رواية صعيدي علمني الأدب الجزء الثاني الفصل العاشر 10 بقلم حنين عادل

 رواية صعيدي علمني الأدب الجزء الثاني الفصل العاشر 10 بقلم حنين عادل

رواية صعيدي علمني الأدب الجزء الثاني البارت العاشر

رواية صعيدي علمني الأدب الجزء الثاني الجزء العاشر

رواية صعيدي علمني الأدب الجزء الثاني الفصل العاشر 10 بقلم حنين عادل


رواية صعيدي علمني الأدب الجزء الثاني الحلقة العاشرة

#صعيدي_علمني_الأدب2 
#البارت_العاشر 
روح بصدمه وبكاء: ايه ...كانسر..
قام يونس بسرعه وراح ناحيتها...
روح ببكاء: كنت عارف يا نمر كنت شايفه تعبان وبيتألم وماقولتليش .
يونس: صدقيني هوا اللي كان رافض انك تعرفي
روح ببكاء: من امتي ..من امتي تعرف يا يونس من امتي
يونس : من .. أول يوم جيتوا فيه الصعيد يوم ما ركبتي رهوانه ...
#flash_back 
بدر: كتر خيرك يا ولدي مش عارف من غيرك كان ايه اللي جرالها.
يونس: جات سليمه ياعمي ابوي ممكن نتحددت في المكتب
شاكر: قول يا يونس عمك مش غريب
يونس: ازاي يا بوي تبقوا محددين كل حاچه وانا اخر من يعلم عيل انا اياك تجوزوني من غير ما اعرف..
شاكر: يا ولدي....
بدر: استني يا خوي انا اللي هاتكلم
يونس: اتفضل يا عمي
بدر: تعالي نتمشي شويه
بيمشي بدر مع يونس...
بدر: عارف يا يونس روح مافيش اطيب من قلبها ولا اجمل منه بس هيا مشاغبه شويه ودماغها ناشفه مابتحبش حد يفرض عليها حاجه هيا مش عايزاها ..
يونس: وده سبب يا عمي ؟!
بدر: اصبر يا يونس...روح قلبها مجروح حبت مره واتنين وفي الأخر كانوا بيبقوا كذابين وبيستغلوها لانها قلبها نضيف ومش بتاعت لوع انا ربيتها انها تبقي دوغري انا جبتها هنا مش عشان تجوزها عشان روح القديمه ترجع
يونس: ازاي!
بدر: زي ما قلتلك انها مش بتحب حد يفرض عليها حاجه وهتعمل كتير عشان الجواز ده مايتمش وفي نفس الوقت روح القديمه هاترجع...
يونس: ايوه ..طيب وانا مطلوب مني ايه 
بدر: انت هاتتعب الفتره الجايه من مقالب ولعب عيال جاريها وعلي فكرة انا متأكد انك هاتحبها لانها تتحب وان روح ماتحبتش مين يتحب دا اول سبب..
يونس: وفيه سبب تاني ؟!
بدر: السبب التاني ..اني تعبان يا يونس
يونس: تعبان مالك كفا الله الشر يا عمي
بدر: انا عندي كانسر في مرحله متأخره..
يونس وقف وبصله بصدمه : ايه !
بدر: ايوه...الحمد لله اللهم لا اعتراض عشان كده جبت روح تتعرف عليكم عشان انتوا اهلها وانا مش باقي ليها انتوا باقيين وانت يا يونس عاقل وهاتحميها 
يونس : طيب اعمل اي حاجه سافر يا عمي اتعالج
بدر: تفتكر اني ماعملتش كل اللي اقدر عليه بس خلاص دا امر الله اوعدني يا يونس انك تبقي جمب روح وماتسيبهاش لو مش شريك حياتها تبقي اخ ...
يونس: اوعدك يا عمي ..
بدر: واوعدني ان الكلام اللي قلتهولك ده ماحدش يعرف بيه لان روح لو عرفت هاتدمر...
يونس: اوعدك يا عمي ..لا اله الا الله..
بدر: ماتزعلش يا يونس دا قضاء ربنا لازم نحمده علي كل حاجه الحمد لله دائما وابدا .. 
#back 
روح ببكاء: يااااه ...عارف من يومها وماقلتش جالك قلبك كنت قولي يا نمر كنت قولي كنت قضيت معاه الوقت ده كنت فضلت جمبه كنت قعدت في حضنه وشميت ريحته كنت قولي كنت فضلت تحت رجليه كان تعبان وانا بعيد عنه كان بيتألم وانا مش حاسه بيه كان زعلان وانا مبسوطه كان شايل في قلبه كل ده لوحده ...
بتزيد شهقاتها....بيقرب يونس منها ..
بتبعده عنها...
روح ببكاء: ابعد عني....انا مش مسامحاك ..عمري ماهنسهالك ..مش مسامحاك علي كل اللي عاني بيه لوحده علي الوقت اللي كان ينفع اقضيه معاه وماكنتش معاه علي  الوقت اللي كان فيه تعبان وانا مكنتش جمبه...
شاكر كان بيسمعلها والدموع بتنزل علي وشه ..
بتطلع تجري ..
يونس: روح ..روح...
بيطلع يجري وراها بتطلع من المستشفي ومش بيلاقيها بتغيب عن نظره ..
بيفضل يدور عليها بس مش بيلاقيها
بتفضل روح تجري لحد مافي عربيه بتيجي وبتذمر جامد وروح مش اخده بالها منها صوت الزمارة بيعلي جامد وبتقرب منها بتقف روح وهيا شايفاها وبتغمض عينيها.....
.............................
بتدخل بسمه البيت ..
_ انتي يا بت انتي
بتبص بسمه بتلاقي امها واقفه ووشها مايبشرش بالخير
بسمه : نعم..
_ مزعله جمال ليه ؟!
بسمه: جمال...
_ ايوه 
بسمه: انتي كده ياما حنينه وكويسه مع الكل علي حسابي انتي عارفه اني ماعحبوش اطيق العمي ولا اطيقهوش والكل مش واخد باله انه اكبر مني ب15 سنه ..
_ وماله ..ما انا اتجوزت ابوكي وهوا اكبر مني ب10 سنين
بسمه: ياريته كان زي ابويا الله يرحمه واللهي ما كنت افتح بوقي ولا انطق كلمه بس ده بتاع نسوان وبيشرب مخدرات والكل عارف عنه اكده ..
_ بتاع نسوان اه ...بس في الأخر هايرجعلك .
بسمه: يعني يلف علي كيفه وفي الأخر يرجعلي انا عايزه اتچوز واحد مايملاش عينه غيري ويتقي ربنا فيا وينفع يكون اب لولادي زي ابوي الله يرحمه 
_ خلص الحديت انتي لجمال .سواء رضيتي او ابيتي
بصت بسمه لامها...
بسمه: توكالي واعتمادي عليك يارب سلمتك امري كله  
...........................
..بقلم حنين عادل كاتبه الجيل
العربيه بتفرمل مرة واحدة علي اخر لحظه.....
بينزل منها خالد...
روح بتفتح عينيها وبتشوفه وبتطلع تجري عليه ...
خالد بيحضنها وهيا بتعيط في حضنه ...
روح: شوفت يا خالد بدر خلاص..
خالد بحزن: اهدي بس ده حصل ازاي  انا هاتجنن لسه لحد دلوقتي مش مصدق انا كنت ملاحظ انه في الفترة الأخيرة تعبان ووشه اصفر...
روح طلعت من حضنه..
روح ببكاء: كان بيتالم لوحده يا خالد كان شايل حمل كبير كان عنده الكانسر اللي قعد ياكل في جسمه ..
خالد بصدمه: ايه !
روح مشت وخالد وراها من غير كلام لحد ما دخلت المقابر .
خالد وقف ودموعه نازله وبيقرأ ليه الفاتحه..
روح قعدت : معلش ياخالد انا عايزه اقعد انا وهوا شويه استناني بره
خالد: طيب ..حاضر..
بيسيبها خالد وبيطلع .
روح ببكاء: كده يا بابا كده يا بدر ....تشيل كل ده لوحدك ..وان عرفت صحيح كنت هاعمل ايه يعني ..كنت عاالأقل هافضل جمبك اهون عليك..اشيل شويه ما انت ياما شلت عني كتير كنت هاحكيلك حاجات كتير كنت هاقولك اني ماحبيتش حد قدك انك نعمه من ربنا ورزق كبير كنت هادعيلك كتير يمكن ربنا كان استجاب لي ...
بتزيد شهقاتها...
هاكمل ازاي من غيرك يا بدر هاكمل ازاي انت عارف انت وحشتني اوي وانا نفسي اجيلك انا بعدك ماليش حد اوعي تفتكر ان عمي مهما كان حنين هايعوض غيابك انت بعدك مافيش حد ولا حد يقدر يعوض غيابك 
بتحاول تكتم عياطها وبتمسح دموعها ..
انا عمري ما هسامح نفسي ..ولا هسامح يونس اني ماكنتش جمبك في اكتر وقت كنت محتاجني فيه بابا.   
بابا انا بحبك اوي وحشني حضنك يا نمر وحشني ريحتك وحشني كل تفاصيلك وحشني لمسه وشك...
بتنهار في العياط...
وحشتني يااااااااا  بدرررررر ...وحشتني اوي ..قلبي مش مصدق واللهي...وعقلي بيقنعني اني في حلم وهاصحي مع السلامه ...انتي مامشيتش انت في قلبي ..
بتطلع من المقابر وبتركب العربيه...
روح: يلا يا خالد
خالد: علي فين ؟!
روح: علي الڤيلا اللي في مصر علي بيت النمر
خالد: طب و.....
روح: يلا يا خالد...
..............................
في المستشفي..
يونس : يعني ايه يا دكتور مش كان كويس ازاي يخصله جلطه  .
الدكتور: انا قلت ابعدوا عنه الزعل خالص لانه مريض قلب 
مصطفي بخوف: طب هايبقي كويس امتي يا دكتور
الدكتور: كله في ايد ربنا..
بيقعد يونس ومصطفي جمبه .
يونس بيلاحظ ان مصطفي بيترعش..
يونس: انشف يا واد في ايه 
مصطفي: خايف ...خايف يا يونس لما شوفته ماسك صدره خوفت قوي كل اللي عملته طلعت جريت عليك بره ..
يونس: ابوك ده جبل يا مصطفي ياما شاف وان شاء الله محنه وهاتزول وكل حاجه هاتبقي طبيعيه تاني ...
مصطفي: هوا انت كنت بتدور علي حاجه..
يونس: روح ...اكيد هيا دلوك في المقابر انا هاروح لها ماتخافش هاجي طوالي...
مصطفي: طيب...
بيمشي يونس وهوا بيفكر: هافضل اقنع اللي حواليا لامتي ان كله هايبقي تمام ..وانا مش قادر اقنع نفسي..كل شئ انقلب من يوم وليله والفرحه اتحولت حزن يا مثبت القلوب يا رب ..
بيفضل ماشي لحد مابيوصل المقابر مش بيلاقيها بيطلع يجري علي البيت مش بيلاقيها بيفتكر لما كانت راحت محطه القطر تركب بيروح هناك وبيدور عليها زي المجنون...
بيقف والناس رايحه وجايه وبيمسك دماغه..
يونس بتفكير: معقول ..تكون عملت في نفسها حاجه تانيه لاااا يارب قلبي ماعدش متحمل ...
بيقعد علي الاستراحه وبيوطي دماغه لتحت...
بيلاقي حد بيخبط علي كتفه...
يونس بيرفع دماغه وبيبص و.......يتبع.  

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية صعيدي علمني الأدب الجزء الثاني
google-playkhamsatmostaqltradent