رواية امرأة العقاب الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم ندى محمود توفيق

 رواية امرأة العقاب الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم ندى محمود توفيق

 رواية امرأة العقاب البارت الثامن والعشرون

 رواية امرأة العقاب الجزء الثامن والعشرون

رواية امرأة العقاب الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم ندى محمود توفيق

 رواية امرأة العقاب الحلقة الثامنة والعشرون

(( امرأة العُقاب ))
_ الفصل الثامن والعشرون _
وضع المفتاح في قفل الباب واداره مرتين لليسار ثم دفع الباب بهدوء ودخل .. بمجرد ما أن تخطو قدمه لذلك المنزل يشعر بدمائه ترتفع وتبدأ في الغليان من الغضب .. قاد خطواته تجاه غرفتها وفتح الباب بالمفتاح ثم دخل .
بمجرد ما إن فتح الباب ورأته وثبت واقفة من الفراش وهرولت نحوه تتشبث بملابسه وتهتف متوسلة :
_ عدنان أخيرًا جيت .. ابوس إيدك طلعني من هنا أنا هموت مش قادرة استحمل 
دفعها بعيدًا عنه بنفور من لمستها فسقطت فوق الفراش .. القى عليها نظرة مشمئزة قبل أن يستدير ويغلق الباب من الداخل عليهم .. انهمرت دموعها وهي تتابعه يسير نحو المقعد المقابل لفراشها بمعالم وجهه أقل ما يقال عنها بلا رحمة .. لا يشفق عليها بمقدار ذرة واحدة .. انتزعها من قلبه والقاها كالقمامة تمامًا .
وقعت عيناه على الطعام الذي لم تتناوله ويملأ الصحون فابتسم بسخرية وقال في قسوة :
_ مبتاكليش ليه ! .. ولا اتعودتي على العز وأكل القصور .. اديكي بترجعي لأصلك بالتدريچ 
فريدة ببكاء وتوسل : 
_ أنا متأكدة إن لسا في شوية حب جواك ليا .. ارجوك طلعني من هنا واعمل فيا اللي إنت عايزه 
قهقه بطريقة مريبة يجيب على جملتها مستنكرًا : 
_ حب !!! .. إنتي ملكيش وجود أساسًا بنسبالي 
صاحت ببكاء هيستيري تقول : 
_ أنا معترفة بغلطي وإني استاهل عقابك .. طمعي وجشعي هما السبب .. وافقت اتجوزك عشان اطلع من الجحر اللي انا عايشة فيه ، بس والله العظيم عمري ما كنت بكرهك ياعدنان .. ولما اتجوزت جلنار وجابتلك الطفل اللي بتتمناه وشوفت اهتمامك بيهم معرفش أي حصلي حسيت إنك هتحبها وهتاخدك ومش هتبصلي تاني .. بعدها شوفت نادر ومش عارفة إزاي ضحك عليا و صدقته ومشيت وراه لغاية ما خنتك 
 يستمع إليها بثبات انفعالي غير متوقع يبتسم باستهزاء ويغمغم :
_ يعني اتجوزتيني عشان الفلوس .. وبتعترفي إنك عمرك ما حبتيني .. أنا مش مصدوم من كل ده لأنه أمر طبيعي بنسبة لواحدة خاينة زيك .. اللي صادمني أنا ازاي محستش .. ازاي كنت غبي ومخدوع فيكي كدا !! .
إجابته مسرعة تحاول الدفاع عن نفسها بأي حجة وهمية : 
_ أسمهان هي اللي أجبرتني أحاول اقنعك إنك تتجوز .. أنا مكنتش موافقة 
عدنان بصوت رجولي مخيف ونظرات واثقة :
_ صدقيني دي أفضل حاجة عملتها ماما 
تطلعت إليه بحيرة من رده .. يبدو أن ابنة الرزاي حجزت مقعدها في المقصورة بالفعل .. انخفضت عيناها بتلقائية ليده فتراه يمسك بحافظة ورق كبيرة وبداخلها عدة أوراق .. ظلت تدقق النظر في يده بفضول واستغراب حتى رأته يفتحه ويخرج مجموعة اوراق ثم يضع يده في جيب سترته ويخرج قلم ويمد الأوراق والقلم إليها هاتفًا بصوت متحشرج : 
_ امضى على كل ورقة يلا 
_ ورق إيه ده ؟! 
عدنان بغلظة : 
_ تنازل عن كل حاجة كتبتها بأسمك ومن ضمنهم البيت ده 
نقلت نظرها بين الورق وبينه بدهشة .. هاهي تخسر كل شيء تدريجيًا ولن يتبقى لها سوى ذاتها ! .. انتفضت بزعر فور سماعها لصيحته الجهورية بها : 
_ يــــــلا
أمسكت القلم بيد مرتعشة تخط به على الورق ودموعها تنهمر بصمت .. وعند انتهائها من آخر ورقة جذبهم من يدها واعادهم للحافظة مرة أخرى .. ثم أخرج ورقة أخرى ورفعها أمام ناظريه يتطلع إليها بابتسامة مريبة .. هب واقفًا من مقعده واقترب منها بخطوات متريثة جعلتها تتقهقهر للخلف في رعب .. أحست وأن قلبها سيقفز من بين اضلعها ولم تهدأ إلا عندما وجدته ينحنى عليها وهو يمد الورقة هاتفًا بجفاء : 
_ورقة الطلاق 
فرت الدماء من وجهها ، وتسارعت نبضات قلبها بذهول ،  وصلت لنهاية المطاف وحان الآن رسم نقطة النهاية ، انفجرت باكية بقوة ولأول مرة تشعر بالندم على ما اقرفته .. ليتها لم تفعل .. ليتها اختارته .. فلو فعلت لم وصلت لهذه الحالة .
وضع الورقة في يدها يأمرها بنظراته المرعبة أن تنهي الأمر ، ففعلت ما يريده مجبرة وعيناها لا تتوقف عن ذرف الدموع ، جذب الورقة من يدها بعنف وكذلك القلم ليمضي هو بدوره فقد تعمد أن يخط النهاية بيده أمامها ..  وبعد انتهائه ابتسم واردف ببرود :
_ كدا فاضل الخطوة الأخيرة بس 
انحنى بوجهه عليها أكثر يهمس في نظرات تنبع بالكره ونبرة حادة كالسكين : 
_ إنتي طالق 
لم تكن تتوقع أن تلك الكلمة ستضرب صدرها وتألمها بهذا الشكل .. على عكسه هو الذي كان جامدًا لم يجد أي صعوبة في نطقها بل شعرت أنه تلذذ بها .
انتصب في وقفته واستدار مغادرًا الغرفة لكنه قبل أن ينصرف تمامًا التفت برأسه لها يغمغم في جفاء :
_ متخافيش قريب أوي هتطلعي لأني خلاص مبقتش طايق اشوف وشك 
ثبتت عليه نظراتها المشوشة بسبب كثرة البكاء وتابعته وهو يرحل مختفيًا عن عيناها ويصك سمعها صوت اغلاق قفل الباب بالمفتاح من الخارج .. فتعود لبكائها المرير مرة أخرى .....
                                     ***
خرجت نادين من غرفتها وقادت خطواتها باتجاه المطبخ حتى تشرب ، وأثناء مرورها من أمام غرفته رأت الباب مواربًا .. حركها فضولها لتقترب من غرفته بتريث ، والقت نظرة دقيقة عليه من فتحة الباب ، رأته يجلس على المقعد ويمسك بيده صورة .. حاولت بنظرها اختراق كل شيء يعيق قدرتها على رؤية الصورة لكن لم تستطع ، كان يتأمل الصورة بشرود وحزن ومجرد تخيلها أن الصورة قد تكون لجلنار اثارتها بالجنون .. هي أساسًا منذ أن سرد لها ماحدث بحفل الخطبة تشتعل غيظًا وغيرة ، وفكرة أنه مازال يكن لجلنار مشاعر لا تتحملها .
تراجعت للخلف واستدارت تسير مسرعة نحو المطبخ بخطوات قوية فوصل صوت خطواتها لأذنه بسبب الحذاء الحاد الذي ترتديه ، حدثه قلبه بأن الخطوات تلك لها فعادة خالته لا تستيقظ مطلقًا في ذلك الوقت ، استقام واقفًا وترك الصورة مكانه على المقعد ثم اتجه إلى خارج الغرفة ومنها إلى المطبخ بعد أن وصله الصوت المنبعث منه ،  رآها تمسك بكوب الماء وترفعه لفمها تشربه كله دفعة واحدة وتخرج زفيرًا ملتهبًا من بين شفتيها .. تابعها بحيرة حتى انتبهت هي له فانزلت كوب الماء تدريجيًا من فمها تحدقه بصمت وغيظ في نفس اللحظة حتى قالت بحزم : 
_ ليش عم تتطلع فيني هيك ؟!
حاتم بتعجب : 
_ أنا عملت حاجة ضايقتك يانادين ؟! 
هزت رأسها بالنفي تشغل نفسها بسكب المزيد من الماء في الكوب متمتمة : 
_ لا ليش ؟ 
_ امال بتبصيلي كدا ليه ؟!!! 
تجاهلت سؤاله وردت عليه بجفاء : 
_ بدي ارجع كاليفورنيا بكرا 
ضيق عيناه باستغراب من نبرتها وطلبها الذي لم يكن كطلب أبدًا بل أمر .. لكنه رغم ذلك رد عليه بخفوت في لطف : 
_ كلها يومين أو اكتر ونخلص الشغل اللي جينا عشانه وبعدين نرجع تاني 
 صاحت به بغضب مفاجيء :
_ بدي ارجع وحدي ياحاتم .. إنت حابب تضل هون على راحتك تصطفل ما الي دخل فيك 
رفع حاجبه بدهشة من صياحها به وغضبها الغريب .. هي منذ أمس تتصرف بشكل مريب معه .. تجيب عليه بردود مختصرة واحيانًا لا تجيب أساسًا .. لكن طفح الكيل فلم يعد يحتمل فحتى هو لديه مخزون من الصبر والهدوء .
اندفع نحوها يقطع المسافات التي بينهم يهمس أمام وجهها بنظرة محذرة :
_ وطي صوتك ومتزعقيش 
ضحكت ساخرة وهدرت بعدم خوف :
_ جد والله !! .. لك رعبتني يا حاتم .. اتطلع شوف ايدي كيف عم ترجف من الخوف 
رفعت كفها أمام وجهها تريه ارتجافه المزيف عمدًا منها .. فجعلته يشتعل أكثر من الاستياء وحدجها بنظرات مميتة يهتف في تحذير : 
_ بلاش تستفزيني يا نادين 
التهبت وتحولت إلى حمراء من فرط الغيظ لتصيح به في  غيرة واضحة : 
_ لسا عم تضلك تحبها لحد هلأ مو هيك !!! 
ارتخت عضلات وجهه المتشنجة وغضن حاجبيه بعدم فهم يجيب :
_ هي مين دي ؟! 
_ جلنار يا حاتم 
لم تحصل على إجابة منه فقط تراه يستمر في التحديق بها باستغراب لا يفهم كيف وصل الأمر لجلنار وحبه لها .. فانفعلت عليه وعادت تصيح : 
_ رد عليا .. عم تحبها ولا لا 
بنبرة خشنة وقوية أجاب :
_ كنت بحبها .. دلوقتي جلنار بنسبالي صديقة مش اكتر 
خمدت ثورتها بلحظة وتراقص قلبها فرحًا وكانت ستنطلق ابتسامة على شفتيها لولا أنها منعتها وردت عليها بحزم مزيف تسأل في فضول : 
_ شفتك ماسك صورة بإيدك فوق .. لمين هاي الصورة ؟ 
انحنى بوجهه عليه يهمس في ابتسامة غامزًا : 
_ بحب غيرتك عليا أوي  
نظراته وهمسه الماكر اخجلها بشدة فلم تتمكن من الرد عليه حتى .. فقط شعرت بالحرارة ترتفع من أسفل قدميها حتى أعلى رأسها .. وكانت ستفقد وعيها عندما وجدته يقترب أكثر بتريث حتى يوهمها بأنه سيقبلها وعند وصوله للحظة الحاسمة انحرف بشفتيه نحو وجنتها يضع القبلة فوقها يهمس في عاطفة جيَّاشة :
_ قلبي أساسًا مبقيش ملكي عشان اتحكم فيه وابص لأي بنت 
توقف عقلها عن العمل تسمعه يتحدث لكنها لا تتمكن من فهم من يقوله .. الشعور المهين عليها اقوى من أي شيء يجعلها لا تشعر بقدميها بل جسدها كله .. وبمجرد ابتعاده عنها وهو يبتسم استندت بكفيها مسرعة على رخامة المطبخ خلفها حتى لا تسقط وعلقت نظرها عليه تراه يغادر المطبخ وقبل أن ينصرف تمامًا هتف بثغر مبتسم في ساحرية : 
_ دي صورة ماما 
اكتفت بابتسامتها البلهاء له تحاول جمع نفسها الذي بعثرها ذلك المنحرف والماكر وفور رحيله دفنت وجهها بين ثنايا كفيها تضحك وتزفر بتوتر شديد ! ...
                                      ***
تنزل الدرج بهدوء عارية القدمين وترتدي منامتها الليلية القصيرة .. وعند وصلها لبداية الدرجة من الأعلى رأته يجلس على الأريكة كعادته يرجع برأسه للخلف على ظهر الأريكة ويتطلع في السقف مهمومًا .. أمعنت النظر به لدقيقتين تخوض حربًا مع قلبها وعقلها .. العقل يرفض الاستسلام ويستمر في عرض كل أفعاله معها حتى يزيد من جفائها .. بينما قلبها يتوسل أن توقف عقابها له مؤقتًا وتذهب إليه .
أثرت بالأخير الاستماع لعقلها واستدارت نحو الدرج حتى تصعد مرة أخرى .. لكن قبل أن تخطو فوق أول درجة توقفت قدمها بسبب صراخ قلبها الذي يعنفها بقوة .. فتنهدت مغلوبة وقررت تهدئة ذلك القلب حيث عادت من جديد تكمل نزولها الهاديء إلى الأسفل وسارت نحوه ثم جلست بجواره على الأريكة تهمس : 
_ مالك ؟ 
عدل وضعية رأسه ونظر لها مبتسمًا على اهتمامها بأمره ثم غمغم : 
_ مفيش حاجة .. مرهق شوية من الشغل 
مصمصت شفتيها بتردد قبل أن تهتف بحيرة : 
_ يعني مفيش حاجة مضايقاك 
اتسعت ابتسامته أكثر ليجيب عليها بنظرة دافئة :
_ لا مفيش .. بتسألي ليه ؟!
جلنار بخفوت : 
_ اصل تقريبًا كل يوم بشوفك قاعد كدا يأما هنا أو في الجنينة برا 
أخذت نفسًا عميقًا قبل أن تستكمل بخنق ملحوظ :
_ يعني اقصد من وقت ما عرفت حقيقة فريدة 
فهم ما تلمح له فتلاشت ابتسامته ومد كفه الكبير يضعه فوق كفها يحتضنه برفق وحنو ثم يهمس بمرارة : 
_ مش زعلان عليها ياجلنار .. الحاجة الوحيدة اللي بتقتلني من جوا إنها استغفلتني كل السنين ده وأنا مكنتش حاسس بيها .. اخدت مني حجات كتير مكنتش تستحقها .. والنتيجة في النهاية اكتشف إنها بتخوني 
سحبت يدها من قبضته بهدوء تام واشاحت وجهها للجهة الأخرى تجيب في أسى : 
_ الثقة حاجة مش بإيدنا وعمرها ما كانت ذنب .. الحياة أخذ وعطاء واللي زي فريدة موجودين عشان ياخدوا بس .. أما اللي زيّ بيعطوا وعمرهم ما خدوا حاجة 
جعلته يلعن نفسه الف مرة في اللحظة .. قلبه يتمزق أربًا ما بين ألم الخيانة وبين ندمه وبغضه لنفسه اللعينة على ما اقترفته في حق زهرته الجميلة .. اقترب منها واحتضن وجهها بين كفيه يرفع شفتيه لجبهتها يلثمها بحب وبعد لحظات طويلة يبتعد ويستند بجبهته على خاصتها يهمس أمام وجهها لأول مرة بعاطفة تشعر أنها حقيقية : 
_ من هنا ورايح مش هتدي تاني ، هتاخدي وبس .. وهفضل اعتذرلك واقولك سامحيني على كل حاجة .. فوقت متأخر ياجلنار .. ومش فارق معايا حاجة دلوقتي غيرك إنتي وبنتي ، مش مستعد اخسركم لأي سبب كان .. صدقيني بحمد ربنا إنه كشفلي حقيقتها وفوقني من اللي أنا فيه قبل ما اخسرك .. أنا آسف .. آسف .. آسف 
منذ أن اقترب منها وطبع قبلته فوق جبهتها أغمضت عيناها ولم تفتحها .. تستمع لكلماته دون أن تراه وتشعر بأنفاسها الحارة تلفح صفحة وجهها .. لكنها فتحت عيناها مجبورة عندما سمعت كلمة ( آسف ) تخرج منه ببحة غريبة .. ورأت ما لم تتوقعه عندما تطلعت له .. عيناه تتلألأ فيها الدموع وينظر لها كطفل صغير طالبًا العفو .. تعرف أن ما ستفعله الآن ستندم عليه بالصباح لأنها ضعفت أمامه حتى لو لمجرد دقائق .. لم تضعفها كلماته بقدر رؤية دموعه في عيناه لأول مرة .
خرت منهزمة أمام قلبها وانهارت حصونها فمدت أناملها إلى وجهه تملس على لحيته الكثيفة برقة وعيناها الدافئة تتلاقي بعينيه الحانية .. وباللحظة التالية كانت تلف ذراعيها حول رقبته وتعانقه بقوة .. لتشعر به يلف ذراعيه حولها ويقربها منه أكثر دافنًا وجهه بين ثنايا رقبتها وشعرها يثلمها بعدة قبلات محبة ودافئة ويهمس وسط قبلاته يعلن بداية عهد جديد : 
_ اوعدك إنك هتشوفي عدنان مختلف من الليلة دي 
لا تنكر أنها كانت بحاجة لذلك العناق .. وتعترف أنها اشتاقت له بشدة رغم جميع محاولاتها الكاذبة في إظهار نفورها من لمسته واقترابه منها إلا أن ذلك العناق الحميمي أطفأ القليل من شوقها .. ويؤسفها أيضًا الاعتراف بأنها حين تستيقظ في اليوم التالي ستعود لما كانت عليه فلن تمنحه ما يريد بسهولة .. لا مزيد من العطاء فقد حان دوره هو ليريها كيف سيعيطها كما قال .
                                     ***
في صباح اليوم التالي ......
يجلس آدم وأسمهان حول مائدة الطعام يتناولون وجبتهم الصباحية .. كان هو يأكل بعجلة حتى لا يتأخر وعيناه تنظر كل لحظة والأخرى على أمه التي تعبث في صحنها دون أن تأكل والغضب يعتلى ملامح وجهها .. فتوقف عن الأكل وهتف : 
_ مالك ياماما ؟ 
نظرت له أسمهان بعينان مليئة بالحقد والغل وهدرت ساخرة : 
_ بقى على آخر الزمن هعتذر أنا من بنت نشأت !! 
ابتسم آدم وقال بتعجب :
_ هو عدنان طلب منك  تعتذريلها ولا إيه ؟! 
أسمهان باستياء :
_ ده عمره ما عملها وطلب مني قبل كدا اعتذر من فريدة في حاجة .. دلوقتي بيهددني ويقولي لو أنا فارق معاكي هتعتذري منها .. اعتذر من دي !!! 
ضحك آدم بصمت وقال بتأييد لأخيه : 
_ الصراحة حتى أنا اندهشت .. بس مش من فكرة إنك تعتذري لا أن عدنان هو اللي طلب .. وأنا معاه بعد اللي عملتيه أقل حاجة تعمليها تعتذري من جلنار ياماما 
صرخت أسمهان بعصبية : 
_ هو إنت هتعملي زيه كمان !!!! 
آدم ببرود أعصاب :
_ إنتي غلطتي ولازم تعترفي بكدا يا ماما .. في وسط الحالة اللي فيها ابنك وانتي عايز تخليه يشك إن حتى مراته التانية بتخونه .. كرهك لجلنار مخليكي مش شايفة حاجة قدامك حتى ابنك
ضربت بقبضة يدها فوق سطح الطاولة وتهدر مشتعلة :
_ وكمان برن عليه من الصبح مش بيرد عليا 
 غرس آدم الشوكة في قطعة الخيار وهو يبتسم ويرفعها لفمه ثم بخرج الشوكة ويضعها بجوار صحنه ليهب واقفًا ويقول بخبث قاصدًا كل حرف يتفوه به  : 
_ طبيعي ميردش عليكي أنا كلمته ورد عليا عادي .. وطالما قالك تعتذري منها يبقى كان جاد في كلامه وخصوصًا إنه عمره ما طلب منك حاجة زي كدا .. فأنا برأى تروحي وتعتذري من جلنار يا ست الكل بدل ما تخسري عدنان بجد 
ارتبكت وتوترت من كلماته وبالأخص الأخيرة .. هل حقًا قد تخسر ابنها بسبب اعتذار على خطأ اقترفته .. مستحيل  أن تسمح لابنة الرازي بأن تنجح في هذا أيضًا .
                                     ***
عقلها مشغول بالتفكير منذ الصباح في تصرفها بالأمس لم يكن عليها أن تضعف له .. لكنها انصاعت خلف صوت قلبها كالمتغيبة .. بالتأكيد سيظن أن بعد ما فعلته أنها سامحته ولكن هيهات ، فما حدث لم يكن سوى لحظة ضعف منها وقد عادت مرة أخرى  لسابقها .
تجلس على الأريكة الهزازة بحديقة المنزل تمسك بكتاب تحاول القراءة ولكن عقلها لا يسمح لها !! .. وأمامها تلعب صغيرتها على العشب الأخضر تضع طاولة صغيرة ومقعد بلاستيك أمام الطاولة تجلس عليه وفوق الطاولة تضع العاب المطبخ البلاستيكية خاصتها وعلى الجانب الآخر دميتها المفضلة .. تلعب باندماج وسعادة ، لكن جلنار التفتت برأسها لليسار عندما رأت ابنتها تثب واقفة من مقعدها وتركض في ذلك الاتجاه صائحة : 
_ جدو 
تطلعت جلنار لأبيها في جمود دون أن تلقى التحية عليه حتى وتابعته وهو يتحدث مع هنا بحنو يهتف : 
_ عاملة إيه يا أميرة جدو 
هنا بابتسامة تسرق القلب : 
_ كويسة ياجدو 
نشأت بغمزة مشاكسة وحب : 
_ جبتلك معايا لعبة حلوة أوي 
انتبهت ليده التي يخفيها عن انظارها خلف ظهره فوثبت فرحًا وهتفت بحماس طفولي : 
_ الله لعبة
أخرج يده من خلف ظهره لتظهر اللعبة عبارة عن دمية ضخمة وجميلة من إحدى أميرات أفلام الكرتون المشهورة موضوعة داخل علبة كبيرة بالكاد تكفي حجمها .. جذبتها هنا من يد جدها وهي تصيح بدهشة وسعادة وسرعان ما ارتمت على جدها تعانقه بقوة وهو يضحك بحب ، ثم ابتعدت وهرولت ركضًا تجاه أمها ترفع الدمية أمامها وتهتف : 
_ بصي يامامي جدو جابلي إيه 
ابتسمت لها جلنار بحنان ومدت يدها تملس على شعرها وتتمتم بخفوت جميل :
_ جميلة ياحبيبتي .. قولي لجدو شكرًا 
هنا بعفوية وحب طفولي صادق :
_ شكرًا ياجدو .. إنت حبيبي 
ارتفعت ضحكته على مشاكسة حفيدته واقترب نحوها ينحنى على رأسها يطبع قبلة فوق شعرها .. ثم ابتعدت الصغيرة عنهم وانشغلت بإخراج دميتها الجديدة بينما نشأت فتوجه وجلس بجوار ابنته يهتف بأمل : 
_ عاملة إيه ياجلنار ؟ 
جلنار بجفاء دون أن تنظر له : 
_ كويسة 
نشأت بنظرات راجية : 
_ مش كفاية بقى يابنتي .. إنتي عمرك ما كنتي قاسية كدا ياجلنار 
ردت عليه بعدم تأثر بكلامه :
_ عايز تيجي تشوف هنا وتقعد معاها أنا معنديش مشكلة بس متنتظرش مني إني اسامحك 
نشأت بجدية ونبرة صارمة : 
_ انا جاي مخصوص النهارده عشان اتكلم مع عدنان .. هصلح الغلط اللي عملته وهخليه يطلقك لو هو ده اللي هيخيليكي تصفيلي وتسامحيني مستعد اعمله يابنتي 
طالت النظر في وجهه أبيها بصمت فمن المفترض أن تسعد لكنها لم تفعل .. استمرت في التحديق به حتى اشاحت بوجهها وقالت باقتضاب : 
_ عدنان مش موجود راح الشغل
تنهد نشأت تنهيدة طويلة بيأس ثم قال في وعيد ابوي حاني وحقيقي  : 
_ كل اللي عايزاه ياجلنار هيتنفذ ياحبيبتي صدقيني وطالما مش مبسوطة معاه ومش بتحبيه هخليه يطلقك 
لم تجيبه فقط استمرت في التحديق أمامها بشرود وتفكير .. وتتردد في أذنها كلمته ( مش بتحبيه ! ) .. لا ، لا ، هي بالفعل لا تحبه ومايقوله عقلها هو الصحيح ! .
                                   ***
في تمام الساعة الثانية ظهرًا.....
كانت تقوم بمراجعة الدروس لصغيرتها .. يجلسون في غرفتها الصغيرة ويذاكرون بتركيز شديد .. حتى قطع عليهم عدنان اندماجهم عندما فتح الباب ودخل ، فهبت هنا واقفة وركضت نحو أبيها ترتمي عليه بسعادة : 
_ بابي حبيبي 
التقطها وحملها فوق ذراعيه يلثم وجنتيها باستمتاع ومداعبة هامسًا : 
_ إنتي حبيبتي اكتر 
قبلته هي الأخرى من وجنته برقة تليق بفمها الصغير والجميل فسمعت تأوهًا منه متلذذًا يهتف بضحكة : 
_ اوووخ واحدة هنا كمان 
رأته يشير إلى وجنته الأخرى ففعلت مسرعة تقبله بقوة أكثر ليضحك هو ويضمها إليه أكثر لاثمًا شعرها بحنو .
خرج صوت جلنار الحازم قليلًا وهي تهتف : 
_ يلا ياهنا عشان نخلص ياحبيبتي .. بابا موجود بعد ما نخلص اقعدي براحتك معاه
علق نظره على جلنار بتدقيق فمنذ أن استيقظ بالصباح قبل أن يغادر كانت تتجاهله وتعامله ببرود وحتى الآن تستمر في تجاهله .. لم يكن ينتظر منها مسامحة بعد تصرفها اللطيف في الأمس لكنه ظن أنها ستلين له قليلًا واتضح العكس .
أصدر زفيرًا طويلًا بعدم حيلة ثم انزل صغيرته من فوق ذراعيه وهو يشير لها بعيناه أن تطيع كلام والدتها وتذهب لتكمل دورسها .. واقترب من جلنار بخطوات هادئة لينحنى عليها يمسك برأسها يلثم شعرها هي الأخرى بدفء مبتسمًا ثم ينتصب في وقفته ويستدير مغادرًا الغرفة ويغلق الباب معه كما كان .. استمرت جلنار في التحديق على أثره ناحية الباب بشرود حتى انتشلتها هنا وهي تقول : 
_ يلا يامامي 
عادت برأسها ناحية ابنتها واكملا معًا من عند النقطة التي توقفا عندها .
                                       *** 
دخلت غرفتها بعدما انتهت أخيرًا مع ابنتها .. فرأته يخرج من الحمام دون أن يمسك بيده أي منشفة كالعادة .. يترك قطرات الماء تتساقط فوق صدره العاري ، ابعدت نظرها عنه واتجهت نحو المرآة تقف أمامه وتمسك بالفرشاة حتى تقوم بالتسريح السريع لشعرها .. فسمعته يهتف بتعجب :
_ حامد قالي إن نشأت كان هنا الصبح 
ردت عليه بجمود دون أن تنظر له :
_ أيوة كان جاي يتكلم معاك 
_ ليه ؟! 
تنفست الصعداء بقوة مجيبة :
_ معرفش لما يجي تاني تبقوا تتكلموا 
مسح على وجهه متأففًا من طريقتها في التحدث ثم اقترب منها وغمغم بحيرة :
_ في إيه ياجلنار ؟!! 
تطلعت له وكررت جملته بعدم فهم : 
_ في إيه ! 
عدنان بضيق : 
_ أنا اللي بسألك فيه إيه .. امبارح كنا زي الفل ومن أول ما صحيتي النهارده بتتصرفي بالبرود والتجاهل ده 
عادت بنظرها للمرأة تنظر لنفسها مغمغمة في ثبات مزيف : 
_ امبارح أنا كنت مرهقة وتعبانة ومكنتش عارفة بعمل إيه ! 
بدأ يستاء بالفعل ليجيب عليها بقوة : 
_ مكنش باين عليكي  إنك تعبانة .. بعدين إنتي نمتي طول الليل في حضني 
_ عشان غبية !! 
خرجت تلك الجملة من بين شفتيها بصوت منخفض ولحسن الحظ أنه لم يسمعها حيث هتف بترقب : 
_ قولتي إيه ؟! 
جلنار بصوت رقيق : 
_ ولا حاجة ياعدنان 
مسح على وجهها متأففًا بنفاذ صبر ثم انحنى عليها من الجانب يهمس بالقرب من أذنها : 
_ احيانًا بتعصب جدًا من اسلوبك وتجاهلك ليا .. بس برجع واقول عندها حق هي استحملت معاملتي لسنين وجه دوري استحمل شوية .. وده اللي مصبرني 
ابتسمت بسماجة وردت عليه في برود اعصاب مستفز : 
_ بظبط استحمل .. طالما دي رغبتك يبقى هتستحمل 
قبض على فكها يضمه للأمام مانعًا تلك الابتسامة المستفزة من الظهور فوق شفتيها وهو يجيبها بغيظ مكتوم :
_ وماله .. نستحمل يارمانتي .. حقك ! 
ابعدت يده بهدوء وهي تعود وترسم الابتسامة لكنها صفراء ثم تركت الفرشاة واستدارت تغادر الغرفة وتتركه يتنهد مغلوبًا على أمره .
                                   ***
في مساء ذلك اليوم ........
مر نشأت مرة أخرى على المنزل أثناء عودته من العمل وكمان توقع كان عدنان بالمنزل وتحديدًا بمكتبه الخاص يقوم بإنهاء بعض الأعمال حتى قطعه نشأت الذي استقبله بترحيب عادي هادرًا : 
_ اهلًا .. اتفضل اقعد .. هو الموضوع مهم للدرجادي اللي يخليك تيجي مرتين ؟! 
نشأت بحزم : 
_ بنسبالي مهم جدًا 
عدنان باستغراب وفضول : 
_ خير !! 
_ جلنار 
انتبهت جميع حواس عدنان فور همس نشأت باسم جلنار  ليقول بعدم فهم واهتمام : 
_ مالها جلنار ؟!! 
نشأت في حدة وصلابة : 
_ هتطلقها ياعدنان ! .... 
................ نهاية الفصل ...........

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية امرأة العقاب
google-playkhamsatmostaqltradent