رواية وش النحس الفصل التاسع عشر 19 بقلم زينب الجزائرية

 رواية وش النحس الفصل التاسع عشر 19 بقلم زينب الجزائرية

رواية وش النحس البارت التاسع عشر

رواية وش النحس الجزء التاسع عشر

رواية وش النحس الفصل التاسع عشر 19 بقلم زينب الجزائرية


رواية وش النحس الحلقة التاسعة عشر

وش النحس 19

اخذت بسمة تقلب في صفحات هذه المذكرة بعشوائية .... لتقرأ على احدى صفحاتها مقولة للكاتب جبران خليل جبران * من الاخطاء التي نرتكبها في حق انفسنا هي التاجيلات التي لاتنتهي نؤجل الشكر والاعتذار والاعتراف، المبادرة وكاننا نضمن العيش طويلا *........ كانه يتحدث عني لم استطيع ان اعتذر..... كما لم استطع الاعتراف بخطئي .... ولن يفيد اعتذاري او اعترافي في شئ غير انه سيزيد من حزني و كئابتي اعذريني...... اعذريني لاني لم استطع ان ادافع عنك...... لم استطع البوح بسري ....... هند

لتنتقل الى صفحة اخرى كتب عليها.....* قد يعشق المرء من لا مال في يده و يكره القلب من في كفه الذهب ما قيمة الناس الا في مبادئهم لا لمجد يبقى ولا الالقاب والرتب*.... مقولة في القمة.....لم ارد يومااا رجلا غنيا ....... اردت فقط رجلا محبااا

كانت بسمة كل ما قرات صفحة تاهت في غموضها لتبدأ بالمذكرة من الاول تقلب في هذه الصفحات والدموع في عينيها علها تجد تفسيرا لخيانة والدتها قرات و قرات حتى انهتها كلها
حملت المذكرة و اتجهت الى مكتب خالد
خالد : تعالي يا حبيبتي اتفضلي....... انتي بتعيطي ليييه في حد زعلك
بسمة ببكاء: لا بس انا عرفت كل حاجة
خالد باستغراب: عرفتي ايييه؟
ركضت بسمة اليه تحتضنه: انا بحبك اوي يا باپا
فرح خالد كثيرااا ليبادلها الحضن هو الاخر....... وانا كمان بحبك اوييي..... خلاص ماتعيطيش بقااا....... تعالي هنا انتي عرفتي اييه
بسمة : خد المذكرة دي فيها كل حاجة..... بس اوعدني انك ماتقطعهاش او حتى تحرقها لاني محتاجاها جداااا تمام وعد
خالد : وعد بس مذكرة لمين
بسمة خدها اقراها صفحة صفحة و انت حتعرف كل حاجة
قبلته من خده: انا عندي شغل حروح وارجع بعدين تمام تكون انت خلصتها و حنروح لمكان تاني انا وانت وبس
خالد بابتسامة : تماام
جلس على كرسيه وليقرا في هذه الصفحات كل ما قرأ صفحة زادت صدمته اكثر
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أما بسمة فقد اتجهت الى غرفتها واتصلت بعلي
بسمة ايوا يا استاذ علي ممكن اقابل حضرتك
علي: انا في المكتب محتاجة حاجة..
بسمة ايوا عايزة مساعدتك لو سمحت
علي: اكيد طبعا اتكلمي سامعك
بسمة مش حينفع في تلفون نتقابل في العنوان دا.......... تمام
علي تمام... ربع ساعة بالاكثر حكون عندك
بسمة شكرا
اقفلت الخط لتتصل بسلمى
بسمة: ايوا يا سلمى ازيك
سلمى: الحمدلله وانتي عاملة اييه
بسمة: الحمدلله ....... كنت عايزة مساعدة منك لو ممكن
سلمى : اكيد طبعاا عايزة اييه
بسمة: عايزة ابرأ نفسي
سلمى : نعم.... ازاااي
بسمة : لو ينفع تيجي العنوان دا..... و انا حشرحلك كل حاجة بالتفصيل
سلمى: باستغراب تمام موافقة
بسمة: وابقي اتصلي بجاسر علشان يجي معاكي هو كمان
سلمى تمام خلاص نلتقى في المكان لي قلتي عليه
اقفلت الخط و دخلت الى الحمام مجددا اخذت حماما ساااخنااا ثم ارتدت ثيابها و غادرت الى العنوان المتفق عليه
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
دخل حمزة مكتب سلمى ليجدها تجمع اغراضها
حمزة: خلصتي شغلك بالسرعة دي
سلمى: لا والله الشغل هلكني......بس بسمة اتصلت وقال عايزة تقابلني
حمزة بحزن: بسمة.....خير في حاجة حصلت
سلمى: مش فاهمة قالت عايزة تبرأ نفسها و عايزة تشرحلي ازاي
حمزة: طب ينفع اروح معاكي......احم. بحكم اننا فنفس القضية و كدا
ابتسمندت سلمى: بحكم اننا فنفس القضية ولا حاجة تانية
حمزة:حاجة زي اييه يعني
سلمى زي انها وحشتك يعني
حمزة: ايوا وحشتني جدااااا و المرة التانية اعملي نفسك مش فاهمة بقااا علشان متحرجنيييش
سلمىبضحك : حااضر...... ويلاا يا عم سوما العاشق
حمزة انجرييي قدامي
اتجه كلاهما الى احدى الكافيهات المطلة على النيل لتجد سلمى علي.....فهي تعرفه بحكم ان والدته تعمل لديهم في الفيلا
سلمى: اهلاا استاذ علي ازي حضرتك
علي الحمدلله ازيك يا حضرة الضابطة
سلمى الحمدلله....اقدملك الضابط حمزة بيشتغل معايا و دا المحامي علي
حمزة تشرفت بمعرفتك
علي: الشرف ليا اهلااا
سلمى: مستني حد
‏علي: ايوا مستني بسمة انتي تعرفيها بتشتغل عندكم
‏غضب حمزة فقد عرف انه علي الذي تتحدث عنه بسمة
‏حمزة: و لييه هي تقربلك
‏علي: لا بس قالت عايزة ساعدة
‏سلمى و احنا كمان اتصلت علينا و اديتنا العنوان دا علشان نتقابل هنا
‏علي طب اتفضلو نستناها مع بعض
‏جلس الكل في انتظار بسمة و جاسر و بعد مدة
‏بسمة و هي تاخذ نفسا عمييقااا: انا اسفة اني تاخرت عليكم بس والله طريق كان زحمة...
حمزة: طب خودي اشربي بق ميا و ارتاحي شوية
انتبهت بسمة بعد ذلك: حمزة
ظن حمزة لوهلة انها ستحرجه امام علي: انا سلمى قالتلي
بسمة: كويس انك جيت كمان..... كنت باتصل عليك و مش بترد
حمزة بفرحة: بجد..انا اسف منتبهتش للموبايل
بسمة جاسر فيين
سلمى اهو جاي في الطريق
بسمة كويس جدااا......
اخذت هاتفها و بعثت برسالة لحمزة
اخرج حمزة هاتفه ليقرأ* ما تصدقش نفسك انا لا اتصلت بيك ولا حاجة قلت كدة علشان ما احرجكش قدامهم و بس....لسة مانسيتش عملتك السودة *
حزن حمزة ليبعث هو الاخر برسالة لها * انا اسف لاني جيت من غير ما تعرفي بس علشان الكلام يخص القضية وانا لحقق فيها كان لازم اكون موجود.....وشكرا على لي عملتيه و ما احرجتنيش قدامهم *
بسمة برسالة اخرى * العفو *

سلمى ايييه الموضوع يا بسمة عايزانا ف اييه
بسمة خلاص يجي جاسر ونتكلم
جاسر: انا هنا اهووو...سلام عليكم......
الكل:وعليكم السلام و رحمة الله تعالى وبركاته
بسمة: بما انه جاسر وصل نبتدي.....انا عايزة ابرأ نفسي و علشان الكلام دا يحصل لمافيش غير طريقة وحدة
علي تبرئي نفسك من اييه بالضبط
بسمة: قضيةعمر يا علي لي مسكتها ......انا كمان متهمة فيها
علي بصدمة: نعم مستحيل...انتي لا يمكن تعملي كدة
نظر ايه حمزة بغضب: طب خلينا نسمع للاخر
بسمة انا حوافق على طلب منصور
حمزة بانفعال: مستحييييل انتي اكيد بتهزرييي......انتي واعية انتي بتقولي ايييه
سلمى: انتي عارفة انتي بتعملي اييه ولا كلام وبس
جاسر حتبرئي نفسك انك تدخلي المنظمة
بسمة: اولاا مش عايزة حد يتكلم غير لما اخلص كلامي كله و انا عارفة باعمل اييه
علي كملي....خلاص و خلونا نفهم
بسمة: انا حوافق على طلب منصور و دا بعلمكم و انتم شاهديين حتحطولي جهاز تقدرو تسمعو بيه كل حاجة بتحصل معايا و انا بالمرة احاول اجبلكم معلومات عنهم و المكان لي هما فييه و اجيب اسماء المتورطين
امسكت بسمة بطنها بالمم
بسمة اااي
حمزة بخوف في اييه مااالك يا بسمة
سلمى تعالي نروح المستشفى
بسمة لا مافيش داعي انا متعودة على كدة......خلونا نكمل........... و انا عايزاك يا علي تمسك القضية بتاعتي علشان والله مش بثق في حد غييرك
علي: تمام اكيد مش حسيييبك دا كلام
حمزة بحقد: مش حنسيبها طبعااا و نلاقي موضوع غير انك تروحي عندهم برجليكي
بسمة والله مافيش غير الحل لي قلت عليه و حخلي منصور يعترف بعضمة لسانه اني ماليش دخل في الموضوع.... وكمان ححاول اشوف موضوع عمر يمكن يكون هو لي مورطه و نساعده في قضيته و بالخصوص انه مافيش جديد ابدااا
علي:معاكي حق
حمزة بغضب:معاها حق اييه.... انت عارف منصور طلب منها اييييه عايزها تعمل جهاد نكاح
جاسرو علي نعم
جاسر: لا طبعاااا مستحيييل تروحيله
بسمة: ايدا مالكم قلبته عليا كدة لييه وبعدين ما انا حبجبلكم معلومات تفيدنا ولا عايزيني ابقى متهمة
حمزة يا بسمة......حفهمك ازاي دلوقتي
بسمة بخجل: والله عارفة بتفكرو زاي بس باخد معايا سكينة علشان محدش يقربلي
حمزة: انتي فاكراها سهلة لي درجة دي يعني اكيد لا...... اكيد في حد بيفتش وحيلاقيها عندك وحيقتلوكي بيها كمان
علي انا عندي حل
بسمة اييه
علي يعني انك تعملي موعد مع لي اسمه منصور دا فاي كافييه و تقعدو قدام الناس بحكم انك فكرتي و كدا و عايزة تستفسري عن شوية اموور عن الموضوع.....هو علشان يضيفك للمجموعة اكيد حيوافق كدا حتثببتي براءتك و كمان مافيش خوف عليكي و احنا كلنا حنبقى قريبين منك و سامعين صوت وصورة كل حاجة حتسالي عليها
حمزة واخيرا قلت حاجة تفرح
سلمى انا الفكرة عجبتني الصراحة
جاسر وانا كمان....كدا مافيش خوف عليكي ابدااا
بسمة تمااام...خلااص ايلي تشوفوه..... حاعمل زي مانتو عايزيين
سلمى انتي من لما جيتي و نتي ماسكة فبطنك مالك...
بسمة لا مافيش كل مرة بتوجعني بس الاسبوع دا بقا كانه الوجع زايد
حمزة: طب ماتروحي لدكتور
بسمة ان شاء الله......المهم انا خلاص اعمل موعد مع منصور وابقى اكلمكم هلشان تكونو عارفين
الكل: تمام
علي: على كدة انا استاذن بقا عندي شغل
بسمة استناني يا علي حروح معاك عايزاك في موضوع
علي: تمام يلا حوصلك في طريقي
ظهر الغضب على وجه حمزة وقد لاحظ جاسر ذلك ليغمز لسلمى كانه يسالها مابه؟ لتجيبه وهي تحرك شفاهها فقط: بعدين
بسمة مع السلامة خلو تليفوناتكم مفتوحة علشان نعرف نتكلم
جاسر اكيد طبعا
غادرت بسمة وعلي ليبقى الثلاثة مع بعضهم
حمزة: هي مش بنت عمك ازاي تخلي راجل غريب يوصلها
جاسر هو انا علشان ابن عمها اتحكم فيها تروح مع مين هي واعية اكثر مني ومنك و انت عشت معاها اكثر مني و عارفها كويس
سلمى: لكي تغضب حمزة قليلا....... الا صحيح يا جاسر انت قولتلي اسر اخوك طلب ايدها.....قالت اييه
جاسر: رفضت بس مش عارف علشان اسر كان حيكلمها مرة تانية
حمزة انا حروح شغلي احسن
بعدان غادر حمزة جاسر ماله حمزة
سلمىبإبتسامة: بيحبها
جاسر: بجد لو يسمعه اسر كان نفخه هههه
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في فيلا خالد كان يضع كلتا يديه على راسه من هول ما قرأ لتدخل نورة الى الفيلا مسرعة متجهة الى غرفتها تبحث عن مذكرتها فلم تجدها ليدخل خالد خلفها يحمل تلك المذكرة
خالد: بدوري على دي
نورة: انت جبتها ازاي
خالد: عايز اعرف كل حاجة فيها مضبوطة ولا لا
نورة: انا انا
خالد انا قريتها حرف حرف و عايز اسمع منك انتي
جلست نور عل السرير و جلس خالد بقربها
خالد ابتدي من الاول خااالص و انا سامعك
نورة انا كنت صغيرة لسة مراهقة ماكنتش باعرف انه الموضوع زي دا كبير لدرجة دي بعني كنت بلحق مشاعري وبس.......اتعرفت على شاب كان بالنسبالي كل حاجة......كنت بشوف فيييه دنيتي حاولت ابقى صديقته و كدا بس هو كان من النوع لي مش بيديك اي قيمة و دا زاد تعلقي بييه عرفت ف يوم انه بيحب اسم هند فرحت اشتريت شريحة و كلمته بالاسم لي بيحبه و بقينا صحاب في يوم كنت انت بدور في درجي على شاحن لموبايلك و انا خفت انك تلاقي الشريحة....ودا في الوقت لي كنتو بتجهزو فيه غرفة التوام علشان كنتو فاكرين حيجيلكم توم انا خبيتها في اوضة الطفل و لما راحت هند مراتك علشان تولد نسيتو شنطة لبيبي و رجعت تجيبها والصدفة انك شفت الشريحة لقيت فيها اسم هند و فكرت انها بتاعتها والباقي انت عارفه
خالد: دي قلنا انك كنتي صغيرة وماتفكريش بعقلك و دلوقتي طيب....... زورتي التحليل لييه
نورة بدموع: خفت لما تعرف انها بنتك و تحاول تعرف كمان حكاية الشريحة و انكشف
خالد انا كنت فاكرك اختي بجد و بحكيلك حتى اسراري انا ماقلتش لحد غيرك اني حاعمل التحليل اساسا كنت بجد غبي ما شكتش فيكي ابدااا
نورة بدموع انا اسفة والله غصب عني خفت لا ينخرب بيتي لما يعرف رامز انه كانت عندي علاقة قبل كدا
خالد:مافاكرتيش غي وانا اخوكي و قلنا ماشي كنتي خايفة مافكرتيش في هند و لي جرالها و قلنا ماشي لس اييه ذنب بسمة كانت طفلة بريئة سيبتيها بلا اب وبلا ام بدون رحمة هو انتي لي عندك دا قلب ولا بلاستيك عايز اعرف
نورة اسفة غصب عني والله....
خالد : وفوق دا كله رايحة.تكلمي مامت حياة و تعرفيها انك هند علشان تلبسيها قضية التزوير دا اييه دماغ لي عندك دي وفوق دا كله تروحي لمحمد صاحبي و تقوليله انك عايزة مساعدة علشان يقولي انه هند في لندن و معرفش الاقيها
نورة بس هند
قاطعها خالد: ماتت بسببك......وكمان بعد موتها مش رحماها........... انتي حتى الحيوان ارحم منك......
نورة انا عندي بيت مكنش ينفع اخرب بيتي علشان لي خصل خلااص حصل...و كل واحد فيكم شايف حياته مكنش ينفع
خالد: انا بجد مصدوم مش عارف اقولك اييه اقسم بالله.....عايزك تعرفي انه الموضوع دا مش حيمر مرور الكرام كدااا لا طبعا لازم تاخدي جزاتك......بس مش دلوقتي.....بعدين حاليا مش عايز اشوف وشك قدامي لغاية ما اعرف حجازيكي ازاي اطلعي برى بيتي
نورة: ممكن اخد مذكرتي
خالد لسة ليكي عين تطلبيها اطلعي علشان لو قلتي كلمة زيادة مش حتطلعي غير محملة في التابوت اطلعي علشان انا ماسك اعصابي بالعافية ...براااااااا
خرجت نورة تركض لتصطدم بهنادي
هنادي: مالك يا نورة بتعيطي لييه
لم تجبها نورة بل اصلت ركضها
هنادي مالها دي كمان
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بسمة اهو دا لي حصل...... كنت عايزة اسالك ممكن ارفع عليها قضية
علي ايدا كل دا خصل معاكي......بس انتي ممكن ترفعي عليها قضية ايوا بس تاخدي رايي
بسمة طبعا اتكلم
علي: بصي هي مهما كان عمتك و مانكذبش على بعض احنا كمان لما نوقع في مشكلة بنكذب احيانا علشان نبرر غلطنا
بسمة: بس دي خربت حيااتي ضيعت 24سنة من عمري عارف يعني ايييه....لا وكمان مامتي ماتت بسببها
علي..: لو افترضنا انك رفعتي قضية و كسبتيها و دخلت السجن دا حيغير ايييه
بسمة اجيب حق مامتي
علي: حق مامتك رجع اول ماديتي لباباكي المذكرة وبعدين اهم من دا كله هي حتاخد عقابها نفسيا و هي بعيدة عن العيلة و نتي قلتي انها كتبت تعلقها باهلها جداااا وعلشان ماتاثرش حكاية الشريحة علي العلاقة دي لقت انها تخرب بيت اخوها اخسن...... دا بالنسبالي اكبر عقاب
بسمة : مش حيطفي النار لي جواتي ابداا
علي: زي مانتي عايزة خلينا نخلص من موضوع قضية الارهاب و انا معاكي في لي نتي عايزاه تمام
بسمة تمام شكرا
علي: اهلين.....ممكن اسالك سؤال
بسمة ايوا اتفضل
علي: في حاجة بينك وبين حمزة
بسمة لا طبعاا حيكون في ايييه يعني
علي: باين علييه بيحبك
بسمة: نعم
علي بابتسامة: وانتي كمان
بسمة مافيش الكلام دا ابدااا
علي: تماااام اذا كان على كدة ماشي
احرجت بسمة من كلامه: هو باين علي لدرجة دي يعني اني بحبه....بس انا مش بحبه.......خلاص بقا انتي فاييه ولا فايييه
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عادت الى الفيلا لتدخل الى غرفتها وتجد خالد
فتح لها كلتا يديه لتركض الى احضانه
خالد: انا اسف جداااا كان لازم اصدقها
بسمة: انت ف وضع لاتحسد عليه بس عايزة اروح لقبر ماما
خالد تمام نروح مع بعض مافيش مشكلة ابدااا
بسمة بابتسامة: طب ممكن ماتحضنش جامد علشان بطني وجعاني
خالد: فيكي حاجة.....رحتي دكتور قالك ايييه
بسمة: مافيش داعي ابدااا اصلا من زمان وهي بتوجعني كدا بس مش عارفة الاسبوع دا الوجع زايد
خالد بقلق: قومي نروح الدكتور بسرعة
بسمة مافيش داعي
خالد قومي بقولك
ذهبا كليهما الى دكتور ليطمئن خالد على صحتها
خالد: ها طمنا
الدكتور في جنين في بطنها
خالد نعم.....
..
.....يتبع

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية وش النحس
google-playkhamsatmostaqltradent