رواية روز وعشقها المحرم الفصل العاشر 10 بقلم دينا عبدالحميد

 رواية روز وعشقها المحرم الفصل العاشر 10 بقلم دينا عبدالحميد

رواية روز وعشقها المحرم البارت العاشر

رواية روز وعشقها المحرم الجزء العاشر

رواية روز وعشقها المحرم الفصل العاشر 10 بقلم دينا عبدالحميد


رواية روز وعشقها المحرم الحلقة العاشرة

روز بصدمه زين دكتور 
حنين انتي متعرفيش 
ابتسمت روز برومانسية وقالى وهي تظفر بالهواء لاء بس عرفت دلوقتي
حنين ومالك قلبتي كده لما عرفتي 
روز بضحك عشان ده معناه أن التلات سنين إلى فاتوا زين مكنش عنده وقت للبنات يعني زين اتغير من زمان 
حنين بضحك طب يلا لاحسن حبيب قلبك يطردنا من المحاضره طرد الكلام 
روز بهيام اه يا قلبي فداه 
حنين بضحك يخرب بيتك هتودينا ف داهيه ثم امسكت يدها وسحبتها خلفها بسرعه واتجهت لقاعة المحاضره 
دخلت الفتاتين بسرعه بينما ظلت روز تنظر لزين بهيام طوال وقت المحاضره حتى لاحظ  زين فابتسم وبعد مده لاحظ ومعظم الطلاب فأراد زين أن يشتت انتباههم فقال 
أظن النهارده اخر يوم للبحث بتاعكم واخر فرصه للتسليم والى بيستلمه الانسه حنين وهي هتوصله لحد من الى شغالين في مكتبي 
ومفيش اعزار إلى مسلمش خسر درجاته 
رفعت روز يدها بأدب فنظر لها زين وقال اتفضلي يا انسه 
وقفت روز  وقالت دكتور زين انا لسه ناقله جديد وتقريبا اول يوم ليا حضور في الجامعه هنا فمكنتش اعرف بموضوع البحث غير حالا 
زين بهدوء انسه .....
لتكمل له فيروز بهدوء وثقه وتقول فيروز ....فيروز أدهم 
فيبتسم زين من ثقتها ويقول كنتي جامعة ايه 
فيروز بثقه جامعة كامبريدج
زين ومش غريبه تسيبها ويجي مصر
فيروز بهدوء لا مش غريبه لاني في الأساس مصريه وحياتي كلها هنا عائلتي وشغلي ودراستى وحبي كله هنا بس لانى سفرت فتره نقلت درستي هناك
زين وياترى مستواكي الدراسي إخباره ايه 
فيروز بثقه كل استاذتى بيشكروا فيا وفي اجتهادي وحضرتك هنشوف ده بنفسك 
زين بهدوء طيب تمام معاكي بكره والبحث يتسلم وتعرفي موضوعه من زمايلك 
ولحد هنا بتكون محضرتنا خلصت واي حد عنده سؤال يتفضل 
وانتهت فترة الاسأله فخرج زين 
وقد زاد شغفه بروز وجلس شاردا يفكر بها حتى وجد أحدهم يطرق باب مكتبه فابتسم وقال ادخل 
دخلت روز مكتب زين بغضب فتعجب زين منها وقال مالك ياروز 
فيروز بدلال دلوقت بقيت روز مش من شويه مكنتش عارفنى 
أدهم بحب ياروحي غصب عني متنسيش انى دكتور وانتي طالبه عندي فلازم المعامله تبقي كده 
روز بسرعه اه تعال بقا ايه حكاية دكتور دي ومن امتي وليه معرفتنيش و.......
زين بمقاطعة اهدي بس مليون سؤال في الثانيه ومطلوب مني ارد ازاى 
روز بغضب سكت جاوب بقا 
زين بضحك حضرتك مكنتيش بتطيقي تسمعي اسمي صح 
روز بغضب اه 
زين وكنتي شيفاني بتاع بنات وفاشل ومنفعش لحاجه 
صح 
روز بغضب مقولنا اه 
زين وانا بقي قررت اتغير واعملك الموضوع ده مفاجاه لما ترجعي عشان اخطبك وتبقي فخوره بيا 
روز بسعاده بجد ياحبيبي 
 زين بضحك ايوه بجد اقتربت روز منه بحب وطبعت قبله على احدي وجنتيه وخرجت من المكتب بسرعه قبل أن يستطيع قول شئ
فجلس هو واضعا يده مكان قبلتها بهيام 
وبعد عدة أيام 
في الجامعه كانت روز جالسه في مقهي الكليه وإذا بها تري عدت فتياة قد اجتمعت حول شخص ما فلم تبالى روز بما يحدث واكملت دراستها بينما اتجهت حنين إليهن لترى ما يحدث وعادت وقد تلون وجهها وبدت تخفي ذالك بالنظر في دفترها فوقفت روز وقد عزمت على أن تعلم ما يحدث فهمت حنين ايقافها مما جعل روز تشعر بان ما دار بذهنها واقع وان الأمر علاقه بزين فاتجهت إلى مكان الفتياة وإذا باحداهن تسال زين بعد الاسأله بدلا زائد 
فنظرت لهم روز بغضب ولكنها تمالكت اعصابها 
ولكن الفتاه بدأت تتقرب من زين بطريقه مبالغه مما أغضب روز فاتجهت إليه 
روز بغضب دكتور زين دكتور زين يا دكتووووووور 
زين بهدوء وهو ينظر في الكتاب ويشرح لهم ما سالنه عنه نعم يا انسه فيروز 
روز بغضب دكتور معتز رأيس القسم سأل عليك وقلب الدنيا شكل في مصيبه 
زين تمام هاخلص ده واشوفه عايز ايه 
روز بغضب يا دكتور بقولك فيه مصيبه انت مبتفهمش 
زين بغضب انتي قولتي  ايه 
روز بهدوء قولت يمكن الموضوع ميتفهمش ويفكرك يتقال منه 
زين بضحك حاضر يا فيروز هاشوف ماله ووشه احمر ليه شكله غيران 
روز بهدوء إلى يغير بغير من حاجه احسن منه مش حاجه متسويش ظفره عن اذنك 
ذهب روز إلى مكانه وجلست لحظه ولكنها لم تحتمل البقاء فأخذت حقيبتها بغضب واتجهت للخارج 
حنين بسرعه رايحه فين 
روز مروحه 
حنين ليه 
روز مخنوقه 
حنين والمحاضرات 
روز ابقي سجليها وابعتيهالى 
 باي
ثم ذهبت روز بغضب بينما كان هناك من يراقبها بهدوء ولحقها فوجد زين بانتظارها بالسياره خارج الحرم الجامعي 
فتح زين باب السياره وقال اركبي
روز بغضب لاء 
زين بنبره غاضبه اركبي
روز لاء 
زين يعني مش هتركبي 
لم تجبه روز بل ذهبت بسرعه فلحق بها وأمسك يدها بالقوه وادخلها للسياره واغلق الباب بقفل عبث الأطفال وجلس يحدثها للحظات فابتسمت روز واحتضنته بقوه ولكنها تذكرة انها غاضبه وأنه ارغمها على ركوب السياره دفعته بقوه وجلست بغيظ فنظر لها بابتسامه وقاد سيارته عائدا للمنزل 
دخلت روز بغضب فنظر لها امين بصدمه وقال مالك ياروز 
روز بحده أسأل الضائع بتاع البنات 
ضحك امين وقال عملت ايه يا زين 
زين بهدوء كل إلى عملته اني شرحت لطالبه فهي قلبت كده 
عادت روز وقالت بغضب دي مش طالبه دي ولا إلى جايه من كباريه 
زين بصدمه كباريه اسمه نايت كلاب يا بنت الباشا الكبير 
تجاهلت روز حديثه ونظرة لعمها قائله دي بتمشي ترقص يا امين مشيتها رقص مبالك بقا لو رقصت هيحصل ايه  وقامت بتقليد حركاتها
امين بصدمه بتمشي ترقص وكباريه 
ضحك زين وقال ومتنساش كده وقام بتقليد الفتاة بطريقة روز 
فضحك امين بشده من اسلوبهم بينما صعدت روز لغرفتها تبكي 
وظل زين يحادث والده 
امين بغضب مكنش يصح كده يا زين 
زين لا يصح خليها تفهم انها بتحبني انا مش أدهم 
امين بغضب متنساش أن أدهم ابوها 
زين بغضب ومتنساش أنه ابوها ورق بس انت مش حاسس بالنار إلى جوايا لما يشوفها يتقرب من أدهم قوى كده  وانا عارفه انه مش ابوها ومستحمل 
امين بحده لاء أدهم ابوها فعلا 
زين بصدمه ابوها ازاى و ......
لتدخل روز في تلك اللحظه وتقول بحده ايوه ابوها ازاى بقا يا امين ومش ابوها ازاى يا زين عايزه افهم 
ومن غير كذب عشان كذبه صغيره هتخسركم كتير وخصوصا انت وإشارة لزين 
زين بهدوء زي مسمعتيني أدهم مش ابوكي 
امين بغضب لاء ابوكي بس هو ميعرفش وعندى دليل.........
يتبع..
لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية روز وعشقها المحرم)
google-playkhamsatmostaqltradent