رواية حب بنت الشوارع (حياة الصقر) الفصل الثاني عشر 12 بقلم ملك اسامه

رواية حب بنت الشوارع (حياة الصقر) الفصل الثاني عشر 12 بقلم ملك اسامه

رواية حب بنت الشوارع (حياة الصقر) البارت الثاني عشر 

رواية حب بنت الشوارع (حياة الصقر) الجزء الثاني عشر

رواية حب بنت الشوارع (حياة الصقر) الفصل الثاني عشر 12 بقلم ملك اسامه

رواية حب بنت الشوارع (حياة الصقر) الحلقة الثانية عشر


حياه أخدت نفس طويل و دخلت المكان و كل الذكريات بتهاجمها ذكريات طفولتها في المكان دا ألتفت قدامها و كانت الريسه قاعده.» 

حياه بجمود: عيزاكي 

الريسه: كنت مستنياكي 

الريسه قامت و حياه وراها دخلوا أوضة و قعدوا قصاد بعض.» 

حياه: أحكي اللي عندك 

الريسه بزهق و هي بتحرك إيدها: فلوس 

حياه فتحت شنطتها و طلعت فلوس كان صقر مديهالها لو احتاجتها.»

حياه:أحكي 

الريسه:زمان كنت بشتغل في كباريه يحيي الدسوقي كان بييجي الكباريه شافني حبني و أتجوزني من ورا أبوه خلفنا عمار قعدنا خمس سنين و بعد كدا عرفت إني حامل فيكي كنت هقوله بس لقيته في نفس اليوم طلقني و أخد عمار رجعت لشغل الكباريه تاني و عشان أنتي متعرفيش إني أمك كنت بحطك مع البنات بتوع الكباريه 

حياه بخنقه:و أنتي أيش عرفك أنه أبويا!!أنتي كنتي شغاله في كباريه يعني دا شغلك 

الريسه:شغاله في كباريه آه لكن حد يلمسني لا كان آخري ضحكة رقصة غير كدا لا

حياه:ليه خبيتي أنك أمي!!

الريسه:كنت هعيشك إزاي!!أنا معيشه نفسي بالعافيه و مش حمل حد تاني 

حياه بصتلها بقرف و أخدت شنطتها و كانت هتطلع بس وقفت::عارفة كنت جايه و أتمني إن الكلام دا يبقي كدب و إنك مش أمي كنت فاكره إنك بتضحكي عليهم بالكام كلمه دول مكنتش أتمني أمي تبقي بالقذارة دي 

الريسه بصتلها و كانت في لحظه هتندم لكن بصت للفلوس و بدأت تعدهم حياه بصتلها بوجع و طلعت ركبت تاكسي و وصلت قدام بيت صقر حاسبت التاكسي و نزلت أول ما دخلت صقر جري عليها و هي ما صدقت تلاقي الأمان و بدأت تعيط بدأت تعيط و هي بتفتكر من بداية حياتها لحد دلوقتي من وقت ما كانت بتتحايل علي الريسه إنها تعرف أمها و الريسه كانت بترفض لحد دلوقتي لما عرفت إن الريسه هي نفسها أمها هي نفس الست اللي كانت بتوجعها هي أمها نفس الست اللي كانت بتكسرها و تضربها هي أمها..!

حياه فضلت في حضن صقر بتعيط بحرقه مش عايزة تسيبه أو مش قادرة.»

صقر حس بيها بتترخي بين إيده شالها و تطلع علي أوضتها و أبوه طلب الدكتور.»

الدكتور جه و صقر أخده يكشف عليها و ناهد معاها و هو خرج.. 

الدكتور:إنهيار عصبي نتيجة تعرضها لصدمة 

صقر:كل دا سبب أمها كله بسببها هي السبب 

صقر دخلها أوضتها و قعد جمبها و بدأ يلعب في شعرها 

*في ڤيلا  عمار*

عمار  علي الموبايل: أمم  يعني  خرجت  لوحدها  من غير  سواق  طيب  حلو المره الجاية أول  ما تخرج  من غير سواق تكلمني علطول  

خلص كلام و رمي الموبايل جمبه و قال:يا أنا يا أنت يا صقر يا صفتي زي ما حرقت قلبي علي أبويا هحرقلك قلبك علي حبيبتك 

*عند صقر *

حياه فتحت عينها و صقر أبتسملها بيطمنها مسكت إيده و اتكلمت بتوهان:أنا عايزة أهلي 

صقر بوجع:حاضر يا عيوني حاضر أنتي بس قومي بالسلامه و هتروحيلهم حاضر 

باس رأسها و أتنهد بأسي و هي غمضت عينها بأرتياح و نامت تاني.» 

*تاني يوم *

حياه صحيت و كان صقر حاطط رأسه علي المخده و باقي جسمه في الأرض و نايم أبتسمت و قامت من جمبه أخدت هدومها و دخلت أخدت دش و لبست طلعت كان صقر لسه نايم بصتله كتير بعد كدا أخدت شنطتها و نزلت و لحسن حظها محدش كان صاحي ركبت تاكسي بعد ما رفضت الحراسه و السواق.» 

*ڤيلا عمار*

عمار و هو بيتعدل في نومه:حلو أقطع عليهم الطريق و خدها علي المخزن و متعملوش حاجه غير لما أنا أجي 

خلص كلامه و قام لبس و نزل كانت مرات أبوه تحت و بتأكل أبوه سلم عليها و باس رأس أبوه و مشي.» 

*عند صقر*

صحي و اتجنن لما ملقاش حياه موجوده و دور عليها ملقهاش طلع عند الحراس و أتجنن أكتر لما عرف إنها خرجت و ركب عربيته و بدأ يتصل بيها.» 

في نفس الوقت كانت رجالة عمار قطعوا الطريق علي التاكسي اللي راكبه فيه حياه و طلعوا منه حياه و خدروها و أخدوها و موتوا صاحب التاكسي و مشيوا بحياه.»

عمار وصل المخزن و فتح موبايله و دخل شافها و هي متربطه بالحبل و ابتسم و اتصل علي صقر اللي رد من أول مره كأنه مستني خبر منها حتي لو من عدوه.»

عمار بضحك:مستعد تشوف حبيبت القلب و أنا بتعدي عليها!!

صقر بزعيق:لاا يا عماار أوعي عماار دي قبل ما تكون حبيبتي دي أختك يا غبي

يتبع...

لقراءة الفصل التالي: اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية حب بنت الشوارع (حياة الصقر))


google-playkhamsatmostaqltradent