رواية قصر السلطان الفصل العاشر 10 بقلم ايمان شلبي

 رواية قصر السلطان الفصل العاشر 10 بقلم ايمان شلبي

رواية قصر السلطان البارت العاشر

رواية قصر السلطان الجزء العاشر

رواية قصر السلطان الفصل العاشر 10 بقلم ايمان شلبي

رواية قصر السلطان الحلقة العاشرة

مروان وهو يعقد حاجبيه ويهتف بتعجب: حبيبك !!

مرام بتوتر: ايوه 

مروان وهو يبتسم ابتسامه لا تمس للمرح بصله : انتي ليكي حبيب كمان ؟! ماشاء الله 

مرام بغضب من سخريته : وميبقاش ليا حبيب ليه مش انسانه وعندي مشاعر !

مروان وهو يعقد ذراعيه أمام صدره ويهتف بتهكم  : اه طبعا انسانه وكل حاجه ...بس ياتري حبيبك عارف ماضيكي ولا نعرفه قبل ما ياخد علي قفاه 

مرام بدموع : ميعرفش ...بس لو عرف استحاله يتخلي عني لأنه بيحبني 

مروان بهدوء: تعرفوا بعض منين !

مرام : كان جاري 

مروان ببرود: اوك ...لو حابه تقابليه وتحكيله اللي حصل مفيش مشكله ...لو تقبل الأمر ساعتها هطلقك ...لو متقبلش مش هطلقك يامرام !

مرام بصدمه: انت موافق بجد؟! 

مروان وبداخله يحترق : اكيد ...ديه حياتك وانتي حره وانا مقبلش تكملي حياتك معايا غصب عنك انا مش شيطان للدرجه ديه ...انا كمان انسان وعندي مشاعر ..

ابتسمت مرام بأمتنان وهي تفرك اناملها بتوتر لتقترب منه وهي تقف علي أطراف أصابعها لتقبل وجنتيه  وهي تهتف برقه : شكراً 

تسارعت دقات قلبه وظل صدره يهبط ويصعد بعنف وهو يتطلع الي وجنتيها والتي احمرت بشده ...

اخذ يقترب منها لترمش عينيها عده مرات بتوتر وهي تجده يميل بنصف جسده ويقبل وجنتيها قبله طالت لأكثر من دقيقتان ليبتعد وهو يهتف بجانب اذنيها : العفو 

ابتعد عنها لتلتفت بجسدها وهي تهرول الي الداخل بتوتر حتي كادت أن تسقط اكثر من مره 

دلفت لتجد تاليا تقبع فوق الاريكه بتوتر لتقترب منها بلهفه : تاليا حبيبتي انتي كويسه ؟!

تاليا: الحمد لله ...ب بس خايفه 

مرام بتعجب: خايفه من مين ؟!

تاليا وهي تتطلع الي الاعلي : سالم 

مرام : ليه ؟!

تاليا : اصل انا كبيت كوبايه الماء علي وشه 

مرام وهي تلطم : يخربيتك ليه !!

تاليا بعصبيه: ماهو اللي قليل الادب ...وبعدين انا خايفه من حاجه تانيه خالص ؟!

مرام بفضول : ايه هي؟

كادت أن ترد لتستمع الي صوته وهو ينادي بغضب ...

تاليا وهي تنهض بذعر : يالهوي هيقتلني يانهار اسود يانهار اسوود ...استخبي فين ...استخبي فين ...ايوه لقيتها 

اتجهت نحو الطاوله لتنزل أسفلها وهي تدعو أن يمر اليوم بسلام ...

كانت مرام تتطلع إليها بصدمه وهي لا تعلم ماذا حدث لتخشي سالم هكذا ...

هبط سالم وهو مازال ينادي بأعلى صوته ...

سالم بغضب: اختك فين !

مرام بتوتر: م معرفش ...في ايه 

سالم بغضب : تاليااااااااا 

هبط الجميع علي صوته ليهتف طارق بغضب : ايه في ايه الزعيق ده علي الصبح 

سالم بغضب : في اني هقتل بنت اختك النهارده 

طارق بصراخ : في ايه اللي حصل ؟!

سالم وهو يقبع علي احدي الكراسي : في أن الهانم بتخوني 

طارق بتعجب: بتخونك !

سالم : اه...البيه اللي بتخوني معاه اتصل بيها 

طارق ببرود : طب ما تتكلم مع اللي هي عايزه تتكلم معاه انت كده كده هتطلقها مالك زعلان ليه؟!

سالم بتوتر: ايوه بس انا لسه جوزها؟!

طارق : بسيطه ياسيدي ...طلقها دلوقتي ...اطلعي ياتاليا من تحت السفره خليه يطلقك ونخلص 

تاليا بصدمه وهي مازالت تحت الطاوله : يالهوي هو شافني ازاي !

رفع سالم مفرش الطاوله ليجدها تتكور كالجنين وهي تتطلع إليه بصدمه وتوتر 

سالم : اخرجي 

تاليا وهي تنكمش بخوف : لا ...طلقني الاول 

سالم بعصبيه  : اطلعي بقولك 

طارق بحده : طلقها الاول 

سالم : انتي طالق 

طارق : وانت ياحازم 

حازم : وانا ايه يابابا ؟

طارق : طلق جوري 

حازم : ب بس 

طارق بحده اكبر : مبسش..طلقها

حازم : انتي طالق 

طارق : مروان 

مروان ببرود: لا 

طارق بحذر : مروووان يالا 

مروان وهو يتطلع إليها ويهتف بمكر: اسالها الاول مش يمكن مش عايزه تتطلق ؟!

طارق : مرام 

مرام وهي تفرك أناملها بتوتر: انت عارف اللي فيها ياخالو 

طارق بضيق : ماشي ...بس صدقني لو اذيتها مش هيحصلك طيب !! يالا كل واحد يتفضل ...

حازم : نتفضل فين ؟

طارق : برا 

سالم بغضب:تاني يابابا 

طارق بعصبيه: وعاااشر كمان ...لحد ما تتعدلوا وتبقوا بني ادمين ...ولو حد فيكوا اتعرض للبنات انا مش هسكتله مفهوم ؟ 

مروان : بس هي مراتي

طارق : مراتك امانه هنا لحد ماتبقي الزوج الصالح يامروان بيه ! 

استكمل حديثه وهو يقبع فوق الاريكه ويضع ساق فوق الأخري: هديكوا مفاتيح شقه المعادي تقعدوا فيها ....عشان متقولوش اتخليت عنكوا 

مروان : تمام 

اخرج من جيب سترته المفاتيح ليقذفها في وجه مروان والذي لحقها قبل أن ترشق في وجهه ..

مروان بغيظ: يالا ياحازم ...يالا ياسالم 

خرج الجميع من القصر متجهين الي منزلهم الجديد وحياتهم الجديده أيضاً 

طارق : عامله ايه دلوقتي يامرام

مرام بحزن: الحمد لله ياخالو 

طارق : البقاء لله يابنتي ربنا يرحمه 

مرام : يارب 

احضرت الخادمه الفطار ليتجه الجميع الي الطاوله ليشرعوا في تناول الفطار بجوع شديد فهما لم يأكلوا منذ صباح أمس ...

بعد الانتهاء نهضت مرام لتتجه الي غرفتها ..

جميله : رايحه فين ياحبيبتي 

مرام : طالعه اوضتي ياماما ...هنام شويه 

جميله : ماشي حبيبتي لو احتجتي حاجه ناديلي 

مرام بأبتسامه هادئه: حاضر 

صعدت الي غرفتها لتغلق الباب خلفها وهي تتجه نحو الفراش وتقبع فوقه وهي تضم ركبتيها الي صدرها بحزن وتتحدث الي نفسها : ياتري يامرام ايه اللي مستخبيلك تاني... ياتري "حمزه" هيتقبل اللي حصلك ولا هيتخلي عنك زي الجميع ...ياتري لو مقبلش هتفضلي مكمله مع مروان ؟؟ ساعات كتيره بحسه طيب ،ساعات تانيه بحسه مغرور ،ساعات بحسه فارق معاه وساعات بحسه عنده لامبالاه من الدنيا ،في عنيه نظره حزن طول الوقت بيحاول يخفيها بالغرور ...حالي اتشقلب ومش قادره احدد انا عايزه أكمل ولا ارجع لحمزه اللي قال إنه بيحبني ومستعد يعمل اي حاجه عشاني !! 

اهتز هاتفها معلناً عن وصول رساله لتلتقطه من فوق الكمود وهي تقرأ رسالته بتعجب : 

"متنسيش تاخدي الدوا...ربنا يشفيكي" 

مرام وهي تغلق الهاتف وتضعه بجانبها: غريب في كل حاجه ...مش قادره احددلك شخصيه واحده ..

لتنهض بثقل وهي تلتقط الادويه وتلتقط كوب الماء بجانبها وترتشف منها حتي انتهت لتغلقهم وهي تستند برأسها علي الفراش وتذهب في نوم عميق ...فهي بحاجه للراحه ...الراحه وكفي 

........................................

يانهار اسود ...ايه ده ؟!

هتف بها سالم وهو يتطلع الي المنزل المليئ بالاتربه 

حازم: كح كح ..احنا هنقعد هنا 

مروان بتهكم : البيت مركون زي كوبايت النيش طبيعي يبقي مليان تراب ...

حازم : طب نكلم حد ينضفه

مروان : معاك فلوس !!

حازم : قربت تخلص 

سالم : وانا مش معايا 

مروان : احنا اللي هنضف البيت 

سالم بصدمه : نعم مين احنا !

مروان ببرود: احنا 

سالم : انت بتقول اي يابني انت ؟

مروان : خلاص روح جيب واحده واديها ٥٠٠ جنيه واشحت انت 

حازم بقله حيله : مروان عنده حق ...احنا مضطرين 

مروان : يالا كل واحد يغير هدومه عشان ورانا شغل كتير

سالم بغيظ: منكوا لله ياشويه شحااتين 

بعد دقائق قد بدل الشباب ملابسهم ليتوقفوا في منتصف المنزل بحيره 

سالم : احنا هنبدأ بايه ؟!

مروان بتفكير : مش عارف ! 

حازم : انا كنت بشوف هانم بتنضف اوضتي ..كانت بتشيل الملايات وتغيرها ...وكانت بترش مايه كتير علي الأرض بخرقه كبيره معفنه 

مروان : طيب ...ادخل انت ياسالم هات جردل مليان مايه ...وانت ياحازم دور علي ملايات نضيفه ...وانا هحاول انفض التراب اللي علي الكنب ده واشيل السجاد  

دلف سالم الي المرحاض ليملئ الجردل بالمياه وهو يخرج ويترنح من ثقله ...

سالم وهو يسكبه ارضاً : ادخل اعمل واحد تاني 

حازم بصدمه : يانهار ملهوش الوان ...انت عملت ايه يابني ادم 

سالم وهو يقترب منهم لتنزلق قدميه ويسقط ارضاً علي ظهره 

سالم بوجع : ااااه 

كاد أن يقترب منه حازم لتنزلق قدميه ايضا ويسقط بجانبه ...

مروان وهو يخبط علي رأسه : يخربيت الغبااااء ..

سالم وهو يحاول أن ينهض بوجع: ااه مش قادر ظهرري

مروان بغيظ: ماهو مفيش حد عاقل يعمل كددده 

حازم وهو يأن بألم: منك لله ياسالم ..ااه ياظهري

مروان : قوم ...قوم يافالح منك ليه خلينا نتنيل نخلص 

........................................ 

اتأخرت عليك ؟!

هتفت بها تاليا بتوتر وهي تقبع أمام شخص ما ليتطلع إليها  وهو يهتف بتوهان: هه 

تاليا وهي تفرك اناملها بتوتر: ا انت مش يونس !

يونس : اه ..انا بس مكنتش اتوقع تبقي بالجمال ده هو انتي تاليا اللي بكلمها فيس ؟! بجد انتي 

تاليا وهي تبتسم بأهتزاز: ايوه انا ....انت كمان شكلك متغير عن الصور خالص كأنه مش انت اصلا 

يونس بتوتر: هه اه ..مانا صوري غير شكلي خالص

تاليا : اه 

يونس : تحبي تشربي ايه ياقمر.

تاليا بحرج : اي حاجه 

يونس وهو يغمز بعينيه  : تشربي فراوله يافراوله انتي ؟!

تاليا بأبتسامه رقيقه : اوك 

يونس وهو ينادي علي النادل ويغمز له بخبث: اتنين فراوله 

النادل بخبث وهو يتطلع الي تاليا بشهوانيه : من عيوني يا يونس بيه 

اهتزت تاليا من نظرات ذاك النادل لتفرك اناملها وهي تتطلع الي المكان بخوف ...

بعد دقائق وضع النادل الفراوله أمامها لتتطلع الي يونس والذي ابتسم بهدوء: اتفضلي 

ابتسمت بأهتزاز وهي ترتشف اول رشفه من الكوب وتضعه مره اخري ...

يونس : ها بقي ياستي احكيلي عنك 

تاليا بتوتر : م مانا حكيتلك كل حاجه علي الفيس 

يونس : تؤ ...انا عايز اعرف عنك أكتر ..يعني مثلا بتحبي ايه بتكرهي اي ..نفسك في اي كده 

تاليا بعفويه: نفسي اروح الملاهي

يونس بتعجب: هو ده اللي نفسك في ؟!

تاليا وهي ترتشف من الكوب مره اخري: اه ...جدا 

يونس: اوك ..نفسك في اي تاني 

تاليا بحزن وقد بدأ الصداع أن يداهمها: نفسي حد يحبني ...ويسمعني ...نفسي حد يحتويني 

يونس : انا موجود 

تاليا وهي تغمض عينيها اثر المخدر: ااه انا مصدعه اوي ...

أسندت رأسها فوق الطاوله لينهض يونس وهو يحملها ويتجه بها إلي الخارج ونظرات الجميع تحاوط بتعجب ..وضعها في سيارته وهو يتجه إلي مكان مجهول ...مكان ستكن منه بدايه هلاك ملاك برئ خرج للعالم المرعب القاسي ...

........................................

في القصر كانت تقبع جوري تتصفح هاتفها لتجد صفحته ...صفحه ذاك المغرور حازم لتفتحها بفضول وهي تتطلع الي صوره والتي تُعلق عليها جميع الفتيات وكأنه احدي نجوم بليود 

جوري: يخربيتك كل ديه بنات ...ايه قلبك قلب رمانه 

ظلت تتصفح وتتصفح حتي توقفت عند احدي المنشورات منذ ثلاثه اشهر فكان يتصور هو وفتاه تبدو عاهره وليست فتاه طبيعيه ويكتب فوق الصوره " زوجتي المستقبليه " فتحت الكومنات لتجد المباركات لتبحث عن الكومنت الخاص بها لتجده اخيرا

"حبيبي احلي زومي في الدنيا كلها انا محظوظه انك خطيبي بحبك " 

جوري بتعجب: خطيبي ؟

ظلت تتصفح وتتصفح حتي انتهت لتزفر بتعب : اوف يخربيتك علي بيت اللي تعرفهم ايه البناات ديه. كلها

خطرت ببالها فكره لتبتسم بشر وهي تقرر فعلها 

جوري: انا اعرف في الهكر وعمري ما استخدمته بس ميمنعش اني استخدمه ونتسلي شويه 

بعد دقائق فتحت الاكونت الخاص به لتنشر بوست علي الفيس 

حبيبتي سامحيني انا بقولهالك قدام الناس كلها لو سامحتيني كلميني خاص " 

بعد ثواني فتحت الرسائل لتجد اكثر من فتاه تتحدث إليها لتبتسم بمكر وهي تكتب العنوان ومن ثم اغلقت الهاتف 

جوري وهي تستند برأسها علي الاريكه : انجووي يابيبي 

يتبع...
لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية قصر السلطان)
google-playkhamsatmostaqltradent