رواية في قلبه اخرى الفصل الحادي عشر 11 بقلم منة الله ايمن

رواية في قلبه اخرى الفصل الحادي عشر 11 بقلم منة الله ايمن

رواية في قلبه اخرى البارت الحادي عشر

رواية في قلبه اخرى الجزء الحادي عشر 

رواية في قلبه اخرى الفصل الحادي عشر 11 بقلم منة الله ايمن

رواية في قلبه اخرى الحلقة الحادية عشر


 امسك الياس بمعطف يوسف 

الياس: انت ازاى تدخل هنا انا قلت دكتورة بس 

اخذ يوسف نفس عميق ثم استدار له 

يوسف بابتسامه: ياسر فواز دكتور امتياز 

نظر له الياس بسخرية: ودكتور الامتياز بيعمل ايه هنا 

يوسف؛ امتياز عن امتياز يفرق انا سنة امتياز 

الياس بغضب: وبتعمل ايه ف اوضة مراتي 

يوسف: بتشيك عليها

امسكه الياس من تلابيب معطفه 

يوسف وهو ممسك يداي الياس 

يوسف: بعملها فحص روتيني للالات مش ليها اهدي ي كابتن 

القاه بعيدآ 

الياس وهو يقترب من حور: مش عاوز المح طيفك هنا انت فاهم دكتورة بس اللي تكشف عليها 

خرج يوسف من الغرفة وهو يكشر الله ان الياس لا يعرف شكله ولا مهنته الحقيقه 

خلع ا

معطفه وهو يسير ف الممر 

يوسف: لولا غبائك مكنتش حطيت نفسك ف الموقف الزبالة دا 

كان تمر بجانبه ممرضه 

يوسف: بقولك ايه ي حلوة

الممرضه: اتفضل ي فندم؟ 

يوسف: ادي الجاكيت دا لدكتور ياسر فوزي وقوله يوسف بيشكرك 

اعطاها الجاكيت ثم رحل

عند الياس 

جلس بجانب سريرها وهو يتامل وجهها والعلامات الزرقاء ع عنقها وكتفيها 

امسك يدها يقبلها 

الياس بندم:انا اسف كل دا بسببي يارتني شفتك قبل كدا يارتني عرفتك ف ظروف غير دى فوقي وانا هعوضك عن كل حاجه عشتيها هعملك كل اللى انتى عاوزاه انا....انـ..ا ي حور اسف 

تحركت بالم 

تحاول فتح عينيه 

حور بتعب:اا.ه ا.نـ..ا فـ...ـيـ....ـن 

ملس ع وجهها بحنية:انتي ف المستشفى ي حبيبتي هنادى الدكتورة 

خرج الياس ودلف بعد قليل وخلفه الطبيبه 

كانت حور قد استعادة وعيها جيدا 

الدكتورة:الحمدلله ع السلامه ي مدام حور حاسه باية دلوقتي 

حور:جسمي واجعني اوي 

الدكتورة:هو بعيدآ عن وجع جسمك بس انا مدياكي مخدر يخليكي نايمه لبكرة 

حور بتعب:جسمي مش بتاثر في المخدرات

الدكتورة:تمام ممكن نتكلم عن حالتك دي ومين السبب ف كدا 

نظرت حور لالياس بتعب وهي تتذكر وعوده الخادعه وما سببه لها 

الياس:لو سمحتي سبينا لوحدنا 

الدكتورة:منفعش لازم اشوف سبب كدا ايه وابلغ البوليس 

الياس:واضح ان حضرتك متعرفيش انا مين 

انا الياس المنصوري ف حركه مني احرق تعبك وسجلك اللي حضرتك فرحانه بيه

اقترب من سرير حور: انا هتكلم معاها وحضرتك تقدري تستجوبيها براحتك ولو هي طلبت البوليس انا هتصل بيهم اتفضلي برا  

خرجت الطبيبة بقلة حيلة 

امسك الياس بيد حور وجلس بجانبها لكنها سحبت يده منها

حور بتعب:ابعد عني 

الياس:مقدرش ابعد ي حور انا اسف انا حيوان فعلا بس كل اللي حصل كان غصب عني 

حور ببكاء:ايه اللي كان غصب عنك كل اللي حصل غصب عني انا...انا مليش راي ف كل دا ابعد عني سبني ف حالي 

الياس:مقدرش ي حور 

الياس برجاء :حور انتي ليه مش فاهمه ظروفنا زي بعض ملناش الا بعض 

حور بصراخ: انا مليش حد انت ليك اسمك وسمعتك ومركزك وفلوسك لكن انا  مليش حد لا اب يحبني ويخاف عليا ولا زوج حنين يعوضني 

دفن وجهها ف عنقها 

الياس بندم: اديني فرصه واحده اعوضك فيها

حور: ابعد عني مش عاوزة منك غير تبعد عني

ابتعد عنها قليلا وامسك وجهها: طيب تعالي نعمل ديل 

حور: الياس انا تعبت تعبت من اتفقاتك المزيفه ومن وعودك الوهميه تعبت 

الياس: شهر واحد اتاكد انك مش بنت وجدي وبعدين هرجعك لابوكي الحقيقي ولو عاوزة الطلاق هطلقك بس شهر وانا اوعدك مش هلمسك ولا هقرب منك بدون اذنك 

حور ببكاء قهر: وجدي هو ابويا  

مسح دموعها: انتي مش فاهمه حاجه الموضوع اكبر وابشع مما كنا نتخيل بس اديني فرصه ف الشهر دا لو محبتنيش هرجعك لابوكي او اديكي حياة تقدري تعيشي فيها براحتك بعيد عني وعن وجدي ايه رايك 

زاد بكائها: وكاني عندي راي 

قبلها ع خدها:اوعدك اني هعوضك عن كل حاجه وحشه شفتيها ف حياتك 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ♡ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

خرجت من غرفتها تستند ع الجدار حتي وصلت لغرفته طرقت الباب اكثر من مرة 

لكنها لم تجد رد سندت ع الباب بتعب 

حتي سمعت صوته من غرفة التمرين 

ذهبت وفتحت الباب نظر لها بغضب وعيونه حمراء كالدم 

تجاهلها واستمر ف لكم كيس الرمل 

وتين بتعب: نوح اسمعني ارجوك

 اقتربت  منه بوهن 

وتين ببكاء: انـ... ا والله ما عملت حاجه غلط بدون قصـ... 

تعثرت قدميها فحملها بسرعه قبل ان تسقط

تشبثت ف رقبته 

وتين ببكاء: انا اسفه 

حملها ودخل بيها غرفتها 

(شيال ابوها 😂) 

وضعها ع السرير لكنها تمسكت به اكثر 

وتين: ارجوك اسمعني 

نوح: خلاص مفيش كلام بينا 

ترك يديها بعنف  وهم للخروج من الغرفة

وتين بصراخ: لو انا طلبت حقي الشرعي كنت هتوافق 

توقف نوح مكانه وهو يسمع كلماتها 

نوح بغضب: مش زي بعض ي وتين 

وتين بغضب: لا نفسها ي نوح لما تكون ف قلبك وحده وف حضنك غيرها فدا زى بعض 

وتين: لو مجتليش ف الاوضه ف يوم فرحنا ولو موافقتش ع كلامك كنت هتوافق تتم زواجنا واسيل لسه ف قلبك 

اقترب منها بغضب 

القاها ع السرير وهو ممسك بيديها 

نوح بغضب مكتوم:  اسيل ماضي وراح لحاله لكن انتى 

وتين بقوة: ماضي وراح لحاله متجيش تحاسبني ع شئ المفروض تحاسب نفسك عليه 

نوح: تمام ي وتين انا اسيل طلعتها من قلبي وانتى 

وتين:وانا برضوا 

نظر لها بتمنع وحب: يبقي مفيش مانع نتم زواجنا 

اقترب ليقبلها وهى تتنفس بقوة 

تحرك راسه يمين ويسارآ بخوف 

تركها ووقف 

نوح: اتمني تكون الاجابة وصلتك انتى لسه بتحبيه وطول ماهو ف قلبك ي وتين مش عاوز اشوفك او المح طيفك بالقرب مني 

خرج واغلق خلفه باب غرفتها بغضب 

اما هي فتكورت ع نفسها تبكي 

ذهب لغرفته وامسك هاتفه 

وجد اكثر من 25 اتصال من ايوب 

اعاد الاتصال به 

ايوب بغضب: انت فين يابن الـ@$$#@ برن عليك ليا ساعة 

نوح ببرود: ف اي يابني 

ايوب؛ مراتي اتخطفت 

نوح وهو يقصد ليلى: طب ما دا حاجه حلوة اديك خلصت منها 

ايوب: شجن ي نوح شجن مش ليلي تعلالي ع العنوان دا بسرعه 

اغلق ايوب الخط بغضب 

نظر نوح للعنوان 

نوح: مدينه ملاهي؟  

اخذ نوح حمام سريع ثم خرج من المنزل متوجها الي ايوب 

كان ايوب ف سيارته يضع راسه ع المقود عاجزآ تمامآ عن التفكير ف شئ غير شجن ومااذ حدث لها 

 خلفه يوسف نائم 

انتبه لطرق ع شباك سيارته 

العسكري: حضرتك احنا نصبنا كماين ف كل الطرق اللي بطلع من الملاهي واكيد هنمسكه ومش هيقدر يفلت مننا

هز ايوب راسه  بادى العسكرية التحيه ثم رحل 

ايوب: كل دا بسببي لو مسبتكيش لوحدك مكنش دا هيحصل هرجعك لحضني تاني 

ايوب برجاء: يارب احميهالي يارب 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ♡ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يقود السيارة بيد والاخرى مصوب السلاح ع خصرها ام هي فمتكورة عند باب السيارة تبكي 

هادي بغضب: ما كفاية نواح اخرصي خلاص 

وضعت يدها ع فمهما بخوف تكتم شهقاتها 

رن هاتفه 

هادي: ف ايه 

المتصل: كمين قدامك بساعة واحده خد بالك 

هادي: ماهو دا اللي ناقصني لولا بنت الـ@$#_# اللي معايا كنت طلعت زي الشعرة من العجين 

هادي: اقفل انا هتصرف 

توقف ع جانب الطريق 

امسك بشعر شجن 

هادي: اسمعي ي حلوة هنعدي ع كمين عارفه لو عملتي حركه كدا ولا كدا هخلي جسمك الحلو دا مصفاية وهقتل كل اللي حوليكي فاااهمه 

قال اخر كلمة بصوت عالي مما جعل شجن تنتفض بخوف 

هز راسها بقوة: انطقي 

شجن ببكاء: فاهمه فاهمه 

ازاحا بعيدآ عنه ثم خبئ سلاحة ف ركن سري ف السيارة 

هادي: يلا بينا 

سارة بسرعته العاديه حتي وقف ف الكمين 

الظابط:الرخص؟

هادي:اتفضل حضرتك 

نظر لشجن التي لم تكف عن البكاء 

الطابظ:مال الانسه 

هادي:مدام. . باباها اتوفى وهي متاثر اوى وعاوزين نرجع البيت بسرعه ورانا طريق سفر 

اعاد له الرخص 

الظابط:البقاء لله 

هادي:حياتك الباقية عن ازنك 

اغلق الشباك ثم قاد السيارة بهدوء 

هادي:شطورة لو كل المخطوفين يسمعوا الكلام زيك مكنش ف حد هيموت 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ♡ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وصل نوح لايوب 

نوح: ايه اللي حصل 

ايوب: الياس قرر يصفي شركائه ومن حظي كان ف واحد منهم هنا قتله وشجن كانت شاهده فخطفها 

نوح: ويخطفها ليه ماكان قتلها 

ايوب بغضب: انت جاي تهون عليا ولا تحرق قلبي اكتر 

نوح: مش قصدي  يعني بالعقل هيخطفها ليه ويجيب لنفسه دليل اكبر لاثبات الجريمة والياس مش غبي عشان يتقتل بنفسه 

ايوب: مش عارف مش قادر افكر مين ممكن يخليه يقتل بالسرعه وف الماكن دا 

نوح بتفكير: لازم شخص يكون حذر وذكي جدا  

اتصل نوح بيوسف

نوح: ترجع ع المكتب وتجيي الملف رقم الف 35 وتيجي ع الملاهي العامه 

يوسف: خدام ابوك انا 

نوح: اخلص يلا ف ظرف خمس دقايق الاقيك عندي 

اعلق الخط 

ايوب بتعب: ايه لازمت الملفات دلوقتي

نوح: ملف ف جميع القتله المئجورين الي ف مصر ممكن يفيدنا 

نظر نوح داخل سيارة ايوب:هتسيب يوسف هنا 

ايوب:مش قادر اسوق اوديه لليلي 

نوح:لما يجي يوسف هخليه يوديه لليلي 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ♡ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ركن هادي سيارته امام فيلا بطراز كلاسيكي غامض 

نزل من السيارة ولف للجانب الاخرى غتح الباب وسحب شجن من يديها 

دخل وهو شبه يجرها بسبب فرق الطول بينهما 

انتفضت تلك الجالسه ع الاريكه 

جيني بغضب:مين دى 

هادي:وانتي مالك 

سحيتها من يد هادي بواسكة شعرها بقوة 

جيني بغضب:لما الاقيك داخل وف ايدك وحده يبقي مالي ونص 

اخذ شجن من يدها ثم صفعها بقوة امسكها من شعرها مقربآ لها 

هادي بفحيح:متنسيش نفسك انتي هنا عشان مزاجي عشان انتي الوحيده اللي بتبسطيني لكن دا مش معناه اني مقدرش اتخلي عنك لا ي حلوه دانا ارجعك لمكب الزبالة اللي جبتك منه وامد ايدي اطلع عشرة زيك 

اخذ شجن وصعد الي الاعلي 

دخل غرفته ومعه شجن 

خلع تيشرته فبانت عضلاته ام شجن فهي لم تكف عن البكاء 

اقترب منها امسك خصلات شعرها برق اشتمها 

هادي:حلو اوى 

انتفضت بعيدا عنه 

شجن:ابعد عني انت شرير قتلت واحد وضربت البنت اللي تحت دا غير انك كنت عاوز تقتلني 

اقترب منها بهدوء:دا كان زمان خلاص شكلنا هنطول مع بعض 

نظرت له بخوف وهو يقترب منها حتي التصقت ف الحائط 

شجن بتظاهر القوة:ايوب هيلاقيني ويضربك جامد اوي 

اصلح يتنفس امام شفاهها: انا ممكن اتوب ع ايديكي وهكون ايوب اوى 

شجن:ابعد عنى 

وضعت يديها ع شفاها فقبل يديها بهيام 

شجن وهي تكتم فاهها:باليلااال 

هادى:ايه مش فاهم 

شجن:ايوب باسني هنا دا مش ملكك 

سحبها له بقوة وضغط ع خصرها:خلاص بقيتي ملكي(بهيام) شفايفك خدودك جسمك (اقترب يتنفس انفاسها) نفسك كلك ملكي انا

كانت تنظر له بعدم فهم مشاعر كثيرة بداخله 

خوف  مما هي فيه. فرحت مراهقه بكلام غزل لا تعرف ماذا تفعل

راى حيرتها فلتقت شفاها بقوة 

اصبحت تضربه حتي يبتعد عنها 

لكن لا حياة لمن تنادي 

ابتعد عنها بصعوبة ياخد انفاسه من انفاسها 

القاها ع الفراش وهو يخلع حزامه 

هادي بهيام:متخافيش مش هاذيكي 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ♡ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عاد الياس وحور الي المنزل دخل وهو يسندها 

ادخلاها احدي الغرف وجلع لها حزائها واسندنا ع الفراش 

خرج بسرعه ثم دخل وبيده بعض الحساء 

جلس وهو يطعمها اما هي لا يحق لها الاعتراض حياتها تسير عكس ما تريد ولا يحق لها ان تقول لا 

انتهي فجعلها تستلقي ع الفراش وهو بجانبها اخذها ف حضنه 

حور:انت بتعمل ايه 

الياس متجاهلا سؤالها:تعرفي ان احنا الاتنين متصابين 

حور:انا معروف سبب تعبي وانت 

الياس:مش هتصدقي لو قلتلك ان ابوكي اللي عمل كدا 

حور بدون وعي:بردت قلبي يارتها كانت جت ف قلبك 

الياس بحزن:ماهي جت ف قلبي فعلا 

الياس:اتولدت مفيش حد بيحبني غير امي وهي ماتت وانا عندى 13 سنه وبعدها بسنتين اترميت ف الشارع بنيت نفسي بنفس ومفيش حد بيتمنالي الخير حد عاوزني اكون ف حياته كلهم مجرد فترات 

نظر لها بحزن:تخيلي تعيشي وتموتي وحيده مفيش حد يحبك عشان كدا ي حور احنا زى بعض فينا نفس الجروح يمكن نعالج بعض نكمل سوا 

رق قلبها له فحتي وان مرت بالامر منه لكنه عاش لاكثر من 15 سنه وحيد اما هي فماتت والدتها قبل 3 سنوات 

كان يمرر يده ع كتفها مما جعل جسدها يرتبك 

امسكت يده ووضعتها ع الوساده:انا تعبانه عاوزة انام 

قبلها ع جبينها وسحبها داخل حضنه اكثر:نامي

يتبع...

لقراءة الفصل التالي: اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية في قلبه اخرى)

google-playkhamsatmostaqltradent