رواية عشقني متوحش الفصل السادس عشر 16 بقلم ميسون عبدالمجيد

 رواية عشقني متوحش الفصل السادس عشر 16 بقلم ميسون عبدالمجيد

رواية عشقني متوحش البارت السادس عشر

رواية عشقني متوحش الجزء السادس عشر

رواية عشقني متوحش الفصل السادس عشر 16 بقلم ميسون عبدالمجيد

رواية عشقني متوحش الحلقة السادسة عشر

#رواية_عشقني_متوحش 
البارت السادس عشر
عاصم:نشوي بتكلمي مين
نشوي حاشت الفون من علي ودنها:احم عاصم انت هنا من امتي
عاصم بنبرة غضب اول مرة نشوي تشوفها:هنا امتي انطقي قولي انتي ازاي كدة أنا مستحيل اصدق انك تخونيني
نشوي بصي في الارض ومش بترد
عاصم بزعيق وغضب:انطقي
نشوي بصتله لكام سانيه
نشوي ضحكت علي ما اخر ما عندها:ههههههه ي كوكو بص وشه بقي احمر ازاي اهو انا دلوقت بس اتأكد انك بتحبني
عاصم بعدم فهم وبيحاول يتحكم في اعصابه:نشوي انطقي كنتي بتكلمي مين ومين اللي بتحبيه دا
نشوي ببرود:واحد بحبه اوي وهو بيعشقني
عاصم قرب منها بغضب
نشوي بخوف: عاصم فونك بيرن شوف مين
عاصم بعصبية:ملكيش دعوة بالزفت ردي عليا
نشوي:مش هقلك غير لما تشوف مين بيرن
عاصم بعنين حادة:هشوف بس بعدها هشرب من دمك
عاصم حط حمص الشام اللي جايبه علي المقعد وطلع فونه بغضب وقرأ مين بيرن لقي اسم نشوي
عاصم بصلها بعدم فهم بعدها بص للفون
نشوي ضحكت تاني وقربت منه
نشوي لفت اديها حاولين رقبته برومانسية:انا كنت برن عليك انت
عاصم بعدم فهم ومكشر:يعني ايه
نشوي بأبتسامة:يعني كان مجرد مقلب بريئ
عاصم فضل باصصلها شوية ورفع ايده مسك رقبتها وكان هيشد ايده ويخنقها
نشوي بتلعبله بحواجبها بدلع:اهون عليك تخنقني طب هتحب مين من بعدي
عاصم باصصلها بغيظ وغضب وبعد عنها وقعد
نشوي ضحكت وقربت منه قعدة جنبه
نشوي بأبتسامة:خلاص بقي متكشرش
عاصم بهدوء حاد:نشوي ابعدي عني عشان انتي متعرفيش لما بتعصب بعمل ايه
نشوي بأبتسامة مستفزة:لا عرفة فاكر
وحطت اديها مكان ما حدفها بالكوباية
عاصم بصلها بغيظ وسكت
نشوي قربت منه مسكت ايده ودخلت جوا حضنه
عاصم حاش ايده بضيق
نشوي: خلاص بقي بطل بواخه مقلب برئ بعدين اتعود علي كدة مدام اتجوزتني
عاصم بصلها بغيظ
نشوي بأبتسامة:طب فكر معايا كدة ي روحي لما نتجوز ويبقي عندنا اولاد ويقوللونا احكولنا قصة حبكم هنقلهم ايه اقلهم قصة حبنا بدأت بأن بباكم فتحلي راسي
عاصم ضحك غصب عنه
نشوي ضحكت:ايوا كدة اضحك شكلك وحش وامت مكشر
عاصم بصلها وكشر تاني
نشوي قربت منه وسندة راسها علي كتفه
وفضلو سكتين لوقت
عاصم وهو باصص للبحر:تعرفي ي نشوي انا عمري ما كنت هصدق انك ممكن تعملي كدة
نشوي رفعت عنيها بصتله:ليه يعني
عاصم بحزن وهو باصص للبحر بتوهان:كنت اقل حاجة هعملها اني ارمي نفسي في البحر ولا تحت قطر انا اتخدعت في ناس كتير اوي وخسرت حجات كتير جدا مبقاش فاضلي غيرك انتي وطارق انتو بجد حياتي
نشوي رفعت راسها وبصتله وهو بصلها
نشوي بحزن وابتسامه:انا اسفة عشان زعلتك بس بجد حبيت اعمل فيك مقلب شوفته في مسلسل تركي
عاصم بصلها لكام سانية وضحك بخفة وضرب كف علي كف بقلة حيلة
نشوي ابتسمت وحضنته
عاصم:تعالي نشرب الحلبسه
نشوي بتاخدها منه:اسمه حمص الشام
عاصم: لا حلبسه
نشوي:مفيش حاجة اسمها كدة هو حمص الشام
عاصم:لا اصلا أساسه اسمه سلبسه
نشوي ضحكت:سلبسه ايوا هههه
عاصم بغيظ:خلاص غلط اسمها حلبسه
نشوي:تؤتؤ اسمه حمص الشام
وبعد جدال طويل
كانو مشين في شارع وكان مفيش غيرهم لان الوقت كان متأخر والجو برد
نشوي:صحيح عملت ايه في الزفته اللي قعدة عندك دي
عاصم بابتسامة:خلاص بقي مشيتها وعرفت كل حاجة كانت فكرا ان طارق ممكن يتفق معاهم عليا متخلفين
نشوي:طب وبعدين كدة خلاص خرجو من حياتك هما وشرهم
عاصم بلا مبلاه:مش بالظبط يعني هي ممكن دلوقت تكون قعدة مع عمرو بيختطو لموتي
نشوي وقفت بصدمة ورعب: عاصم انت بتقول ايه
عاصم ابتسم:بس اهدي بهزر كل واحد ليه عمر وليه نصيب
نشوي بصاله بشك
عاصم حاول يطلعها من خوفها
عاصم:بقلك ايه بدل ما احنا مشين زهقانين تعالي نمثل مشهد مش فيلم قديم
نشوي بأبتسامة:زي ايه
عاصم:تعرفي عمر الشريف وفاتن حمامه
نشوي بأبتسامة:اها طبعا
عاصم:طب يلا ابدئ اي مشهد
نشوي بأبتسامة ومشيت قدام عاصم برومانسية:قصدك ايه
عاصم ماشي وراها بأبتسامة:اقصد هتحبيني هتحبيني انا هتبصحي في يوم من الصبح تكتشفي انك بتحبيني
نشوي:ايه اللي مخليك متأكد بالشكل دا زي ما اكون انا شخصيا قلتلك اني اني بحبك(الافلام القديمه دي حاجه عظمة)
عاصم بأبتسامة:وبحبك والله بحبك
نشوي مشيا بتغني: بحبك اه بحبك ومش كلام وخلاص(دي اغنية مصطفى حجاج)
عاصم بيكمل:مفيش اصلا كلام بوصفلك الاحساس
نشوي:لقيت فيك اللي ملاقيتهوش في كل الناس
عاصم قرب منها وشلها بأيد وحدة ولف بيها
عاصم بأبتسامة:بحبك اه بحبك ومش كلام وخلاص
نشوي ابتسمت وحضنته
وخلص اليوم وهو مليان بالحب والرومانسيه
*************************★**************************
في مكان ما
سيدرا بغضب وغل:هنعمل ايه كل خططك بازت عشان غبي
عمرو: احترمي مفسك ومتنسيش انتي بتكلمي مين ي حلوة ماشي
سيدرا بضيق:هتعمل ايه كل حاجة بازت
عمرو:هو مش فاضل غير حل واحد
سيدرا:وهو ايه انجز
عمرو بخوف:احنا هنعمل اللي هقلك عليه بس انا حقيقي كدة هبدأ اخاف لان هبقي خسرت عاصم كل حاجة بيحبها وبعدها عاصم مش هيكون خايف علي حد في حياته وهيبقي زي التنين ماشي يولع في الكل
سيدرا:مش مهم المهم قول خلينا نحرق قلبه وكمان الحيوانه اللي طلع متجوزها من ورانا
عمرو:هقلك....
بتعدي الايام وحب عاصم لنشوي بيكبر وحددو معاد الفرح والمفرود انو بعد شهرين وطارق بيقرب من هايدي
__________________________________________________
اشرقت شمس يوم جديد
في الشركة
عاصم:ياااه كلها شهرين وهتبقي في بيتي كدة عايزين ننزل نجيب حاجة الفرح
نشوي بحب:وحشتني علي فكرة
عاصم:انتي كمان وحشاني اوي اوي ونفسي اشوفك 
نشوي:طب ما تيجي تسهر معايا شوية في البيت
عاصم:لا مش هيتفع عندي مشوار مهم
نشوي بفضول:مشوار ايه
عاصم:مشوار ي نشوي بصي سلام دلوقت عشان مشغول
عاصم قفل ومشوي مستغربة
عاصم ابتسم بغموض وقام مشي
في كافيه الشركة
هايدي قعدة بتشرب قهوة
طارق جه عليها:ي مساء القهوة المظبوطة القمر
هايدي نفخت بضيق وكانت هتمشي
طارق وقفها:ممكن لحظة
هايدي بضيق:نعم
طارق:انا بحبك
هايدي قلبها رقص وعنيها لمعت بس مبينتش
هايدي بجدية:مش نقصا كلام فاضي عن اذنك
طارق وقفها تاني:انا بجد بحبك وعايزك علي سنة الله ورسوله
هايدي:احم بص اديني فرصة افكر
طارق:ابتسم وأنا هستناكي طول العمر
هايدي ابتسمت لاول لمرة قدام طارق ابتسم
_______________________________________في المساء
نشوي قعدة في بيتها جلها مسج قلبها وقف حست الدنيا بتلف بيها مش قدرة تستوعب الكلام وبتقنع نفسها انو اكيد حد بيخرب علي الناس
بس اتصدمت من المسج التانيه ومقدرتش تقعد قامت لبست أي حاجة جت في وشها والشيطان عامي عنيها
ركبت تاكسي بسرعة وبتفتكر او مسج من سيدرا
(حبيبك وعشيقك دلوقت قاعد معايا عرفة ليه لانو بيضحك عليكي في الاول وفي الاخر هيرجعلي فكراه هيبص لوحده زيك)
وبتفتكر تاني مسج كانت صورة لسيدرا وهي لابسه فستان احمر قصير جدا وعاصم في حضنها
قلبها وجعها اوي وكل ما الطريق بيقرب كل ما بتتمني انها تموت ولا يطلع اللي شافته صح 
واخيرا وصلت العنوان اللي اتبعتلها وطلعت الشقة وكان الباب مش مقفول جامد يعني هي تقدر تفتحه
بدات تفتحه براحة جدا وكل ما بيفتح حتا دقات قلبها بتزيد
واخيرا فتحت وكانت الصدمة
عاصم نايم علي كنبه ولابس بنطلون بس وقالع قميصه جنبه
نشوي فضلت بصاله شوية
سيدرا وهي خارجة من المطبخ:احلي كاسين ي قلبي بقالك كتير مش شربت
نشوي برقت معقول دا عاصم معقول دا الملاك البريء اللي بتشوفه
سيدرا شافت نشوي:ايه دا انتي هنا كويس انك جيتي عشان تشوفي بعينك
نشوي بصتلها لكام سانيه وهوب مدت اديها ضربتها بالقلم والكاسات وقعو
وهنا عاصم فتح عينه
سيدرا بغضب:انتي متخلفه
عاصم بيقوم بدروخه:ايه دا ايه اللي بيحصل انا انا ازاي هنا
وجت عينه علي سيدرا
نشوي بصاله بصا وجعت قلب عاصم اوي
عاصم:نشوي نشوي بلاش بلاش تفهمي غلط صدقيني هتندمي خليني افهمك
سيدرا بخبث:تفهم ايه ي روحي اكتر من كدا
نشوي قربت من عاصم وهوب مدت اديها ضربت عاصم بالقلم
نشوي بجمود:تطلقني وتبعتلي ورقتي
نشوي مشيت وعاصم حاطت ايده مكان القلم بصدمة
عاصم بص لسيدرا ومسك رقبتها وضغط عليها جامد:وديني لقتلكم
وبعد عنها بعد وقت
سيدرا بتكح جامد
عاصم اخد قميصه ونزل جري ورا نشوي
كانت نشوي نزلت وعنيها مليانه دموع وبتعدي الطريق بس مخا وقلبها مانعين انهم يشتغلو او هي بتحاول توقفهم نهائي مش قدرة تتخيل المنظر تاني
عاصم شفها من بعيد
عاصم بخوف:نشوي نشوي استني
عاصم بصراخ:نشوااااااااااا
يتبع...


لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية عشقني متوحش)
google-playkhamsatmostaqltradent