رواية حب بنت الشوارع (حياة الصقر) الفصل التاسع 9 بقلم ملك اسامه

رواية حب بنت الشوارع (حياة الصقر) الفصل التاسع 9 بقلم ملك اسامه

رواية حب بنت الشوارع (حياة الصقر) البارت التاسع 

رواية حب بنت الشوارع (حياة الصقر) الجزء التاسع 

رواية حب بنت الشوارع (حياة الصقر) الفصل التاسع 9 بقلم ملك اسامه

رواية حب بنت الشوارع (حياة الصقر) الحلقة التاسعه


والدة وليد حضنت حياه و فضلت متبته فيها مش عايزة تسييها.. 

صقر: هو في إيه 

ناهد: مش عارفه يا صقر من وقت ما حكتلها حكاية حياه و هي مخضوضة عليها و أول ما جت عملت كدا 

والدة وليد: يا حبيبتي 

حياه مرتاحه في حضنها مش عارفه ليه بس أرتاحت.. 

وليد: ماما في إيه!! 

والدة وليد خرجت من حضنها: دي أختك 

وليد: اختي مين بس يا ماما 

والدة وليد: أنت مسمعتش حكايتها يا وليد!! 

وليد: فيها إيه حكايتها يعني!! 

ناهد بتنهيده: لا أنا هدخل أنام أحسن يلا تصبحوا علي خير 

ناهد طلعت و والدة وليد كانت هتسحب حياه لكن وليد مسكها و قال: أفهم الأول إيه حكايتها 

والدة وليد: ناهد بتقول إن الست اللي اسمها ريسه دي هي اللي مربية حياه من صغرها و أختك مخطوفه من صغرها يا وليد 

وليد: هي أي واحده يا امي الست دي مربياها تبقي أختي!! 

والدة وليد: مش أي واحده انا حاسه و بكرا نتأكد 

وليد: و لو مطلعتش أختي!! 

والدة وليد بعند: هتطلع 

وليد هز رأسه بمعني مفيش فايدة و مشي و والدة وليد أخدت حياه أوضتها و فضلت تحضن فيها و تحكيلها قد إيه وحشتها.. 

^^^^^^^^^^^^^^^

في أوضة صقر 

وليد رايح جاي: إزاي يا صقر ممكن تطلع أختي؟ إزاي!! 

صقر: زي الناس يا وليد فيها إيه!! 

وليد: مستحيل 

صقر بشك: ليه مستحيل!! 

وليد: لا بلاش شكك دا ونبي و أقولك ليه مستحيل لأن مفيش شبه ولا ليا ولا أمي ولا حتي بابا ولا أنتوا أصلا وبعدين الست اللي كنت هشتريها منها قالت إنها بنتها فهمت بقي!! 

صقر: بس ممكن تكون مش بنتها يا وليد 

وليد: معرفش بقي بس إحنا نأجل التحليل لحد الفرح لو ممكن عشان أبقي فايق 

صقر: تمام نام دلوقتي وأنا بكرا هكلمهم نأجل التحليل 

وليد خرج علي أوضته و صقر طلع وقف في البلكونه.. 

^^^^^^^^^

في نفس الوقت كانت حياه طلعت البلكونه بعد ما والدة وليد سابتها.. 

صقر بأبتسامة: ازيك 

حياه: دا علي أساس اننا مش مع بعض من الصبح!! 

صقر: صح احنا مع بعض من الصبح بس أنا بسألك بعد اللي حصل أزيك!! 

حياه بصتله و أتنهدت: مش عارفه خايفه أتعلق و في الآخر تطلع مش أمي خايفه اعاملها بفتور تزعل مش عارفه متلخبطه 

صقر بصلها قوي: حياه أدخلي كدا شوية 

حياه مفهمتش بس دخلت من البلكونه و صقر نط من بلكونته لبلكونتها.. 

حياه بضحكه: و دا ليه دا بقي 

صقر: عشان نتكلم 

حياه: والله!! 

صقر ضحك: طبعآ المهم أنا عايزك متتعلقيش و عامليها عادي زي الأول 

حياه قعدت علي الأرض: خايفه يا صقر خايفه أنا مكانش عندي عيله طول السنين دي فجأة كدا لا هخاف 

صقر قعد جمبها و قرب منها حضنها حياه متحركتش هي أرتاحت في حضنه فسكتت.. 

صقر: متخافيش أنا معاكي 

حياه بهمس: وعد هتفضل معايا!! 

صقر: وعد 

بعد وقت حياه انفاسها أنتظمت صقر بصلها و ضحك و شالها حطها علي سريرها و غطاها و طلع من البلكونه زي ما دخل.. 

^^^^^^^^^^^^^

مر الأسبوع و صقر أقنع والدة وليد إنها تستني شوية و طول الأسبوع والدة وليد مع حياه و حياه أتعلقت بيها  و خايفه في النهايه تطلع مش والدتها أصلا.. 

^^^^^^^^^^

يوم الفرح 

الكل بيرقص و فرحان وليد طلب من الدي جي أغنية بحبك يا صاحبي و بدأ يرقص هو و سفيان و صقر و حياه فرحانه بيهم و أتمنت أنهم لو فعلآ عيلتها لو وليد أخوها لو صقر حبيبها عند حبيبها و فاقت لنفسها هي مش زيهه و أكيد مش هيحبها تولين شدتها عشان يرقصوا و بدأت تندمج معاهم.. 

الفرح خلص و وليد دخل هو و مها أوضته.. 

وليد أتنهد: بصي يا مها أنا أسف علي اللي عملته دا أول حاجه تاني حاجه أتمني إننا نعيش حياه طبيعيه فهل أنتي عايزة حياتنا طبيعية ولا!! 

مها هزت رأسها بكسوف وليد أتنهد براحه و قرب منها.. 

^^^^^^^^^^^^^^

تاني   يوم 

والدة وليد أصرت يعملوا التحاليل و نزلوا فعلآ و دخلوا المعمل و أخدوا عينه من والد وليد و عينة من حياه و النتيجة هتظهر بعد يومين والدة وليد عندها أمل و كبير أوي و حياه أتمنت لو فعلآ دي عيلتها..

^^^^^^^^^^

يومين عدوا علي الكل في توتر يوم النتيجة صقر  و حياه اللي أصرت تروح معاه راحوا يجيبوا النتيجة ركبوا العربية بعد ما أخدوها و صقر وقف بعد فتره..

صقر:أفتحيها أفتحيها و أعرفي متخافيش أنا جمبك 

حياه بصتله و أتنهدت و فتحتها و دقايق و بصتله بعيون كلها دموع و.... 

يتبع...

لقراءة الفصل التالي: اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية حب بنت الشوارع (حياة الصقر))

google-playkhamsatmostaqltradent