رواية مراسيل الفصل السابع 7 بقلم حبيبة عاطف

 رواية مراسيل الفصل السابع 7 بقلم حبيبة عاطف

رواية مراسيل البارت السابع

رواية مراسيل الجزء السابع

رواية مراسيل الفصل السابع 7 بقلم حبيبة عاطف

رواية مراسيل الحلقة السابعة

_ليل انا بحبك،او بمعني اصح حبيتك

_ايه؟؟ انت بتقول ايه؟ 

_بقولك اني بحبك حبيتك بقيت بفكر فيكي اكتر من اي حاجه خلتيني لوهله أعيد تفكيري تاني ومع اني خلاص كنت هنهي حياتي بأيدي  انتي رجعتيني للحياه تاني 

اتكسفت و حاولت اخبي ابتسامتي و قولتله 

_بعيدًا ان ده الطف كلام سمعته في حياتي بس بس احنا منعرفش بعض يعتبر

ابتسم و قالي 

_عايزه تعرفي ايه و انا تحت امرك ،انا عمر اشرف مقيم في اسكندريه طول حياتي انطوائي نوعا ما بيقولوا اني صيدلي و شاطر كمان في مجالي، والدي متوفي من زمان و والدتي لسه متوفيه من تلت سنين،و ده سببلي حاله اكتئاب و معرفتش اطلع منها او حتي اطلب مساعده نفسيه،لحد ما فكرت في المو ت،بس بعدها ظهرتلي الحوريه الي غيرت كل تفكيري و شقلبتلي كياني 

و انا مش عايز اعرف عنك غير مشاعرك ليا 

ضحكت و قولتله 

_انت لطيف،هي دي مشاعري ناحيتك 

_لطيف!،طب يستي شكرا

اختفت ضحكتي فجاءه وقولتله 

_عمر،انت مش هتختفي تاني صح؟

استغربت من سؤالي مع اني علي يقين انه مش هيفضل  ،هيأكتئب تاني و يختفي بالاسابيع ،دي دايما حياه المضطربين نفسيًا و الي انا للاسف منهم 

_ اوعدك اني دايما هبقي هنا لحد ما انتي الي ترفضيني،عمري ما همشى و اسيبك،انتي الحاجه الي فضلت ادور عليها طول عمري و ابقي مجنون لو ضيعتك 

_اتمني ظنوني تخيب و تكون صح

سكتنا فتره لحد ما كسر الصمت و قال

_محكتليش برضو هتعملي ايه في موضوع اعمامك 

_ مش عارفه،ماما قالتلي هتتصرف بس انا فعلا خايفه،انا مقدرش عليهم لوحدي 

_ما انتي خلاص مبقتيش لوحدك

ضحكت وقولتله

_عمر دول لو شافوك معايا كده هيسفروني من بكرا 

ابتسم بخبث و كأنه بيغير الموضوع و قال

_الا الواحد لو عايز يتقدم بيتقدم للام ولا للعم في البلد يا تري !

ضحكت غصب عني و قولتله

_ ع عن عن اذنك،ايييه ورايا شغل كتير اوي 

جريت علي الدور الي تحت و انا بحاول امنع ابتسامتي،بحاول اقنع نفسي اني مصدقش

_اوباا،بقالك ساعه الابتسامه مش مفارقه وشك،هي الصناره غمزت ولا ايه 

قاطعتني شمس بصوت عالي

_اششش،وطي صوتك هتفضحيني 

قالتلي بهمس مفتعل و هي بتضحك 

_يبقي غمزت،احكيلي،و بالتفاصيل ارجوكي 

حكيتلها كل حاجه و خوفي من اني اصدقه و يسيبني،و خوفي من رد فعل امي و اعمامي خصوصًا بعد ما شافوا الرسمه

_بصي يا ليل متنكديش علي نفسك،متتعلقيش بس مترفضيش 

_مش فاهمه،يعني اعمل ايه !

_افضلي معاه اتكلمي و اضحكي و اعملي الي نفسك في،بس برضو حطي في دماغك انوا فتره و هيمشي

_طب ما انا كده مش هكون واثقه في 

_افضلي مش واثقه في لحد ما يثبتلك عكس توقعاتك،ساعتها تديله ثقتك و قلبك إنما غير كده هو معرفه و بس 

_طب افترضنا انو ممشيش،ماما و اعمامي وضعهم ايه؟

_مش انتي قولتلها زبون و طلب ترسمي !،يبقي خلاص الزبون ده حبك من بعيد و جه بتقدملك،و عمامك نفس الكلام 

_معتقدش يا شمس كل حاجه بالسهوله دي،قصه معقده من قبل ما تبتدي !

فضلت مستخبيه في الدور الي تحت بفكر و محبطه من كل حاجه بتحصل،فضلت في المطبخ و طلبت من شمس تكمل اليوم بدالي 

_ايه الي حصل يا شمس،سأل 

_اه سأل و قولتله مشيت زي ما قولتي 

_تمام كويس 

_اه صحيح،طلب رقم تليفونك و ادتهولو

_ليه يا شمس،ليه يا ماما كده 

_ايه المشكله يعني،حتي لو معارف لازم يكون معاكوا ارقام بعض !

_كان طلبه مني انا يا شمس،علي العموم انا معنديش طاقه ارد او اتكلم 

فضل مستني لحد ما الكافيه قفل،و انا مكنتش عارفه اعمل ايه فعلا ،هل كان لازم اطلع ولا افضل هربانه من غير سبب،لا كان بسبب،انا بس خوفت اتعلق بوهم وجوده و بعدها يختفي،يمكن ده مش مبرر و اني جبانه !

فضلت بحارب صراعات عقلي لحد ما وصلت البيت،و كان في رسالتين علي تليفوني من رقم غريب و توقع انه كان هو مكنش صعب 

_علي فكره انا عارف انك ممشتيش،انتي كنتي موجوده بس هربتي،انتي الي اختفيتي في اول موقف حتي مش انا،حتي و لو كان موقف صغير 

اه و انا مش زعلان نهائي،انا فاهمك،حقك تشوفيني مريض او حتي مجنون بعد كل الي حصل ،انا هديكي وقتك بس مش هختفي،هتلاقيني موجود قبليكي كل يوم لحد ما انتي الي ترفضي ،اشوفك بكرا بحبك 

ابتسمت غصب عني اول ما قرأت الرسايل،ده ميمنعش ان تشتيت عقلي زاد اكتر،و للاسف خفت اكتر لان قلبي قرب يصدقه و و،يحبه 

احترت اكتر،معرفتش ارد اقول ايه او حتي ارد ولا لا ف بعت لشمس 

_شمس الحقيني،دخل كلميني و قالي بحبك تاني،قالي انوا مش ماشي حتي لو انا مشيت،و انو مش هيسيبني الا لما اقوله،انا حقيقي متلغبطه مش عارفه ارد اقول ايه،انا بدأت اصدقه،بدأت احبه،الحقييني 

قفلت التليفون لحد ما سمعت صوت اشعار،كنت اتمني تكون شمس عشان تساعدني بس كانت رساله من عمر 

_شوفتي القدر،المسدج وصلت للشخص الصح

_انا اكيد معملتش كده!!،انا 

يُتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي فصول الرواية اضغط على (رواية مراسيل)
google-playkhamsatmostaqltradent