رواية حب بنت الشوارع (حياة الصقر) الفصل الأول 1 بقلم ملك اسامه

رواية حب بنت الشوارع (حياة الصقر) الفصل الأول 1  بقلم ملك اسامه

رواية حب بنت الشوارع (حياة الصقر) البارت الأول

رواية حب بنت الشوارع (حياة الصقر) الجزء الأول

رواية حب بنت الشوارع (حياة الصقر) الفصل الأول 1  بقلم ملك اسامه

رواية حب بنت الشوارع (حياة الصقر) الحلقة الأولى


حياه: أرجوكي يا ريسه بلاش بلاش أنا بلاش بالله عليكي 

الريسه: بقولك إيه مش عاايزة وجع دمااغ ألبسي الناس مستنيه 

خرجت الريسه و سابت حياه و هي زعلانه إنها هتتباع لناس حتي متعرفهمش لناس يا عالم هما هيعملوا فيها إيه بدأت تعيط لكن بعد وقت مسحت دموعها و قررت قرار و هتنفذه لبست هدومها و طلعت ورا الريسه سمعتهم بيتكلموا عنها.. 

الريسه: أيوة يا باشا 20سنه زي ما طلبتوا  و مربياها علي إيدي كمان 

الشخص: تمام دخليها 

الريسه خرجت و لما لاقت حياه قدامها  أبتسمت برضا و دخلتها حياه لما دخلت كان اللي واقف شاب ملامحه حلوه لكن بالنسبالها هي أزبل ملامح في الكون.. 

الشاب كان هيقرب لكن هي قاطعته و قالت:متقربش و أرجع مكانك

الشاب بضحكه:شرسه جامد يعني 

حياه بصتله بقرف و هو شاور لرجالته ييجوا يأخدوها و فعلآ جم لكن حياه رفضت حد يلمسها و طلعت معاهم كانت ماسكه إزاز في إيدها و مخبياه أول ما طلعت في النور أبتسمت و حاولت تبعد عن الرجاله شوية..

شخص:قربي متبعديش كدا 

حياه:مش قصدي 

حياه قربت منه و غرزت الازاز  في جمبه و صرخت الباقي أتلموا عليه و هي أنتهزتها فرصه و جريت واحد منهم لمحها و جري وراها..

حياه بتجري و مش عارفه هي رايحه فين كل اللي عرفاه إنها لازم تهرب كفايه ذل و تعب كفايه عيشه شواع كفايه تتباع للي يسوي و ميسواش و هي بتجري كان في إشارة و عربيات كتير واقفه و الشخص اللي بيجري وراها بيقرب مستنتش تفكر و ركبت في أول عربيه قابلتها و هي خايفه.. 

حياه:سوووق بسرعه بالله عليك بسرعهه مش عيزاهم يعرفوا مكاني 

صوت من جمبها:سوق يا حسن من الطريق التاني 

بصت جمبها كان شاب قاعد و رافع نضارته واضح من ملامحه أنه شديد لكن مع إبتسامته هي مقدرتش تقاوم و ضحكت....

صقر مد إيده ليها يسلم عليها و قال:أهلا أنا صقر الصفتي و أنتي؟؟

حياه:أحم اولآ  مش بسلم ثانيآ أنا حياه 

صقر:أوك يا حياه مفيش مشكله بس غريبه يعني 

حياه:إيه هي اللي غريبه 

صقر بضحكه:راكبه عربيه شاب غريب و بتقولي مبتسلميش 

حياه:أيوة بس أنا ركبت عشان كنت محتاجه أعمل أي حاجه قبل ما يلحقوني 

صقر:هما مين دول؟؟

حياه فكرت لحظات و بعد كدا قالت:لا محدش ممكن تقوله يوقف هنا 

صقر بصلها و قال:أنتي ساكنه فين 

حياه أتحرجت أصل هتقوله إيه؟؟إنها بنت شوارع و ملهاش مكان تعيش فيه!!الصمت طال لدقايق و قاطعه صقر و هو بيقول:علي البيت عندي يا حسن 

حياه:بيت إيه أنت أتجننت 

صقر:هششششش والدي و والدتي معايا في البيت 

حياه:علي فكره مش لازم أنا 

صقر قاطعها:مش عايز كلام ممكن؟؟

حياه بصتله بأستغراب و بصت من الشباك لحد ما وصلوا قدام قصر كبير حياه أستغربت و لفت لصقر 

صقر:إيه أنزلي 

حياه:دا البيت؟؟

صقر:شكلك متعرفيش مين صقر الصفتي 

حياه و هي نازله:لا والله معرفهوش ولا عاوزه هو يومين و همشي أصلا 

صقر ضحك و قال في سره:آه انشاءالله 

صقر نزل و هي جمبه كان فرق الطول واضح جدآ دخلوا القصر و مامته كانت مع باباه و بصولهم بأستغراب..

صقر:احم بصراحه يعني.....أنت أسمك إيه صح 

حياه ضحكت و قالت:قولتلك حياه 

صقر:آه بصراحه يعني دي حياه 

أبوه و أمه بصوا لبعض بأستغراب 

الأم ناهد:أيوة مين حياه؟؟

صقر:ثانيه واحده بس زهرة 

زهرة جت و وقفت قدامه:نعم يا صقر باشا 

صقر:زهره خدي حياه  أوضة الضيوف و عرفيها كل حاجه فيها 

زهرة هزت رأسها و أخدتها..

صقر قعد قدام أمه و أبوه و بدأ يحكي هو قابلها إزاي 

ناهد:طيب يا صقر بس أنت متأكد يعني إنها 

صقر بمقاطعه:ماما أكيد مش هتسرق حاجه وبعدين ملامحها متدلش علي إنها تسرق أي حاجه 

عاصم:صح يا ناهد ملامحها رقيقه فعلآ 

ناهد:طيب بس لازم نعرف حكايتها إيه 

صقر:أكيد 

بعد شوية حياه نزلت هي و زهرة و كانت لابسه فستان وردي و عامله شعرها ديل حصان صقر أنبهر بجمالها هي كانت لابسه كاب و مخبيه شعرها و مش شايفهه و لما شافه عجبه جدآ قعدوا و بدأوا يأكلوا و حياه متوتره دي مش حياتها دي مش دنيتها مش هتعرف تعيشها..

ناهد:كلي يا حبيبتي في إيه 

حياه أبتسمت بتوتر و بدأت تأكل برضو بتوتر و بعد وقت قامت و قالت:أنا شبعت 

صقر بصلها بأستغراب بيحاول يفهم ليه مأكلتش ليه قامت بسرعه كدا.... ناهد أبتسمت و قربت منها و قعدتها مكانها و قالت:أقعدي كدا بس و اعتبرينا عيلتك و أنا مامتك ياستي 

عند كلمه مامتك و حياه عيطت و صقر و ناهد و عاصم أستغربوا و صقر اتأكد أن في حاجه...

ناهد:مالك بس يا حبيبتي 

حياه مسحت دموعها و قالت:مفيش 

ناهد:طيب ممكن تأكلي؟؟

حياه هزت رأسها و بدأت تأكل في صمت و صقر عيونه عليها و علي الحزن اللي في عنيها علي توترها علي شعرها... شعرها الطويل الأسود علي عيونها البني.... عليها علي كل تفاصيلها عايز يفهمها و يفهم ليه الحزن دا....

خلصوا أكل و قاموا ناهد هي و عاصم طلعوا أوضتهم و صقر فضل مع حياه...

حياه:لو معطلاك عن حاجه قول 

صقر:تؤتؤ مش معطلاني خالص 

كان بيقول كلامه و بيقرب منها و حياه بتبعد و هي خايفه...

صقر:علي فكره مش هبوسك يعني فأهدي أنا بس بقرب عشان اللاب وراكي  

حياه:ت تمام بس متقربش أوي كدا ممكن 

صقر:ممكن ياستي 

حياه أبتسمت لكن أبتسامتها أختفت لما سمعت صوت هي عرفاه كويس:صقر الصفتي واااحشني قد الدنيا 

حياه لفت لمصدر الصوت و كان هو نفس الشاب اللي كان هيشتريها...

يتبع...

لقراءة الفصل التالي: اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية حب بنت الشوارع (حياة الصقر))

google-playkhamsatmostaqltradent