رواية في قلبه اخرى الفصل السابع 7 بقلم منة الله ايمن

رواية في قلبه اخرى الفصل السابع 7 بقلم منة الله ايمن

رواية في قلبه اخرى البارت السابع 

رواية في قلبه اخرى الجزء السابع

رواية في قلبه اخرى الفصل السابع 7 بقلم منة الله ايمن

رواية في قلبه اخرى الحلقة السابعة


شد ع شعرها بقوة 

شعرت انه خرج من جزوره 

الياس بغضب: قولي تاني كدا مسمعتش 

حور ببكاء وارتباك: محمد المنصوري كان عدوه من سنين عشان عشان كدا جوزني ليك كان مفكرنا اخوات وعشان ينتقم منه جوزنا لبعض 

الياس بغضب: اخوات اخوات ازاى 

حور: الكلام دا مش صح مامتي حكتلي ع كل حاجه بس هو مش مصدق 

تركها بهدوء 

ووقف يعدل من هيئته 

الياس: تمام ي حور انا اعرف الصح عند مين 

خرج من المنزل 

تمددت حور ع الارض بتعب ووهن تريح جسدها المنهك من الضر*ب 

حور بتعب: مش معقول كل الظلم دا ليا انا وحدي 

خرج ركب سيارته متوجهآ الى محمد المنصوري 

الياس: حسابك عليا لو طلع كلام وجدي صح ي محمد ي منصوري 

بعد قليلا ترجل من سيارته امام احدي القصور الفخمه 

دخل بثقه وقوة 

وقف صف حرس امامه 

الحارس: الياس بيه ممنوع من دخول حضرتك 

الياس: اه اه تمام انا اسف ع الازعاج 

عاد ادراجه 

وضع الحارس اصبعه ع سماعة بلوتوث ف اذنه 

الحارس: الياس بيه كان هنا ي فندم وزي ما حضرتك قلت نمنعوا من الدخول وهو مشي بدون اي ردة فعل

اغلقت السكرتيرة الهاتف واقتربت من محمد الجالسه ع الاريكه 

اقتربت منه بمياعه 

السكرتيرة: الياس كان هنا ي بيبي ومشي 

محمد بوقاحه: طب ما تيجي نكمل كلامنا 

الياس من خلفه: عيب ع سنك ي راجل ي كبير 

التفت محمد بسرعه 

محمد:دخلت هنا ازاى 

الياس:عشت 15 سنه ف القصر دا يعني اعرف مخارجه ومداخله اكتر منك انت شخصيآ

تحرك الياس لامامه ثم جلس واضعآ قدم فوق الاخرى

نظر لسكرتيرة والي ملابسها 

الياس: شنبانيا ي حلوه 

السكرتيرة:امرك الياس باشا 

تحركت السكرتيرة وهي تظهر قوامها الممشوق امامه

محمد: ايه الي جابك بعد السنين دي 

الياس: اساله عاديه خلينا حلوين مع بعض وانا همشي بدون صوت 

شرب محمد من كاس الوسكي 

محمد: معنديش حاجه ليك امشي 

نظر الياس له بقوة 

الياس:  وجدي النجار

وقف المشورب ف حلق محمد. واصبح يسعل بقوة 

ابتسم الياس بسخرية 

محمد: انت تعرفه منين 

الياس بسخرية: تقدر تقول عداوة متوارثه  بينتقم منك فيا 

ضحك الياس بصوت عالي مليئ بالسخرية 

الياس: ماهو اصله ميعرفش انك اتبريت مني 

بس انا مش جاي عشان كدا انا عاوز اعرف الحقيقه سبب العداوة ايه 

محمد: انت عارفني كويس ايه اللي بيغضبني 

رفع الياس حاجبه بسخرية: يعني انت عاوز تقنعني ان كل الشر دا عشان مرا! 

محمد: مكنتش مرا دي كانت حصان فرسه حاجه كدا مش بتلاقيها غير مرة كل 1000س

الياس:  احكي ي محمد

مال محمد قليلا للامام 

محمد: الحقيقه صعبه عليك 

الياس بغضب مكتوم: اهي الاصعب من انك رمتني ف الشارع وانا عندي 15 سنه 

الياس: محمد خلصني انا اللي مقعدني معاك جبروت وجدي واالي يقدر يعمله 

ضحك محمد بسخرية: عارف ايه اللي ممكن يخفف كرهك ليا 

محمد بفحيح: اني مش ابوك 

لم يحرك الياس ساكنا 

الياس: طب ما تحكي ي راجل ي خرع خلينا نسمع منك قبل ما عقلك يفوت ونضيع كلنا 

احضرتك السكرتيرة المشروب 

السكرتيرة وهي تميل ع الياس: اسفه ع التاخير الياس باشا 

الياس بوقاحه وهمس: ليكي مكان ف شركتي او ف حضني 

غمز لها 

فبتسمت 

محمد بغضب: امشي من هنا واقفلي الباب كويس وراكي 

الياس وهو يرفع الكاس: يلا ي محمد معايا مشروبي وانت احكيلي كل حاجه بتفصيل 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ♡ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

دخل المكتب والقي الملف والورقي امامه 

ثم القي بجسده ع اقرب مقعد 

نوح بتعب: كان لازمتها ايه كل دا مرمطه لنوح الغبان عشان يرجع شغله تاني وف النهاية طلعنا من المولد بلا حمص 

ضحك الجالسه امامه 

اه لو سمعك ايوب كان نفخك يابني دانت دقت الشهد والله

نوح بقرف: بلا شهد بلا مريم دي كانت قرف نفسها وريحتها كانوا بيخنقوني المهم 

نظر لثالث الذي معهم ف الغرفه 

نوح: مين الاخ 

القائد: سيادة الظابط نوح اعرفك ع الظابط يوسف هيكون معاكم ف المهمه دي 

نوح: لا مقدرش اخده 

القائد بحسم:  هو ابن اختي وبقولك خده معاك احنا هنهرج هنا ولا ايه 

نوح برسميه: لا ي فندم بس حضرتك عارف فريقي كويس

القائد بحد: وعارف ان الفريق مينقصش ع 3 وحضرتكم اتنين  المهم هتاخد يوسف وتشرحله المهمه ولو سمعت شكوة فدا هيضر ملفك انت 

نظر نوح. ليوسف بغضب 

نوح: يلا يابني هفهمك المهمه ف مكتبي 

خرجا بعد ان اديا التحيه العسكرية ثم توجها الى مكتب الفريق 

اقترب نوح من يوسف بخبث

لكمه بقوة 

نوح: اهلا بيك ف الفريق المكتب نور والله 

مسح يوسف الد ماء من فمه 

لكم نوح بقوة اكبر

يوسف بسخرية: منور بصاحبه 

اعتدل نوح وهو يمسك فكه وع شفاهه ابتسامه سخرية 

نوح: مش بطال ي وحش

يوسف: ولسه هتشوف دانا هعجبك  

سحب يوسف نوح من ذقنه 

يوسف: اي دا اي دا دي دقن ظابط مخابرات

نوح وهو ينفض يد يوسف: تنكر يابني انت ايش عرفك 

يوسف: المهم احكيلي اخر المستجدات انا قريت الملف ومفهمتش حاجه 

نوح: اقعد وهحكيلك 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ♡ـــــــــــــــــــــــــــــــ

كان الياس ينظر ل محمد بملل

الياس: ايه هتفضل ساكت كتير وراية مشوير مهمه 

نظر محمد الي الامام بسرحان 

محمد: وجدي وانا كنت زملة دراسة كنا بنكره بعض بدون سبب وعاوزين ننتقم  من بعض اسباب مراهقين 

انما انا كنت منفضله تماما وبجري ورا فريدة صاروخ الكلية فرس الكلية كانت ناشفه اوي معايا وشيفاني مش محترم ومش هحافظ عليها 

(بكره) لكن وجدي عرف يلعبها  صح لف عليها بطريقة الشاب المحترم وقدر يوقعها ف حبه واتخطبوا

ف الوقت دا ابويا عرفني ع بنت صاحبه كانت عاديه جدا مفيهاش مميزات بس شرطه اني اتجوزها واخلف عشان اورث 

فتجوزت امك 

الحقد عمي قلب وجدي فغت*صبها قبل فرحنا بيوم وهي عشان خافت خبت 

ولاني اصلا مكنتش عاوزها سترت عليها وملمستهاش 

نظر له الياس بصدمه 

الياس: يعني اية انا.. انـ.. ا 

محمد بضحكة شر: ابن وجدي النجار 

محمد: كتبتك باسمي وبعد موت ابويا رميتك واتبريت منك ما خلاص هعوزك ف اية تانى 

محمد: والاكبر من كدا انى مش بسيب حقي ابدآ لمدة 15سنه عطيت وجدي دوا يخلية عاجز ميقدر يلمس فريدة  وهي فضلت 15 سنه بنت 

خط*فتها وادتها برشام هلوسه شافتني حبيب القلب وجدي وعملت كل حاجه بارادتها معايا 

وبعت الصور لوجدي وانتقمت اشر انتقام 

وضع الياس راسه بين يديه 

الياس بصدمه: دا دا فيلم هندي دا 

نظر لمحمد بغضب: انت عاوزني اصدق الكلام الفارغ دا 

محمد: صدق متصدقش دا ميخصنيش دي الحقيقه اللى انت طلبتها 

رفع الياس سلاحه امام وجهه محمد

الياس: كفاية بسمع خرفاتك ومستحيل اصدقها جه الوقت اللى انتقم فيه منك لحياتي اللى ضيعتها ي محمد 

ضحك محمد بسخرية وشر 

اخرج سلاحه بسرعه وضرب الياس ف كتفه 

وضغط ع احد الازرار فمتلئ المكتب بالحرس 

محمد: ارموا الكلب دا برا 

حمل الحراس الياس وهو يصرخ بغضب 

الياس: هرجعلك ي كلب وهندمك ع كل دقيقه عانيت فيها بسببك وبسبب مرضك يابن ال&$#$#@@

حمله الحراس خارج القصر 

الياس: سبوني ي كلاب 

تركوه ثم اغلقوا الباب مرة اخري 

نفض الياس يده المصابه من الدماء 

الياس: هندمك ي محمد هندمك اشد الندم 

ركب سيارته ثم عاد الى منزله مرة اخرى 

انتفضت حور عندما سمعت صوت باب المكتب يفتح بغضب انكمشت ع نفسها بخوف 

اتجه الياس لاحد الارف واخذ علبة الاسعافات الاولية 

نظرت له حور بطرف عينها فشهقت عندما رات يده تنزف

حاول خلع قميصه فلم يقدر

قامت بتعب من الارض 

حور بخوف: ممكن اساعدك 

الياس بانفعال: دي مش مساعدة دي واجبك انتي هنا خدامه ليا  يلا شوفي شغلك 

اقتربت منه بهدوء 

حملت مقص وقصت قميصه بمهارة 

امسكت المعقم وبدات ف تعقيم جرحه

حور: الرصاصة كانت من مسافه قريبه لازم مستشفى 

الياس: مينفعش اخلصي وطلعيها 

امسكت لعبة لتفريغ الضغط ووضعتها ف فم الياس بقوة 

ثم امسكت الملقد وغرسته ف الجرح بانتقام 

صرخ الياس بالم

اخرجت حور الرصاصه ثم خاطت الجرح بمهارة تحت الم وصراخ الياس من ان لاخر 

اخرجت اللعبة من فمه ثم مسحت جبينه من العرقه 

حور: لازم ترتاح 

امسك يدها ثناها وراء ظهرها واجلسها ع قدميه 

الياس: اسمعيني كويس اوى ي حور خافي مني اياكي الاقي نظرة تحدي ف عينك عشان... 

نظر الي عيونها التى تنظر له بتحدي يشعره بضعفه 

حور: عشان ايه انا شفت كتير ي الياس شفت اسوء منك ميت مرة واديني لسه عايشه وقد التحدي ومش هستسلم هتعمل ايه؟ 

امسك شعرها بقوة وبدا ف تقبيلها بعنف 

ضربته بيدها ف مكان اصابته 

ابتعد عنها بالم وهو لازال ممسك بشعرها 

ضرب راسها ف مكتبه ثم القاها ع الارض 

الياس بغضب:..........

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ♡ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يوسف:طب ما تقبضوا عليه بتهمت ضرب مراته 

نوح:يابني انت عبيط بقولك بيعمل شغل يويده حبل المشنقه وانت تقولي احبس 5 سنين 

يوسف:طب هنعمل ايه 

نوح:اولا لازم ندخل حد بيته يعرف كل حاجه 

وضع يوسف يديه وراء راسه 

يوسف:يااااه دا الياس المنصوري قدوة شباب كتير 

نوح:وبيدمر شباب اكتر 

ـــــــــــــــــــــــــــــ♕ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

يتبع...

لقراءة الفصل التالي: اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية في قلبه اخرى)

google-playkhamsatmostaqltradent