رواية في قلبه اخرى الفصل السادس 6 بقلم منة الله ايمن

رواية في قلبه اخرى الفصل السادس 6 بقلم منة الله ايمن

رواية في قلبه اخرى البارت السادس  

رواية في قلبه اخرى الجزء السادس 

رواية في قلبه اخرى الفصل السادس 6 بقلم منة الله ايمن

رواية في قلبه اخرى الحلقة السادسة


ضغطت وتين ع كوبها بقوه نظرت الي نوح تنتظر رده فعله 

رفعت الكوب بيد مرتعشه من الغضب ارتشفت منه قليلا ثم نظرت الي نوح

وتين:الف مبروك هتبقي بابا 

لازال نوح ف حالة صدمه 

وتين:هتروح تردها 

نوح:هشوف بكرا الموضوع دا

وتين بغضب:يعني ايه هتردها ولا لا 

نظر لها نوح مستفهمآ 

نوح:مش فاهم اردها مردهاش انتي مالك

القت وتين الكوب من يدها بغضب 

وتين بصوت عالى: لا ليا ي نوح انا متجوزاك انت مش ع درة 

امسك زراعها بقوه 

وسحبها داخل الشقه 

نوح بغضب مكتوم:اولا صوتك الحلو دا ميعلاش عليا ثانيا انتي مالك اصلا انتي زيك زي مجبورة 

وتين بقوة:انت اختياري بكامل قواية العقليه 

نوح بحده: انك تختاري بكامل قواكي العقليه ويكون لظروف راي فدا اجبار مش اختيار 

نفضت وتين يده بقوة:هتعمل ايه دا سؤالنا ي نوح 

نوح:شايفه اوضتك الحلوه دي تدخليها وملمحش طيفك لحد ما الشمس تطلع 

وتين بغضب:انت مين اصلا عشان تتحكم فيا بمزاجك 

نوح بصوت عالي:اتمسي وقولي ي مسا مش عاوز واريكي وشي التاني. 

ذاد الغضب فيها 

فاصبحت تضربه بكلتا يديها ع صدره 

اما نوح فقد رفع حاجبه استخفافآ بيديها الصغيرتين 

امسكته من تيشرته وقربته لها بحده

وتين:يانا يا هـ 

لم تكمل كلامها حيث حملها نوح واتجه بها تحت صراخها الي غرفتها 

دخل والقاها ع الفراش 

وتين ببكاء:انا بكرهك ي نوح روحلها ربنا ياخدكم انتوا الاتنين 

وقف عند الباب اقترب منها 

نوح بجمود:وتين انا قلتلك قبل كدا مستحيل ارجعلها 

وتين ببكاء:دا كان زمان قبل ما يكون في طفل ملهوش ذنب ف الموضوع 

تنهد بتافف

جلس امامها ومسح دموعها بحنيه 

نوح بحنيه:اللي بيني وبين اسيل انتهي من زمان ومستحيل يرجع انتي مش هتفهمي كلامي دلوقتي بس اللي حابب اقوله لا طفل ولا عشرة يخلوني اردها 

انتها من مسح دموعها قبلها ع خدها برقه 

نوح:نامي وبكرا نشوف الموضوع دا 

خرج واغلق الباب خلفه

اما وتين كانت تنظر لمكانه ببتسامه بلهاء رفعت اناملها تتحسس مكان قبلته 

وتين:مش هيرد الحرباية الصفرا هنكون سوا 

وتين بتوتر:احم سوا سوا ايه هو اصلا مجبور وغير كدا انا اصلا مجبورة والكلام دا ف الروايات بس نامي ي وتين نااامي 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ♡ـــــــــــــــــــــــــــــــ

واخيرآ 

تفتح عيونها بوهن 

تنظر الي سقف الغرفه الابيض 

اصدرت انينآ بالم جعل الممرضه تنتبه ع ايفاقتها 

الممرضه:مدام حوا حمدلله ع السلامه هنادي الدكتور حاليا 

خرجت الممرضه ثم دلفت ومعها طبيب

بدا ف فحص حوا وهي لا تعلم ماذا حدث لها 

الطبيب:الحمدلله مؤشراتك عال العال الحقيقه قلقتينا عليكي كل دا نوم انا هروح اطمن زوج حضرتك 

خرج الطبيب ليحدث عمر

حوا بتعب:عط..شا..نه

الممرضه:طبعا حاضر 

احضرت لها الماء وساعدتها ف شربه 

حوا:انا..هنـ.ا من امتي؟

الممرضه:ليكي يومين ف غيبوبة هيجي الدكتور دلوقتي مع زوج حضرتك ويطمنونا عليكي 

دخل عمر بلهفه اقترب منها فشاحت بوجهها عنه 

قبل يدها 

عمر:حوا انا اسف والله انتي فاهمه غلط مشفتيش الصورة كامله 

سحبت يدها من 

حوا:لو سمحت ي دكتور انا حصلي ايه 

الطبيب:جيتي ف صدمه عصبيه حاده سببتلك هبوط ف الدورة الدموية دخلتي ف غيبوبة لمدة يومين بس الحمدلله رجعتي زي الاول هنعمل شوية فحصات نطمن 

نظر اللي الممرضه هاتي مدام حوا ع المعمل 

الممرضه:حاضر 

اقتربت منها 

واحضرت كرسي متحرك 

الممرضه:استاذ عمر ممكن تساعدها 

حوا:انا هعرف

الممرضه:حضرتك لسه خارجه من غيبوبة مش هتقدري تتحركي لوحدك

نظرت لها بغضب

حوا:هقدر 

اقترب عمر منها 

عمر:حوا متعانديش

رفعت يدها امامه 

حواء:خليك مكانك مش عاوزة اي حاجه منك كفاية اللي عملتهولي 

جلست ع الفراش واسندت يديها عليه رفعت جسدها بوهن ثم جلست ع الكرسي 

حوا:يلا بينا 

دفعتها الممرضه الى قسم التحليل 

انتهت منها وعادت الي غرفتها ما التجاهل الكامل لعمر 

جاء الطبيب ومعه نتائج التحليل 

الطبيب:عال العال تقدري تخرجي النهارده ي مدام حوا 

حوا:كويس مش بحب قعدت المستشفيات

الطبيب:حمدلله ع السلامه مرة تانيه 

خرج الطبيب والممرضه وبقي عمر وحوا ف الغرفه 

حوا:فين فوني 

عمر:ف البيت 

حوا:اتصل بكريم خليه يجي ياخدني 

عمر:حوا ارجوكي متعمليش كدا 

حوا:اتصل بكريم 

عمر:حوا متخليس كريم ف موقف وحش متخليس اخوكي يشوف انه اختارك الزوج الغلط  اسمعيني بس نرجع بيتنا لحد.مل تخفي خالص وتعملي اللب انتي عاوزاه

بعد تفكير طويل 

حوا:بس مش عاوزه اشوفك خالص 

ابتسم عمر برضى

عمر:طبعا 

حملها ووضعها ع الكرسي قبل ان يسمع منها اعتراض 

عادا الي البيت سويآ

وضعها ع فراشها ثم خرج 

دلف لها بعد قليل مع حساء خضراوات 

عمر:ليكي يومين عايشه ع المحليل وانا ع الهوا يلا ناكل

حوا:عمر لو سمحت عاوزة انام 

عمر:بفيش نوم ي غيبوبة هانم 

حوا بحده:عمر عاوزة انام مش هاكب حاجه 

عمر:تمام براحتك 

ساعدها ع التمدد ع الفراش ثم نام بجانبها محتضنآ اياها 

حوا بغضب:عمر بتعمل ايه اطلع برا 

عمر:قبل كدا قولتيلي لما نكون زعلانين من بعض احضنك عشان حضني بينسيكي سبب الزعل 

حوا بحزن:عمر انت فاهم غلط دل مش زعل عادي دا كسرة قلب انت فاهم 

جلس امامها ثم خلع تيشرته 

عمر:بصي 

اشار ع موضع كي 

تذكرت حواء هذا المكان فكان عمر قد زشم فيه اسم مخطوبته القديمه 

عمر:قبل ما اروح اقابلها رحت شلت الوشم ورحتلها عشان ارجع السلسله اللي اتدهالي وتمنيت ليها حياة سعيده من غيري وكنا هنرجع اصدقاء عادي بس حصل مشادة كلامية ف الوقت اللي اتصلتي فيه 

احتضنها دافنآ راسه ف عنقها 

عمر:كنت عاوز ابدأ حياه جديده معاكي بدون اي ذكرة للماضي ي حوا 

قبل عنقها 

عمر:انتي بس اديني وقت انساها حب 7 سنين مش هقدر انساه ف يوم وليله خليكي جنبي 

حوا ببكاء:كرامتي مش هتسمحلي ارجع احاول تاني 

عمر:الكرامه دي لو انا مش عاوزك بس انا عاوزك ي حوا عاوزك تساعديني عمر محتاجك ي احتوائي ♡

شد ع حضنها اكثر 

عمر:خليكي معايا انا هوعدك اني هنساها  

حوا:هتحبني ي عمري 

عمر:طبعا ي احتواء العمر 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ♕ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ايوب وشجن 

كان ايوب ينظر ف ساعتها 

ايوب:تمام دا وقت الدوا

اجلس شجن لتاخذ الدواء فكانت مطيعه 

اعطاها ثم دثرها جيدا جلس بجانبها يمسح ع شعرها بحنيه 

لم تمضي خمس دقائق 

فتحت شجن عيونها نظرت الي ايوب ثم بدات بالضحك بهستيريه 

ايوب:شجن مالك اتلبستي ولا ايه 

شجن بغناء :كتكوت كيوت كت كت تيشرت

ايوب: اتلبست دي ولا ايه 

جلست شجن وامسكت بايوب من كتفيه 

شجن بهمس: شفت اللي انا شفته 

ايوب:ايه 

شجن: شفت الفار السندء اللي اكل البندق 

ايوب: فوق سطح الفندق قديمه 

شجن: لا ف سطح بيتنا 

ايوب: طيب ي حبيبتي نامي انتي تعبانه 

شجن بهلوسه: ارقص عريانه؟؟ 

ايوب بصدمه: ايه لا لا مش دلوقتي لما تخفي نرقصه انا وانتي وناهد وكلنا يلا نامي 

شجن بغناء: ناهد نهوده مرات الواد بوده 

شجن بصراخ: عااااااااااااا 

ايوب: انتي اتلبستي ولا ايه دا دوا مش خمرة 

شجن: الدك دك قال شجونه متشربة دوااههههههه عشان بيهلسها 

ايوب:دوا ايه مستعمتش 

شجن بهلوسه:ال هيهيهيههي 

ايوب:دا دوا رقاصين دا بيتجاب من صيدلية ولا كباريه (بمفاذ صبر)مش فاااهم انا 

شجن بجدية:عارف اللي بيعمل هاتشو هاتشو 

ايوب:ايوا ايوا ماله 

شجن بتحزير:دا عنده كرونا ابعد عنه 

امسكت بوجنتيه ياختي كميله انتي بتمسعي الكلام 

نفض ايوب يديها بهدوء 

وامسك نشرة الدواء يقراها 

شجن بغناء وترنح: تااان تن تن تن راراراء اوعي الواد براء 

ايوب: انتي مش متعوده ع الكفايين والمنبهات فتاثير نسبة المخدر اللي ف دا ركبت ع طول ع دماغك 

شجن:تماغي بتوجعني رفعت اصبعها امام وجهه  

هما قالوها دماغي ولا حاجه تانيه 

ايوب بتوتر:دماغي دماغي ي شجن يلا نامي

سحبته بقوة 

شجن:يلا ننام سوا 

ايوب:يلا يلا ي حبيبتي 

شجن ببكاء:انت كداب مش بتحبتي انت بتحب ابنك 

ايوب:امسك دماغ امها اخبطها ف ااحيط ولا اعمل ايه 

شجن ببكاء:انت ابن ادم وحش هقول لابوك ادم 

مسح وجهه بغضب 

ايوب: لو مكنتيش تعبانه كنت نومتك بطريقتي...

لمعت فكرة ف عقله 

امسك عنقها بيديه وبحرك سريعه وقعت مغشيه عليها بين يديه 

ايوب:ايوا يا واد يا ايوب ي شاطر ايديك تتلف ف حرير والله 

دثرها جيدآ ثم نام بجانبها 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ♡ـــــــــــــــــــــــــــــ

وتين ونوح 

ارتدا ملابسه خرج من غرفته وجد وتين تقف وتضع يديها ع خصرها 

نوح بخفوت:ابتدينا 

وتين:طبعا متشيك ورايح ترجع ست الهانم 

نوح:  وتين دماغي مش فاضيه للكلام دا

خرج بسرعه من الشقه 

وتين بغضب:الحرباية الصفرا بت ال.... والله لو ردها هقتله واقتلها مش وتين اللي تعيش ع درة

ركب سيارته وقادها بتجاه منزل اسيل 

بعد قليل ترجل منها امام احد الفلل ف الماكن الراقيه 

وقف امام البواب 

كان يقف امامها اكثر من 5 بودي جارد 

عدل نوح ياقة قميصه بثقه 

البودي جارد:نوح بيه عندنا اوامر بتفتيشك 

رفع نوح حاجبه بسخرية 

نوح:تفتشوني انا؟

نوح:واضح اني معلمتش عليكم بما فيه الكفاية 

خلع جاكيت بدلته واعطاه لاحد الحرس

نوح:امسك دا دقيقه

وف اقل من الثانيه كان ال5 ع الارض يتلون من الالم 

اخذ الجاكيت من الحارس الذي كان يقف يستوعب ماذا حدث 

لكمه نوح اوقعه ع الارض 

نوح:عشان بس محدش يقول اني بفضل حد ع التاني 

لبس الجاكيت ثم اكمل طريقه بثقه 

دخل وجد اسيل تجلس وبيدها كاس شنبانيا 

عندما رات نوح وضعت الكأس ع الطاولة 

وقفت واتجهت لتحضن نوح

اسيل:حبيبي وحشتني اوي 

رفع يده امامها 

نوح:انتي كنتي بتاخدي حبوب منع الحمل ي اسيل 

وضعت اسيل يديها ع بطنها 

اسيل بدلع:بس اللي عاوزو ربنا يكون ي نوح مش دا كلامك 

ضحك نوح بسخرية 

نوح:بس دا حصل قبل كدا وانتي نزلتيه دا غير ان شكل جسمك عاجبك كدا ومش عاوزة تبوزيه ع حساب شئ مش هيفيدك مش دا كلامك برضوا 

ولته ظهرنا اسيل:اهو اللي حصل حصل امتي هتردني 

نوح:انا دوست ع كرامتي ومهنتي ومستقبلي مرة عشانك ومستحيل اعمل كدا تاني 

اسيل بدلع:بس انت بتحبني ي نوح 

نوح:كنت بحبك بس انتي كنتي بسترقيني عشان تاذيني بس خلاص زمن السماح راح نفقتك ونفقت اللي ف بطنك عليا دا اذا كان فيها حاجه اصلا 

غادر نوح الفيله تحت غضب اسيل 

اسيل بتوعد:لو مكنتش ليا مش هتكون ليها الحاجه اللي لمستها اسيل الخولي مش هتتنها بيها وحده غيرها ياانا يا هي ي نوح 

.............

جلس نوح ف سيارته يتنفس الصعداء 

نوح:كان يوم اسود يوم ما دخلتي حياتي مرا بومه (بوقاحه) بجسم غزال 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ♤ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جلس ع الارض بهون كدمات لا تعد ف جميع انحاء جسدها مع نزيف من شفاهها وانفها 

وهو يدور حولها بتشفي

الياس:ها ي حور كفاية كدا ولا تحبي نكمل 

حور بتعب:والله ما اعرف هو عارفني بكرهه مستيحل يقول حاجه زي دي 

الياس: تاني ي حور هو انتي كسبتي حياتك ف كيس شبسي 

حور:كان بيقتل بس عشان يخوفني لكن مش بيقول دفنهم فين ولا عمل فيهم ايه 

الياس:لاء لاء فكري اكيد دفن حد قدامك وانتي ناسيه دا هيفكرها 

لكمها بقوة ف وجهها جعل راسها تصضدم بالارض بقوة 

الياس:ها افتكرتي 

حور بالم:ما..ما دفنها ف الاسطبل لما ماتت بس هو مقتلهاش 

الياس:يااه كل دا يعمله فيكي احكيلي من الاول بحب اسمع القصص المأساوية دي والعنوان حياة البائسه حور 

تنفست بقوه 

حور:وجدي باشا اتجوز امي عشان شركته كانت هتقع بس اعداءه خطفوها وهي حامل فيا بس بس وجدي مكنش يعرف بعتوله صور ليها وكانها هربت بمزاجها

لما رجعت  وقلته ع حملها فكر انه من عشيقها وحبسها لحد ما خلفتني فضل يعذب فيها وفيا سنين لحد قبل سنتين ما ماتت بسبب المرض

الياس:هايل مين عدوه بقا  

حور وهي تنظر ف عيونه بقوة: محمد المنصوري 

انتفض بقوة وكان لدغته افعي

امسك بشعرها بقوة 

الياس:انتي بتقولي اية؟؟

يتبع...

لقراءة الفصل التالي: اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية في قلبه اخرى)

google-playkhamsatmostaqltradent