنت بخاف اتكلم معاه يرميني زي ما اهلي عملوا وانا ولسه حتي مفتحتش عيوني من غير رحمة ولا قلب

^وممكن تكون دي مجرد حكاية مش أكتر 

(سكتت وبصتله)

*ازاي يعني

(الباب خبط ودخل حامد)

-أبراهيم بيه قبضنا علي....

^طيب طيب يا أبراهيم رجع سندس الزنزانة

(وقبل ما تمشي بصلها)

^والله العظيم هحاول اعمل كل الي اقدر عليه عشان اطلعك متقلقيش انا عندي يقين انك ملكيش علاقة

(أبتسمة ابتسامة مكسورة ومشيت)

(بعد شوية جي عامر ودخلوا بشلة يحققوا معاه)

-طبعا انت عارف جاي هنا ليه

(بشلة بأرتباك)

-لأ سعتك مش عارف بصراحة

-عايز اعرف علاقتك اي بجمعة محمد

-عادي يعني يابيه معلمي وكبير المنطقة و.....

(قاطعه أبراهيم بحدة)

^في واحدة دلوقتي ممكن مستقبها كله يضيع في الاحداث عشان الاعمال الوس******الي بتعملوها

(بصله بشلة بأستفهام)

^اي علاقتك بسندس

(ارتبك ورد)

-علاقه اي يباشا هي بنت المعلم بس مش اكتر

^بقولك اي يلا بطل حورات ولف ودوران انا وانت عارفين كويس ان معلمك ده متجوزشي اصلا هيخلف ازاي بقي بالأنشطار ولا بالكهربة

(قرب أبراهيم منه ومسكه من ياقته)

^انا اقدر الفقلك قضيتين يدفنوك هنا وتعفن بس برضه بقولك اديلك فرصة انت باين عليك واد جدع

(بلع بشلة ريقه واتكلم)

-والله العظيم يا باشا انا مليش اي علاقة المعلم هو الي كان بيعمل كل حاجة 

(سابه ابراهيم)

^كده تعجبني

(سأله عامر)

-بتيجيبوا الهروين ده منين

-والله العظيم يابيه انا مش بجيب حاجة المعلم هو الي بيتفق وبيجيب البضاعة لانه مش بيثق في حد فينا بيخاف لنتمسك بالبضاعة لانه بيبقي دافع فيها دم قلبه

(سأله عامر)

-وسندس طبعا بتوصل البدرة بشكل جديد عشان متلفتش النظر مش كده

-الشهادة لله يابيه سندس ملهاش اي علاقة بالموضوع من اوله لأخره لان المعلم هو الي بيشيل البدرة في علب المناديل وبيقفلها تاني كأنها متفتحتش وبيبقي متفق مع العيال الي هيشتروا منها البصاعة او علب المناديل يعني من غير ما تاخد بالها

وكل مرة بيختلف الي بيجي يشتري منها عشان متحسش بحاجة 

(أبراهيم كان بيسمع وهو فرحان انها ملهاش علاقة رغم انه عارف كده من البداية الا وكان عنده ذرة خوف ان ممكن يكون ليها علاقة حتي مكنش فاهم اي سبب كده وبيتجاهل شعوره)

فوقه صوت عاامر

-حااامد خد الواد ده علي الحجز لغاية ما نشوف صرفته اي وهاتلي سندس دي

(بعد شوية خبطت سندس ودخلت المكتب وهي خايفة اتكلم عامر معاها بودية استغربتها)

-اتفضل اقعدي ياسندس

(قعدة بأرتباك واضح عليها)

-مبروك ياستي يعتبر مفيش عليكي اي حاجة قبضنا علي بشلة واعترف انك ملكيش اي علاقة بالبضاعة

(كانت بتبص لابراهيم بفرحة ودموع كأنه هو الي نجدها وطلعها)

-ودلوقتي نقدر نقولك مع السلامة بس ممكن نحتاجك في بعض الافادات عن جمعة ده

(طلعت سندس وهي بتبكي وتشكر ربنا انه نجت رغم استحالة الاسباب وفي نفس الوقت زعلانة علي الراجل  الي رباها والي مكنتش متخيلة انه يبقي مش كويس كده)

^هاتباتي في الجامع برضه المرة دي

(صوت أبراهيم قطع كل احبال تفكيرها)

*هااا اااه قصدي لا يعني.......

(سكتت شوية فكرت وبعدين اتكلمت بعصبية وخوف شوية)

*هي فين....ملك ملك..فين

^اهدي اهدي ملك كويسة ناقصها انها تشوفك بس 

*انت عارف هي فين خدني عندها والنبي اكيد خايفة

^طيب طيب اهدي وانا هوديكي ليها اتفضلي اركبي العربية

(ركبت ومعاه كانت كل الطريق ساكنة وهادية لاحظ هدوئها ومحبش يطلعها منه )

^وصلنا

(بصت سندس للعمارة بتردد وبعدين دخلت معاه وصلوا لغاية شقته وأمه فتحت الباب بصتلها سندس بأستغراب ودهشة كبيرة)

*ازيك يا حجة

(الست ركزت في الصوت وبعدين ابتسمت بفرحة كبيرة)

-انتِ.....انتِ البنت بتاعة المناديل صح

*ايوة يا حجة صح

(كان أبراهيم بيبصلهم بأستغراب ممكن تكون سندس شافت أمه قبل كده بس امه تعرفها منين)

-اتفضلي يابنتي ادخلي

^الله الله الظاهر طلعتوا معرفة قديمة وانا مش واخد بالي

-فاكر يا أبراهيم اليوم الي روحت فيه للدكتور معايا

(سكت أبراهيم وبعدين رد بتركيز)

^اه يا أمي فاكره

-فاكر البنت الي حاكتلك عليها وقلتلك انها هزقت السواق ومسابتنيش لغاية دكتور

(أبراهيم فتح بقه من الصدمة او بمعني اصح من الفرحة لأنها فيها صفات كتيرة حبها وتوحي انها شئ غريب اصلا)

^مغلطش احساسي من اول يوم شوفتك فيه

-سندس سندس وحشتيني

(جريت عليها ملك حضنتها وبكت)

*انا رجعت اهو متعيطيش

يلا بقي عشان نمشي

^هتمشي تروحي فين في الوقت ده يا سندس

*متشكرة ازي يا أبراهيم بيه مش هنسي الي عملته عشاني ربنا يحفظك يارب 

^استني بس ياعم انتِ مش هتمشي من هنا ولا اي يا ماما

(امه سكتت شوية وبعدين اتكلمت)

-سندس انا عيزاكي تشتغلي معايا تاخدي بالك مني ومن علاجي ومشاويري وهتعيشي معانا هنا......

يتبع...

لقراءة الفصل التالي: اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية بلا امل)

google-playkhamsatmostaqltradent