رواية ماذا يسمى هذا العشق؟! الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم رحمه كريم

 رواية ماذا يسمى هذا العشق؟! الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم رحمه كريم 

 رواية ماذا يسمى هذا العشق؟! البارت الثاني والعشرون

 رواية ماذا يسمى هذا العشق؟! الجزء الثاني والعشرون

رواية ماذا يسمى هذا العشق؟! الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم رحمه كريم 

 رواية ماذا يسمى هذا العشق؟! الحلقة الثانية والعشرون

الشخص :انا اخت زياد هو تعبان ااوي وعايز يشوفك
رضوى بخوف :ماله زياد هو كويس
الشخص :هو تعبان عالي حالا ارجوكي
رضوى بخوف :العنوان اي
الشخص *******
رضوى راحت علي المكان ده كانت عماره كبيره طلعت الشقه إلى فيها زياد
رضوى خبطت كتير
لحد ما الباب اتفتح وملقتش حد
دخلت زي المجنونه بدور على زياد
مكانتش شايفه غير ضلمه لكن من رغم خوفها من الضلمه لكن كانت بدور عليه
رضوى بصوت عالي :زياد انت فين
زياد وهو وراها :رضوى
رضوى جريت عليه حضنته جامد
وزياد حط ايده على ضهرها وحاضنها
رضوي بخوف عليه وهي حضناه :انت كويس صح
في اللحظه دي الأنوار اشتغلت وكانت في ورد كتير في الاوضه دي
رضوى بعدت عن زياد:انت كويس اهو يعني مش تعبان كدبت عليا وانا صدقت انت انسان كداب وعمري ما هصدقك تاني
زياد :عملت كل ده عشانك عشان بحبك يارضوي
رضوى :انت كداب إلى بيحب حد مش بيخونه
زياد :اسف والله حقك عليا
زياد شدها في حضنه :ماتسبنيش يا رضوى انا محتاجك معايا مش عارف اعيش من غيرك
رضوى :انت تعرف انا حسيت بأيه لما شوفتك حاضن السكرتيره بتاعتك قلبي كان وجعني ااوي
زياد :انا عرفت اني غلطان يومها وندمت اسف
رضوى :ياريت كلمه اسف دي ترجع قلبي الي واجعني
رضوى بعدت عنه
رضوى :ممكن اسامح في اي حاجه الا الخيانه
زياد :وجيتي لي لما عرفتي اني تعبان
رضوى اتوترت
زياد :انا اقولك لأنك لسه بتحبيني
رضوى :مش بحبك مين قالك الكلام ده
زياد كان بيقرب منها وهي تبعد لحد وقفت عند الحيطه
زياد وهو بيحط ودنه على قلبها :لما انتي لسه مش بتحبيني قلبك بيدق لي لما قربت منك
رضوى بتوتر :انا لما حد بيقرب مني كده، سيبني اروح 
زياد مسك ايديها :انا عايزك في حياتي ماتسبنيش 
رضوى :وانا مش عيزاك هدوس على قلبي ده عشان محبكش 
زياد :اوعدك إنه إلى شوفتيه ده مش هيتكرر مع حد تاني 
رضوى :مش عارفه اصدقك 
زياد :هتصدقيني لأنك لسه بتحبيني 
رضوى :وانت كنت قدرت حبي ليك 
زياد وهو بيقرب منها :كنت حمار حقك عليا
رضوى :خلاص هسامحك بس لو اتكرتت تاني هحدبك 
زياد بضحك :عنيفه بس بحبك 
رضوى :المره دي سمعتها صح ولا غلط 
زياد :بحبك بحبك والله العظيم بحبك 
رضوى :وانا كمان 
زياد :وانتي كمان اي 
رضوى بكسوف :بحبك 
زياد بفرحه :انا مش مصدق ودني 
رضوى :صدقهم 
زياد شالها من فرحته ولف بيها كتير 
رضوى :نزلني الله يكرمك هقع 
زياد :مش قبل ما تديني بوسه 
رضوى :انت بتحلم 
زياد :براحتك 
زياد فضل يلف بيها كتير 
رضوى :نزلني خلاص 
زياد :هتديني بوسه 
رضوى :خلاص حاضر بس نزلني 
زياد نزل رضوى 
زياد :يلا هاتي بوسه 
رضوى بكسوف :انا مش هقدر عشان بتكسف 
زياد قرب منها ااوي حتى صارت أنفسهم واحده 
زياد وهو مقرب من شفايفها :انا مش بتكسف 
رضوى بخجل وتوتر:انت قربت كده لي 
ألقت قبله من شفايفها بحب وحنان 
رضوى بدلته نفس القبله
بعد عنها لما شعروا انهم محتاجين لاكوسجين 
زياد :بس طلعتي قمر خالص 
رضوى ضربته في كتفه :اتلم احسلك، انا عايزه اروح 
زياد :مالسه بدري 
رضوى :عايزه اروح 
زياد :خلاص متزعليش حاضر هروحك 
رضوى :لا انا معايا عربيتي تحت هروح انا 
زياد :طب اوصلك عشان اطمن عليكي 
رضوى :لا عشان محدش ياخد باله 
*************
في صباح ثاني يوم على جميع الابطال الحلوين 
"" "" "" "" "" "" 
حلمي كان واقف تحت بالعربيه مستني سمرا تنزل يوصلها باعربيته بعد ما استأذن من أهلها طبعا 
سمرا :اسفه جدا على التأخير والله 
حلمي كان سرحان في جمال سمرا 
سمرا :حلمى يا حلمي 
حلمي :نعم 
سمرا :انت معايا 
حلمي :اه ايوه، تعالى بقى عشان نفطر سوا 
سمرا :لا شكرا مش عايزه وكمان هتاخر على محاضراتي 
حلمي :لا ما احنا هنفطر سوا يعني هنفطر سوا 
سمرا :اي هخطفني مثلا
حلمي :لا طبعا بس انتي لومجتيش مش هاكل لحد ما تكلي معايا 
سمرا :خلاص ماشي بس تبقى حاجه على السريع عشان متأخرتش 
حلمي :بس كده عيوني 
***********
عشق كانت قاعده في الجنينه تحت وبتكتب في مذاكرتها 
يونس :بتعملي اي 
عشق :مافيش كنت بكتب في مذكراتي 
يونس :بتكتبي اي
عشق :بكتب أشعار 
يونس :طب ما توريني 
عشق :لا 
يونس :لي عايز اعرف بتكتبي اي 
يونس مسك من العشق مذكرات 
وبدأ يقرأ 
رغم بعدنا 🥀
"رغم بعدنا عن بعض سيظل قلبي يدق إليك تظل في عقلي وروحي وأفكاري سيظل صورتك أمام عيوني قلبي مشتاق اليك كثير وروحي بتحن إليك واخد عقلي وكياني ادعي ربي ان تكون لي مكسبي في الحياه سأظل اتذكر حديثنا مع بعض وذكريتنا سويا ورحنا التي تعلقت مع بعض أيها الحب الشافع أحبه ورغم اتمنى نظره من عيونك لاني قلبي اشتاق اليك كانت صدفه جمعتنا بعض فكره اول مره اتكلمنا فيها أنا لسه فكره كل كلمه قالها ليا هنتقابل قريب وسيفرح قلبي مره اخرى عند رؤيتك ❤️"
#Rahma #kareem
#الكاتبه #الصغيره 
يونس بعصبيه :لمين الكلام المكتوب ده
عشق بتوتر :مش لحد 
يونس مسكها من أيديها بعصبيه :قولي لمين 
عشق :بصراحه كتباه ليك إنت 
يونس بستغراب :ليا انا لي 
عشق :كنت كتبتها لما كنت متخانق معايا وكملتها دلوقتي 
يونس بندم :متزعليش مني ندمان على كل الي حصل 
عشق برمانسيه :مش هعرف ازعل منك ابدا 
يونس بخبث :طب طالما انتي مش زعلانه مني بقى يبقى هاتي بوسه 
عشق وهي بتجري منه :لا طبعا مستحيل 
يونس كان بيجري وراها :والله ما انا سايبك يا عشق وهاخد بوسه
عشق كانت بتجري في الجنينه ويونس كان بيجري وراها 
يونس :تعالي يا عشق والله ما انا سايبك 
عشق وهي بتجري :مش جايه 
عشق شافت خرطوم مياه الزرع 
عشق مسك الخرطوم وبتقربه من يونس :ابعد 
يونس وهو بيقرب عليها :مش باعد وريني هتعملي اي 
عشق مسك الخرطوم فضلت ترش مياه كتير على يونس 
يونس كان مبلول واتعصب 
عشق شافته اتعصب جريت 
يونس بعصبيه :عشق تعالى احسلك 
عشق :لا ابدا
يونس بدأ يقرب لعشق وهي تبعد لحد ما وقعت في Pool (حمام السباحه) 
يونس شاف عشق  مش عارفه تعوم وبتغرق نزل في حمام السباحه لانقاذها 
يونس بخوف عليها :انتي كويسه 
عشق :اه كويسه 
يونس :هو انتي مش بتعرفي تعومي 
عشق :مش بعرف بصراحه 
يونس شال عشق بين ايديه وطلعها لحد غرفتهم 
يونس :انتي كويسه دلوقتي 
عشق :اه متقلقش عليا 
يونس :يعني متأكده انك كويسه 
عشق :ايوه يا يونس كويسه في اي 
التقت شفايفها بحب وحنان 
عشق بدلته نفس القبله بانفس الشعور 
قاطعهم صوت خبط الباب 
يونس بعصبيه :أكيد واحد غبي إلى بيخبط في وقت زي ده 
(للأسف يا استاذ يونس الحلو دايما مش كامل، عشان تراعي شعور السناجل إلى هنا 😂😂) 
يونس فتح الباب 
وكانت الخدامه 
الخدامه :استاذ يونس استاذ عزيز ومدام هاله وصلوا من السفر تحت ومستنينكم انت ومدام عشق 
يونس بنرفزه :طيب انا نازل 
يونس بعد ماقفل الباب 
شاف عشق قاعده على السرير بتضحك 
يونس :بتضحكي على أي
عشق بضحك :عشان غفلتني 
يونس بدأ يقرب من عشق وهي ترجع لحد ما وصلت الحائط 
عشق بتوتر :يونس ابعد عشان ننزل تحت هما مستنيانا 
يونس :ماشي يا عشق هننزل دلوقتي 
**********
عند لمياء وحمزه 
حمزه :مالك يا لمياء بتعيطي لي 
لمياء كانت لبسه نظاره شمس 
لمياء :مافيش 
حمزه :مالك، وكمان لبسه نظاره لي 
لمياء :قولتلك مافيش سيبني في حالي بقى 
حمزه شال نظاره لمياء وانصدم من الي شافه 
حمزه بصدمه :مين عمل فيكي كده 
لمياء حضنت حمزه 
لمياء بعياط :ضربني امبارح 
حمزه بعصبيه :مين ده 
لمياء بعياط :ابويا ضربني امبارح 
حمزه :ويضربك لي 
لمياء بعياط :امبارح شوفته وهو يتخانق مع امي وكان هيضربها دخلت احوش عنهم ضربني بالمنظر ده 
(كانت عيون لمياء حمرا وورمه وخدها مزرق من كتر الضرب) 
حمزه بعصبيه :يضربك لي بالمنظر ده في آب يعمل كده في بنته 
لمياء بعياط :انا تعبت مش عارفه اعمل حاجه تعبت من العيشه دي اهانه وضرب تعبت عرفت لي دلوقتي انا كرها الرجاله كلهم عرفت لي مش عايزه اتجوز عشان بكره اخلف بنت وتتعذب زي كده انا مش قادره استحمل تعبت 
حمزه كان حضنها جامد :انا مش هسيبك متخافيش 
لمياء بعياط :انت هتعمل زيهم وتسيبني صح 
حمزه :وعد منى اني مش هسيبك 
لمياء بعياط :مش عايزه ارجع البيت تاني 
حمزه :ماينفعش تسيبي بيتك 
لمياء بعياط :لو قعدت في كتير هايحصل فيا حاجه 
حمزه :تتجوزينى يا لمياء 
لمياء بصدمه :اي
***********
سمرا خرجت من الجامعه بتعيط 
حلمي :مالك في اي 
سمرا بعياط :من فضلك خدني على أي كورنيش 
حلمي :حاضر بس اهدي 
حلمي اخد سمرا على كورنيش 
سمرا كانت قاعده أمام البحر بتبكي 
حلمي :مالك يا سمرا في اي 
سمرا بعياط :انهارده في الجامعه شوفت واحد جه وقالي انه بيحبني ومصدق أن طارق مات عشان يقولي كده قالي انه كان بيتمني لطارق الموت عشان يتجوزني 
حلمي :ده بني آدم معندوش لا دم ولا أخلاق انه يقول كده مهما حصل ما ينفعش اننا نتمني الشر لحد مهما حصل 
سمرا:اسفه لو كنت ازعجتك بمشاكلي 
حلمي :ازعجتيني ازاي ده انا ماصدقت انك تتكلمي معايا اصلا ولا تفضفضي معايا 
سمرا :انا فعلا ربنا عوضني بأخ جدع زيك 
حلمي اتضايق جدا من كلمه أخ 
************
هاله :ازيك يا عشق وحشتيني اخبارك اي
عشق :كويسه الحمد لله، حضرتك كنتي وحشاني كتير 
هاله :قوليلي بقى يونس مزعلك اوحاجه 
عشق :لا يونس مش بيزعلني خالص هو طيب جدا 
هاله :اوعي يا يونس تزعلها منك في يوم انت فاهم 
يونس :مقدرش ازعلها ابدا والله 
هاله :الله على الرومانسيه 
عزيز :انتي بتحسديهم كمان 
هاله :لا والله انا بهزر معاهم، بقولك يا عشق 
عشق :خير يا طنط 
هاله :مافيش حاجه جايه في السكه قريب، عايزه اشوف عيالكم 
عشق خدودها احمرت من الكسوف 
يونس غمزلها :قريب يا مرات عمي 
عشق :عم اذنكم طالعه اوضتي 
عزيز :مالها 
هاله :اكيد اتكسفت
عزيز :اطلع يا يونس شوف مراتك 
يونس :حاضر يا عمي 
**************
نيروز كانت واقفه في البلكونه وبتتكلم في التليفون مع خطيبها ليام سمعها الغيره وجعته و.....

يتبع..

لقراءة الفصل التالي: اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية ماذا يسمى هذا العشق؟!)

google-playkhamsatmostaqltradent